لا تشتر البضائع الروسية!

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
لا تشتر البضائع الروسية!
Boycott Russia logo 2013-2014.jpg
إحدى الصور المستخدمة في المنشورات والملصقات والورقات اللاصقة الداعية إلي مقاطعة

التاريخ 14 آب 2013 (14 آب 2013) – مستمر
المكان  أوكرانيا
المظاهر حصارة البضائع المصدرة من أوكرانيا بروسيا
أزمة القرم 2014

«لا تشتر البضائع الروسية!» (بالأوكرانية "!Не купуй російське") أو «قاطع البضائع الروسية!» (بالأوكرانية "!Бойкотуй російське") حملة المقاومة السلمية لمقاطعة التجارة الروسية في أوكرانيا. بدأ هذا احتجاج 14 آب 2013 كرد على حظر روسيا الاتحادية ضد أوكرانيا. نُظمت هذه الحملة من قبل الحركة المدنية «فيدسيتش» (المقاومة بالعربية وتلفظ تلفظ [ʋʲi'dsʲʧ]) في وسائط التواصل الاجتماعي.[1] شملت الحملة حولي 45 مدينة وبلدة بالانتشار المتوسع للمنشورات والملصقات والورقات اللاصقة. بعد تضاءل الحملة في أيام بدء المظاهرات في الميدان الأوروبي تم استئنافها وتصاعدها 2 آذار2014 خلال أزمة القرم والتدخل العسكري الروسي في أوكرانيا.

الأسباب[عدل]

يدعو النشطاء إلى المقاطعة في 23 آب 2013 ردا على حظر السلع الأوكرانية من قبل روسيا.

وفقا لما يقوله المشاركين النشطاء لهذه الحملة، بدأت هذه المقاطعة كرد على عدة مقاطعات من الحروب الاقتصادية المطلقة بروسيا ضد أوكرانيا، وبينها «حرب اللحم» و«حرب الجبن» و«حرب الشوكولاتة».[1] في 14آب 2013 المصلحة الجمركية الروسية أدخلت كل الشركات المصدرة الأوكرانية إلى قائمة الشركات الخطرة مما أدى إلى حظر السلع الأوكرانية المستوردة إلى روسيا، فأسفر ذلك عن ازدحام ألاف الشاحنات والقطارات بالبضائع الأوكرانية.[2][3]

المقاطعات[عدل]

التجمعات المفاجئة في محل سوبرماركت في كييف 15 آذار 2014.
يعرض النشطاء راية وهم يدعون الناس إلى أن يقاطعوا الوقود الروسي وألا يشتروه في29 أيار 2014
حروف "ПТН X̆ЛО" كتبت بالأوراق اللاصقة (وهي اختصار من "بوتين هايلو") في مدينة بروفاري 22 حزيران 2014

في أوكرانيا[عدل]

22 آب 2013 أجرى النشطاء الاحتجاج بالقرب من مبنى إدارة رئيس أوكرانيا.[4][5][6] استمرت الحملة بالتوزيع المتوسع من المنشورات والملصقات والورقات اللاصقة في أكثر من 45 مدينة وبلدة في أوكرانيا.[7][8] وأُستخدمت لها كاركاتيرات الدمية الروسية التي تسمى ماتريوشكا. ولكن شهدت الحملة التضاؤل مع بداية الميدان الأوروبي.

2 آذار 2014 استخدم النشطاء الشبكات الاجتماعية لإعلان استئناف المقاطعة لكل البضائع والخدمات التي تستفيد منها الشركات الروسية. قصدت هذه الحملة إلى منع المال الأوكراني عن وصول إلى روسيا حيث يمكن استخدامه لدعم الجيش الروسي.[9] اطلقت المقاطعة كرد فعل لأزمة القرم والتدخل العسكري الروسي في أوكرانيا.[10]

في آذار 2014 أجرى الأعضاء النشطاء من «فيدسيتش» التجمعات المفاجئة في محلات سوبرماركت ليدعوا الناس إلى ألا يشتروا السلع الروسية[11][12][13] وإلى أن يقاطعوا محطات الوقود[14][15][16][17] والبنوك[18] والحفلات الروسية.[19] في نيسان 2014 بعض دور السينما في كييف ولفيف وأوديسا أخذت تجتنب عرض الأفلان الروسية.[20]

في صيف 2014 شرع النشطاء في تنظيم التجمعات المفاجئة[21] والإجراءات الأخرى[22] في المطاعم والمقاهي الروسية في كييف.

