لواط

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لوحة تعود لعام 1781 لفرنسوا أولين تصوّر قوم لوط.

السدومية أو اللواط (بالإنجليزية: Sodomy) هي ممارسة الأشخاص للجنس الشرجي أو الفموي عامةً أو ممارسة الجنس مع حيوانات غير بشرية (البهيمية)، ولكن ربما تعني أيضًا أي ممارسة جنسية بغير غرض التكاثر.[1][2][3] اقتصر لفظ «سدومية»، المشتق من قصة سدوم وعمورة الواردة في سفر التكوين،[4] على الجنس الشرجي حصرًا.[5][6] تجرم بعض الدول هذه الممارسة بتطبيقها قوانين السدومية.[7] لا تُطبق هذه القوانين في العالم الغربي أو أُلغي العديد منها.

المصطلح[عدل]

اشتُق اللفظ من المصطلح اللاتيني الكنسي بيكاتوم سودومتيكوم (باللاتينية: peccatum Sodomiticum) «خطيئة السدومية» المأخوذ من الكلمة اليونانية سودوما (باليونانية: Σόδομα).[8] تروي الأصحاحات من الثامن عشر إلى العشرين كيف أراد الله أن يهلك مدنيتي سدوم وعمورة الخاطئتين. يدعي لوط ملاكين ليحتميا في بيته بين عائلته. يحيط رجال سدوم ببيت لوط مطالبينه بإخراج الرسولان بغية أن «يعرفوهما» (ينطوي المصطلح على تلميحات جنسية). يحتج لوط معللًا بكون «الرسولين» ضيفيه، ويعرض عليهم أن يقدم ابنته العذراء لهم بدلًا من الرجلين، لكنهم يهددون لوط بأن يفعلوا به «شرًا أكثر» مما سيفعلوه بضيفيه. بعدها، يضرب الملاكان الرجال المتجمهرين بالعمى، «فعجزوا عن أن يجدوا الباب» (تكوين 19: 4-11، نسخة الملك جيمس)

يُستخدم المصطلح بصفة خاصة، في يومنا هذا، في القانون. جرى تدبرها بشكل متكرر عبر قوانين تحظر السدومية في الحضارات اليهودية، والمسيحية، والإسلامية، لكن المصطلح يُستخدم على مضض خارج أفريقيا وآسيا والولايات المتحدة. طُعِن في هذه القوانين في الولايات المتحدة،[9] وحُكِم بعدم دستوريتها أو استُبدِلت بتشريعات غيرها.[10]

هناك عدة ألفاظ في عدد من اللغات من نفس الأصل اللغوي تعني ممارسة الجنس الشرجي حصرًا، على الأقل منذ بداية القرن التاسع عشر، على سبيل المثال: في اللغة الفرنسية لفظ سودومي (sodomie من الفعل sodomiser)، وفي اللغة الإسبانية لفظ سودوميا (sodomía من الفعل sodomizar)، وفي اللغة البرتغالية لفظ سودومييه (sodomia من الفعل sodomizar). غالبًا ما يكون المصطلح في هذه اللغات مصطلحًا عاميًا أيضًا (وليس لفظًا قانونيًا فحسب، خلافًا لما هو الحال في ثقافات أخرى) وطريقة رسمية للإشارة إلى أي ممارسة للإيلاج الشرجي وعادةً ما تقترن كلمة جنس بالرضا والمتعة بالنسبة لكل الأطراف المعنية، وعلى الأغلب لا تتطرق مباشرةً إلى جانبين شائعين من التابوات، وهما: الجنسانية البشرية والشرج، دون أي دلالة على استخدامهما.

