لويز بورجوا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لويز بورجوا
(بالفرنسية: Louise Bourgeois)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Louise Bourgeois (8522988358).jpg

معلومات شخصية
الميلاد 25 ديسمبر 1911[1][2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
باريس[8]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 31 مايو 2010 (98 سنة) [9][1][2][10][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
نيويورك[11]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة نوبة قلبية  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن مقبرو كاتشوغ  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of France.svg فرنسا
Flag of the United States.svg الولايات المتحدة[12]  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضوة في الأكاديمية الأمريكية للفنون والآداب،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم،  والفنانون التجريديون الأمريكيون  [لغات أخرى][13]  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم المدرسة الوطنية للفنون الجميلة (1936–1938)
رابطة طلاب الفن في نيويورك
أكاديمية جوليان (1938–1938)
أكاديمية غراند شوميير  [لغات أخرى] (1937–1938)
جامعة باريس (التخصص:رياضيات) (1932–1935)
كلية اللوفر  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
تعلمت لدى بول كولن  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
المهنة نحّاتة[14]،  وفنانة تشكيلية،  ورسامة[15]،  ورسامة توضيحية[16]،  وجوهرية[17]،  ومصورة[18]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الفرنسية[19]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل نحت  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
موظفة في كلية بروكلين  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
التيار التعبيرية التجريدية،  والفن النسوي[20][21][22]،  وحركة حداثية،  وسريالية  تعديل قيمة خاصية (P135) في ويكي بيانات
الجوائز
المواقع
IMDB صفحتها على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

لويز جوزفين بورجوا (بالفرنسية: Louise Joséphine Bourgeois ، نطق فرنسي: [lwiz buʁʒwa]  ( أنصت) )‏ فنانة أمريكية فرنسية (وُلِدت في الخامس والعشرين من ديسمبر عام 1911 وتوفيّت في الواحد والثلاثين من مايو عام 2010).[25] كانت رسامة تُنتِج الكثير من اللوحات وصانعة مطبوعات، رغم أنها عُرِفت على نحوٍ واسع بالنحت وفن التركيب. اطلعت على أفكار رئيسية مختلفة خلال مهنتها الطويلة من ضمنها الأُلفة والعائلة، النشاط الجنسي والجسدي، بالإضافة إلى الوفاة واللاوعي أيضًا.[26] تتعلق هذه المواضيع بوقائع في فترة طفولتها والتي اتخذتها كطرق علاجية. لم تنضم رسميًا إلى نزعة فنية محددة، رغم عملها الشائع بكثرة مع الفن السريالي والنسوي ورسمها الأعمال الفنية التجريدية.

حياتها[عدل]

نشأتها[عدل]

وُلِدت بروجوا في الخامس والعشرين من ديسمبر عام 1911 في باريس، فرنسا.[27] كانت الطفل الثاني من ثلاثة للأبوين جوسفين فوريو ولويس، إذ كانت بورجوا الابنة الثانية.[28] كانت تملك أختًا أكبر منها وأخًا أصغر منها. يملك أبواها صالة عرض تتاجر في الأصل في البُسُط ذات الطراز العتيق. أسست أسرتها مشغلًا لتجديد البُسُط أسفل شقتها في شوازي لو روا بعد أن تركت باريس بعد بضع سنوات من ولادة بورجوا،[27][29] والتي عملت بورجوا على تصاميمها التي أصبحوا فيما بعد يرتدونها بكثرة، دائمًا ما كان الجانب السفلي من البُسُط تالفًا بسبب آثار أقدام الناس وحوافر الحيوانات.

في عام 1930، سجلت بورجوا في جامعة السوربون، باريس لدراسة الرياضيات وعلم الهندسة، إذ كانت تهتم بهذه المواضيع بسبب استقرارها،[30] قائلة: «حصلت على راحة البال، بدراسة القوانين التي لا يستطيع أن يغيرها أحد».[31]

عندما كانت بورجوا تدرس الرياضيات، ماتت والدتها في عام 1932. أوحى موت أمها لها بأن تتخلى عن دراسة الرياضيات وبدراسة الفن عِوضًا عنه. استمرت في دراسة الفن عبر المشاركة في الصفوف التي تتطلب مترجمين للطلاب المتحدثين بالإنكليزية ولا تأخذ ثمن المحاضرات من الطلاب المترجمين. في أحد الفصول، شاهد فرناند ليجر عملها وقال لها إنها نحاتة لا رسامة.[30] أخذت بورجوا تعمل مرشدة للسواح في متحف اللوفر.[32]

تخرجت بورجوا من كلية السوربون عام 1935. درست في البداية الفن في باريس في مدرسة الفنون الجميلة ومدرسة اللوفر، وبعد عام 1932 في الأكاديميات المستقلة في منطقة مونتبارناس ومونماتر مثل أكاديمية كولاروسي، وأكاديمية رانسون، وأكاديمية جوليان وأكاديمية ديلاغراندي شوميير مع آندريه لوت وفرناند ليغر وبول كولين وكانساندر.[33] كانت بورجوا تتوق لتتلقى الخبرة المباشرة، وكانت تزور الاستوديوهات في باريس لمراتٍ متكررة لمعرفة التقنيات من الفنانين وحضور المعارض.[34]

قابلت الأستاذ الجامعي المتخصص في الفن الأمريكي روبرت غولدوتر كزبون لها في ورشة الطباعة التي أنشأتها بجانب صالة عرض البُسُط التي يملكها والدها. انتقلا بعد زواجهما إلى الولايات المتحدة (حيث درست في جامعة نيويورك). كانوا يملكون ثلاثة أبناء (أحدهم مُتبنى) واستمر زواجهما حتى وفاته عام 1973.[30]

