كيت براون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كيت براون
Kate Brown
Kate Brown in 2017.jpg

حاكم أوريغون ال18
تولت المنصب
18 فبراير 2015
Fleche-defaut-droite-gris-32.png جون كيتزهابر
  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
وزيرة الدولة لولاية أوريغون ال24
في المنصب
5 يناير 2009 – 18 فبراير 2015
الحاكم
Fleche-defaut-droite-gris-32.png بيل برادبوري
جين أتكينز Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
في المنصب
13 يناير 1997 – 2 يناير 2009
Fleche-defaut-droite-gris-32.png شيرلي غولد
دايان روزنباوم Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
في المنصب
26 نوفمبر 1991 – 12 يناير 1997
Fleche-defaut-droite-gris-32.png جودي بومان
دان غاردنر Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
اسم الولادة كاثرين براون
الميلاد 21 يونيو 1960 (العمر 59 سنة)
توريخون دي أردوخ، منطقة مدريد، إسبانيا
الإقامة قاعة ماهونيا
مواطنة
Flag of the United States (1795-1818).svg
الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الزوج دان ليتل
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة كولورادو بولدر (بكالوريوس)
كلية لويس وكلارك (دكتوراه في القانون
المهنة محامية،  وسياسية  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الديمقراطي
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع Government website

كاثرين براون (بالإنجليزية: Katherine Brown) وتُعرف باسم كيت براون (من مواليد 21 يونيو 1960) هي سياسية أمريكية تشغل منصب الحاكمة الحالية لولاية أوريغون. براون محامية وعضو في الحزب الديمقراطي، وقد شغلت سابقا منصب وزير داخلية ولاية أوريغون ومنصب زعيمة للأغلبية في مجلس شيوخ ولاية أوريغون، حيث مثلت أجزاء من ميلواوكي وشمال شرق وجنوب شرق بورتلاند.

أصبحت براون حاكمًا على الولاية بتاريخ 18 فبراير عام 2015، خلفًا لجون كيتزبير بعد استقالته.[1][2][3] وهي ثاني امرأة تشغل منصب حاكم الولاية، بعد باربرا روبرتس (التي شغلته بين عامي 1991-1995).

براون مزدوجة التوجه الجنسي وهي أول شخص مزدوج التوجه الجنسي يشغل منصب عاما على مستوى ولاية،[4] وهي أول شخص مزدوج التوجه الجنسي يتم اختياره كحاكم ولاية في الولايات المتحدة (وأول شخص مثلي أو مثلية أو مزدوج الميول الجنسية أو متحول جنسي ينتخب كحاكم ولاية امريكية).[5]

ترشحت براون لفترة ولاية كاملة في عام 2018، وتُقام انتخابات حاكم ولاية أوريغون لسنة 2018، وواطهت براون فيها مرشح الحزب الجمهوري كنوت بويهلر يوم 6 نوفمبر 2018، لتفوز بالانتخابات ويعاد انتخابها مجددا كحاكمة ولاية أوريغون.

النشأة والحياة المهنية[عدل]

وُلِدت براون في توريخون دي أردوخ بمنطقة مدريد، في إسبانيا، حيث كان والدها يخدم في القوات الجوية الأمريكية، لكنها نشأت وترعرعت في ولاية مينيسوتا.[6] وحصلت على شهادة بكالوريوس الآداب في الحفاظ على البيئة مع شهادة في دراسات المرأة من جامعة كولورادو في بولدر في عام 1981 وشهادة في القانون البيئي من "كلية القانون الشمالية الغربية" التابعة ل"كلية لويس وكلارك عام 1985.[7]

الجمعية التشريعية لولاية أوريغون[عدل]

براون في عام 2008

تم تعيين براون في مجلس النواب في ولاية أوريغون في عام 1991، لتشغل منصبا شاغرا من قبل سلفها جودي باومان، التي حصلت على تعيين تنفيذي.[8] تم انتخابها لولاية ثانية قبل انتخابها لمجلس شيوخ ولاية أوريغون في عام 1996. وبعد ذلك بعامين، تم انتخابها كمرشحة ديمقراطية في مجلس الشيوخ. في عام 2004، جعلها أعضاء مجلس الشيوخ أول امرأة في منصب قائدة للأغلبية في مجلس الشيوخ في ولاية أوريغون.

