كندة (قبيلة)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

كِندة قبيلة عربية قديمة يعود ذكرها في نصوص المسند السبئية للقرن الثاني ق م.[1] وعُرفت هذه القبيلة في كتب التراث باسم "كندة الملوك"[2] قامت مملكة كندة في نجد لتأمين الطريق التجارية.[3] تاريخ مملكتهم "الجاهلية" يشوبه الكثير من الغموض فقد تحدث عنه الإخباريون وأُكتشفت كتابات عديدة في قرية الفاو مكتوبة بخط المسند القديم. اعتنقوا الإسلام في القرن السابع الميلادي وكانوا ممن وفد على النبي محمد صلى الله عليه وسلم في عام الوفود واشتركوا في الفتوحات الإسلامية ونزل كثير منهم الشام والعراق وشمال أفريقيا وأقاموا أربع دول في الأندلس. تنقسم كندة لثلاث أقسام رئيسية هي بنو معاوية الأكرمين وبنو السكاسك وبنو السكون. يتواجدون في اليمن وسلطنة عمان والإمارات العربية المتحدة وتوجد عشائر في العراق والأردن.

الأصول

وفقا للنسابة والإخباريين، هم بنو ثور بن عفير بن عدي بن الحارث بن مرة بن أدد بن زيد بن عمرو بن عريب بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان.[4] وأمهم وفق أهل الأخبار هي رملة بنت أسد بن ربيعة بن نزار.[5] ومن الإخباريين ومنهم ابن السائب الكلبي من قال أنهم بنو ثور بن جنادة بن معد.[6] ولكن غالبهم بمن فيهم أبناء كندة أنفسهم يميلون للقول الأول وهو أنهم قحطانيون أو يمانية. ولكن هناك إعتقاد غالب عند علماء العصر الحديث أن سلالات الأنساب العربية إلى قحطان وعدنان مختلقة وخيالية.[7][8] وتعكس صراعا سياسياً أكثر من أي شيء آخر.

الصراع القيسي اليماني بدأ في أيام الدولة الأموية ولكن الملاحظ أن القبائل "اليمانية" المشاركة في هذا الصراع كانت قبائل بسورية أو الشام - توسع النزاع ليشمل مناطق أخرى لاحقا - مثل بنو كلب والغساسنة والمناذرة وقبيلة كندة وطيئ، أي أنها كلها قبائل مستقرة بالشام قبل الفتوحات الإسلامية . فرع من كندة كان متأسساً في فلسطين وبادية سورية قبل قرن على الأقل من الفتح الإسلامي لسورية.[9] القبائل "القيسية" دخلت الشام عقب الفتوحات وبدأت مزاحمة القبائل "اليمانية" في مواطنها. قد تكون هذه القبائل من أصول يمنية قديمة للغاية، مملكة كندة كان لديها علاقات قوية بمملكة سبأ بلا شك ومن ثم مملكة حمير وكان السبئيون يقيمون مستعمرات تجارية لهم في مواضع متعددة بداية من مدينتهم مأرب حتى وصلوا العقبة بأقصى شمال الجزيرة.[10] وأكتشفت نص آشوري عن تأديب أحد ملوكهم لبدو سبئيين في تلك المناطق. لذلك، قد تكون هذه القبائل من أصول يمانية قديمة وأعادوا احياء أصلهم لمواجهة البدو القيسية الذين بدأو يزاحمونهم مساكنهم وأوطانهم.[11] وقد تكون المسألة مجرد اختلاف ثقافي بين الحضر والبدو ولكن هذا رأي ضعيف فقبيلة كندة وطيئ وهم في عرف النسابة قحطانية، كانوا قبائل بدوية كذلك. ويقول جواد علي بشأن معد [12] :

«تبين من كل ما تقدم أن معدا كلمة أريد بها أعراب كانوا يتنقلون في البوادي ، يهاجمون الحضر والأرياف بصورة خاصة ؛ لأنها كانت أسهل صيد للأعراب بسبب بعد أهلها عن سيطرة الحكومة المركزية ، وعدم وجود قوات دفاعية رادعة لتدافع عنهم . وكانوا يباغتون الناس ويفاجئونهم ، وكانت حياتهم حياة قاسية صعبة، ولم يكونوا قبيلة واحدة، ولكن قبائل عديدة ، تتشابه في المعيشة، وتشترك في فقرها وفي تعيشها على الغزو والتنقل، وقد كانت تقيم في البوادي وعلى أطراف الحضارة ، كانت مواطنها بادية الشام ونجد والحجاز والعربية الشرقية . ثم صارت اللفظة علما لرجل صير جدا للقبائل التي عاشت هذه المعيشة ، وعرفت بهذه التسمية على الطريقة المعروفة عند العرب من تحويل أسماء الأماكن أو الأصنام أو المحالفات إلى أسماء أجداد وآباء»

ماأورده النسابون أن كندة تنسب إلى الشخصية الأسطورية قحطان - يقطان في التوراة - وأن أمه من نزار ومنهم من قال أن كندة من حلف معد، كلها توضح جوانب من تاريخ قبيلة كندة السياسي في شبه الجزيرة العربية وعلاقتها بقبائلها. فالقول أنهم قحطانيون ومن أم نزارية يعود لارتباط القبيلة السياسي بمملكة سبأ ومملكة حمير وحقيقة أن موطنهم الأصلي أو المكان الذي شهد دورا سياسيا بارزا لهم قبل الإسلام كان وسط الجزيرة أو نجد وليس اليمن.[13] مملكة كندة قد تكون مستعمرة سبئية تجارية في بدايتها ولكن بدا جليا من أيام مملكة حمير أن ملوك كندة كانوا يعملون على تأديب القبائل لصالح مملكة حمير ومحاربة المناذرة. المؤرخين البيزنطة ذكروا أن كندة كانت من قبائل وسط الجزيرة العربية وحددوا أنهم كانوا ملوكا على معد.[14]

أول النصوص السبئية التي تشير إليهم أشارت أنهم كانوا ملوكاً في قرية الفاو من القرن الثاني قبل الميلاد على الأقل، وأقدم النصوص المدونة منهم تعود للقرن الرابع قبل الميلاد في نفس المنطقة.[15] الملاحظ بشأن النص السبئي أنه وصف ملك مملكة كندة بأنه من "آل ثور" وثور هذا هو جد قبيلة كندة في كتابات النسابة والإخباريين. كانت قبيلة مذحج تشارك كندة في مواطنها.[15] أول ذكر لهم في اليمن يعود لأيام الملك السبئي إيلي شرح يحضب وذكر أنهم كانوا محالفين لـمملكة حمير ومواطنهم في مكان يقال له "قشم" في مأرب. قبيلة كندة كانت بدوية وتشير إليها النصوص السبئية بلفظة أعراب سبأ وكان الحميريين يستعملونهم لتخويف أعدائهم. ما إذا كان موطنهم الأصلي هو نجد ثم نزحوا إلى اليمن عبر فترات زمنية متباعدة أو أنهم يمانية بالفعل ووضعهم السبئيون في قرية الفاو ثم نزحوا بعد زوال مملكتهم أمر لا تتوفر إجابة قطعية حوله.