في الألمانية الحديثة، لا تتصل كلمة زودومي (بالألمانية: Sodomie) لا بالجنس الشرجي ولا الفموي، بل تشير بالتحديد إلى البهيمية.[11] الأمر ذاته في اللغة البولندية في لفظ سودوميا (sodomia). يحمل اللفظ النرويجي سودومي (sodomi) كلا المعنيين. يُعرَّف اللفظ الدنماركي لهذه الكلمة (sodomi) على أنه «علاقة جسدية مع شخص من الجنس ذاته أو مع (الآن) مع الحيوانات».[12]

اشتق اللفظ في اللغة العربية والفارسية من الكلمة ذاتها في الثقافة الغربية، في العربية تلفظ «لِواط»، وفي الفارسية «لافاط»، بنفس الدلالات التي تنطوي عليها اللغة الإنجليزية (في إشارة إلى معظم الأفعال الجنسية التي يحرمها القرآن). مصدر الكلمة المباشر في العربية هو لوط، وتفسيرها الحرفي «ممارسة لوط»، وبشكل أدق «ممارسة شعب لوط» (السدومية) لا لوط نفسه.

اشتق لفظ سود (بالإنجليزية: Sod)، وهو الاسم من الفعل سود أوف (بالإنجليزية: sod off) المستعمل للإهانة، من كلمة سودومايت (بالإنجليزية: sodomite) «لوطي». كلمة مهينة عامةً الغرض توجه لأي شخص يكرهه المتلفظ بها دون إشارة محددة إلى سلوك الأول الجنسي. يُستخدم لفظ سود (Sod) في اللغة العامية في المملكة المتحدة والكومنولث ويعد لفظًا هجوميًا نوعًا ما. غير أنه في نيوزيلندا وأستراليا لا يعد لفظًا مهينًا على الإطلاق، بل يعتبر «خشنًا» فقط، إذ أنه محليًا كما يفترض، حتى وإن كان خطأً، يُفهم لفظ «سود» على أنه كتلة رطبة من التراب.[13][14]

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Shirelle Phelps (2001). World of Criminal Justice: N-Z. Gale Group. صفحة 686. ISBN 0787650730. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ John Scheb; John Scheb, II (2013). Criminal Law and Procedure. Cengage Learning. صفحة 185. ISBN 128554613X. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ David Newton (2009). Gay and Lesbian Rights: A Reference Handbook, Second Edition. ABC-CLIO. صفحة 85. ISBN 1598843079. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ J. D. Douglas; Merrill C. Tenney (2011). Zondervan Illustrated Bible Dictionary. Zondervan. صفحات 1584 pages. ISBN 0310492351. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Nicholas C. Edsall (2006). Toward Stonewall: Homosexuality and Society in the Modern Western World. University of Virginia Press. صفحات 3–4. ISBN 0813925436. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Colin Sumner (2008). The Blackwell Companion to Criminology. John Wiley & Sons. صفحات 310–320. ISBN 0470998954. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Sullivan, Andrew (March 24, 2003). "Unnatural Law". The New Republic. مؤرشف من الأصل في July 2, 2010. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2009. Since the laws had rarely been enforced against heterosexuals, there was no sense of urgency about their repeal. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) (Or Sullivan, Andrew (2003-03-24). "Unnatural Law". The New Republic. 228 (11). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة))
  8. ^ myetymology.com نسخة محفوظة 2012-09-16 على موقع واي باك مشين., Sodomy
  9. ^ sodomy laws نسخة محفوظة 2007-07-04 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "Lawrence v. Texas in which The U.S. Supreme Court ruled 6-3 that sodomy laws are unconstitutional on June 26, 2003". cornell.edu. مؤرشف من الأصل في 06 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ See Paragraph 175 StGB, version of June 28, 1935.
  12. ^ "Sodomi" (Ordbog over det danske Sprog) نسخة محفوظة 7 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Merriam-Webster's Online Dictionary. Main Entry: sod نسخة محفوظة 2009-04-22 على موقع واي باك مشين.[3,noun]. "Etymology: short for sodomite. Date: 1818."
  14. ^ sod2 Compact Oxford English Dictionary, "ORIGIN abbreviation of SODOMITE." June 23, 2005. نسخة محفوظة May 17, 2008, على موقع واي باك مشين. (ردمك 978-0-19-861022-9)