كلستان (معاهدة)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
معاهدة كلستان
معاهدة بين روسيا القيصرية وإيران القاجارية
Gulistan-Treaty.jpg
حدود روسيا وإيران قبل وبعد المعاهدة

تاريخ النفاذ 24 October 1813

معاهدة كلستان ،(بالروسية :Гюлистанский договор) ، (بالفارسية :عهدنامه گلستان)، هي معاهدة تمت في 24 تشرين الأول/ أكتوبر عام 1813 م بين روسيا القيصرية ومملكة القاجار في إيران ونتج عنها خروج مناطق كثيرة في منطقة القوقاز وأجزاء من سواحل بحر قزوين الغربية من سلطة إيران بشكل دائم.[1][2][3] سميت المعاهدة بهذا الاسم نسبة إلى مكان توقيع المعاهدة وهي قرية كلستان (جورانبوي) الأذرية والتي تقع في محافظة جورانبوي والواقعة غرب جمهورية أذربيجان.

أعد الدبلوماسي البريطاني السير غور أوسلي، الذي شغل منصب الوسيط وكان له تأثير كبير في البلاط الفارسي، نص المعاهدة. وقع عليه نيكولاي رتيشيف من الجانب الروسي والميرزا أبو الحسن خان شيرازي من الجانب الفارسي.

أدت المعاهدة إلى تنازل إيران بالقوة عن الجزء الأكبر من أراضيها القوقازية، وأسهمت مباشرةً في اندلاع الحرب التالية في القرن التاسع عشر، وهي الحرب الروسية الفارسية (1826-1828). وبموجب معاهدة تركمانجاي التي نجمت عن حرب 1826-1828، سُلخت آخر أراضي القوقاز عن إيران، والتي ضمت أرمينيا الحالية، وتبقى جزء أذربيجان المعاصرة في أيدي الإيرانيين. بحلول عام 1828، فقدت إيران، بموجب معاهدتي كلستان وتركمانجاي، جميع أراضيها المذكورة أعلاه في جنوب القوقاز وشمال القوقاز. كانت المنطقة الواقعة شمال نهر أراس، ومنها أراضي دول جورجيا، وأذربيجان، وأرمينيا، وجمهورية داغستان في شمال القوقاز المعاصرة، أراضي إيرانية حتى احتلتها روسيا في القرن التاسع عشر.[4][5][6][7][8][9]

وكنتيجة وعاقبة مباشرة أخرى لمعاهدة كلستان مع معاهدة توتركمانجاي في عام 1828، أصبحت الأراضي الإيرانية السابقة جزءًا من روسيا لمدة 180 عامًا تقريبًا، باستثناء داغستان، التي ظلت ملكًا لروسيا منذ ذلك الحين. تشكلت من الجزء الأكبر من الإقليم، ثلاث دول منفصلة من خلال تفكك الاتحاد السوفياتي عام 1991، هي أذربيجان وجورجيا وأرمينيا. وأخيرًا وبنفس القدر من الأهمية، ونتيجة لفرض روسيا للمعاهدتين، فصلت بحسم الأذريين والطوالش منذ ذلك الحين بين البلدين.

الخلفية والحرب الروسية الفارسية[عدل]

كانت الإمبراطورية الروسية قد أدت اليمين الدستورية للتو للقيصر الجديد، ألكساندر الأول، عام 1801 وكانت الإمبراطورية حريصة جدًا على السيطرة على المناطق المجاورة إذ كان القيصر مصممًا على التوسع. قبل بضع سنوات في بلاد فارس، كان فتح علي شاه القاجاري قد أصبح الشاه الجديد بعد اغتيال عمه أغا محمد خان القاجاري عام 1797. تمكن آغا محمد خان خلال فترة حكمه من هزيمة وإعادة إخضاع جميع أعدائه وأتباعه الأفشاريين/الصفويين السابقين والرعايا في مناطق جورجيا وأرمينيا وجنوب داغستان وأذربيجان الحالية، وزعم أن هذه المناطق تملكها بلاد فارس شرعًا. استعاد السيطرة الكاملة على جورجيا الشرقية وداغستان وأرمينيا وأذربيجان، نتيجةً للأحداث التي وقعت قبل وأثناء وبعد معركة كرتسانيسي عام 1795. وبعد عدة سنوات، بعد اغتيال آغا محمد خان في شوشا ووفاة اراكلي الثاني، تدخلت روسيا واستغلت الفرصة لضم شرقي جورجيا، وسمحت بالسفر والتجارة بحرية بين هذه المناطق وروسيا، ما عزز مطالبها العامة بهذه الأرضي. كانت بلاد فارس تحاول التحالف مع فرنسا عام 1801 لتحسين موقفها في حال اندلاع الحرب مع روسيا، ولكن فشلت تلك المحاولات. ومن المفارقات، أنه رغم انخراط روسيا وبريطانيا في حروب نابليون، توسط فتح علي شاه لإبرام صفقة مع بريطانيا لتزويد بلاد فارس بدعم عسكري بالقوات البريطانية مقابل منع أي دولة أوروبية من دخول الهند. ومع التحالف، دخلت بلاد فارس في الحرب الروسية الفارسية الأولى ضد روسيا المحتلة عسكريًا سابقًا، والتي استثمرت بشدة في الحروب النابليونية.[10][11]