في يوليو 2007، أعلنت براون أنها ستتخلى عن مقعدها في مجلس الشيوخ في ولاية أوريغون لتترشح لمنصب وزير خارجية ولاية أوريغون (نائب الحاكم) في عام 2008.[9] في 20 مايو 2008، فازت براون في انتخابات ترشيح الحزب الديمقراطي لوزارة الخارجية في أوريغون (لنائب الحاكم). وحققت في 5 نوفمبر فوزا في الانتخابات العامة بفارق 51-46٪% ضد المرشح الجمهوري ريك دانسر.[10]

(وزيرة الدولة) نائبة حاكم ولاية أوريغون[عدل]

كان من بين أولويات براون إجراء عمليات مراجعة دقيقة للأداء للمساعدة في موازنة الميزانية. في عام 2008، مقابل كل دولار أنفقته الدولة، أعادت مراجعة الأداء 8 دولارات في توفير التكاليف. في عام 2010، أفادت براون بأنها وفرت 64 دولارًا أمريكيًا من حيث توفير التكاليف والكفاءة مقابل كل دولار تم استثماره.[11]

في عام 2009، قدمت براون ومررت مشروع قانون "مجلس النواب 2005" للقضاء على الاحتيال وإساءة المعاملة في مبادرة ونظام الاستفتاء. ومنحت وزارة الخارجية (مكتب نائب الحاكم) مزيدا من السلطة لمقاضاة الاحتيال وفرض الحظر الدستوري على دفع كل توقيع على المبادرات.[12]

براون تتسلم جائزة من الحرس الوطني الأمريكي التابع لولاية أوريغون في عام 2015

كما نفذت براون برنامج تسجيل الناخبين عبر الإنترنت. وحتى مارس 2010، بعد عام من تقديمها، قالت هيئة الإذاعة العامة في ولاية أوريغون أن ما يقرب من 87000 من سكان ولاية أوريغون قد سجلو عبر الإنترنت للتصويت.[13]

في عام 2009، سمى معهد "أسبن" براون كواحدة من "24 نجما صاعدا" في السياسة الأمريكية ومنحها منحة روديل الجامعية. البرنامج عبارة عن منحة جامعية لمدة عامين تهدف إلى كسر الحواجز الحزبية واستكشاف مسؤوليات القيادة العامة والحكم الرشيد. [14]

في أكتوبر 2012، سلطت مجلة "ستايتتيك" الضوء على استخدام براون لتقنية "آي باد" والأجهزة اللوحية لزيادة إمكانية الوصول إلى الناخبين من ذوي الإعاقات. في عام 2011، أصبحت ولاية أوريغون أول ولاية قضائية في البلاد تستخدم هذه التكنولوجيا لمساعدة الناخبين ذوي الإعاقة في وضع علامات على بطاقات الاقتراع.[15]

في كانون الثاني/يناير 2015 ، قدمت براون رسالة إلى لجنة الاتصالات الفيدرالية دعماً لشراء شركة "كومكاست" لشركة "تايم وورنر كابل" وهي الشركة التي قدمت ما يزيد عن 10000 دولار من التبرعات لحملاتها الانتخابية السابقة.[16]

حاكمة ولاية أوريغون[عدل]

في 13 فبراير 2015، أعلن الحاكم "جون كيتزابر" الاستقالة، وسط فضيحة فساد عامة. خلفته براون في 18 فبراير 2015، حيث أن دستور ولاية أوريغون يحدد وزير الخارجية للولاية (نائب الحاكم) كخليفة عندما يترك الحاكم منصبه قبل الأوان.[3]

عينت براون بريان شيبلي، وهو عضو في جماعة الضغط لجامعة أوريغون للصحة والعلوم ونائب كبير مستشاري الحاكم السابق تيد كولونغوسكي، ككبير مستشاريها.[17][18] وعينت جين أتكينز كوزيرة للدولة.[19]

في 20 فبراير 2015، أعلنت براون أنها تخطط لتمديد موراتوريوم على الإعدامات قام سلفها بسنه.[20] وقّعت أيضًا على مشروع قانون "الناخب الحركي" الذي دافعت عنه لما كانت وزيرة الخارجية (نائبة الحاكم)، لتسجيل الناخبين تلقائيًا باستخدام بيانات رخصة القيادة الخاصة بهم.[21][22]

في 20 يوليو 2016، وقعت براون على قانون HB3402 الخاص بإمكانية زيادة السرعة في بعض الطرقات.[23]

براون هي ثاني امرأءة تشغل منصب حاكم ولاية أوريغون، بعد "باربرا روبرتس".[24] وهي واحدة من امرأتين تشغلان منصب حكام ولايات الأمريكية تابعتين لاحزب الديمقراطي في عام 2017، والأخرى هي "جينا رايموندو" من رود آيلاند.

