هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

كوربوقراطية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الكوربوقراطية مصطلح حديث يُستخدم للإشارة إلى نظام اقتصادي سياسي تسيطر عليه الشركات أو مصالح الشركات،[1] وغالبًا ما يستخدم على أنه مصطلح لوصف الوضع الاقتصادي في الولايات المتحدة. يختلف هذا المصطلح عن «النقابوية»، وهي تنظيم المجتمع في مجموعات ذات اهتمامات مشتركة. غالبًا ما يستخدم المراقبون بمختلف انتماءاتهم السياسية مصطلح الكوربوقراطية.[2][3][4][5][6]

وصف الخبير الاقتصادي جيفري ساكس الولايات المتحدة بأنها كوربوقراطية في كتابه سعر الحضارة (2011). أردف ساكس أنها نشأت عن أربعة اتجاهات: الأحزاب الوطنية الضعيفة والتمثيل السياسي القوي للمناطق الفردية، والمؤسسة العسكرية الأمريكية الكبيرة بعد الحرب العالمية الثانية، والشركات الكبيرة التي تستخدم الأموال لتمويل الحملات الانتخابية، والعولمة التي تميل ميزان القوى بعيدا عن العمال.[7]

هذه المجموعة هي ما أطلق عليها المؤلف سي رايت ميلز «نخبة السلطة» عام 1956، أفراد أثرياء يشغلون مناصب هامة في الكوربوقراطية، يسيطرون على عملية تحديد السياسات الاقتصادية والسياسية للمجتمع.[8][9][10]

استُخدم هذا المفهوم في تفسير عمليات إنقاذ المصارف المتعثرة والأجور المفرطة لكبار المديرين التنفيذيين والشكاوى بشأن استغلال الخزانات الوطنية والأفراد والموارد الطبيعية. استخدم منتقدو العولمة هذا المصطلح في بعض الأحيان بالتزامن مع انتقادهم البنك الدولي أو ممارسات الإقراض غير العادلة وكذلك انتقاد «اتفاقيات التجارة الحرة».

الخصائص[عدل]

من الطبيعي أن تؤدي الرأسمالية غير المضبوطة إلى تطور شركات تحتكر السوق، كما في «العصر المذهب» في الولايات المتحدة. [11]خلال هذه الفترة، كان الفساد متفشياً؛ لأن قادة الأعمال أنفقوا مبالغ كبيرة من المال لضمان عدم تنظيم الحكومة لأنشطتهم.[12] يقول المؤرخ هوارد زِنَ إن الحكومة الأمريكية كانت تتصرف تمامًا كما وصف كارل ماركس الدول الرأسمالية: «التظاهر بالحياد للحفاظ على النظام، ولكن خدمةً لمصالح الأغنياء».[13] أُصدرت القوانين الحكومية والمراسيم التنظيمية، مثل قانون شيرمان لمكافحة الاحتكار عام 1890، لضمان المنافسة في السوق.[14] خلال الحقبة النيوليبرالية، شهد ضعف مثل هذه التشريعات، إلى جانب العولمة وزيادة التمويل، ترسيخ قوة الشركات على نطاق عالمي وصعود ما وصفه الاقتصادي جوزيف ستيغليتز بأنه «عمالقة عالميّون» (من الولايات المتحدة بشكل أساسي) مثل آبل وميكروسوفت وغوغل وسيسكو وأوراكل. تزامن هذا التطور مع الزيادة الحادة في عدم المساواة الاقتصادية وسباق عالمي نحو القاع، وهو ما وصفته راما فاسوديفان، أستاذة الاقتصاد المساعدة في جامعة ولاية كولورادو، بأنه «بحث لا هوادة فيه عن اليد العاملة الرخيصة».[15][16]