تنقسم كندة لثلاث أقسام رئيسية تتفرع منها باقي القبائل:

  • بنو معاوية الأكرمين
  • السكون
  • والسكاسك

وصفت نصوص خط المسند ملوك كندة بلفظة "آل ثور" ، ومعظم ملوك مملكة كندة من بني معاوية ولذلك عرفوا بالأكرمين، وأُكتشف قبر أحد أقدم ملوكهم بقرية الفاو يدعى "معاوية بن ربيعة" يعود للقرن الرابع ق م.[16]

التاريخ

التاريخ القديم

أقام جزء من كندة يدعى "آل ثور" مملكة تابعة لمملكة سبأ القديمة مهمتها تأمين طريق من الطرق التجارية المتوجهة من اليمن نحو شرق الجزيرة العربية وبلاد الرافدين وليكونوا حاجزاً بين مملكة سبأ وأعراب شبه الجزيرة العربية.[17][18] انفرط الحلف عقب سقوط سبأ بيد قبيلة همدان وإنضم الكنديين لمملكة حمير وكانت علاقتها قوية ومتينة بمذحج.[19][20] انتهت الحرب بانتصار حاسم لحمير واستمرت كندة تؤدي دورها القديم حتى سقوط حمير عام 525 ـ 527.[21] تحالفت بعدها مع بيزنطة وتفككت مملكتهم عقب مقتل الحارث بن عمرو الكندي، الجد الأول للشاعر إمرؤ القيس، وقد ذُكر جده في الكتابات البيزنطية الكلاسيكية المتأخرة.[22] وبقيت لهم مشيخة على دومة الجندل برئاسة أكيدر بن عبد الملك سقطت بظهور الإسلام.[23]

بعد الإسلام

أسلمت كندة في العام التاسع للهجرة وكانوا ممن وفد في عام الوفود.[24] وفدت كل قبيلة كِندية على حدة بسبب الإنقسامات الحادة التي كانت بينهم والتي استمرت بينهم إلى أيام بني أمية.[25] ورد أن النبي محمد سأل العباس بن عبد المطلب أن يخرجه إلى السوق ليعرض دعوته على قبائل العرب. فقال العباس [26] :

«هذه كندة ولفها، وهي أفضل من يحج البيت من اليمن»

. وفقا لهذه الرواية فإن القبيلة كانت تعظم المسجد الحرام بمكة قبيل الإسلام ولكن هناك دلائل أن أجزاء من بني كندة كانوا مسيحيين.[27] ودلائل أثرية تشير إلى أنهم ربما قد كانوا يهوداً. قدم عليهم النبي وبعد أن عرفوا عن أنفسهم بأنهم من بني عمرو بن معاوية الأكرمين، سألهم أن :"تشهدوا أن لا إله إلا الله وتقيمون الصلاة وتؤمنون بما جاء من عند الله" فلم يعترضوا ولكنهم اشترطوا قائلين :"إن ظفرت تجعل لنا الملك من بعدك؟" فرد النبي أن "الملك لله يجعله حيث يشاء" فقالوا له :"الحق بقومك فلا حاجة لنا بك".[26]

بعد فتح مكة، أرسل النبي معاذ بن جبل إلى أرض السكاسك والسكون. ورد أن الأشعث بن قيس زعيم بني الحارث بن جبلة امتنع عن دفع الزكاة[28] وبين الإخباريين إختلاف كبير حول تفاصيل تلك المعارك ولكن الردة أو الإمتناع عن دفع الزكاة حصرت فيهم واستغلت القبائل الكندية الأخرى الوضع لتهاجم الأشعث إلى جانب المسلمين مثل شرحبيل بن السمط الكندي والحصين بن النمير السكوني. وهٌزم الأشعث وخرج إلى القادسية غازيا على رأس ثلاث ألف مقاتل[29][29] اشتركوا في يوم أرماث وأزالوا دروعهم لمواجهة الفرس[30] وحملت كندة على الفرس ليلة الهرير [31] كان بالقادسية ألفان من النخع وثلاثة آلاف من كندة وبجيلة[32] نزل كثير من بنو معاوية الأكرمين الكوفة عام 17 للهجرة وأخضع الأشعث بن قيس التمرد الثاني لأذربيجان وولي عليها في خلافة عثمان بن عفان وقيل علي بن أبي طالب.[33]

واشترك معاوية بن خديج التُجيّبي في معركة اليرموك سنة 15 للهجرة وفتح مصر سنة 20 وكان من وفد على عمر بن الخطاب بفتح الإسكندرية من السبي والأموال[34] ونزل خلق كثير من بنو تجيب في الفسطاط وأختطوا لهم خطة وغزا بن خديج أفريقية ثلاث مرات وغزا القيروان وكان أول مسلم يغزو صقلية وغزا النوبة وأُصيبت عينه فيها وتولى ولاية برقة ومصر[35][36] وكان التُجيّبي أحد أربعة خططو الفسطاط [37] فتح شرحبيل بن السمط الكندي - وقيل أبوه - حمص ومعه المقداد بن الأسود وتولاها مدة عشرين سنة وكان من قسم المنازل فيها.[38] وفي سنة عشرين للهجرة، غزا عبد الله بن قيس التراغمي الكندي الروم بإيعاز من معاوية بن أبي سفيان رغم أن عمر كان مترددا بشأن ذلك [39] وتولى مالك بن الأغر بن عمرو التجيبي إمارة غزوة المغرب.[40] كان شرحبيل بن السمط الكندي ومالك بن هبيرة الكندي في جيش الشام مع معاوية بن أبي سفيان بينما كان حجر بن عدي الكندي والأشعث بن قيس و عبد الرحمن بن محرز الكندي وغيرهم مع علي في جيش العراق.[41] الأشعث بن قيس كان في أذربيجان حين مقتل عثمان بن عفان فأرسل إليه علي بن أبي طالب كتاباً يطالبه فيه بالبيعة فقال الأشعث في مجلسه أنه لاحق بمعاوية فاستنكر عليه جلساؤه ذلك حتى قدم على علي بن أبي طالب. كان الأشعث رئيسا على كندة وربيعة فعزله علي بن أبي طالب وعين مكانه حسان بن مخدوج الذهلي لتثاقل وتردد الأشعث. فغضب الأشعث بن قيس فأتاه حسان بن مخدوج الذهلي وقال :