رغم أن بلاد فارس دخلت الحرب أساسًا بهدف إعادة تأكيد سيطرتها على جورجيا وضمان حماية بقية حدودها الشمالية الغربية، فقد سمع فتح علي شاه عن الفظائع التي ارتكبها القادة الروس في جورجيا، وعن القادة الذين حكموا «من خلال الابتزاز الهائل وسوء الإدارة». تمتعت القوات الفارسية بتقدم كبير خلال الحرب من الناحية العددية: بنسبة 5 إلى 1 على خصومهم الروس. ولكن، كانت القوات الفارسية متخلفة تكنولوجيًا ومدربة تدريبًا سيئًا- وهي مشكلة لم تعترف بها الحكومة الفارسية حتى وقت لاحق. ورغم هذه العيوب المعيقة، استمر القتال في شمال بلاد فارس وأذربيجان وفي مناطق جورجيا. كانت بلاد فارس غاضبة جدًا من روسيا فأعلنت الجهاد عليها، وطالبت شعبها بالتوحد لخوض الحرب ضدهم. كانت بلاد فارس تخسر الحرب في الواقع وطلبت مساعدة عسكرية ومالية من نابليون الفرنسي (كان لديهم تحالف فرنسي فارسي معه)، الذي وعد بتقديم الدعم الفرنسي لما يتعلق بطموحات إيران لاستعادة أراضي جورجيا المفقودة مؤخرًا، ولكن كانت علاقات فرنسا مع روسيا أهم بالنسبة لهم بعد أن وقع البلدان معاهدة تيلسيت عام 1807، ما أدى إلى مغادرة فرنسا بلاد فارس دون تقديم المساعدة. كانت معركة أسلاندوز في 31 أكتوبر 1812 نقطة تحول في الحرب، أدت إلى التدمير الكامل للجيش الفارسي، وبالتالي ترك فتح علي شاه دون أي خيار آخر سوى التوقيع على معاهدة كلستان.[12][13][14][15]

وفقاً لتاريخ إيران في كامبريدج[عدل]

حتى عندما افتقر الحكام في الهضبة (الإيرانية) إلى وسائل التأثير على السيادة على ما بعد آراس، كانت الخانات المجاورة ما زالت تعتبر تبعيات لإيران. بطبيعة الحال، كانت هذه الخانات تقع بالقرب من مقاطعة أزربيجان التي شهدت محاولات متكررة لإعادة فرض السيادة الإيرانية وهي: خانات عريفان وناخشيفان وكاراباخ عبر نهر آراس، وخانات رابطة الدول المستقلة-آراس طاليش، التي كان مقرها الإداري في لنكاران وبالتالي كانت معرضة بشدة للهجوم، إما من اتجاه تبريز أو رشت. اعتبرت خانات كاراباخ، إلى جانب خان غانجا ووالي غورجستان (حاكم مملكة كارتلي-كاخيتي جنوب شرق جورجيا)، رغم كونها أصعب منالًا لأغراض فرض القسر، تابعة للشاه أيضًا، بالإضافة إلى خانات شاكي وشرفان، شمال نهر كورا. كانت الاتصالات بين إيران وخانات باكو وقبة أكثر هشاشة وتألفت أساسًا من روابط تجارية بحرية مع أنزالي ورشت. اعتمدت فعالية هذه التأكيدات العشوائية إلى حد ما على السيادة على قدرة شاه معين على إثبات إرادته، وعلى عزم سكان الخانات المحليين على التهرب من الالتزامات التي اعتبروها مرهقة.[16]

التقييم[عدل]

حتى يومنا هذا، تعتبر إيران رسمياً هذه المعاهدة ومعاهدة تركمانجاي اللاحقة من أكثر المعاهدات التي وقعتها إذلالًا على الإطلاق. يعتبر الإيرانيون المعاهدة أيضًا السبب الرئيسي وراء اعتبار فتح علي شاه أحد أكثر حكام إيران عجزًا في الذاكرة. ويشير العلماء في أذربيجان إلى أن خانات كاراباخ، حيث وقعت المعاهدة، اتبعت سياسة خارجية مستقلة في وقت مبكر يعود إلى عام 1795، عندما حذر إبراهيم خليل خان، والي كاراباخ، السلطان سليم الثالث، خوفًا من استقلاله، من طموحات آغا محمد خان القاجري لإخضاع أذربيجان ثم كاراباخ وعريفان وجورجيا. وفي نفس العام، كتب محمد خان، حاكم عريفان، إلى السلطان ينبهه إلى «عدوان» الآغا محمد ويطلب الحماية العثمانية.[17]