نشر إدموند فيلبس تحليلًا عام 2010  يقول فيه إن سبب عدم المساواة في الدخل ليس رأسمالية السوق الحرة، بل هو نتيجة صعود عملية الخصخصة. من هذا المنطلق، فإن الخصخصة نقيض رأسمالية السوق الحرة، تتميز الخصخصة بالمنظمات شبه الاحتكارية والبنوك واتحادات أصحاب العمل الكبيرة التي تعمل غالبًا بالتواطؤ مع مؤسسات الدولة بطرق تثبط (أو تعوق) الأعمال الطبيعية للاقتصاد الحر. تتمثل الآثار الرئيسة لعملية الخصخصة في توطيد القوة الاقتصادية والثروة في يد قلة قليلة، والنتيجة النهائية هي استنزاف ريادات الأعمال وديناميكية السوق الحرة.[17]

أتبع فيلبس كتابه الأول بكتاب آخر اسمه الازدهار الجماعي، يعرّف الخصخصة بالسمات التالية: تقاسم السلطة بين الحكومة والشركات الكبرى (على سبيل المثال في الولايات المتحدة من خلال توسيع سلطة الحكومة في مجالات مثل الخدمات المالية والرعاية الصحية والطاقة وتطبيق القانون / أنظمة السجون، والجيش من خلال التنظيم والاستعانة بمصادر خارجية)، وتوسيع تأثير الشركات مقابل تسهيلات من الحكومة لها، وتصاعد نمو وتأثير القطاعين المالي والمصرفي، ما زاد من سيطرة الشركات الكبرى من خلال عمليات الدمج والاستحواذ التي تتم، ما يضر بالاقتصاد؛ لأنه يقضي على الأعمال الصغيرة ومتوسطة الحجم.[18][19]

الولايات المتحدة[عدل]

في ما يتعلق بعدم المساواة في الدخل، يؤكد مانويل سايز في تحليل الدخل الذي أجراه عام 2014 لجامعة كاليفورنيا بيركلي أن النمو النسبي للدخل والثروة لا يحدث بين أصحاب المشاريع الصغيرة ومتوسطة الحجم، إنما نراه فقط لدى  أعلى 0.1 في المئة دخلًا، وهو ما يصفه بول كروغمان بالـ«النخبة الفائقة» الذين يكسبون 2,000,000 دولار أو أكثر كل عام.[20][21][22][23][24][25]

الحصة من الدخل[عدل]

يمكن أن تزيد سلطة الشركات عدم المساواة في الدخل. كتب جوزيف ستيغليتز، الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد، في مايو 2011 قائلًا: «يعزى الكثير من عدم المساواة اليوم إلى التلاعب بالنظام المالي الذي أتاحته التغييرات في القواعد التي اشتراها ودفع ثمنها القطاع المالي، وهو أفضل استثمارات هذا القطاع على الإطلاق. أقرضت الحكومة أموالاً للمؤسسات المالية بفائدة تقارب الصفر بالمئة، وقدمت أموالًا سخية لإنقاذ المؤسسات المتعثرة بشروط ميسرة عندما فشل كل شيء آخر، وغض المنظمون البصر عن انعدام الشفافية وتضارب المصالح». أوضح ستيغليتز أن الـ 1% الأعلى دخلًا حصلوا على ما يقارب ربع الدخل، وهم يمتلكون 40% من الثروات.[26]

إذا ما قيست الحصة من الدخل نسبةً للناتج المحلي الإجمالي، نجد أن إجمالي التعويضات والأجور والمرتبات آخذ بالانخفاض منذ عام 1970. يشير هذا الانخفاض إلى تحول في الدخل من العمل (الأشخاص الذين يحصلون على الدخل من الأجور والرواتب بالساعة) إلى رأس المال (الأشخاص الذين يحصلون على الدخل عن طريق ملكية الشركات والأراضي والأصول).[27][28][29]

معدلات الضرائب الفعلية على الشركات[عدل]