«ياأبا محمد، أنا عند مايسرك لك رئاسة كندة ولي رئاسة ربيعة»

فحز ذلك في نفوس زعامات القبائل اليمنية باستثناء سعيد بن قيس الهمداني.[42] فقال عدي الطائي و زحر بن قيس الجعفي و هانئ بن عروة المرادي :

«ياأمير المؤمنين، إن رئاسة الأشعث لا تصلح إلا لمثله وما حسان بن مخدوج بمثل الأشعث»

علم معاوية بن أبي سفيان بما حدث للأشعث وكان يريد إستمالته فأنشد مالك بن هبيرة الكندي وهو أحد قادة جيوش معاوية شعرا يستفز فيه الأشعث قال فيه :

من أصبح اليوم مثلوجاً بأسرته فالله يعلم أني غير مثلوج
الت عن الأشعث الكندي رأيته وقلد الأمر حسان بن مخدوج

فلم يرد عليه الأشعث. فلما علم ابن مخدوج بقول ابن هبيرة الكندي حمل راية الرئاسة وركزها عند الأشعث وقال :"إن هذه الراية عظمت على علي وهي ولله أخف علي من زف النعام" وجُعل الأشعث على ميمنة جيش العراق في موقعة صفين.[43] خلال المعركة أرسل معاوية بن أبي سفيان أخاه عتبة بن أبي سفيان إلى الأشعث بن قيس وقال له :"الق الأشعث بن قيس، فإنه إن رضي رضيت العامة"، فذهب عتبة إلى الأشعث وقال [44] :

«إن معاوية لو كان لاقيا رجلا غير علي للقيك ، إنك رأس أهل العراق ، وسيد أهل اليمن ، وقد سلف من عثمان إليك ما سلف من الصهر والعمل (إبن عثمان بن عفان كان متزوجا من إبنه الأشعث)، ولست كأصحابك . أما مالك الأشتر فقتل عثمان ، وأما عدي فحرض عليه ، وأما سعيد فقلد عليا ديته ، وأما شريح وزحر ابن قيس فلا يعرفان غير الهوى ، وإنك حاميت عن أهل العراق تكرما ، ثم حاربت أهل الشام حمية ، وقد بلغنا والله منك وبلغت منا ما أردت وإنا لا ندعوك إلى ترك علي ونصر معاوية ، ولكنا ندعوك إلى البقية التي فيها صلاحك وصلاحنا»
ضريح حجر بن عدي الكندي في عدرا بسورية قبل نبشه عام 2013

بعد مقتل علي أمر معاوية بن أبي سفيان بقتل حجر بن عدي الكندي ولم تجدي شفاعة مالك بن هبيرة الكندي (أحد قادة جيش الشام في معركة صفين) بحجة أن حُجراً كان رأس المعارضين والمسفهين لمعاوية وقال[45] :

«إن إبن عمك حجراً رأس القوم، وأخاف إن أخليت سبيله أفسد علي مِصري»

ولكنه قبل شفاعته في عبد الله بن الأرقم الكندي[46] أثار مقتل حجر بن عدي الكثيرين بما فيهم معاوية بن خديج التُجيَّبي الذي قال وهو بتونس [47] :

«يا أشقائي وأصحابي وخيرتي أنقاتل لقريش في الملك حتى إذا استقام لهم وقعوا يقتلوننا؟ والله لئن أدركتها ثانية بمن أطاعني من اليمانية لأقولن لهم اعتزلوا بنا قريشا ودعوهم يقتل بعضهم بعضا»

فأرسل معاوية بن أبي سفيان مائة ألف درهم لمالك بن هبيرة الكندي بغية إسكاته [48] وتوجه معاوية بن خديج التجيبي لتعقب محمد بن أبي بكر الصديق وقتله بأن أدخله في جوف حمار ميت وأحرقه[49] وقيل أن قريبا لابن خديج يدعى بجاد التُجيبي كان من أحرق محمد بن أبي بكر.[50] كان معاوية بن خديج من الخوارج أصلاً واستماله معاوية بن أبي سفيان وكان أحد مئة وخمسين فقدوا إحدى أعينهم خلال مواجهة أهل النوبة. حازت كندة ثلاثة عشر رأساً من رؤوس أهل بيت الحسين بن علي في معركة كربلاء.[51] بينما كان يزيد بن زياد المعروف بأبي الشعثاء الكندي مع الحسين وقُتل في المعركة وكان في الأصل مواليا للأمويين ولكنه انحاز للحسين في أرض المعركة وروي عنه قوله :

أنا يزيد وأبي مهاصر اشجع من ليث بغيل خادر
يارب إني للحسين ناصر ولإبن سعد تارك وهاجر

قتل محمد بن الأشعث مسلم بن عقيل بينما كان عمرو بن عزيز الكندي وإبنه عبيد الله على ربع كندة وربيعة يأخذ البيعة للحسين بن علي.[52] ولكن محمد بن الأشعث خشي أن يقتل هاني بن عروة المرادي لمكانته في العراق وهو من حلفاء مسلم بن عقيل إذ قال محمد بن الأشعث لعبيد الله بن زياد [53] :

«إنك قد عرفت منزلة هانئ بن عروة في المِصر وبيته في العشيرة، فإني أكره عداوة قومه (يقصد مذحج) هم أهل المصر وعُدد أهل اليمن»

