لون شعر الإنسان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
مجموعة متنوعة من ألوان الشعر من أعلى اليسار مع عقاب الساعة: أسود، بني، أشقر، أبيض، أحمر.

لون الشعر هو تصبغ بصيلات الشعر بسبب نوعين من الميلانين: السوي (Eumelanin) و(pheomelanin). عموما إذا كان الميلانين أكثر هو الموجود سيكون لون الشعر أغمق اما إذا كانت أقل السوي فإن (Eumelanin) هو الحاضر، ولون الشعر أفتح. مستويات الميلانين يمكن أن تختلف مع مرور الوقت وهذا يسبب تغير لون الشعر الشخص ، وأنه من الممكن أن تكون بصيلات الشعر من أكثر من لون واحد على نفس الشخص.

ترتبط بعض ألوان الشعر ببعض المجموعات العرقية نظرًا لارتفاع معدل تكرار لون شعر معين داخل منطقتهم الجغرافية. على سبيل المثال، الشعر الداكن الأملس بين سكان شرق آسيا، والتنوع الكبير من الشعر الداكن والفاتح والمجعد والمتموج والكثيف بين الأوروبيين، الشعر المجعد الداكن والشعر الحلزوني الفريد لدى الأفارقة، في حين أن الشعر الرمادي أو الأبيض أو «الفضي»، غالبًا ما يرتبط بالعمر والحكمة.

جينات ووراثة لون الشعر[عدل]

الأساس الجيني الكامل للون الشعر معقد وغير مفهوم تمامًا.[1] يُعتقد أن الحمض النووي التنظيمي معني بدرجة كبيرة في تلون البشر بشكل عام،[2] وقد حددت دراسة أجراها برانيكي في عام 2011، 13 اختلافًا في الحمض النووي عبر 11 جينًا مختلفًا، يمكن استخدامها للتنبؤ بلون الشعر.[3]

يعطي نوعان من الصبغات الشعر لونه، وهما إيوميلانين أسود-بني، وفيوميلانين بني محمر/ أصفر محمر،[4] تصنعها الخلايا الصبغية.[5] داخل الخلايا الصبغية، يتم تحويل التيروزين إلى L-DOPA ثم L-dopaquinone، والذي يتشكل بدوره إلى فيوميلانين أو يوميلانين.[6]

تنشأ الأنماط الظاهرية المختلفة للون الشعر في المقام الأول نتيجةً لتفاوت نسب هذين الصبغتين في البشر،[5] مع أن الأوروبيين يظهرون أكبر نطاق في التصبغ بشكل عام.[7] بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تؤثر العوامل الوراثية والبيئية الأخرى على لون الشعر عند البشر؛ على سبيل المثال، يمكن أن تؤدي الطفرات في جين مستقبل الميلانوكورتين 1 (MC1R) إلى ظهور شعر أحمر أو بني محمر،[5] ويمكن أن يؤدي التعرض للأشعة فوق البنفسجية إلى تلف الشعر وتغيير لونه.[8] تؤدي الأشعة فوق البنفسجية إلى تكوين عدد أكبر من المركبات، من ضمنها pro-opiomelanocortin (POMC) وα-MSH وACTH، والنتيجة النهائية هي زيادة إنتاج الإيوميلانين.[6] تأتي معظم الأشعة فوق البنفسجية من الشمس، وبالتالي يميل السكان في الأماكن القريبة من خط الاستواء إلى أن يكون لديهم شعر أغمق،[6] لأن للأوميلانين بشكل عام حماية أكبر من الضوء مقارنة بـ الفيوميلانين.[4]

يصبغ الفيوميلانين الشعر باللون البرتقالي والأحمر. الأوميلانين، الذي يحتوي على نوعين فرعيين من الأسود أو البني، يحدد درجة قتامة لون الشعر.[4] يؤدي المزيد من الأوميلانين الأسود إلى شعر أكثر سوادًا، ويؤدي المزيد من الميلانين البني إلى شعر بني.[6] يحتوي شعر جميع البشر على قدر من الصبغتين.[9] أكثر من 95٪ من محتوى الميلانين في الشعر الأسود والبني هو أوميلانين.[9] يوجد الفيوميلانين بشكل عام بتراكيز مرتفعة في الشعر الأشقر والأحمر,[4] وهو ما يمثل حوالي ثلث محتوى الميلانين الكلي.[9] إذا لم يكن هناك يوميلانين أسود، فالنتيجة هي اللون الأصهب.[6] ينتج الشعر الأشقر عن كميات صغيرة من مادة الأوميلانين البني التي لا تحتوي على مادة الأوميلانين السوداء.[6]

ألوان الشعر الطبيعية[عدل]

يمكن أن يكون لون الشعر الطبيعي أسود أو بني أو أحمر أو أشقر أو أبيض.