انخفضت معدلات الضريبة الفعلية على الشركات في الولايات المتحدة بشكل كبير منذ عام 2000. استخدمت بعض الشركات الكبرى في الولايات المتحدة استراتيجية للتهرب الضريبي، فغيرت مقراتها إلى دول غير أمريكية؛ لتقلّل من التزاماتها الضريبية. نقلت 46 شركة مقراتها إلى بلدان منخفضة الضرائب منذ عام 1982، بما في ذلك 15 شركة منذ عام 2012. خططت 6 شركات أخرى للقيام بذلك عام 2015.[30]

تركيز القطاعات[عدل]

شرح بريد برينان من المعهد عبر الوطني كيف يزيد تركيز الشركات في قطاع معين من نفوذها وتأثيرها على الحكومة: «ليس حجمها وثروتها وأصولها الضخمة فحسب ما يجعل الشركات متعددة الجنسيات خطرةً على الديمقراطية. إنه أيضًا تركيزها وقدرتها على التأثير؛ فهي غالبًا ما تتسلل إلى الحكومات وتبني قدرتها على العمل كطبقة اجتماعية دولية حقيقية للدفاع عن مصالحها التجارية ضد الصالح العام. إن سلطتها هذه على صناعة القرارات وقدرتها على فرض إلغاء القيود التنظيمية على مدار الثلاثين عامًا الماضية -التي أدت إلى تغييرات في الدساتير الوطنية والتشريعات الوطنية والدولية- هي التي خلقت البيئة لجرائم الشركات وإفلاتها من العقاب».[31][32]

مثال على تركيز الصناعة في القطاع المصرفي هو البنوك الخمسة الأولى في الولايات المتحدة، كانت هذه البنوك تمتلك حوالي 30% من الأصول المصرفية الأمريكية عام 1998؛ ارتفعت هذه النسبة إلى 45% بحلول عام 2008 وإلى 48% بحلول عام 2010، قبل أن تنخفض إلى 47% عام 2011.

أوضحت «الإيكونومست» أيضًا كيف تسبب قطاع مالي مصرفي متزايد الربحية في زيادة «معاملات جيني» في الولايات المتحدة منذ عام 1980: تضاعفت حصة الخدمات المالية من الناتج المحلي الإجمالي في أمريكا إلى 8% بين عامي 1980 و 2000؛ خلال نفس الفترة ارتفعت أرباحها من حوالي 10% إلى 35% من إجمالي أرباح الشركات قبل أن تنهار بين عامي 2007 و 2009. في أمريكا، كانت تعويضات العاملين في الخدمات المالية مشابهة لمتوسط التعويضات حتى عام 1980، أما الآن، فهي ضعف هذا المتوسط.[33][34][35]

تأثير الشركات على التشريع[عدل]

للشركات تأثير كبير على المشرّعين والتشريعات التي تراقبها. على سبيل المثال، أوضحت السيناتور إليزابيث وارين في ديسمبر من العام 2014 كيف عُدّل مشروع قانون الإنفاق الشاملة المطلوب لتمويل الحكومة في وقت متأخر من العملية لإضعاف القوانين التنظيمية للمصارف. أوضحت أيضًا كيف أوقَف كل من مصرفيو وول ستريت وأعضاء الحكومة الذين عملوا سابقًا في وول ستريت تشريعات كانت ستفكك أكبر البنوك. كررت وارين تحذيرات الرئيس ثيودور روزفلت من الشركات القوية التي ستهدد «أسس الديمقراطية».[36][37]

المراجع[عدل]

