كلاوس فوكس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كلاوس فوكس
(بالألمانية: Emil Julius Klaus Fuchs)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Klaus Fuchs - police photograph.jpg
Police photograph of Physicist Klaus Fuchs

معلومات شخصية
اسم الولادة كلاوس فوكس Emil Julius Klaus Fuchs
الميلاد 29 ديسمبر 1911(1911-12-29)
روسلسهايم، ألمانيا
الوفاة 28 يناير 1988 (76 سنة)
درسدن، ألمانيا الشرقية
الإقامة ألمانيا
المملكة المتحدة
الولايات المتحدة الأمريكية
ألمانيا الشرقية
الجنسية ألماني
بريطاني
عضو في الأكاديمية الألمانية للعلوم في برلين،  واللجنة المركزية لحزب الاتحاد الاشتراكي في ألمانيا  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الزوجة جريتي كيلسون (1959–)  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
الأب إميل فوكس  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المؤسسات مختبر لوس ألاموس الوطني
مؤسسة الطاقة الذرية البريطانية
Institute for Nuclear Research in Rossendorf
المدرسة الأم جامعة لايبتزغ
جامعة كيل
جامعة بريستول
جامعة إدنبرة
تخصص أكاديمي رياضيات  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات 
شهادة جامعية دكتوراه في الفلسفة،  ودكتوراه في العلوم  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P512) في ويكي بيانات
مشرف الدكتوراه نيفيل موت
تعلم لدى ماكس بورن،  ورودولف بيرلز  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
المهنة عالم نووي  [لغات أخرى]،  وجاسوس ذري،  وسياسي،  وفيزيائي نظري  [لغات أخرى]،  وأستاذ جامعي،  وفيزيائي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني (–1932)
الحزب الشيوعي الألماني (1933–)
حزب الاتحاد الاشتراكي في ألمانيا  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغات الألمانية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل فيزياء نظرية
موظف في مختبر لوس ألاموس الوطني،  ومؤسسة الطاقة الذرية البريطانية،  وجامعة دريسدن التقنية،  وجامعة برمنغهام  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
تهم
التهم تجسس  تعديل قيمة خاصية (P1399) في ويكي بيانات
الجوائز

كلاوس اميل فوكس (بالألمانية: Klaus Fuchs) ولد العالم الذري في 29 ديسمبر من عام 1911 بمدينة روسلسهايم الألمانية. وكان ثالث أربعة أطفال لقسيس لوثري يدعى إميل فوكس وزوجته إلسا فاجنير. وأصبح والده فيما بعد أستاذاً في علم اللاهوت بجامعة لايبزيج. وشهد كارثة كبيرة عندما كان صبيّاً حيث ماتت جدته لأمه، ومعها أمه وإحدى أخواته في حادث انتحار جماعي.

وبعد أن أنهى دراسته الثانوية التحق بجامعة لايبتزغ ثم جامعة كيل. واتضحت ميوله السياسية حين انضم إلى الحزب الديموقراطي الاجتماعي عام 1932 وفي ذلك الوقت كان نجم أدولف هتلر قد بدأ بالسطوع. وما لبث أن انشقّ عن حزبه في عام 1933 بسبب التهديدات التي كان يتعرض لها أعضاء الحزب الديموقراطي الاجتماعي من رجال الجستابو والحرس النازي. وانضم بشكل سرّي إلى الحزب الشيوعي الألماني وتعرّض للمراقبة والملاحقة من جديد لأن النازيين كانوا يناهضون الطروحات الشيوعية. وهرب بعد ذلك إلى فرنسا ومنها إلى مدينة بريستول في بريطانيا. وبسبب صفاء ذهنه وتفوقه الإدراكي الشخصي تمكّن من الحصول على درجة دكتوراه الفلسفة في الفيزياء من جامعة بريستول عام 1937 واهتم في بحوثه بعلوم الفيزياء النظرية والذرّة وسجل فيها نجاحاً لافتاً، وعمل بعد ذلك أستاذاً في جامعة أدنبره.[1]

كان فوكس فيزيائيًا نظريًا ألمانيًا وجاسوسًا ذريًا أُدين في عام 1950 بتقديم معلومات من مشروع مانهاتن الأمريكي والبريطاني والكندي إلى الاتحاد السوفيتي خلال فترة وجيزة بعد الحرب العالمية الثانية, وبعد قضائه تسعة اعوام في أحد السجون البريطانية عاد إلى ألمانيا الشرقية حيث استأنف حياته المهنية كعالم فيزيائي . أثناء وجوده في مختبر لوس ألاموس الوطني، كان فوكس مسؤولاً عن العديد من الحسابات النظرية الهامة المتعلقة بالأسلحة النووية الأولى وفيما بعد النماذج المبكرة للقنبلة الهيدروجينية.

بعد اندلاع الحرب العالمية الثانية في أوروبا، تم اعتقاله في جزيرة آيل أوف مان ، وفي وقت لاحق في كندا. بعد عودته إلى بريطانيا في عام 1941، أصبح مساعدًا لرودولف بيرلز، حيث عمل في برنامج "سبائك الأنابيب" - وهو مشروع القنبلة الذرية البريطانية. بدأ بتمرير معلومات عن المشروع إلى الاتحاد السوفييتي من خلال روث كوتشينسكي التي تحمل الاسم الرمزي "سونيا" ، وهي شيوعية ألمانية و ضابط برتبة رائد في الاستخبارات العسكرية السوفيتية كانت تعمل مع عصابة الجاسوس ريتشارد سورج في الشرق الأقصى. في عام 1943، ذهب فوكس و بيرلز إلى جامعة كولومبيا، في مدينة نيويورك، للعمل في مشروع مانهاتن. في أغسطس من عام 1944، انضم فوكس إلى قسم الفيزياء النظرية في مختبر لوس ألاموس، الذي كان يعمل تحت قيادة هانز بيث. كان مجال خبرته الرئيسي هو مشكلة الانبجار (عملية ميكانيكية)، وهي ضرورية لتطوير قنبلة البلوتونيوم. بعد الحرب عاد إلى المملكة المتحدة وعمل في مؤسسة الطاقة الذرية البريطانية في هارويل كرئيس لقسم الفيزياء النظرية.

في يناير 1950، اعترف فوكس بأنه كان جاسوسًا. حكمت عليه محكمة بريطانية بالسجن لمدة أربعة عشر عاماً وجردته من جنسيته البريطانية. تم إطلاق سراحه في عام 1959 ، بعد أن أمضى تسع سنوات، وهاجر إلى جمهورية ألمانيا الديمقراطية (ألمانيا الشرقية)، حيث تم انتخابه في أكاديمية العلوم وأصبح عضواً في اللجنة المركزية لحزب الوحدة الاشتراكية في ألمانيا (SED). وقد تم تعيينه فيما بعد نائباً لمدير معهد الأبحاث النووية في روسندورف ، حيث عمل حتى تقاعده عام 1979.

انظر أيضا[عدل]


روابط خارجية[عدل]

المصادر[عدل]