كهف فينغال

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

كهف فينغال هو كهف بحري في جزيرة ستافا غير المسكونة في هبريدس الداخلية في اسكتلندا، يُعرف هذا الكهف لظاهرة انتقال الصوت فيه الطبيعية. يملك الصندوق الوطني لاسكتلندا الكهف بصفته جزءًا من المحميات الطبيعية الوطنية. أصبح الكهف معروفًا بهذا الاسم تيمنًا بالبطل المسمى في القصيدة الملحمية التي ألفها الشاعر المؤرخ في القرن الثامن عشر جيمس ماكفيرسون.[1]

التكوين[عدل]

يتكون كهف فينغال بالكامل من أعمدة البازلت الموصولة سداسية الشكل داخل تدفق الحمم الباليوسينية، ويُشبه في البنية ممر العمالقة في أيرلندا الشمالية وتلك الموجودة في أولفا القريبة.[2]

في كل تلك الحالات، نتج التبريد على السطوح العلوية والسفلية للحمم الصلبة من التقلص والتصدع، ابتداءً بنمط رباعي ممتلئ وانتقالًا إلى نمط تصدع سداسي منتظم مع تصدعات متعامدة على أسطح التبريد. باستمرار التبريد، تتمدد تلك الشقوق تدريجيًا نحو مركز التدفق، مشكلةً الأعمدة السداسية الطويلة التي نراها في المقطع العرضي المتآكل بفعل الأمواج. عُثر على أنماط تصدع سداسية في شقوق التجفاف في الطين حيث يكون التقلص ناتجًا عن فقدان الماء بدلًا من التبريد.[3][4]

التاريخ[عدل]

كان الكهف جزءًا من مقاطعة أولفا التابعة لقبيلة مَكواير منذ تاريخ مبكر وحتى عام 1777، إذ جذب عالم الطبيعة السير جوزيف بانكس اهتمام العالم المتحدث بالإنجليزية للكهف عام 1772.[5][6][7]

أصبح الكهف معروفًا باسم فينغال تيمنًا بالبطل المسمى في القصيدة الملحمية التي ألفها الشاعر والمؤرخ الاسكتلندي جيمس ماكفيرسون. شكلت القصيدة جزءًا من دائرة قصائد أوسيان التي تدعي أنها مبنية على القصائد الاسكتلندية الغيلية. في الميثولوجيا الأيرلندية، يُعرف البطل فينغال بـ«فينون» ماك كومهيل، ويُقال إن ماكفيرسون صيّر الاسم ليصبح فينغال (والذي يعني الغريب الأبيض) من خلال سوء فهم للاسم الذي يظهر في اللغة الغيلية القديمة كـ«فين». في أسطورة ممر العمالقة يبني فينون أو فين الممر بين أيرلندا واسكتلندا.[8][9][10]

جولة في معالم الكهف[عدل]

للكهف مدخل مقنطر كبير مملوء بماء البحر. اجتازت عدة رحلات بحرية للتجول في معالم الكهف، نظمتها شركات محلية من أبريل إلى سبتمبر، مدخل الكهف. في الظروف الهادئة، يمكن للشخص الرسو في مكان الرسو في الجزيرة (كما صرحت تلك الرحلات) ويمشي المسافة القصيرة إلى الكهف، حيث يشكل صف من أعمدة التصدع ممرًا فوق مستوى المياه المرتفعة مجيزًا الاستكشاف سيرًا على الأقدام. من الداخل، يبدو المدخل على شكل جزيرة أيونا على سطح الماء.[11][12]

في الفن والأدب[عدل]

زار المؤلف الرومانسي فيليكس ميندلسون الكهف عام 1829 وكتب تمهيد موسيقي باسم الهيبريدس القطعة 26 (تُعرف أيضًا باسم التمهيد الموسيقي لكهف فينغال) متأثرًا بالصدى الغريب في الكهف. شهر تمهيد ميندلسون الموسيقي الكهف بصفته مقصدًا سياحيًا. من بين الزوار المشهورين للكهف في القرن التاسع عشر الكاتب جول فيرن والذي استخدم الكهف في كتابه الشعاع الأخضر وذُكر الكهف في روايات «رحلة نحو مركز الأرض» و«الجزيرة الغامضة» وقصائد ويليام ووردسورث وجون كيتس وألفريد لورد تينيسون والفنان الرومنسي ج. م. دبليو تيرنر الذي رسم لوحة ستافا، كهف فينغل. زارت الملكة فيكتوريا الكهف أيضًا.[13][14]

