كورونافاك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كورونافاك
SINOVAC COVID-19 vaccine.jpg
 

وصف لقاح
المرض المستهدف مرض فيروس كورونا 2019
اعتبارات علاجية
معرّفات
ك ع ت J07BX03  تعديل قيمة خاصية (P267) في ويكي بيانات
درغ بنك 15806  تعديل قيمة خاصية (P715) في ويكي بيانات

كورونافاك لمعروف أيضًا باسم لقاح سينوفاك لفيروس كوفيد-19 هو لقاح معطل لفيروس كوفيد-19 طورته شركة سينوفاك بيوتك الصينية.[1][2] كانت المرحلة الثالثة من التجارب السريرية في البرازيل، وشيلي، وإندونيسيا، والفلبين، وتركيا، وتعتمد على التكنولوجيا التقليدية المشابهة للقاح كوفاكسين BBIBP-CorV، ولقاحات فيروسية معطلة أخرى. لا يحتاج كورونافاك إلى التجميد ويمكن نقل كل من المنتج النهائي والمواد الخام لتركيبة اللقاح في الثلاجة عند 2-8 درجة مئوية (36-46 درجة فهرنهايت)، التي هي نفس درجات الحرارة التي يُحفظ فيها لقاح الإنفلونزا.[3]

وجدت دراسة أجريت على عشرة ملايين من التشيليين الذين تلقوا كورونافاك أنها فعالة بنسبة 66% ضد أعراض كوفيد-19، و88% ضد الاستشفاء، و90% ضد القبول في وحدة العناية المركزة، و86% ضد الوفيات. لوحظ في البرازيل، بعد أن تلقى 75% من السكان في سيرانا، وساو باولو لقاح كورونافاك، انخفاض نسبة الوفيات بحوالي 95%، ودخول المستشفى بنسبة 86%، والحالات العرضية بنسبة 80%. في إندونيسيا، أظهرت البيانات التي أجريت على 128,290 عاملًا في مجال الرعاية الصحية حماية بنسبة 94% ضد العدوى العرضية ناتجة عن أخذ اللقاح، مربكة بذلك نتائج التجارب السريرية.[4]

أظهرت نتائج المرحلة الثالثة من تركيا المنشورة في مجلة ذا لانسيت فعالية بنسبة 84% بناءً على 10218 مشاركًا في التجارب. أظهرت نتائج المرحلة الثالثة من البرازيل فعالية بنسبة 50.7% في الوقاية من الإصابة العرضية و83.7% فعالية في منع الحالات الخفيفة التي تحتاج إلى علاج. زادت الفعالية ضد الالتهابات المصحوبة بأعراض إلى 62.3% بفاصل 21 يومًا أو أكثر بين الجرعات.[5]

يُستخدم لقاح كورونافاك في حملات التطعيم في بلدان مختلفة في آسيا، وأمريكا الجنوبية، أمريكا الشمالية، وأوروبا. بحلول أبريل 2021، بلغت الطاقة الإنتاجية لشركة سينوفاك حوالي 2 مليار جرعة سنويًا. تُصنع حاليًا في العديد من المنشآت الصينية، ويُخطط لبدء تصنيعها خارجيًا في البرازيل في سبتمبر 2021، من ثم في مصر والمجر.[6]

في 1 يونيو 2021، أقرت منظمة الصحة العالمية (WHO) صحة اللقاح للاستخدام في حالات الطوارئ. وقعت شركة سينوفاك اتفاقيات شراء لـ 380 مليون جرعة من لقاح كورونافاك. اعتبارًا من يوليو 2021، كان لقاح كورونافاك هو لقاح كوفيد-19 الأكثر استخدامًا في العالم، فقد سلّمت الشركة 943 مليون جرعة.[7]

الاستخدامات الطبية[عدل]

يُعطى اللقاح عن طريق الحقن العضلي في العضلة الدالية. تتكون الدورة الأولية من جرعتين. وفقًا لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، لا يوجد دليل على الحاجة إلى جرعة معززة ثالثة، لكن الأدلة المبكرة من تشيلي تشير إلى احتمالية وجود حاجة لذلك. توصي منظمة الصحة العالمية بفاصل زمني من 2 إلى 4 أسابيع بين الجرعات، تشير بيانات تشيلي إلى أن الفاصل الزمني الأطول يوفر مناعة أقوى.[8][9]