  1. ^ https://wordspy.com/index.php?word=corpocracy corpocracy n. A society in which corporations have substantial economic and political power.
  2. ^ "Corporatocracy". Oxford Dictionaries. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2012. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Jamie Reysen (October 4, 2011). "At Boston's Dewey Square, a protest of varied voices". Boston Globe. مؤرشف من الأصل في November 2, 2011. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2012. ... Corporatocracy is the new Fascism ... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Will Storey (October 6, 2011). "D.C. Occupied, More or Less". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2012. ... we’ve surrendered our nation to a corporatocracy ... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ * Linda A. Mooney; David Knox; Caroline Schacht (2009). Understanding Social Problems. Cengage Learning. صفحة 256. ISBN 9780495504283. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ * Carl Gibson (November 2, 2011). "The Corporatocracy Is the 1 Percent". Huffington Post. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Doob, Christopher (2013). Social Inequality and Social Stratification (الطبعة 1st). Boston: Pearson. صفحة 143. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ John Perkins (March 2, 2011). "Ecuador: Another Victory for the People". Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Roman Haluszka (Nov 12, 2011). "Understanding Occupy's message". Toronto Star. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Andy Webster (August 14, 2008). "Thoughts on a 'Corporatocracy'". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Why does capitalism cause monopoly? economicshelp.org نسخة محفوظة 3 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Tindall, George Brown; Shi, David E. (2012). America: A Narrative History (Brief Ninth Edition). 2. W. W. Norton. صفحة 578. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Zinn, Howard (2005). A People's History of the United States. New York: Harper Perennial Modern Classics. صفحة 258. ISBN 978-0-06-083865-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Stiglitz, Joseph (October 23, 2017). "America Has a Monopoly Problem—and It's Huge". ذا نيشن. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Stiglitz, Joseph (May 13, 2019). "Three decades of neoliberal policies have decimated the middle class, our economy, and our democracy". MarketWatch. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Vasudevan, Ramaa (2019). "The Global Class War". Catalyst. 3 (1): 113–114, 129. ISSN 2475-7365. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Capitalism vs Corporatism - Edmund Phelps جامعة كولومبيا. January 11, 2010). نسخة محفوظة 12 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Phelps, Edmund (August 25, 2013). Mass Flourishing: How Grassroots Innovation Created Jobs, Challenge, and Change (الطبعة 1st). Princeton University Press. صفحة 392. ISBN 978-0691158983. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Edward Glaeser (18 October 2013). "Book Review: 'Mass Flourishing' by Edmund Phelps". Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "The CFO Alliance Executive Compensation Survey 2013" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ We Are The 99.9%, Paul Krugman, New York Times, November 24, 2011. نسخة محفوظة 25 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Derek Thompson (2014-03-30). "How You, I, and Everyone Got the Top 1 Percent All Wrong". The Atlantic. مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ The Distribution of US Wealth, Capital Income and Returns since 1913, Emmanuel Saez, Gabriel Zucman, March 2014 نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Phil DeMuth. "Are You Rich Enough? The Terrible Tragedy Of Income Inequality Among The 1%". Forbes. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Sachs, Jeffrey (2011). The Price of Civilization. New York: Random House. صفحات 105, 106, 107. ISBN 978-1-4000-6841-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Joseph E. Stiglitz. "Of the 1%, by the 1%, for the 1%". Vanity Fair. مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Monetary policy and long-term trends". 2014-11-03. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Larry Summers. "Harness market forces to share prosperity". مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Mian, Atif and, Sufi, Amir (2014). House of Debt. University of Chicago. ISBN 978-0-226-08194-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Tax Inversion". BloombergView.com. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Profits Without Prosperity". Harvard Business Review. September 2014. مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Harold Meyerson (26 August 2014). "In corporations, it's owner-take-all". Washington Post. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "BEA-GDP Press Release-Q3 2014 Advance Estimate-October 30, 2014". مؤرشف من الأصل في June 8, 2017. اطلع عليه بتاريخ March 9, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Cox-Stock Buybacks Expected to Jump 18% in 2015-November 11, 2014 نسخة محفوظة 12 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ "US share buybacks and dividends hit record". Financial Times. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "The State of Corporate Power". Transnational Institute. 2014-01-22. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "State of Power 2014". Transnational Institute. 2014-01-21. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)