شاركت براون في الانتخابات الخاصة لحاكم أوريغون لعام 2016. واجهت جوليان بيل، وتشيت تشانس، وكيفن م. فورسايث، وستيف جونسون، وديف شتاوفر في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي، وفازت بالترشيح.[25][26] بحلول أبريل 2016، جمعت أكثر من 800،000 دولار لحملتها في عام 2016 وحده، في حين أن منافستها الديمقراطية الأقرب، جوليان بيل، قد جمعت 33،000 دولار. [27][28]

وفازت براون في الانتخابات ضد المرشح الجمهوري بير بيرس، ومرشح الحزب المستقل كليف توماسون، ومرشح الحزب الليبرتاري جايمس فوستر، والمرشح للحزب الدستوري آرون دونالد أور، وحصلت على 51% من الأصوات.

في 9 يناير 2017، أدت براون اليمين الدستورية لفترة ولايتها الثانية، ولأول فترة تنتخب فيها للمنصب.[29] في يونيو/حزيران 2017، وقعت براون "قانون أوريغون للمساواة في الأجور ، والذي سعى إلى تقليص فجوة الأجور بين الجنسين من خلال منع أرباب العمل من السؤال عن المرتبات السابقة للباحثين عن عمل في قرارات التوظيف.[30]

كشفت براون في 14 نوفمبر عام 2017 عن نيتها الترشح لولاية ثالثة، وأول ولاية كاملة لها كحاكمة، في عام 2018.[31] وتُقام انتخابات حاكم ولاية أوريغون لسنة 2018، في 6 نوفمبر 2018، والتي ستواجه فيها مرشح الحزب الجمهوري "كنوت بويهلر". وتم إعادة انتخابها في نوفمبر 2018، وهزمت مرشح الحزب الجمهوري كنوت بويهلر ب50.0% إلى 43.9% من مجموع الأصوات، مع أخذ كل من مرشح الحزب المستقل باتريك ستارنز، ومرشح الحزب الليبرالي نيك تشن، ومرشح الحزب الدستوري هارون أوير، و مرشح الحزب التقدمي كريس هنري للأصوات المتبقية.

في خطة ميزانية نوفمبر 2018، اقترحت براون خطة لمدة 30 عاما للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في ولاية أوريغون من خلال نظام "الحد الأقصى والتجارة".[32] في عام 2019، بعد تفشي مرض الحصبة في ولاية أوريغون، حثت براون الوالدين على تطعيم أطفالهم. وقالت "يا للهول!!، هذا علم أساسي بسيط".[33]

الانتقادات[عدل]

كانت براون جزءا لا يتجزأ من جمع الأصوات لتمرير مشروع قانون في عام 2003 لإصلاح نظام التقاعد العام للموظف العام في أوريغون، ثم صوتت ضد مشروع قانون الإصلاح من أجل الحفاظ على علاقاتها بالعمل المنظم. وقد فقد العديد من زملائها إلى مقاعدهم بسبب رد فعل عنيف من النقابات العمالية.[34]

كوزيرة للخارجية (نائبة الحاكم)، تم توجيه إنتقادات لبراون عندما قالت إنها ارتكبت خطأ في تحديد مواعيد الانتخابات لمفوض العمل بين الديمقراطي براد أفاكيان والجمهوري بروس ستار. كان من شأن إجراء انتخابات مبكرة أن تكون لصالح ستار، ولكن مع اقتراب موعد الانتخابات، غيرت براون رأيها وحددت موعد الانتخابات في شهر نوفمبر، مما ساعد أفاكيان على الفوز بالسباق.

