لقيمة وسطية لعظم العضد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من لقيمة العضد الإنسية)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لقيمة وسطية لعظم العضد
الاسم اللاتيني
Epicondylus medialis humeri
Gray329-Medial epicondyle of the humerus.png
مفصل المرفق الأيسر. لقيمة العضد الإنسية في أعلى وسط الصورة.
فى الصورة الرباط الجانبي الزندي والأربطة الأمامية.

تعظم العضد. لقيمة العضد الإنسية في أسفل اليسار.
تعظم العضد. لقيمة العضد الإنسية في أسفل اليسار.

تفاصيل
جزء من طرف علوي  تعديل قيمة خاصية جزء من (P361) في ويكي بيانات
معرفات
غرايز ص.212
ترمينولوجيا أناتوميكا 02.4.04.027   تعديل قيمة خاصية معرف ترمينولوجيا أناتوميكا 98 (P1323) في ويكي بيانات
FMA 23441  تعديل قيمة خاصية معرف النموذج التأسيسي في التشريح (P1402) في ويكي بيانات
UBERON ID 0006806  تعديل قيمة خاصية معرف أوبيرون (P1554) في ويكي بيانات
دورلاند/إلزيفير 12336773

تقع لقيمة العضد الإنسية (بالإنجليزية: Medial epicondyle of the humerus) في النهاية البعيدة لعظم العضد على الناحية القريبة للحفرة الزجية ، أسفل من الحرف الإنسي فوق اللقمة العضدية . وهي في البشر أكبر من لقيمة العضد الوحشية وأكثر بروزاً ، وتتوجه أكثر جهة الأمام قليلاً في الوضعية القياسية التشريحية.

يرتكز فيها الرباط الجانبي الزندي لمفصل المرفق ، و العضلة الكابة المدورة ، ووتر العضلة القابضة المشترك (بالإنجليزية: Common flexor tendon) الذي هو وتر مشترك لعدة عضلات قابضة في الساعد.

يمر العصب الزندي في أخدود يقع على الجزء الخلفي من لقيمة العضد الإنسية التي بدورها تقوم بحماية هذا العصب الذي هو عرضة للأذي ، إذ أنه يمر على مقربة من السطح على طول الجزء الخلفي من العظم، ولذلك، فإن تلقي ضربة علي لقيمة العضد الإنسية يؤدي إلى الإحساس بالوخز في العصب الزندي.

يُعرف التهاب أو إصابة لقيمة العضد الإنسية باسم آخر هو: مرفق لاعب الغولف.

في الحيوان[عدل]

في الطيور يكون للذراع استدارة إلى حد ما بالمقارنة مع رباعيات الأطراف الأخرى ، ويُصطلح على ذلك باسم : لقيمة العضد البطنية (بالإنجليزية: ventral epicondyle of the humerus). في علم التشريح المقارن ، يُستخدم مصطلح (بالإنجليزية: entepicondyle) أحيانا ، حيث "ent" بادئة معناها : "باطِنيّ".

صور إضافية[عدل]

انظر أيضا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

(xrayelbow)

المراجع[عدل]

هذه المقالة تَعتمد على مَواد وَمعلومات ذات ملكية عامة، من الصفحة رقم 212  الطبعة العِشرين لكتاب تشريح جرايز لِعام 1918.