في نهاية شهر آب 2014 أطلق النشطاء حملة ضد الأفلام والمسلسلات الروسية في فضاء الإعلام الأوكراني.[23][24]

حتى شهر نيسان بعض الشركات الروسية غيرت شفرها الخيطية الروسية إلى الشفر الخيطية الأوكرانية. تم إعداد وتطوير التطبيق لأندرويد اباسم مقاطعة الغزاة، وهو يساعد المشتري من كشف هوية السلع الروسية حتى إذا نُكرت دولة إنتاجها.[9][25][26]

الانتشار الدولي[عدل]

من بداية آذار انتشرت المقاطعة في الدول الأخرى، خاصة في لاتفيا وليتوانيا وإستونيا وبولندا ومولدوفا وجورجيا والولايات المتحدة[27][28] والتشيك.[29][30]

النتائج[عدل]

انخفضت كمية بيع البضائع الروسية في أوكرانيا لـ%50-30 خلال ربيع سنة 2014.[31][32] في أيار 2014 صارت محلات سوبرماركت الأوكرانية ترفض السلع الروسية. كما هبط حجم البضائع في روسيا لثلث.[33]

بموجب إحصائيات ستاندرد آند بورز، فقدت المصارف أكثر من %50 من ودائع الرأسمال الروسي في الفترة من كانون الثاني إلى أيار.[34]

الانتقاد[عدل]

الاقتصادي آندريي نوفاك صرح أن مقاطعة البضائع الروسية لم تسبب خسائر لأكثر من بضع عشرات الملايين دولار فقط لاقتصاد روسيا. وفي رأيه هناك طريق آخر أشد فعالة لمناضلة اقتصاد روسيا وهو "إصابة المجال الحساس "غازبروم".[35]

لقيت المقاطعة تأييدا من "Fozzy Group"و هي مجموعة أوكرانية من الشركات التي تملك وتدير محلات تجارة التجزئة، ولكن المكاتب الممثلة لـ"Auchan Ukraine" و"Metro Cash and Carry" لم تدعم هذه المبادرة وأوضحت هذا القرار باللامبالاة في الأمور السياسية.[36]

الرئيس التنفيذي لشركة "Advanter Group" آندريي دليهاتش دعا الناس إلى ألا يقاطعوا البضائع الروسية وأن يتركزوا على شراء السلع الأوكرانية صنعا بدلا من ذلك.[37]

المدون الأوكراني الناطق بالروسية دانيلو فاخوفسكيي قال إنه يستخدم خدمات الإنترنت عمدا وقصدا ولا يزال يستعملها لأن هذا هو طريق التأييد لتكوين الظروف الملائمة لريادة الأعمال في روسيا. وبرغم من أن «هذا الموقف غير وطني، دعم رجال الأعمال بالمال هو تقديم الفرصة لتطوير المشاريع الجديدة، وكل ذلك سيسهم إلى تغيير الدنيا إلى الخير». ضرب هذا المدون بعض الأمثلة لهذه المشاريع، وبينها المواقع القادرة الموجودة منذ وقت طويل: Qiwi وOstrovok.ru ومضاد الفيروسات كاسبرسكي أنتي فيرس.[38]

مراجع[عدل]