يضع الكاتب المسرحي أوغست ستريندبيرغ مشاهدًا من مسرحيته «مسرحية حلم» في مكان يُدعى غروتا فينغال (كهف فينغال). يصف الروائي الاسكتلندي السير والتر سكوت كهف فينغال «أكثر الأماكن إدهاشًا التي وقعت عليها عيناي. يتجاوز الكهف، من وجهة نظري، كل وصف سمعته عنه... يتكون بالكامل من أعمدة بازلتية تماثل في الارتفاع سقف كاتدرائية، ويغوص عميقًا في الصخر، ويحفه إلى الأبد بحر عميق وضخم ويُرصف، كما هو، برخام متورد اللون، يُحيِّر هذا الكهف كل التوصيفات.

استخدم ماثيو بارني الكهف إلى جانب ممر العمالقة في المشهد الافتتاحي والمشهد الختامي لفيلمه «كريماستر 3». في عام 2008، أمضى فنان الفيديو ريتشارد أشرونان عدة أيام يصور داخل الكهف من أجل عرض في غاليري فوكسال في بولندا.

تحمل إحدى الأغاني المبكرة لفرقة بينك فلويد اسم الكهف. كُتبت هذه القطعة الموسيقية لفيلم نقطة زابريسكي ولكنها لم تُستخدم.[15]

يوجد في لويد هاوس (منزل الطلبة) في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا جدارية تمثل كهف فينغال. يستضيف الرواق الذي تظهر فيه الجدارية تمثالًا خشبيًا يُمسى فينغال وهو من بين أقدم الممتلكات الموروثة في المعهد.[16]

سجلت فرقة ولفستون الاسكتلندية للروك قطعة موسيقية بعنوان كهف فينغال في ألبومها سيفين الصادر عام 1999.

صُور فيلم «عندما تقرع الاجارس الثمانية» من بطولة أنتوني هوبكينز عن رواية الاسكتلندي أليستار ماكلين في الكهف.[17]

الأبعاد[عدل]

  • · موسوعة وود نوتال لعام 1907: العمق 69 متر والارتفاع 20 متر.
  • · الراديو الوطني العام: العمق 45 متر والارتفاع 22 متر.
  • · برنامج كهوف العالم: العمق 85 متر والارتفاع 23 متر.

المراجع[عدل]

  1. ^ "National Trust for Scotland: Fingal's Cave". مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2006. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2006. 
  2. ^ Bell, B.R. and Jolley, D.W. (1997) "Application of palynological data to the chronology of the Palaeogene lava fields of the British Province: implications for magmatic stratigraphy". Journal of the Geological Society. London. Vol. 154, pp. 701–708.
  3. ^ Atilla Aydin and James M. Degraff (1988) "Evolution of Polygonal Fracture Patterns in Lava Flows," Science 29 January 1988: 239 (4839), 471-476. [1] نسخة محفوظة 30 مايو 2012 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Lucas Goehring, L. Mahadevan, and Stephen W. Morris (2009) "Nonequilibrium scale selection mechanism for columnar jointing". PNAS 2009 106 (2) 387-392
  5. ^ Haswell-Smith (2004) p. 124
  6. ^ "Show Caves of the World". مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2006. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2006. 
  7. ^ Caves and Caving in the UK نسخة محفوظة 6 مارس 2009 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Formation of basalt columns / pseudocrystals نسخة محفوظة 2007-11-07 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Notes to the first edition نسخة محفوظة 2013-10-16 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Behind the Name: View Name: Fingal نسخة محفوظة 20 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Staffa (Fingal's Cave) and the Treshnish Islands The Internet Guide to Scotland نسخة محفوظة 7 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Gordon Grant Tours: Fingal's Cave نسخة محفوظة 8 يوليو 2008 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Galveston Symphony Program Notes: Mendelssohn نسخة محفوظة May 19, 2006, على موقع واي باك مشين.
  14. ^ The Art Archive, JM Turner نسخة محفوظة 9 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ "Unreleased Pink Floyd material" The Pink Floyd Hyperbase. Retrieved 3 August 2008. نسخة محفوظة 10 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Lloyd House alley list نسخة محفوظة 2009-02-28 على موقع واي باك مشين.. Retrieved 19 October 2009.
  17. ^ When Eight Bells Toll - Fingals Cave, Staffa نسخة محفوظة 28 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.