خرج حكيم بن منقذ الكندي إلى الكوفة في خيل مستنفراً الناس لثأر الحسين سنة 65 للهجرة مناديا في الناس :"يالثارات الحسين".[54] إلا أن الحصين بن النمير السكوني خرج لملاقاة جيش التوابين فقتل سليمان بن صرد الخزاعي والمسيب بن نجبة وقطع رأسهما وأرسلهما لمروان بن الحكم وقُتل حكيم بن منقذ الكندي في ذات المعركة. إنضم كثير من كندة للأمويين وبالذات مروان بن الحكم بحكم قرابتهم لعمرو بن سعيد الأشدق[55] كان للحصين بن النمير السكوني الكندي دور كبير في جمع أهل اليمن إلى جانب مروان بن الحكم [56] وكان قبلها في جيش مسلم بن عقبة الذي استباح المدينة المنورة خلال وقعة الحرة في خلافة يزيد بن معاوية وخلف الجيش إلى مكة برغبة يزيد وحاصر عبد الله بن الزبير وضرب الكعبة بالمنجنيق.[57] بويع لمروان بن الحكم وكان عدد من كندة يلحون على الحصين بن النمير أن يقدم خالد بن يزيد بن معاوية لإنهم أخواله.[58] إذ قال مالك بن هبيرة الكندي للحصين بن النمير :

«هلم فلنبايع لهذا الغلام الذي نحن ولدنا أباه، وهو ابن أختنا، فقد عرفت منزلتنا التي كانت من أبيه (يقصد يزيد بن معاوية) ، إنك إن تبايعه يحملك غدا على رقاب العرب»

فرفض الحصين وأصر على مبايعة مروان بن الحكم فبايعوا مروان في نهاية المطاف شرط تسليمهم البلقاء ويجعلها لهم فوافق بن الحكم.[59] فكان بطنان من كندة (السكون والسكاسك) مع مروان بن الحكم في معركة مرج راهط التي ثبتت حكم مروان بن الحكم فكانت بداية المرحلة الثانية من الدولة الأموية. خرج عبد الرحمن بن محمد الكندي المعروف بـ"ابن الأشعث" صاحب الثورة المشهورة لاحقاَ على رأس خمسة آلاف مقاتل لقتال الخوارج [60] وبُعث عدي بن عدي الكندي لقتال صالح بن مسرح التميمي الخارجي وقتله [61] وفي سنة ثمانين للهجرة توجه عبد الرحمن بن محمد بن الأشعث الكندي إلى سجستان بعد إبادة جيش عبيد الله بن أبي بكرة من قبل الترك وكانت العلاقة بين الحجاج بن يوسف و عبد الرحمن بن الأشعث سيئة للغاية حتى إن عم عبد الرحمن دعى الحجاج بعدم إرسال عبد الرحمن الذي كان يسمي الحجاج بـ"ابن أبي رغال" وكان الحجاج كلما رآى عبد الرحمن قال: "يالخيلائه! أنظر إلى مشيته، ولله لهممت أن أضرب عنقه" فقد كان عبد الرحمن مغروراً معتداً بنفسه وبنسبه إلى ملوك مملكة كندة[62][63] وكان يجلس في مجالس أخواله من همدان ويقول [62] :

«وأنا كما يقول ابن أبي رغال إن لم أحاول أن أزيله عن سلطانه، فأجهد الجهد إذ طال بي وبه البقاء»

خرج عبد الرحمن على رأس أربعين ألف مقاتل سماه الناس بـ"جيش الطواويس" [64] غزا عبد الرحمن بلاد الترك فعرض صاحبهم أن يدفع الخراج للمسلمين فلم يجبه عبد الرحمن حتى ضم من بلادهم جزء ا كبيراً وتوقف بسبب دخول موسم الشتاء[64] بعث الحجاج برسالة إلى عبد الرحمن ينهاه عن التوقف وهدده بعزله وتعيين أخاه إسحق بن محمد الكندي أميراً على الناس [65] فتشاور عبد الرحمن مع جنده وقال أنه لا ينقض رأيا رآه بالأمس ووافقه عامر بن واثلة الكناني ودعوا إلى خلع من سموه بـ"عدو الله" الحجاج [66] كانت تلك بداية واحدة من أعنف الثورات وأشدها على الدولة الأموية. بعث عبد الملك بن مروان بمدد للحجاج فقتل عبد الرحمن بن الأشعث مطهر بن الحر الجذامي وعبد الله بن رميثة الطائي واقتحم البصرة فبايعته البصرة وكل همدان وهم أخواله وانضم إليه القراء والتابعين مثل سعيد بن جبير ومحمد بن سعد بن أبي الوقاص وعظم شأن عبد الرحمن فخشي عبد الملك بن مروان وهلع وعرض على أهل العراق نزع الحجاج وتولية عبد الرحمن عليهم فحز ذلك في نفس الحجاج كثيراً [67] استمر خروج بن الأشعث قرابة الأربع سنين وخاض بضعا وثمانين معركة مع الحجاج وجيوشه كلها كانت لصالح عبد الرحمن إلا أن هُزم في دير الجماجم فهرب عبد الرحمن إلى بلاد الترك هو وعبيد بن أبي سبيع التميمي فأرسل الحجاج عمارة بن تميم اللخمي يطلب عبد الرحمن، فعندما أدرك الكندي أنه سيسلم إلى اللخمي آثر الإنتحار على أن يسلم للحجاج وذلك سنة خمس وثمانين للهجرة [68]

أيام سليمان بن عبد الملك تولى البصرة سفيان بن عبد الله الكندي[69] وتولى عبادة بن نسي الكندي ولاية الأردن أيام عمر بن عبد العزيز وكان رجاء بن حيوة الكندي مستشار الأخير وسيد أهل فلسطين [70] كان جعفر بن عباس الكندي رئيس شرطة عبد الله بن عمر بن عبد العزيز وقُتل هو وعاصم بن عمر بن عبد العزيز على يد الخوارج بقيادة الضحاك بن قيس الشيباني فتولى عبيد الله بن العباس الكندي ولاية الكوفة وإنضمت كندة إلى جديع بن علي الكرماني وكان محمد بن عبد العزيز قائد ميمنته في حربه مع الحارث بن سريج التميمي وصلب التميمي دون رأسه في مرو بتركستان.