  1. أ ب "У соцмережах українців закликають бойкотувати російські товари". Український тиждень (ببالأوكرانية). 15.08.2013. Archived from the original on 31 مارس 2019. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  2. ^ Danilova، Maria (15.08.2013). "Russia accused of trade war against Ukraine". أسوشيتد برس. مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2014. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  3. ^ "Росія оголосила Україні торговельну війну" [Russian declares economic war against Ukraine]. Hromadske.TV (ببالأوكرانية). 15.08.2013. Archived from the original on 5 مارس 2016. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  4. ^ "Януковича закликали не вважати Росію дружньою державою". إذاعة أوروبا الحرة (ببالأوكرانية). 22.08.2013. Archived from the original on 16 أبريل 2016. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  5. ^ "Активісти оголосили бойкот товарам з РФ (تسجيل مرئي)" [Activists announce boycott of goods from Russian Federation]. 5 канал (ببالأوكرانية). 22.08.2013. Archived from the original on 14 ديسمبر 2016. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  6. ^ "На Банковій "відкривали очі на "братство" Росії (تسجيل مرئي)" [Opening eyes to Russia's "brotherliness"]. Українська правда (ببالأوكرانية). 22.08.2013. Archived from the original on 30 أغسطس 2018. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  7. ^ "Украинцев призывают отказаться от российских товаров" [Ukrainians urged to boycott Russian goods]. Подробности. Інтер (ببالروسية). 12.09.2013. Archived from the original on 21 أكتوبر 2014. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  8. ^ "В Україні триває вулична агітація проти російських валянок і матрьошок (تسجيل مرئي)" [Campaign against Russian goods in Ukraine] (ببالأوكرانية). maidanua.org. 26.09.2013. Archived from the original on 24 أكتوبر 2014. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  9. أ ب Hryshko, Lilia (04.04.2014). ""Бойкот окупантів": Як українці ігнорують російські товари" [Boycott of occupiers: How Ukrainians are snubbing Russian goods]. دويتشه فيله (ببالأوكرانية). Archived from the original on 11 يونيو 2015. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  10. ^ [https://www.youtube.com/watch?v=jeyxE3hJ61o &list=UUXoJ8kY9zpLBEz-8saaT3ew Українці захищаються від росіян бойкотом їх товарів] على يوتيوب (بالأوكرانية). ТСН. 1+1. 06.03.2014
  11. ^ "Флешмоби "Російське вбиває" набирають обертів (تسجيل مرئي)" [تجمع مفاجئ]. "فيدسيتش" (ببالأوكرانية). 24.03.2014. Archived from the original on 31 أغسطس 2017. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  12. ^ "Сьогодні у Чернівцях російські товари "вбивали" активістів – флешмоб у "Сільпо" та на заправці "Лукойл" (صور)" [تجمع مفاجئ]. chv.tv (ببالأوكرانية). 10.04. 2014. Archived from the original on 19 أكتوبر 2017. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  13. ^ "У Сумах також оголосили бойкот російським товарам" [Boycott of Russian goods announced in Sumy]. Львівська газета (ببالأوكرانية). 23.03.2014. Archived from the original on 9 مارس 2016. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  14. ^ "Как в Днепропетровске прошло бойкотирование российских заправок" [Boycott of Russian gas]. 34 канал (ببالروسية). 01.05.2014. Archived from the original on 30 أغسطس 2018. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  15. ^ "Активісти закликали не купувати російський бензин" [Activists urge people not to buy Russian gas]. إذاعة أوروبا الحرة (ببالأوكرانية). 17.04.014. Archived from the original on 27 يناير 2016. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  16. ^ "Українці починають бойкотувати російські АЗС" [Ukrainians begin to boycott Russian gas]. Український тиждень (ببالأوكرانية). 25.04.2014. Archived from the original on 30 أغسطس 2018. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  17. ^ "Место убийства - российская АЗС". ПІК (ببالروسية). 16.05.2014. Archived from the original on 30 أغسطس 2018. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  18. ^ "У Києві біля офісів російських банків українців закликають "не платити окупантам"" [Campaign in Kiev: "Don't pay occupiers"]. Український тиждень (ببالأوكرانية). 