فعالية اللقاح[عدل]

زجاجة فارغة من CoronaVac

في البرازيل، أجريت دراسة في سيرانا، التي يبلغ عدد سكانها 45000 نسمة، حيث حاولت السلطات تطعيم جميع السكان البالغين بفيروس كورونا. بعد أن تلقى 75% من السكان البالغين اللقاح، أظهرت النتائج الأولية أن الوفيات انخفضت بنسبة 95%، والحالات الاستشفائية بنسبة 86%، والحالات العرضية بنسبة 80%. وفقًا لريكاردو بالاسيوس، مدير في معهد بوتانتان في ساو باولو، «كانت النتيجة الأكثر أهمية هي فهم أنه يمكننا السيطرة على الوباء حتى بدون تطعيم جميع السكان».[10][11]

في يوليو 2021، نشر باحثون من وزارة الصحة التشيلية ورقة تحتوي على بيانات واقعية لحملة التطعيم التي يقومون بها. أجريت الدراسة في الفترة ما بين 2 فبراير و1 مايو من عام 2021، وضمت 10.2 مليون شخص. كانت فعالية لقاح كورونافاك بعد الجرعة الثانية 66% (65-67%) في الوقاية من أعراض المرض، و88% (87-88%) في الوقاية من الاستشفاء، و90% (89-91%) في الوقاية من دخول وحدة العناية المركزة، و86% (85-88%) في الوقاية من الوفيات المرتبطة بالفيروس. وصلت الفعالية بعد الجرعة الأولى إلى 16% (14-17%) في الوقاية من الأعراض، و37% (35-40%) في الوقاية من الاستشفاء، و45% (41-48٪) في الوقاية من القبول وحدة العناية المركزة، و46% (41-50%) في الوقاية من وفيات الإصابة بالفيروس. وخلصت الدراسة إلى أن اللقاح كان فعالًا في الوقاية من كوفيد-19 بما يتوافق مع نتائج تجارب المرحلة الثانية من اللقاح. كانت هذه النتائج في الفعالية أعلى من نتائج التحليل المبكر الذي أجرته جامعة تشيلي في أبريل عندما طعموا 7 ملايين شخص، ووجد أن لقاح كورونافاك فعال بنسبة 54% ضد الإصابات غير العرضية بعد الجرعة الثانية، وبنسبة 3% فقط بعد الجرعة الأولى. وسلط هذا الضوء على أهمية تلقي الجرعة الثانية للمساعدة في إبطاء انتقال العدوى.[12]

في مايو 2021، أظهرت بيانات حقيقية من إندونيسيا أن اللقاح كان فعالًا للغاية، إذ أدى إعطاؤه إلى حماية 94٪ من العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين أخذوا اللقاح، مما أدى إلى نتائج أفضل من نتائج التجارب السريرية. أجريت هذه الدراسة على 128،290 عامل صحي في جاكرتا، وأصيب أقل من 1% من العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين أخذوا اللقاح بأعراض كوفيد-19، مقارنة بأكثر من 8% من العاملين في مجال الرعاية الصحية غير الملقحين. قلل اللقاح من خطر دخول المستشفى ووفاة العاملين الطبيين الملقحين بنسبة 96% و98% على التوالي.[13][14]

أصدرت أوروغواي بيانات واقعية تستند إلى 795684 شخصًا تلقوا جرعتين من لقاح كورونافاك لأكثر من 14 يومًا اعتبارًا من 1 يونيو 2021. كانت 8298 نتيجة إيجابية، وقُبل 45 في وحدة العناية المركزة، وتوفي 35 مريض نتيجة إصابته بكوفيد-19. أشار هذا إلى فعالية بنسبة 64.52% و61.47% في الحد من حالات كوفيد-19، وبنسبة 94.95% و92.18% في الحد من دخول العناية المركزة، وبنسبة 95.35% و95.2% في منع الوفيات للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و49 عامًا و50 عامًا أو أكثر على التوالي. بالنسبة لمختصي الرعاية الصحية الذين أخذوا اللقاح بشكل كامل، كان اللقاح فعالًا بنسبة 66% في الوقاية من الحالات، و100% في منع دخول وحدة العناية المركزة والموت.[15]