كانت كندة جزءاً رئيسيا من جند فلسطين وجند حمص[71] وتشكل إلى جانب قبائل لخم وجذام وبنو عاملة أحد الأقسام الرئيسية التي يعود إليها العرب في تلك الديار.[71] في سلسلة الأنساب يظهر أن كندة تلتقي مع هذه القبائل الثلاث رغم أن نصوص المسند تظهر أن كندة أقرب لمذحج منهم، ولكن العلاقة بين كندة ومذحج ضعفت كثيراً في العصور الإسلامية.[72] وقال اليعقوبي عن حمص :

«وأهل حمص جميعا يمن من طيء وكندة وحمير وكلب وهمدان وغيرهم من البطون.. وأهل مدينة شيزر قوم من كندة ومدينة كفر طاب والأطميم، وهي مدينة قديمة وأهلها قوم من يمن، من سائر البطون وأكثرهم كندة .. وأهل مدينة انطرطوس قوم من كندة»

في آخر أيام بني أمية، خرج عبد الله بن يحيى الكندي المعروف عند الإباضية باسم طالب الحق وهو أحد بني الشيطان من بني معاوية الأكرمين فهزم إبراهيم بن جبلة الكندي والقاسم بن عمر واستولى على صنعاء وحبسهما يوما وقال لهما:" إنما حبستكم خوفا عليكما من العامة وليس عليكم مكروه فأقيما إن شئتما أو إشخصا" (أي أخرجوا).[73] وفتح خزائن الأموال في صنعاء ووزعها على الفقراء ولم يأخذ منها شيئا وخطب في أهل صنعاء[74] استولى عبد الله على اليمن وأرسل صاحبه المختار بن عوف الأزدي نحو الحجاز عام 745 للميلاد وأكثر المختار بن عوف في قتل أهل المدينة.[75] في عام 749، وجه مروان قوة استطاعت قتل المختار وتخليص مكة من قبضة الإباضية فخرج عبد الله بنفسه من صنعاء وألتقى الجيشان في الطائف وقُتل عبد الله وعاد بقية جيشه.[76] وعبد الله بن يحيى كان من بني معاوية الأكرمين أما السكون والسكاسك فكانوا في جيش مروان بن محمد حتى مقتله.[77] كان أبو جمل بن عمرو بن قيس الكندي عامل قنسرين ونمير بن يزيد الكندي على حمص أيام مروان بن محمد.[78] وعندما أرسل عبد الله بن يحيى الكندي رسله إلى مصر يبلغهم دعوته، تبعته أقوام من تُجيَّب فأخرجهم حسان بن عتاهية التُجيبي وقتلهم.[79] كان حسان بن عتاهية التُجيبي قد تولى ولاية مصر لفترة قصيرة بعد حفص بن الوليد الحضرمي، ولكنه خفض مرتب الجند فثاروا عليه بقيادة ثابت بن نعيم الجذامي الذي دعا لخلع مروان بن محمد. فأخرج الجذامي ابن عتاهية التجيبي وأعاد الوليد بن حفص الحضرمي على ولاية مصر.[80]

بعد مقتل مروان بن محمد ونبش العباسيين لقبور بني أمية وتمثيل الجثث داخلها[81] كان كثير من كندة وبالذات من السكون مع عبد الرحمن الداخل وأقام بنو تجيب وبنو الأفطس وبنو ذي النون وبنو صمادح وكلهم من السكون دويلات بالأندلس من الفترة في ثمان مائة وثمانية وثمانين ميلادية حتى ألف وأربعة وتسعين.[82] استقر بنو تجيب في قلعة أيوب وداروكا في منطقة أراغون في سرقسطة. كانوا طبقة أرستقراطية ولهم نفوذ وتأثير كبير في المنطقة وقاتلوا المولدين الأندلسيين[83] أول حاكم منهم على سرقسطة كان محمد الأنقر كانوا يعترفون بالدولة الأموية في الأندلس ولكنهم كانوا يحكمون بشكل مستقل فعليا.[84] تولى عبد الله بن عبد الرحمن بن معاوية بن خديج مصر أيام أبو جعفر المنصور عام 769 ثم خلفه أخوه محمد بن عبد الرحمن عام 773 الذي جعل العباس بن عبد الرحمن التجيبي رئيس شرطة مصر. وقُتل محمد بن عبد الرحمن التجيبي من قبل الأقباط المصريين بعد ثمانية أشهر على ولايته فتوجه عبد الله بن المهاجر التُجيبي إلى منطقة اسمها بلهيب في مصر وقاتل الثوار الأقباط وهزمهم.[85] خلال ثورة دحية بن مصعب الأموي في مصر ضد العباسيين، وقف بعض تُجيَّب إلى جانبه مثل يوسف بن نصير التجيبي.[86] إلا أن الوالي عسامة بن عمرو المعافري تمكن من قتل يوسف بن نصير التجيبي لاحقا عام 758 في الشرقية بمصر. في الوقت ذاته، تعقب إبراهيم بن الأومر التجيبي وبحر بن شراحيل التجيبي المغيرة بن نشر الأزدي وكان قائد جيش دحية بن مصعب الأموي فقتلوه وهو ما أثر على معنويات أنصار دحية كثيراً.[87] ثم تولى محمد بن هبيرة بن خديج التجيبي الإسكندرية ولكنه قُتل عندما خرج لقتال السري بن الحكم. توجه محمد بن هبيرة ودارت معركة بينه وبين أنصار السري بن الحكم في أحد أسواق الفسطاط وثارت غبرة فجأة فسقط ابن هبيرة من فرسه وانكسرت رجله، فقتله أنصار السري وانكسرت معنويات المصريين بمقتل ابن هبيرة.