مقياس التدرج اللوني[عدل]

مقياس Fischer-Saller، المسمى باسم Eugen Fischer وKarl Saller، يستخدم في الأنثروبولوجيا الفيزيائية والطب لتحديد ظلال لون الشعر. يستخدم المقياس التسميات التالية: A (أشقر فاتح جدًا)، B إلى E (أشقر فاتح)، F إلى L (أشقر)، M إلى O (أشقر داكن)، P إلى T (بني فاتح إلى بني)، U إلى Y (بني غامق إلى أسود) والأرقام الرومانية من الأول إلى الرابع (أحمر) ومن الخامس إلى السادس (أشقر أحمر).[10]

الشعر الأسود[عدل]

الشعر الأسود هو أغمق لون للشعر. يحتوي على كميات كبيرة من مادة الإيوميلانين وهو أكثر كثافةً من ألوان الشعر الأخرى.[11]

الشعر البني[عدل]

الشعر البني هو ثاني أكثر ألوان شعر الإنسان شيوعًا بعد الأسود. يتميز الشعر البني بمستويات أعلى من مادة الأوميلانين وانخفاض مستويات الفيوميلانين. من بين نوعي الأوميلانين (الأسود والبني)، يمتلك الأشخاص ذوو الشعر البني يوميلانين بني. لديهم أيضًا خُصل شعر متوسطة الكثافة. غالبًا ما تُعرف الفتيات أو النساء ذوات الشعر البني بالسمراوات.

شعر الكستناء هو لون شعر يميل إلى الاحمرار من الشعر البني. على عكس شعر الكستناء، يكون الشعر الكستنائي المحمر أغمق. شعر الكستناء شائع بين الشعوب الأصلية في شمال ووسط وغرب وشرق أوروبا.

الشعر البني المحمر[عدل]

يتراوح الشعر البني المحمر على طول طيف من الضوء إلى ظلال بنية حمراء داكنة. المواد الكيميائية التي تسبب الشعر الأحمر هي الأوميلانين (البني) والفيوميلانين (الأحمر)، مع نسبة أعلى من الفيوميلانين المسبب للون الأحمر مقارنة بالشعر البني المتوسط. الشعر البني المحمر هو الأكثر شيوعًا لدى الأفراد المنحدرين من شمال وغرب أوروبا. يمكن أن يكون أيضًا نتيجة طفرة في جين مستقبل الميلانوكورتين 1.[5]

الشعر الأحمر[عدل]

يتراوح الشعر الأحمر بين ظلال البرتقالي والبرتقالي البني والنحاسي والأحمر تمامًا. يحتوي الشعر الأحمر على أعلى كميات من مادة الفيوميلانين حوالي 67٪، ومستويات منخفضة من مادة الأيوميلانين عادة. وبنسبة 1-2٪ من سكان غرب أوراسيا، يعتبر لون الشعر الأقل شيوعًا في العالم. يوجد بشكل بارز في الجزر البريطانية وفي أودمورتيا. اسكتلندا لديها أعلى نسبة من حمر الشعر. 13 في المئة من السكان لديهم شعر أحمر وحوالي 40 في المئة يحملون جين أحمر الشعر المتنحي.[12][13][14]

الشعر الأشقر[عدل]

يتراوح الشعر الأشقر (أحيانًا الأشقر للنساء) بين الأبيض الباهت (الأشقر البلاتيني) والأشقر الذهبي الداكن. الشعر البرتقالي هو مزيج من الشعر الأشقر والأحمر، وهو نوع نادر جدًا يحتوي على معظم الفيوميلانين. يمكن أن يحتوي الشعر الأشقر تقريبًا على أي نسبة من الفيوميلانين والإيوميلانين، ولكن يحتوي على كميات قليلة فقط من الاثنين. المزيد من الفيوميلانين يخلق لونًا أشقر ذهبيًا أو برتقالياً أكثر، ويخلق المزيد من اليوميلانين أشقر رمادياً أو رملياً. يوجد الشعر الأشقر بشكل شائع في شمال وغرب أوروبا وأحفادهم ولكن يمكن العثور عليه منتشرًا في معظم أنحاء أوروبا. أظهرت الدراسات التي أجريت في عام 2012 أن الشعر الأشقر الطبيعي للميلانيزيين ناتج عن طفرة متنحية في البروتين 1 المرتبط بالتيروزيناز (TYRP1). في جزر سولومون، يحمل 26٪ من السكان الجين، ومع ذلك، فهو غائب خارج أوقيانوسيا.[15]

الشعر الرمادي والأبيض[عدل]

لا ينتج الشيب أو الشعر الأبيض عن صبغة بيضاء أو رمادية حقيقية، ولكن بسبب نقص الصبغة والميلانين. يظهر الشعر الصافي باللون الرمادي أو الأبيض بسبب طريقة انعكاس الضوء على الشعر. كما يظهر لون الشعر الرمادي بشكل طبيعي مع تقدم العمر.