التاريخ[عدل]

التجارب السريرية[عدل]

الطوران الأول والثاني[عدل]

في أبريل 2020، بدأ لقاح كورونافاك الطورين الأول والثاني من التجارب السريرية في الصين التي شملت 744 مشاركًا من البالغين بين 18 و59 عامًا، وفي مايو بدأت تجارب الطورين الأول والثاني وشملت 422 شخصًا تفوق أعمارهم 60 عامًا.  أشارت النتائج الأولية إلى أن المستويات المصلية للأجسام المضادة المعدِلة انخفضت دون العتبة بعد 6-8 أشهر من تلقي الجرعتين الأولى والثانية، وأن تلقي جرعة ثالثة بعد ستة أشهر من تلقي الجرعة الثانية رفع مستويات الأضداد المعدلة فوق المستوى الذي حققه الشوط الأولي المؤلف من ثلاث جرعات. [16]

في الطور الثاني من التجارب السريرية الذي أُكمل في يوليو 2020 ونشرت نتائجه في مجلة ذه لانسيت، أظهر كورونافاك تحولًا مصليًا للأجسام المضادة المعدِلة بين اليومين 0 و14 من تلقي اللقاح عند 109 (92%) من أصل 118 مشاركًا في المجموعة التي تلقت جرعة 3 ميكروغرام، و117 (98%) من أصل 119 في المجموعة التي تلقت جرعة 6 ميكروغرام، بينما ظهر التحول المصلي بين اليومين 0 و28 من تلقي اللقاح عند 114 (97%) من أصل 117 مشاركًا في المجموعة التي تلقت جرعة 3 ميكروغرام، و118 (100%) من أصل 118 مشاركًا في المجموعة التي تلقت 6 ميكروغرام. وأظهرت نتائج الطور الثاني من الدراسات السريرية المجراة على كبار السن والتي نشرت في مجلة ذه لانسيت أن كورونافاك آمن عند المسنين ويمكن تحملّه جيدًا، ويعطي أجسامًا مضادة معدِلة عند الجرعة 3 ميكروغرام مشابهة لتلك الناتجة عن إعطاء 6 ميكروغرام.[17][18]

الطور الثالث[عدل]

في يوليو 2020، بدأ لقاح كورونافاك الطور الثالث من التجارب السريرية لتقييم الكفاءة والأمان عند    9000 متطوع من العاملين في الرعاية الصحية في البرازيل، بالتعاون مع معهد بوتانتان. في 19 أكتوبر، قال حاكم ساو باولو جواو دوريا إن النتائج الأولى للدراسة السريرية المجراة في البرازيل أثبتت أن كورونافاك هو اللقاح الأكثر أمانًا بين اللقاحات التي جرى اختبارها في البلد، والأفضل من ناحية معدلات التمنيع والأكثر تبشيرًا بالنجاح. في 23 أكتوبر، زادت ساو باولو عدد المتطوعين في الدراسة السريرية إلى 13,000. [19]

أوقفت البرازيل التجارب السريرية في 10 نوفمبر بعد انتحار أحد المتطوعين واستأنفتها في اليوم التالي. لم يكن الانتحار على صلة بالتجارب السريرية.

في آب، بدأت تجربة سريرية في تشيلي بإدارة الجامعة البابوية الكاثوليكية في تشيلي وكان من المتوقع أن تضم 3,000 متطوعًا بين 18 و65 سنة.

في آب، بدأت سينوفاك التجارب السريرية في إندونيسيا بالتعاون مع بيو فارما في باندونغ وبمشاركة 1,620 متطوعًا.

في سبتمبر، بدأت تركيا التجارب السريرية بمشاركة 13,000 متطوع، أُعطي المتطوعون جرعتين بفاصل 14 يومًا. جرت المراقبة في 25 مركزًا في 12 مدينة في البلاد.

في أكتوبر، بدأت سينوفاك التجارب السريرية في الصين بمشاركة 1,040 متطوعًا.