يصر المؤرخون الإمبراطوريون الروس على أن استحواذ روسيا على مناطق جنوب القوقاز خلص سكانها من الغزو الإيراني والعثماني المستمر، وأن الدول المسيحية في القوقاز تحررت من القمع الإسلامي، ما بشر بسنوات من السلام والاستقرار الاقتصادي النسبي. كان الاتفاق الذي أبرمه فتح علي شاه مع بريطانيا من العناصر الحيوية لتوقيع المعاهدة. ومع هزيمتهم في الحرب الروسية الفارسية، أدرك الشاه أن هجومًا روسيًا آخر كان حتميًا تقريبًا. رأت بريطانيا أن الفرس لا يمكنهم الفوز بالحرب واستغلت ذلك لتعزيز شؤونها الخارجية. أنشأت بلاد فارس معاهدة التحالف الدفاعي عام 1812 مستفيدين من العلاقات الدبلوماسية الجديدة مع البريطانيين. تعهدت بريطانيا بموجب هذه المعاهدة بتقديم «تحالفًا دفاعيًا ضد الاعتداءات الروسية الجديدة». وكان للمعاهدة في الأساس شروط تنص على أن بلاد فارس ستدافع ضد دخول أي جيش أوروبي الهند (حيث تمركزت غالبية القوات البريطانية) وفي المقابل، ستوفر بريطانيا مساعدات عسكرية ومالية في حالة أي هجوم روسي آخر.[18]

منابع[عدل]

  • H. Pir Nia, Abbas Eghbal Ashtiani, B. Agheli. History of Persia. Tehran, 2002. pp. 673–686. ISBN 964-6895-16-6

مراجع[عدل]

  1. ^ Andreeva, Elena (2010). Russia and Iran in the great game: travelogues and orientalism (الطبعة reprint). Taylor & Francis. صفحة 6. ISBN 978-0-415-78153-4. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Dowling, Timothy C. (2014). Russia at War: From the Mongol Conquest to Afghanistan, Chechnya, and Beyond. ABC-CLIO. صفحة 729. ISBN 9781598849486. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ L. Batalden, Sandra (1997). The newly independent states of Eurasia: handbook of former Soviet republics. Greenwood Publishing Group. صفحة 98. ISBN 978-0-89774-940-4. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Swietochowski, Tadeusz (1995). Russia and Azerbaijan: A Borderland in Transition. دار نشر جامعة كولومبيا. صفحات 69, 133. ISBN 978-0-231-07068-3. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ L. Batalden, Sandra (1997). The newly independent states of Eurasia: handbook of former Soviet republics. Greenwood Publishing Group. صفحة 98. ISBN 978-0-89774-940-4. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ E. Ebel, Robert, Menon, Rajan (2000). Energy and conflict in Central Asia and the Caucasus. Rowman & Littlefield. صفحة 181. ISBN 978-0-7425-0063-1. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Andreeva, Elena (2010). Russia and Iran in the great game: travelogues and orientalism (الطبعة reprint). Taylor & Francis. صفحة 6. ISBN 978-0-415-78153-4. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Çiçek, Kemal, Kuran, Ercüment (2000). The Great Ottoman-Turkish Civilisation. University of Michigan. ISBN 978-975-6782-18-7. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Ernest Meyer, Karl, Blair Brysac, Shareen (2006). Tournament of Shadows: The Great Game and the Race for Empire in Central Asia. Basic Books. صفحة 66. ISBN 978-0-465-04576-1. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  10. ^ Keddie, Nikki R.. Modern Iran: Roots and Results of Revolution, Updated Edition. New Haven: Yale University Press, 2006. Pg. 32-39
  11. ^ Sicker, Martin. The Islamic World in Decline: From the Treaty of Karlowitz to the Disintegration of the Ottoman Empire. Praeger Publishers, 2000. Pg. 98-104
  12. ^ Polk, William R.. Understanding Iran: Everything You Need to Know, From Persia to the Islamic Republic, From Cyrus to Ahmadinijad. New York: Palgrave Macmillan, 2009. Pg. 75-84
  13. ^ Atkin, Muriel (1980). Russia and Iran, 1780-1828. U of Minnesota Press. صفحة 101. ISBN 9780816656974. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Sicker, Martin. The Islamic World in Decline: From the Treaty of Karlowitz to the Disintegration of the Ottoman Empire. Praeger Publishers, 2000. Pg. 106-112
  15. ^ David M. Lang “Griboedov's Last Years in Persia”, American Slavic and East European Review, Vol. 7, No. 4 (Dec., 1948), pp. 317-339
  16. ^ The Cambridge history of Iran By William Bayne Fisher, Published by Cambridge University Press, 1991, pp. 145-146.
  17. ^ Muhammad Riza Nasiri, "Asnad va Mukatabat-i Tarikh-i Qajariya", Tehran, Intisharat-i Kayhan, 1366/1987, pp. 7-8.
  18. ^ Sicker, Martin. The Islamic World in Decline: From the Treaty of Karlowitz to the Disintegration of the Ottoman Empire. Praeger Publishers, 2000. Pg. 104-107