في بعض الحالات، قد يكون سبب الشيب هو خمول الغدة الدرقية، متلازمة واردنبورغ، أو نقص فيتامين بي12.[16] في مرحلة ما من دورة حياة الإنسان، تتباطأ الخلايا الموجودة في قاعدة بصيلات الشعر، وتتوقف في النهاية عن إنتاج الصباغ.[17] اللمع هو اضطراب وراثي جسمي سائد نادر في تطور الخلايا الصبغية يسبب ناصية بيضاء خلقية.[18]

المراجع[عدل]

  1. ^ Genetics Home Reference. "Is hair color determined by genetics?" (بالإنجليزية). US National Library of Medicine. Archived from the original on 2022-01-04. Retrieved 2020-05-10.
  2. ^ Pennisi, Elizabeth (1 Jun 2014). "The Genetics of Blond Hair" (بالإنجليزية). Science Magazine. Archived from the original on 2021-11-05. Retrieved 2020-05-10.
  3. ^ Branicki، Wojciech؛ Liu، Fan؛ van Duijn، Kate؛ Draus-Barini، Jolanta؛ Pośpiech، Ewelina؛ Walsh، Susan؛ Kupiec، Tomasz؛ Wojas-Pelc، Anna؛ Kayser، Manfred (4 يناير 2011). "Model-based prediction of human hair color using DNA variants". Human Genetics. 129 (4): 443–454. doi:10.1007/s00439-010-0939-8. PMC 3057002. PMID 21197618.
  4. أ ب ت ث Farthmann، B.؛ Schmitz، S.؛ Krasagakis، K.؛ Orfanos، C. E. (1997). "Photoprotection by Total Melanin Content and Pigment Phenotype (Eumelanin, Pheomelanin) in Human Melanoma Cell Lines". Skin Cancer and UV Radiation. ص. 181–185. doi:10.1007/978-3-642-60771-4_21. ISBN 978-3-642-64547-1.
  5. أ ب ت ث Kumar، Anagha Bangalore؛ Shamim، Huma؛ Nagaraju، Umashankar (2018). "Premature graying of hair: Review with updates". International Journal of Trichology. 10 (5): 198–203. doi:10.4103/ijt.ijt_47_18. PMC 6290285. PMID 30607038.
  6. أ ب ت ث ج ح Schlessinger، Daniel I.؛ Schlessinger، Joel (يناير 2020). "Biochemistry, Melanin". StatPearls Publishing. PMID 29083759. مؤرشف من الأصل في 2021-02-08. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-22. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الاستشهاد journal يطلب |journal= (مساعدة)
  7. ^ Sturm، R. A. (15 أبريل 2009). "Molecular genetics of human pigmentation diversity". Human Molecular Genetics. 18 (R1): R9–R17. doi:10.1093/hmg/ddp003. PMID 19297406.
  8. ^ Santos Nogueira، Ana Carolina؛ Joekes، Ines (مايو 2004). "Hair color changes and protein damage caused by ultraviolet radiation". Journal of Photochemistry and Photobiology B: Biology. 74 (2–3): 109–117. doi:10.1016/j.jphotobiol.2004.03.001. PMID 15157906.
  9. أ ب ت Robbins، Clarence R. (2012). Chemical and Physical Behavior of Human Hair. ص. 315–17. ISBN 9783642256103. مؤرشف من الأصل في 2021-10-14. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-22.
  10. ^ "Change in Hair Pigmentation in Children from Birth to 5 Years in a European Population (Longitudinal Study)". Forensic Science Communications. مؤرشف من الأصل في 2014-03-20. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-19.
  11. ^ Ito، S.؛ Wakamatsu، K. (2011). "Diversity of human hair pigmentation as studied by chemical analysis of eumelanin and pheomelanin". Journal of the European Academy of Dermatology and Venereology. 25 (12): 1369–1380. doi:10.1111/j.1468-3083.2011.04278.x. PMID 22077870. S2CID 5121042.
  12. ^ "Scientists question whether rare reds are headed for extinction". Azcentral.com. 5 مايو 2005. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-03.
  13. ^ "The Genetics of Red Hair: What Causes Natural Red Hair?". Brighthub.com. 4 سبتمبر 2009. مؤرشف من الأصل في 2021-04-22. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-03.
  14. ^ "Michigan twins featured in book about rare red hair". MLive.com. 3 نوفمبر 2009. مؤرشف من الأصل في 2021-01-26. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-03.
  15. ^ Melanesian blond hair is caused by an amino acid change in TYRP1. "Melanesian blond hair is caused by an amino acid change in TYRP1". Science. 336 (6081): 554. مايو 2012. Bibcode:2012Sci...336..554K. doi:10.1126/science.1217849. PMC 3481182. PMID 22556244.
  16. ^ Juangbhanich C, Nitidanhaprabhas P, Sirimachan S, Areekul S, Tanphaichitr VS (يونيو 1991). "Vitamin B12 deficiency: report of a childhood case". J Med Assoc Thai. 74 (6): 348–54. PMID 1744541.
  17. ^ Weir، Sarah B. (2 أكتوبر 2012). "Why does hair turn grey?". Yahoo! Lifestyle UK. مؤرشف من الأصل في 2012-10-07. اطلع عليه بتاريخ 2012-11-10.
  18. ^ James، William؛ Berger، Timothy؛ Elston، Dirk (2005). Andrews' Diseases of the Skin: Clinical Dermatology (ط. 10th). Saunders. ISBN 978-0-7216-2921-6.

انظر أيضاً[عدل]