هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

لجنة المخابرات العراقية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
يعقد الرئيس بوش مؤتمرا صحفيا في البيت الأبيض يوم الجمعة، 6 فبراير 2004، يعلن فيه تشكيل اللجنة. يحيط به الرئيسان المشاركان للجنة السناتور تشاك روب (يسار) والقاضي لورانس سيلبرمان (يمين).

لجنة قدرات الاستخبارات في الولايات المتحدة فيما يتعلق بأسلحة الدمار الشامل هي لجنة أنشأها الأمر التنفيذي رقم 13328، وقعه الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش في فبراير 2004. [1] [2] [3] يكمن الدافع للجنة في إثارة جدل عام تسبّبت فيه تصريحات، بما في ذلك تصريحات رئيس مجموعة مسح العراق، ديفيد كاي، بأن جماعة الاستخبارات أخطأت بشكل جسيم في الحكم على أن العراق كان يطور أسلحة دمار شامل قبل أسلحة الدمار الشامل. مارس 2003 بدئت حرب العراق. لذلك شكل الرئيس بوش اللجنة، ولكنه أعطاها تفويضًا واسعًا ليس فقط للنظر في أي أخطاء المخابرات العراقية، ولكن أيضًا للنظر في المعلومات الاستخبارية حول برامج أسلحة الدمار الشامل في أفغانستان وليبيا، وكذلك دراسة قدرات مجتمع الاستخبارات. لمعالجة مشكلة انتشار أسلحة الدمار الشامل و"التهديدات ذات الصلة". ومع ذلك، لم يتم توجيه اللجنة لدراسة مدى التلاعب في إدارة بوش بالمخابرات. [4]

بعد دراسة مكثفة لمجتمع الاستخبارات الأمريكية، سلمت اللجنة تقريرها إلى الرئيس في 31 مارس 2005، وهو ما سمى تقرير روب سيلبرمان. [5]

الموجودات[عدل]

فيما يتعلق بالعراق، خلصت اللجنة إلى أن جماعة الاستخبارات الأمريكية كانت مخطئة في جميع أحكامها السابقة على الحرب تقريبًا بشأن أسلحة الدمار الشامل العراقية المزعومة وأن ذلك كان بمثابة فشل استخباري كبير.

«The Intelligence Community's performance in assessing Iraq's pre-war weapons of mass destruction programs was a major intelligence failure. The failure was not merely that the Intelligence Community's assessments were wrong. There were also serious shortcomings in the way these assessments were made and communicated to policymakers.» – Unclassified version of the commission's report, p. 46

توصيات[عدل]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Commission on the Intelligence Capabilities of the United States Regarding Weapons of Mass Destruction". وزارة الخارجية (الولايات المتحدة). واشنطن العاصمة: الحكومة الفيدرالية للولايات المتحدة. February 6, 2004. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ April 9, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Office of the Press Secretary (February 11, 2004). "Commission on the Intelligence Capabilities of the United States Regarding Weapons of Mass Destruction" (PDF). السجل الفيدرالي الأمريكي. واشنطن العاصمة: الحكومة الفيدرالية للولايات المتحدة. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2004. اطلع عليه بتاريخ April 9, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "The Commission on the Intelligence Capabilities of the United States Regarding Weapons of Mass Destruction" (PDF). نيويورك تايمز. نيويورك: The New York Times Company. March 31, 2005. مؤرشف من الأصل (PDF) في 16 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ April 9, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Chait, Jonathan (February 9, 2015). "Republicans Still Denying Bush Lied About Iraq". New York Magazine. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Greg Miller and Bob Drogin (April 1, 2005). "Intelligence Analysts Whiffed on a 'Curveball'". لوس أنجلوس تايمز. مؤرشف من الأصل في August 3, 2007. اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)