دينار ذهبي عليه إسم يحيى المظفر التجيبي في سرقسطة

في سرقسطة، تحالف محمد بن هاشم التجيبي مع راميرو الثاني ملك ليون ضد الخليفة الأموي عبد الرحمن الناصر فسير الناصر جيشا لحصار سرقسطة وإضطر الناصر إلى مصالحة محمد بن هاشم لما كان يتمتع به من قدرة إدارية وحجم العصبة والأنصار المؤيدة له ولأسرته في الثغر الشمالي للأندلس.[88] إنقسم بنو تجيب بقيادة يحيى بن عبد الرحمن التجيبي ومعن بن عبد العزيز التجيبي إثر تحالف يحيى بن عبد الرحمن مع عبد الله ابن محمد بن أبي عامر ضد والده محمد بن أبي عامر المعافري فتم إعدام الرجلين بأمر من معن بن عبد العزيز التجيبي وتوسع بنو تجيب فسيطروا على وشقة. تزايدت الخلافات بين بنو تجيب فطرد المنذر بن يحيى التجيبي محمد بن أحمد بن صمادح إلى فالنسيا فأقام إبنه معن بن محمد إمارة بنو صمادح في المرية[89] حكم بعده محمد بن معن بن صمادح ثم إبنه عبد الله بن محمد بن صمادح وكان آخر أمراء بنو صمادح وهرب خارج البلاد بعد تهديد المرابطين وسلم السلطة لأخيه الذي سلمها للمرابطين في 15 مايو 1091 للميلاد. أما أبناء عمومتهم، فقد حارب المنذر بن يحيى التجيبي شانجة الثالث ملك مملكة نافارا وخلفه إبنه يحيى المظفر. تحالف يحيى مع ملك طليطلة وتزوج زواجا سياسيا من أخت إسماعيل الظافر وحرص على علاقات طيبة مع سليمان بن هود الذي كان قاضي لاردة وتطيلة ومؤسس دولة بنو هود الذين أسقطوا التجيبيين لاحقاً. خاض المظفر معارك عديدة مع غارسيا سانشيز الثالث وشن حملة على ناجرة. قام المظفر بتوسيع المسجد الكبير في سرقسطة، كان المسجد قد بُني قبل أيام المظفر على يد حنش بن عبد الله الصنعاني. تولى بعده إبنه المنذر الثاني لمدة سنتين حتى تم إغتياله من ابن عمه عبد الله بن حكم التجيبي. استغل بنو هود الفوضى والإنقسام لينقضوا على سرقسطة وسط تأييد من السكان الذين كانوا يكرهون عبد الله بن حكم [90]

أما بنو الأفطس ، فيُقال أنهم أمازيغ مستعربون [91] ونفس الشي قيل بشأن بنو ذي النون. بينما ذكر ابن خلدون أنهم من بنو تجيب [92] حكم بنو الأفطس بطليوس وكان بينهم وبين بني عباد حروب كثيرة أنهكتهم وأعدم آخر ملوكهم عام 1094 على يد المرابطين.

وظهر عدة شعراء في سرقسطة خلال أيام التجيبيين مثل يوسف بن هارون الكندي الرمادي نسبة إلى رمادة وهو من قال [93]:

أحن إلى البرق اليماني صبابة لأني يماني الدار وهو يماني
كأني من فرط الصبابة لامح أنامل من مهدي السلام قواني
كأن البروق الخافقات معارة حشا هائم من شدة الخفقان

ويعد أبو بكر بن محمد التجيبي المعروف باسم "ابن باجه" (لاتينية:Avempace) من أوائل فلاسفة الأندلس[94] وعاش محمد بن الحسين الكتاني المذحجي في سرقسطة أيام التُجيبيين.[95] وعاش الفيلسوف يعقوب بن إسحق الكندي الي ينتمي لبني معاوية الأكرمين في نفس الحقبة تقريباً. ومن الوزراء اليهود للتجيبيين كان يكتوئيل بن إسحق والشاعر والفيلسوف اليهودي سليمان بن جبيرول الذي قُتل خلال تمرد عبد الله بن حكم.[96] ومن العلماء التجيبيين بالأندلس إبراهيم بن يحيى الزرقالي التجيبي والقاسم بن يوسف التجيبي والشاعر ابن ليون التجيبي.

فروع كندة

تنقسم قبيلة كندة إلى فرعين رئيسين هما :

  • بنو معاوية ( معاوية الأكبر )

وتفرعوا إلى ( بدا – الرائش – وهب – الحارث الأصغر – عمرو بن معاوية – بنو ذهل )

ومن بني الحارث الأصغر ( بنو الطمح – الحوت – بنو هند أو بنو مالك – بنو الشيطان – بكر – بنو معاوية الأكرمين )

ومن بني عمرو بن معاوية ( بنو السمط – بنو آكل المرار – الحارث الولادة )

ومن بني معاوية الأكرمين ( العاتك – وهب بن ربيعة – جبلة بن عدي – حجر بن عدي )

ومن آكل المرار ( عمرو المقصور – الجون )

ومن حارث الولادة ( مقطع النجد – حجر القرد – بنو عبدالله )

  • بنو أشرس الأكبر

وتفرعوا إلى قسمين ( السكون – السكاسك ) وقد أشتهر بنوهم بهذين اللقبين

ومن بني السكون ( بنو عقبة – بنو شبيب )

ومن بني السكاسك ( الخداش – الأخدرون – الأنشور – القصاقصة – الجساس )

ومن بني عقبة ( بنو ابن ماوية – بنو ثعلبة – بنو عياض )

ومن بني شبيب ( بنو عدي – بنو تجيب – بنو سعد )

عشائر بني معاوية

قبائل الصيعر ، آل بن عفيف ، آل باسلامة ، آل باجسير ، آل بازيد ، آل بامعروف ، آل باغفار ، آل باجندوح ، آل باجمال ، آل باجبير ، آل باشراحيل ، آل الجرو ، آل بن غانم ,آل باحميش ، آل باجرفيل ، آل بن جبل ، آل بن نوب ، آل باشميل ، آل بابكير

عشائر بني السكون

آل بن محفوظ ، بنو تجيب و منهم: ( آل بانعمان, آل بامطرف, آل بازهير, آل بانعمه, آل باضاوي) ، آل بن لادن ، آل باقبص ، آل باكرمان ، آل باحشوان ، آل بادغيش ، آل باجنيد ، آل باطرفي ، آل باحداد ، آل باحفين ، آل بن زقر ، آل بن غزي ، آل باحاذق ، آل بايعشوت ، آل باحليوة ، آل بامطرف ، آل باعطية ، آل بابصيل ، آل بن سنكر ، آل بامزروع ، آل باذيب ، آل بالبيد, آل عتبه, آل باصبرين, آل باحيدون, آل باكريت, آل بامفتاح, آل باعطيه, آل باسلم, آل باقازي, آل باجندان, آل بايزيد,آل باحوال