وقد تعرضت براون لانتقادات لطردها عددا من المسؤولين الحكوميين رفيعي المستوى.[35]

تم اتهام براون بإساءة إدارة مركز رعاية صحة الأطفال في أوريغون في مراجعة نشرت في 31 يناير 2018.[36][37][38][39]

واجهت براون تحقيقاً في التوسط في اتفاق - من أجل مساهمات في الحملة الانتخابية - بين نايكي والنقابات التي سحبت مبادرة شفافية الشركات من الاقتراع العام للانتخابات في عام 2018.[40] ساهم مؤسس شركة نايكي فيل نايت بأكثر من مليون دولار في حملة خصمها الجمهوري.[41]

الحياة الشخصية[عدل]

تعيش براون في بورتلاند مع زوجها دان ليتل. عندها اثنان من أبناء زوجها، ديلان وجيسي.

وهي مزدوجة التوجه الجنسي وهي أول شخص مزدوج الميول الجنسية يشغل منصب عام على مستوى ولاية، وهي أول شخص مزدوج الميول الجنسية يتم اختياره كحاكم ولاية في الولايات المتحدة (وأول شخص مثلي او مثلية أو مزدوج الميول الجنسية أو متحول جنسي ينتخب على هذا النحو).[42][43][44]

الجوائز والتكريمات[عدل]