24.04.2014. Archived from the original on 30 أغسطس 2018. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  19. ^ "Українці оголосили російським артистам бойкот" [Ukrainians announce boycott of Russian artists]. ТСН. 1+1 (ببالأوكرانية). 03.06.2014. Archived from the original on 30 أغسطس 2018. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  20. ^ Некоторые кинотеатры Киева, Львова и Одессы объявили бойкот российской кинопродукции (بالروسية). ЦензорНЕТ. 11.04.2014 نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ «Российское убивает»: в Киеве в российских кафе и ресторанах люди падают «замертво». ФОТОрепортаж (بالروسية). ЦензорНЕТ. 25.07.2014 نسخة محفوظة 23 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ У Києві пікетували «російські» ресторани (بالأوكرانية). إذاعة أوروبا الحرة. 24.06.2014 "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2016-01-27. اطلع عليه بتاريخ 2014-11-03.
  23. ^ «Не пустимо в хату російську вату» — театралізована акція під Держкіно (بالأوكرانية). إذاعة أوروبا الحرة. 04.09.2014 "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2016-03-03. اطلع عليه بتاريخ 2014-11-03.
  24. ^ У Києві відбулася акція протесту проти російського кіно (بالأوكرانية). УНН. 04.09.2014 نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ "Російська окупація українських товарів: як кокошник відрізнити від дівочого вінка (відео)" [Russian occupation of Ukrainian goods]. Факти. ICTV (ب(بالأوكرانية)). 09.04.2014. Archived from the original on 30 أغسطس 2018. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  26. ^ "Ukraine-Russie : le boycott 2.0". L'informaticien (ب(بالفرنسية)). 03.04.2014. Archived from the original on 30 أغسطس 2018. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  27. ^ No Russian vodka (بالأوكرانية). INTV. 19.03.2014 نسخة محفوظة 19 أغسطس 2014 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Do not Buy Russian Gas, Boykott LukOil (تسجيل مرئي). Terrible Information. 16.03.2014 نسخة محفوظة 06 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ "As leaders dither, citizens impose own sanctions on Russia". رويترز (ببالإنجلزية). 04.03.2014. Archived from the original on 6 أكتوبر 2015. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  30. ^ Поляки, литовці та чехи починають бойкот російських товарів (بالأوكرانية). Zik.ua. 05.03.2014 نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ "Російські виробники маскують штрих-коди на своїх товарах, щоб надурити українців" [Russian goods]. ТСН. 1+1 (ببالأوكرانية). 26.03.2014. Archived from the original on 31 يوليو 2018. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  32. ^ "У середньому, продаж товарів з РФ впав на 35-50%" [Import of goods from Russian Federation falls by 35-50%]. Україна Online (ببالأوكرانية). 18.05.2014. Archived from the original on 27 يناير 2016. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  33. ^ "Бойкот российских товаров дал результат: поставки РФ упали на треть" [Boycott of Russian goods has had an effect: Imports from Russia fall by a third]. facenews.ua (ببالروسية). 14.05.2014. Archived from the original on 31 يوليو 2018. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  34. ^ "Російські банки втратили більше 50% вкладів в Україні" [Russian banks lose over 50% of deposits in Ukraine]. Українська правда (ببالأوكرانية). 14.07.2014. Archived from the original on 30 أغسطس 2018. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  35. ^ Бойкот російських товарів не є ефективною мірою, удар треба наносити по «Газпрому» — експерт (بالأوكرانية). 112 Україна. 28.03.2014 نسخة محفوظة 06 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  36. ^ «Ашан» та «Метро» не підтримали бойкот російських товарів (بالأوكرانية). zaxid.net. 24.04.2014 نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ Бойкот російських товарів: за і проти (بالأوكرانية). فوربس. 01.04.2014 نسخة محفوظة 26 يناير 2016 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  38. ^ Почему я не поддерживаю бойкот российских товаров и сервисов (بالروسية). ain. 12.03.2014 نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.