هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

كيسة غروانية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


كيسة غروانية
التركيب النسيجي للكيسة الغروانية.
التركيب النسيجي للكيسة الغروانية.

من أنواع كيسة  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
تصنيف وموارد خارجية
إي ميديسين med/2906
ن.ف.م.ط. [http://www.emedicine.com/radio/topic96.htm radio/96 radio/96]
صور بالأشعة المقطعية لكيسة غروانية بحجم 1سم.

الكيسة الغروانية هي عبارة عن كيسة موجودة في الدماغ تحتوي على مادة جيلاتينية .تقع مباشرة خلف ثقبة مونرو في الجانب الأمامي من البطين الثالث حيث تنشأ من سقيفة البطين. نتيجة لمكان الكيسة فإنها من الممكن أن تسبب استسقاء الرأس الغير متصل وارتفاع في ضغط الدم داخل الدماغ. تمثل الكيسات الغروانية نسبة 0.5-1% من الأورام داخل القحف.[1]

تشمل الأعراض: الصداع، الدوار، ازدواج الرؤية، فقدان الذاكرة، الاضطرابات السلوكية في الحالات القصوى، والموت المفاجئ. تقطع الأعراض مميز جداً لهذا المرض.[2]

تشخيص الكيسة الغروانية[عدل]

من الممكن تشخيص الكيسات الغروانية من الأعراض الموجودة ولكنها ستتطلب اختبارات إضافية لأن أعراضها تتشابه مع تلك الخاصة بأمراض أخرى. التصوير بالرنين المغناطيسي والأشعة المقطعية يستخدمان لتأكيد التشخيص.[3]

احتياج الكيسة الغروانية للجراحة[عدل]

تظهر أعراض الكيسات الغروانية التي تنشأ من البطين الثالث عندما تكبر في الحجم بسرعة، مسببة انسداد مسار السائل الشوكي، تضخم البطين، وارتفاع في ضغط الدم داخل القحف. بعض الكيسات تنمو تدريجياً مما يسمح للمريض بالتكيف مع هذه الكتلة المتضخمة بدون أي اضطراب لتدفق السائل الشوكي، ويظل المريض بدون ظهور أي أعراض عليه. في حال إذا ما توقفت الكيسة عن النمو يظل المريض في حالة سكون بين إنتاج امتصاص السائل الشوكي وقد لا يحتاج لأي تدخل جراحي عصبي.[4]

استئصال الكيسة الغروانية[عدل]

أوضحت العديد من الدراسات كيفية إزالة الكيسات الغروانية. إحداها هي الاستئصال باستخدام المنظار الجراحي. يتم ادخال المنظار من فتحة صغيرة ويمر باتجاه الورم عن طريق البطين. يتم اصابة الورم بتيار كهربائي، ثم يتم ازالة محتوى الكيسة يليها إزالة جدار الكيسة. بعدها يتم استخدام التيار الكهربي في قتل الأجزاء المتبقية من الكيسة. تستغرق العملية بأكلمها شاملة اغلاق الشق الجراحي وازالة المنظار حوالي من 45 دقيقة لساعة. يمكن للمريض مغادرة المستشفى في خلال يوم أو يومين.[5]

المراجع[عدل]

  1. ^ Peeters، Sophie M.؛ Daou، Badih؛ Jabbour، Pascal؛ Ladoux، Alexandre؛ Abi Lahoud، Georges (2016-06-01). "Spontaneous Regression of a Third Ventricle Colloid Cyst". World Neurosurgery. 90: 704.e19–22. ISSN 1878-8769. PMID 26968449. doi:10.1016/j.wneu.2016.02.116. 
  2. ^ Shaktawat، Sameer S؛ Salman، Walid D؛ Twaij، Zuhair؛ Al-Dawoud، Abdul (25 July 2006). "Unexpected death after headache due to a colloid cyst of the third ventricle". World Journal of Surgical Oncology. 4: 47. ISSN 1477-7819. doi:10.1186/1477-7819-4-47. 
  3. ^ Turillazzi، Emanuela؛ Bello، Stefania؛ Neri، Margherita؛ Riezzo، Irene؛ Fineschi، Vittorio (2012-01-01). "Colloid cyst of the third ventricle, hypothalamus, and heart: a dangerous link for sudden death". Diagnostic Pathology. 7: 144. ISSN 1746-1596. PMC 3502434Freely accessible. PMID 23078815. doi:10.1186/1746-1596-7-144. 
  4. ^ Pollock، BE؛ Schreiner، SA؛ Huston، J 3rd (May 2000). "A theory on the natural history of colloid cysts of the third ventricle.". Journal of Neurosurgery. 46: 1077–81; discussion 1081–3. PMID 10807239. doi:10.1097/00006123-200005000-00010. 
  5. ^ Colloid Cyst – New York Presbyterian Hospital. Nyp.org. Retrieved on 2013-08-15. نسخة محفوظة 22 يونيو 2015 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية[عدل]

قالب:بوابة علوم عصبية قالب:بوابة طب