  • 1995 - حائزة على جائزة الإنجاز للمرأة من لجنة أوريغون للمرأة.[45]
  • 2004 - جائزة الخدمة الوطنية والمجتمعية من جمعية مستشاري الصحة العقلية الأمريكية.[46]
  • 2007 - حائزة على جائزة الاستحقاق للرئيس من محامي ولاية أوريغون[47]
  • 2015 - تم إدراجها باعتبارها واحدة من تسعة مترشحين لشخص السنة لمجلة ذا أدفوكيت.
  • 2017 - تمت تسميتها على أول قائمة NBC Out # Pride30.[48]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Kate Brown Sworn In as Oregon Governor, Replacing John Kitzhaber". The New York Times. 18 فبراير 2015. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2015. 
  2. ^ "Kate Brown Becomes Governor". The Oregonian. 18 فبراير 2015. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2015. 
  3. أ ب "Gov. John Kitzhaber Announces His Resignation". Willamette Week. 13 فبراير 2015. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2015. 
  4. ^ "Meet America's First Openly Bisexual Governor". MSN. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2015. 
  5. ^ Helena Horton (9 سبتمبر 2016). "People are celebrating women who made history on US Election night in response to Donald Trump win". ديلي تلغراف. London, UK. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2016. 
  6. ^ Tim Fought and Jeff Barnard, أسوشيتد برس (February 14, 2015). "Scandal makes ex-Minnesotan next governor of Oregon". Star Tribune. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2015. 
  7. ^ Peter Wong (February 18, 2015). "Calling Kate Brown". Portland Tribune. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2015. 
  8. ^ Schwarz، Hunter (February 13, 2015). "This woman will soon become the first openly bisexual governor in American history". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2015. 
  9. ^ Kost، Ryan (July 10, 2007). "Senator joins secretary of state race". The Oregonian. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2007. 
  10. ^ Bajko، Matthew S. (November 22, 2007). "Political Notebook: Bisexual, lesbian politicians stump in SF". Bay Area Reporter. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ May 15, 2008. 
  11. ^ Kost، Ryan. "Says for every dollar the state spent on audits last year, it delivered $64 in cost savings.". PolitiFact. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ March 19, 2013. 
  12. ^ "Enrolled – House Bill 2005". 75th OREGON LEGISLATIVE ASSEMBLY—2009 Regular Session. State of Oregon. June 15, 2009. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2014. 
  13. ^ Foden-Vencil، Kristian. "Online Voter Registration Celebrates First Anniversary". Oregon Public Broadcasting. اطلع عليه بتاريخ March 19, 2013. 
  14. ^ "Selects 24 'Rising Stars' in Governance For Its Rodel Fellowships in Public Leadership Program". The Aspen Institute. July 29, 2009. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ March 19, 2012. 
  15. ^ Wong، Wylie. "How iPads Are Making Voting More Accessible in Oregon". StateTech Magazine. مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ October 10, 2012. 
  16. ^ Woodman، Spencer. "Exclusive: politicians are supporting Comcast's TWC merger with letters ghostwritten by Comcast". The Verge. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ January 26, 2015. 
  17. ^ "Kate Brown chooses next Chief of Staff". KGW.com. February 16, 2015. مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ February 16, 2015. 
  18. ^ Jaquiss، Nigel (February 16, 2015). "Brian Shipley Will Be Incoming Gov. Kate Brown's Chief of Staff". Willamette Week. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ February 16, 2015. 
  19. ^ "Jeanne Atkins sworn in as Oregon secretary of state". KATU. March 11, 2015. مؤرشف من الأصل في 4 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ March 11, 2015. 
  20. ^ Sebens، Shelby (February 20, 2015). "New Oregon Governor Kate Brown to extend death penalty moratorium". Reuters. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. 
  21. ^ "Kate Brown gets to sign her own bill, for automatic voter registration in Oregon". OregonLive.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2017. 
  22. ^ "Gov. Kate Brown taps Nik Blosser for new chief of staff". OregonLive.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2018. 
  23. ^ "OCEP EPIC LEGISLATIVE REPORT | Oregon ACEP". oregonacep.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2017. 
  24. ^ "governor_story | Gov. Kate Brown elected as Oregon governor". Washington Post (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2018. 
  25. ^ Kullgren، Ian (March 9, 2016). "Election 2016: Who's running for office in Oregon? Portland? We've got your list right here". The Oregonian. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ April 7, 2016. 
  26. ^ Selsky, Andrew (May 7, 2016). "Kate Brown expected to win primary; GOP field mixed". KOIN 6 News. مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ May 15, 2016. 
  27. ^ Friedman, Gordon (April 25, 2016). "Kate Brown's campaign is all about the general election". KGW. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ May 15, 2016. 
  28. ^ Tims, Dana (April 30, 2016). "Kate Brown says she's earned her own shot at governor". OregonLive. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ May 15, 2016. 
  29. ^ Borrud, Hillary (January 9, 2017). "Kate Brown is sworn in for first elected term as governor". OregonLive. اطلع عليه بتاريخ January 30, 2017. 
  30. ^ قالب:Bluebook journal.
  31. ^ Brown, Kate (November 14, 2017). "Re-elect Kate Brown For Governor of Oregon". فيسبوك. اطلع عليه بتاريخ November 15, 2017. 
  32. ^ Wilson، Reid (9 December 2018). "New governors plan aggressive climate steps". The Hill. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2018. 
  33. ^ Staff، O. P. B. "Oregon Governor On Measles Outbreak: 'Get Your Children Vaccinated ... Holy Smokes'". www.opb.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2019. 
  34. ^ Jaquiss، Nigel (February 10, 2015). "Governor in Waiting". Willamette Week. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ February 3, 2016. 
  35. ^ "Kate Brown ousts respected Oregon state librarian". OregonLive.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2018. 
  36. ^ "Oregon DHS child welfare audit says staff endured 'bullying, intimidation' by agency leaders". Statesman Journal (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2018. 
  37. ^ Manning، Rob. "Audit Finds Wealth Of Problems With Oregon's Child Welfare Office". www.opb.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2018. 
  38. ^ "Child welfare audit is much more than 'just politics': Editorial". OregonLive.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2018. 
  39. ^ "Audit faults top administrators for Oregon's chronic child welfare failures". OregonLive.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2018. 
  40. ^ Borrud، Hillary (August 8, 2018). "Oregon DOJ declines to investigate Kate Brown's deal with Nike, unions". OregonLive.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2018. 
  41. ^ Borrud، Hillary (September 7, 2018). "Phil Knight's contributions to Knute Buehler now reportedly total $1.5 million". OregonLive.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 سبتمبر 2018. 
  42. ^ Walsh، Edward (November 5, 2008). "Democrats sweep to capture statewide jobs". The Oregonian. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ November 5, 2008. 
  43. ^ "Walking Bi". Portland Mercury. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ February 14, 2015. 
  44. ^ "Kate Brown, Oregon, 1992". Out and Elected in the USA – The First 30 Years: 1974–2004. Out History. مؤرشف من الأصل في 5 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ February 17, 2015. 
  45. أ ب "Kate Brown honored by Oregon State Bar". The Oregonian. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2019. 
  46. ^ "SOPride | Grand Marshal Page". www.sopride.org. مؤرشف من الأصل في 4 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2016. 
  47. ^ Advocate.com Editors. "Person of the Year: The Finalists". Advocate.com. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ November 6, 2015. 
  48. ^ O'Hara، Mary Emily (June 23, 2017). "#Pride30: Oregon's Kate Brown Embraces Status as First LGBTQ Elected Governor". NBC News. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ July 10, 2017. 

وصلات خارجية[عدل]