في أبريل 2021، بدأت سينوفاك الطور الثاني والثالث من التجارب السريرية عند كبار السن بين 60 و80 عامًا في الفليبين بمشاركة 352 متطوعًا.

المراجع[عدل]

  1. ^ "How the Sinovac Vaccine Works"، نيويورك تايمز، ISSN 0362-4331، مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 01 مارس 2021.
  2. ^ "CoronaVac: A COVID-19 Vaccine Made From Inactivated SARS-CoV-2 Virus"، 22 يوليو 2020، مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2020.
  3. ^ "New coronavirus vaccine trials start in Brazil"، AP News، 21 يوليو 2020، مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 أكتوبر 2020.
  4. ^ "DOH eyes 5 hospitals for Sinovac vaccine Phase 3 clinical trial"، PTV News، 16 سبتمبر 2020، مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 أكتوبر 2020.
  5. ^ "Effectiveness of an Inactivated SARS-CoV-2 Vaccine in Chile"، The New England Journal of Medicine، يوليو 2021، doi:10.1056/NEJMoa2107715، PMC 8279092، PMID 34233097، S2CID 235766915. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط |إظهار المؤلفين=6 غير صالح (مساعدة)
  6. ^ "China Sinovac Shot Seen Highly Effective in Real World Study"، إم إس إن، 12 مايو 2021، مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2021.
  7. ^ "Estudo clínico que comprova maior eficácia da Coronavac é enviado para Lancet" [Clinical study proving greater efficacy of Coronavac is submitted to The Lancet]، CNN Brasil (باللغة البرتغالية)، São Paulo، 11 أبريل 2021، مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2021.
  8. ^ Interim recommendations for use of the inactivated COVID-19 vaccine, CoronaVac, developed by Sinovac (Guidance)، World Health Organization، 01 يونيو 2021، WHO/2019-nCoV/vaccines/SAGE_recommendation/Sinovac-CoronaVac/2021.1، مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2021.
  9. ^ "Chilean Sinovac trial leaders recommend third dose of COVID-19 vaccine"، Reuters، Santiago، 15 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2021.
  10. ^ "Mass vaccination creates healthy oasis in Brazilian city"، Reuters، 31 مايو 2021، مؤرشف من الأصل في 05 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2021.
  11. ^ "Sinovac vaccine restores a Brazilian city to near normal"، Associated Press، 01 يونيو 2021، مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2021.
  12. ^ Tapia, Maritza (06 أبريل 2021)، "Vacunas contra el SARS-CoV2 muestran 56,5 por ciento de efectividad en la prevención de contagios" [Vaccines against SARS-CoV2 show 56.5% effectiveness in preventing infections] (باللغة الإسبانية)، University of Chile، مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2021.
  13. ^ "Indonesian Medics Find China Vaccine More Effective in Field"، الصحيفة الأسترالية، 12 مايو 2021، مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2021.
  14. ^ "UPDATE VAKSINASI COVID-19: Efektivitas Vaksin SinoVac Terhadap Tenaga Kesehatan" (باللغة الإندونيسية)، 12 مايو 2021، مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2021.
  15. ^ "Segundo estudio de efectividad de vacunación anti SARS-CoV-2 en Uruguay al 8 de junio de 2021" (باللغة الإسبانية)، 08 يونيو 2021، مؤرشف من الأصل في 02 يوليو 2021.
  16. ^ Jara A, Undurraga EA, González C, Paredes F, Fontecilla T, Jara G, وآخرون (سبتمبر 2021)، "Effectiveness of an Inactivated SARS-CoV-2 Vaccine in Chile"، The New England Journal of Medicine، 385 (10): 875–884، doi:10.1056/NEJMoa2107715، PMC 8279092، PMID 34233097.
  17. ^ Savarese M (01 يونيو 2021)، "Sinovac vaccine restores a Brazilian city to near normal"، CTV News، مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2021.
  18. ^ Pearson S (31 مايو 2021)، "Brazil's Experiment to Vaccinate Town With Chinese CoronaVac Reduced Covid-19 Deaths by 95%"، وول ستريت جورنال، ISSN 0099-9660، مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2021.
  19. ^ "China Sinovac Shot Seen Highly Effective in Real World Study"، إم إس إن، 12 مايو 2021، مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2021.