لطف الله الصافي الكلبايكاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
لطف الله الصافي الكلبايكاني
Lotfollah safi.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 20 فبرایر 1919 (العمر 98 سنة)
كلبايكان
مواطنة Flag of Iran.svg إيران  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام،  والشيعة  تعديل قيمة خاصية الدين (P140) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة الآخوند،  وثيولوجي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
التوقيع
لطف الله الصافي الكلبايكاني

آية الله العظمى الشيخ لطف الله الصافي الكلبايكاني (20 فبراير 1919-) عالم دين ومرجع شيعي إيراني، ولد في (كلبايكان، إيران)

الولادة والنشأة[عدل]

كان والده العالم العارف، المرحوم آية الله الآخوند ملا محمد جواد الصافي (المولود سنة 1287 هـ. ق) بارع في فنون فيّمة كالشعر ورسم الخط إضافة الي تخصصه والتحقيق، والتأليف والتدريس في شتی فروع العلوم الإسلامية المختلفة مثل الفقه والاصول وعلم الكلام والأخلاق والحديث وغيره

دراساته[عدل]

وضع سماحة آية الله العظمي الصافي، أوّل خطواته في وادي العلم والمعنوية يعني الحوزة العملية منذ بداية شبيبته. وأصبح من ضيوف مجاميع الدراسة والمباحثة ومن زمرة المتيهين في حب الله المتهدجين في خلوات الليل.

شرع بدراسة الأدب العربي في مدينة كلبايكان‌‌ عند العالم الجليل مرحوم الاخوند ملا أبوالقاسم المشهور بـ ‌«قطب» واكمل دراسة‌ الاداب وعلم الكلام والتفسير والحديث والفقه والأصول حتي ان انتهي مرحلة السطوح هناك.

و في خلال هذه المدة تعلم الكثير من هذه العلوم عند والده سماحة آية الله الاخوند ملا محمد جواد الصافي وفي سنة 1360 هـ. ق. ترك مدينة كلبايكان ومعها احلي ذكريات الطفولة والمراهقة ودفيء وجود الوالدين العطوفين وتقبل مآسي ومصاعب الهجرة الي قم، حتي يستطيع من الحضور في الحاضرات الدراسية المباحثة‌ عند كبار اساتذة حوزة قم العلمية ويكمل دراساته وبحوثه وبعد بضعة سنين تشرف الي مدينة النجف الاشرف ودرس هناك عند المراجع العظام لمدة سنة واحدة.

احبّه اساتذته في قم والنجف الاشرف بسبب ذكائه واستعداده الخارق وسعيه وجديته في الدراسة ‌و تحصيل العلم.

بعد ذلك رجع مرة‌ اخري الي قم وبقي خمسة عشر عاماً طالب عند مفخرة الشيعة، المرجع الكبير سماحة آية الله العظمي البروجردي، يدرس عنده الأخلاق والعرفان حتي وأصبح من ابرز واخص مشاوريه ومن اصحابه الخاصين بالاستتفتاءات ونظراً للقدرة العلمية الهائلة التي يتمتع بها انيط له منصب الاجابة علي الاستفتاءات المهمة والحساسة في الفقه وعلم الكلام الشيعي وانيط له تنقيح الكتاب القيّم حول المهدوية المسمي بـ (منتخب الاثر).

من أهم اساتذته[عدل]

السيد محمد تقي الخوانساري ، السید محمد الحجة الكوهكمري ، السید صدر الدين الصدر و السید حسين البروجردي وفي النجف: الشيخ محمد كاظم الشيرازي ،السيد جمال الدين الكلبايكاني والشيخ محمد علي الكاظمي.

مؤلفاته[عدل]

مصادر[عدل]

مراجع[عدل]

  • الذريعة إلى تصانيف الشيعة. آغا بزرگ الطهراني، طبع بيروت - لبنان، 1403 هـ / 1983 م، منشورات دار الأضواء.