عشائر بني السكاسك

آل باصالح ، آل باعبيد ، آل نعيم ، آل بن عون ، آل بالحمر ، آل بن منصور ، آل ظريح ، آل بادكوك, آل بابصيل, آل باطويح

  • ومن قبائل كندة أيضاً : آل باسودان ، بنو تجيب ، وابن مرتع ، وآل الفخر ، وآل سعيد ، آل بامجبور

لهجة بني كندة

أكتشفت عدة نصوص مدونة بخط المسند في قرية الفاو تعود إلى القرون الأولى للميلاد بلغة أسماها المسشرقون "شبه سبئية" وتعد ونقش النمارة من أقدم النقوش القديمة بلغة قريبة من العربية التي دون بها القرآن لإنهم استخدموا أداة التعريف "ال" بدلاً عن النون في آخر الكلمة[97] فاللغة "شبه سبئية" وتختلف إلى حد ما عن اللغة المدونة في النقوش السبئية في مأرب وصنعاء وغيرها ولاحظ العلماء إختلاف أسماء زعماء كندة في نصوص المسند عن أسماء همدان وحمير وهي دلالة أن بني كندة كانوا يتحدثون بلهجة مختلفة عنهم[98] نقوش قرية الفاو بالإضافة لنقش هند بنت الحارث في الحيرة والذي يخلد بناء دير هند الكبرى هما الشاهدان الماديان الوحيدان على لهجة كان يتحدثها أبناء كندة، والنقش في الحيرة دون بعربية صريحة في القرن السادس الميلادي ولكن كنقش النمارة، شابته اللغة السريانية[99] علماء اللغة العربية الأولين استشهدوا بلسان بني كندة وشعرائهم كثيراً[100] وقد قال محمد بن أبي نصر الحميدي الأندلسي [101] :

كندة (قبيلة) فتح الشعر بكندة وختم بكندة كندة (قبيلة)

