هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

كفيللين هوف (آخن)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مارس 2018)
المدخل في شارع مونهايمز أليه
الواجهة الرئيسية للمبنى من شارع مونهايمز أليه

كفيللين هوف ( بالألمانية : مجمع الينابيع ) في آخن كان يعد في النصف الأول من القرن العشرين من أشهر الفنادق ذات الحمامات المائية في ألمانيا .

بعد أعمال التصليح ما بين عامي 1997 - 1999 عاد الفندق الكبير السابق إلى العمل بعد أن توقف في الحرب العالمية الثانية بسبب الظروف المشددة والآن أصبح الفندق مقصداً للطبقة الرفيعة مع تغير نظام الفندق و الفئة المستهدفة .

ينتمي الفندق اليوم لشركة الفنادق بولمان ( بملكية مجموعة أكور )

التاريخ[عدل]

لوحة إعلانية عن إفتتاح الكفيللين هوف عام 1916

بهدف إعادة حياة الحمامات الساخنة و الينابيع في آخن في بداية القرن العشرين , تقرر وضع أساس لمنتجع مع فندق علاجي و قاعةالحمامات الساخنة الجديدة  و قاعة تبديل بالإضافة للحديقة المرافقة الشاسعة على طول سبيل المونهايمز أليه . في بداية عام 1914 تم إزالة مستشفى ماريا - هيلف و التي كانت تقع في نفس المكان وبعد ثلاث سنوات من العمل و مع تأخير بسب انطلاقة الحرب العالمية الأولى : تم افتتاح المنتجع  بحضور وزير الزراعة البروسي كليمينز فرايهير فون شورليمر - لييزر في الثامن من نيسان 1916 . صمم الفندق المهندسان كارل شتوهر و تيدور فيشر من مدينة ميونخ على الطراز الكلاسيكي المحدث .

حمام السباحة الساخن المفتتح حديثاً في الكفيللين هوف عام 1936

يتيح الفندق في الأصل ما يزيد عن 250 غرفة لزواره , 16 غرف منها مزودة بحمامها الساخن الخاص بها . تسحب المياه الكبريتية عبر قناة إلى مرافق الفندق من نبع روزن كفيلليه (بالألمانية : نبع الورود ) الذي يبعد 600 مترا عن المنتجع .

حاوطت النزاعات و الاشتباكات مبنى الكفيللين هوف  و بالأخص في آخر أيام الحرب العالمية الثانية فكان أن تدمر على إثرها . في المدة بين الثاني و الواحد و العشرين من تشرين الأول عام 1944 اتخذ القائد العسكري الأخير من الكفيللين هوف مقراً له .

إطلالة جانبية (حديقة المنتجع)

مع موجة التحديث في مدينة آخن و مع بناء الأويروغريس في نهاية السبعينات , أصبح هناك فئة مستهدفة جديدة للفندق . وبين عامي 1997 و 1999 قامت أعمل ترميم و إصلاح للمبنى حتى تم إعادة إفتتاحه ليستقبل عدداً أكبر من  السياح من كل أرجاء العالم كما رجال الأعمال و الوافدين إلى المدينة للاحتفالات الخاصة و غيرهم .

البناء[عدل]

المبنى مكون من أربعة طوابق مع نوافذ مقوسة و رواقٍ في الطابق السفلي مطل على الواجهة الرئيسية , بالإضافة إلى النوافذ الكبيرة مستطيلة الشكل من الطابق الأول حتى الثالث , بعضها مزود بشرفات , ويلاحظ على الطابق العلوي  بعض الشرف المغلقة النافرة و نوافذ على السطح تتبع لقانون حماية الآثار .

المنتجع ثلاثي الأجنحة والموصول بالقسم الجديد للمنتجع عن طريق صالة التبديل بينهما , ظل محافظاً على هذه التركيبة حتى بعد أن تدمرت بعض الأجزاء في الحرب العالمية الثانية و حتى بعد التغيرات الجذرية  بعد بناء الأيروغريس - كومبلكس .

إنطلاقاً من البهو إلى الدرج الرئيسي ذو الدرابزين النحاسي و الذي يؤدي إلى الغرف ال185 و الأجنحة المستقلة الأخرى .

في الطابق الأرضي يوجد قاعة رقص و حفلات تتسع لخمس مئة شخص , بالإضافة إلى 19 قاعة أخرى للمحاضرات و اللقاءات .

التسمية[عدل]

يوجد العديد من المنتجعات و الحمامات المائية في ألمانيا و النمسا التي تحمل نفس اسم هذا الفندق على الرغم من عدم وجود أي رابط بينها إلا وجود نبع بقربها حتى لو كان غير معدني أو كبريتي