مصادر

  1. ^ Albert Jamme, inscription from Mahram Bilqis P.137
  2. ^ R. Khanam,Encyclopaedic Ethnography of Middle-East and Central Asia: A-I, Volume 1 p.442
  3. ^ W. Caskel, Entdeckungen In Arabien, Koln, 1954, S. 9
  4. ^ تاريخ بن خلدون ج 2 ص 257
  5. ^ لسان العرب ج 3 ص 386
  6. ^ أبو عبيد البكري معجم ما استعجم ج 1 ص 18
  7. ^ Teofilo F. Ruiz, Gabriel Piterberg, Geoffrey Symcox (2010). Braudel Revisited. University of Toronto Press. صفحة 60. ISBN 1442641339. 
  8. ^ Ilan Pappé (2013). The Modern Middle East. Routledge. صفحة 110. ISBN 1134721862, تأكد من صحة |isbn= القيمة: invalid character (مساعدة). 
  9. ^ rfan Shahîd,Byzantium and the Arabs in the Sixth Century, Volume 1 1995 p.20
  10. ^ Deborah M. Coulter-Harris (2013). The Queen of Sheba: Legend, Literature, and Lore. McFarland. صفحة 97. ISBN 0786469692. 
  11. ^ Hugh Kennedy The Armies of the Caliphs: Military and Society in the Early Islamic State p.33 Routledge, Jun 17, 2013 ISBN 1134531133
  12. ^ جواد علي المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ص 423
  13. ^ William Robertson Smith (1968). Kinship and Marriage in Early Arabia. CUP Archive. صفحة 248. 
  14. ^ Arnold Hugh Martin Jones, John Robert Martindale, J. Morris (1971). The Prosopography of the Later Roman Empire. 3. Cambridge University Press. صفحة 259. ISBN 0521201608. 
  15. ^ أ ب Robert G. Hoyland. Arabia and the Arabs: From the Bronze Age to the Coming of Islam. Routledge. صفحة 50. ISBN 1134646356. 
  16. ^ Bulletin of the School of Oriental and African Studies / Volume 42 / Issue 01 / February 1979, pp 1-6
  17. ^ Albert Jamme, Inscription from Mahram Bilqis P.318
  18. ^ Irfan Shahîd,Byzantium and the Arabs in the Sixth Century, Volume 1 1995 p.162
  19. ^ Albert Jamme. Inscription from Mahram Bilqis p.319
  20. ^ Jan Retsö,The Arabs in Antiquity: Their History from the Assyrians to the Umayyads p.563
  21. ^ جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج 2 ص 590
  22. ^ Gunnar Olinder,The Kings of Kinda of the Family of Ākil Al-murār H. Ohlsson, 1927 p.82
  23. ^ Gunnar Olinder,The Kings of Kinda of the Family of Ākil Al-murār H. Ohlsson, 1927 p.22
  24. ^ عمر كحالة، معجم قبائل العرب ج 3 ص 999
  25. ^ البلاذري، فتوح البلدان ص 110
  26. ^ أ ب المقريزي إمتاع الإسماع ج 8 ص 312
  27. ^ Muhammad Mohar Ali. The Biography of the Prophet and the Orientalists. ideas4islam. صفحة 904. ISBN 9960770680. 
  28. ^ البلاذری فتوح البلدان ص 106
  29. ^ أ ب عبد الرحمن بن خلدون، المبتدأ والخبر في تاريخ العرب والبربر ومن عاصرهم من ذو الشأن الأكبر. ج 2 ص 526 - 527
  30. ^ عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير، الكامل في التاريخ ج 2 ص 304 و305
  31. ^ تاريخ الطبري مج 1 ص 786
  32. ^ تاريخ الطبري مج4 ص 365
  33. ^ البلاذري، فتوح البلدان ج 2 ص 400
  34. ^ البلاذري، فتوح البلدان ج 1 ص 259
  35. ^ أبو القاسم عبد الرحمن بن عبد الله عبد الحكم بن أعين القرشي المصري، فتوح مصر وأخبارها دار الفكر - بيروت ص 327
  36. ^ البلاذري، فتوح البلدان، ج 1 ص 278
  37. ^ Lapidus, Ira M. (1988). A History of Islamic Societies. Cambridge University Press p.52
  38. ^ ابن ماكولا، إكمال الكمال ج 4 ص 347
  39. ^ تاريخ الطبري مج 1 ص 930
  40. ^ مالك بن الأغر بن عمرو التجيبي
  41. ^ تاريخ الطبري مج 1 ص 1092
  42. ^ نصر بن مزاحم المنقريي وقعة صفين ص 138
  43. ^ بغية الطلب في تاريخ حلب ص 129
  44. ^ شرح نهج البلاغة ابن أبي الحديد ص 8 ص 61
  45. ^ تاريخ الطبري مج 1 ص 1202
  46. ^ ريخ الطبري مج 1 ص 1203
  47. ^ ابن عساكر: 16 / 330
  48. ^ تاريخ الطبري مج 1 ص 1204
  49. ^ Abu Al-Abbas Ahmad Bin Jab Al-Baladhuri, Aḥmad ibn Yaḥyá Balādhurī (2002). The Origins of the Islamic State. Gorgias Press LLC. صفحة 358. ISBN 1931956634. 
  50. ^ أبو عمرو الكندي تسمية ولاة مصر ص 8
  51. ^ تاريخ الطبري مج 1 ص 1292
  52. ^ تاريخ الطبري مج 1 ج 1245
  53. ^ تاريخ الطبري مج 1 ص 1249
  54. ^ تاريخ الطبري مج 2 ص 1347
  55. ^ عمر كحالة، معجم قبائل العرب ج 3 ص 999
  56. ^ تاريخ الطبري مج 1 ص 1322
  57. ^ تاريخ الطبري مج 1 ص 1306
  58. ^ تاريخ الطبري مج 1 ص 1324
  59. ^ تاريخ الطبري مج 1 ص 1328
  60. ^ تاريخ الطبري مج 2 ص 1447
  61. ^ تاريخ الطبري مج 2 ص 1469
  62. ^ أ ب تاريخ الطبري مج 2 ص 1520
  63. ^ إبن قتيبة الدينوري، الإمامة والسياسة ج 2 ص 29
  64. ^ أ ب تاريخ الطبري مج 2 ص 1521
  65. ^ تاريخ الطبري مج 2 ص 1523
  66. ^ تاريخ الطبري مج 2 ص 1524
  67. ^ تاريخ الطبري مج 2 ص 1529
  68. ^ تاريخ الطبري مج 2 ص 1550
  69. ^ تاريخ الطبري مج 2 ص 1618
  70. ^ ترجمة عبادة بن نسي
  71. ^ أ ب A.P. Watt,Palestine under the Moslems a description of Syria and the Holy Land from A.D. 650 to 1500. Translated from the works of the mediaeval Arab geographers p.28
  72. ^ Paul Wheatley,The Places Where Men Pray Together CITIES IN ISLAMIC LANDS, SEVENTH THROUGH THE TENTH CENTURIES p.46
  73. ^ جعفر السبحاني، بحوث في الملل والنّحل ج 5 ص 336
  74. ^ ابن ابي الحديد شرح نهج البلاغة مج 5 ص 107
  75. ^ أبو الفرج الاصبهاني: الأغاني ج 23 ص 224 ـ 256
  76. ^ جعفر السبحاني، بحوث في الملل والنّحل ج 5 ص 337
  77. ^ تاريخ الطبري ج 9 ص 121
  78. ^ أبو عمرو الكندي تسمية ولاة مصر ص 26
  79. ^ أبو عمرو الكندي تسمية ولاة مصر ص 27
  80. ^ أبو عمرو الكندي تسمية ولاة مصر ص 42
  81. ^ البداية والنهاية لابن كثير ج 10 ص 49
  82. ^ تاريخ بن خلدون ج 2 ص 327
  83. ^ De la marca superior de Al-Andalus al reino de Aragón, Sobrarbe y Ribagorza,Antonio Durán Gudiol p.59 Caja de Ahorros y Monte de Piedad de Zaragoza, Aragón y Rioja, Jan 1, 1975
  84. ^ Escrito por Richard A. Fletcher The Quest for El Cid p.29
  85. ^ أبو عمرو الكندي تسمية ولاة مصر ص58
  86. ^ أبو عمرو الكندي تسمية ولاة مصر ص62
  87. ^ أبو عمرو الكندي تسمية ولاة مصر ص 63
  88. ^ R. Dozy, Essai sur l'histoire December tudjibides
  89. ^ Encyclopaedia of Islam, VI, 329
  90. ^ CORRAL, José Luis, History of Zaragoza. Muslim Zaragoza (714-1118) , Zaragoza, and CAI Zaragoza City Council, 1998. ISBN 84-8069-155-7
  91. ^ Afṭasid dynasty Britiniaca last retrived SEB 5 2013
  92. ^ ديوان المبتدأ في تاريخ العرب والبربر ومن عاصرهم من ذوي الشأن الأكبر، عبد الرحمن بن خلدون، المجلد الثاني، ص 331
  93. ^ أحِنُّ إِلى البَرق اليَماني صَبابَةً بوابة الشعراء يوسف بن هارون الرمادي تاريخ الولوج 11 سبتمبر 2013
  94. ^ Avempace (Ibn Bajja), Book of the soul , translation and publishing of Joaquín Lomba; Trotta : Madrid, 2007. ISBN 978-84-8164-947-5
  95. ^ Emilie Savage-Smith, The Oriental Institute, University of Oxford, Islamic Medical Manuscripts at the National Library of Medicine [1](retrieved 23-09-2011)date
  96. ^ Gabirol, Solomon ben Judah ibn ' Encyclopaedia Judaica , vol. VII, col. 235-246, Jerusalem, Keter Publishing House Jerusalem Ltd. Israel, 1971. 72-90254 LCCCN
  97. ^ A. F. L. Beeston Bulletin of the School of Oriental and African Studies, University of London Vol. 42, No. 1 (1979), pp. 1-6 Published by: Cambridge University Press
  98. ^ A. Avanzini: Le iscrizioni sudarabiche d'Etiopia: un esempio Tues culture e lingue a contatto. in: Oriens antiquus، 26 (1987), page 201-221
  99. ^ Hikmat Kashouh.The Arabic Versions of the Gospels: The Manuscripts and their Families p.170
  100. ^ جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج 8 ص 591
  101. ^ جذوة المقتبس في ذكر ولاة الأندلس ص 346