سكنت بورجوا مع زوجها في مدينة نيويورك عام 1938. واستمرت في التعلّم في اتحاد طلاب الفن في نيويورك، وتعلّمت الرسم على يد الفنان فاتسلاف فايتليسل، وصُنع المنحوتات والنسخ المطبوعة.[31] «احتوت اللوحة الأولى على شبكة؛ الشبكة شيء مسالم جدًا لأنه لا يمكن أن يحدث أي شيء بشكل خاطئ... كل شيء تام. لا يوجد مكان للقلق... كل شيء يملك مكانًا، كل شيء مُحتفى به».[35]

جسدت بورجوا إشارات إلى سيرتها الذاتية هذه في التمثال الذي نحتته «كوارانتانيا I» المعروض في متحف كلية الفنون الجميلة في هيوستن.[36]

السنوات الوسطى من حياتها[عدل]

مثّلت بداية أربعينيات القرن العشرين بالنسبة لبورجوا عوائق الانتقال إلى دولة جديدة والمكافحة من أجل المشاركة في عالم معارض مدينة نيويورك. بَنَت عملها في أثناء هذه الفترة من بقايا الخردة وقطع الخشب الطافية والتي استُخدِمت لنحت المنحوتات الخشبية المستقيمة. ومن ثم كانت تطلي شوائب الخشب لإخفائها، وتستخدم المسامير بعد ذلك لصنع فجوات وخدوش سعيًا لتمثيل بعض العاطفة. يُعد العمل الفني «سليبينغ فيغر» مثالًا لوصف شخصية حربية لا تستطيع مواجهة العالم الحقيقي المناسب بسبب كونها معرضة للخطر. على مدى حياتها، ابتدعت بورجوا عملها بالرجوع إلى ماضيها القلق الذي كانت تكتشف فيه الوحي وتتخلص مؤقتًا من عواطف سنوات الطفولة والتعسف الذي لاقته من والدها. رغم أن سنوات حياتها المتوسطة كانت مبهمة، إلا أنها نمّت بتأنٍّ المزيد من الإبداع الفني، ربما يعود الأمر لحقيقة تلقّيها انتباهًا قليلًا جدًا من عالم الفن بالرغم من إقامة أول معرض فردي لها في عام 1945.[37] في عام 1951، مات والدها وغدت مواطنة أمريكية.[38]

في عام 1954، أصبحت بورجوا عضوًا في مجموعة الفنانين التجريديين الأمريكيين، مع عدة زملاء، من بينهم بارنيت نيومان وآد راينهارت. كوَّنت في هذا الوقت أيضًا صداقات مع الفنانين ويليم دي كوننغ، مارك روثكو وجاكسون بولوك.[34] كأحد أعضاء مجموعة الفنانين التجريدين الأمريكيين، تحوّل عمل بورجوا من نحت الهياكل الخشبية والمستقيمة إلى الرخام والجص والبرونز إذ خاضت في عملها في المواضيع المقلقة مثل الخوف وشدة التأثُر وفقدان السيطرة. كان هذا التحول نقطة تغيير. أشارت إلى فنها بوصفه مجموعة أو سياقًا متعلقًا بشدّة بالأيام والمواقف، وواصفة عملها المبكر بالخوف من الانهيار الذي أصبح لاحقًا فن الانهيار وفي تقدمه النهائي أصبح فنًا معلقًا. منحتها النزاعات في حياتها الواقعية القدرة على توثيق تجاربها ونضالها بشكل لا نظير له. انتقلت بورجوا وزوجها إلى منزل مزود بمدرجات في شارع ويست 20 في تشيلسي، مانهاتن حيث سكنت وعملت هناك طوال حياتها الباقية.[30]

كانت أعمال بورجوا نسوية مثل فيم مايزون ( (1946-1947وتورسو سيلف بورتريه ( (1963-1964وآرتش أوف هيستيريا (1993). بصرف النظر عن حقيقة نبذها لفكرة أن مشروعها الفني كان نسويًا، فقد مثّلت جميع أعمالها الجسد النسائي. في نهاية ستينيات القرن العشرين، صارت تماثيلها جنسية بوضوح أكبر، إذ كانت تُبين العلاقة بين الرجل والمرأة والتأثير العاطفي لطفولتها الصعبة. أظهرت المنحوتات الجنسية الواضحة مثل منحوتة جانوس فلوري ( (1968أنها لم تكن خائفة من استعمال الهيئة الأُنثوية بأساليب جديدة.[39] واقتُبِس عنها قولها: «عملي يتفق مع المشاكل التي تسبق تصنيف الجنس»، وكتبت: «مثلًا، الحسد ليس ذكرًا أو أُنثى».[40] مع زيادة ظهور نظرية المساواة بين الجنسين، أسست من خلال عملها جمهورًا هائلًا. بالرغم من هذا الإصرار، في عام 1976، برزت المنحوتة «فيم مايزون» على غلاف كتاب لوسي ليبارد بعنوان «من المركز»؛ وهو مجموعة مقالات نسوية عن فن النساء الذي صار فيما بعد رمزًا للحركة النسوية الفنية.[25]

أواخر حياتها[عدل]

في عام 1973، باشرت بورجوا العمل بالتدريس في معهد برات، واتحاد كوبر، وكلية بروكلين ومدرسة مرسم نيويورك للرسم والنحت. من عام 1974 حتى 1977، عملت بورجوا في كلية الفنون البصرية في نيويورك لتَعلُم صناعة الطباعة والنحت.[25] علَّمت في المدارس العامة أيضًا لعدة سنين في غريت نيك، لونع آيلاند. 

في بداية سبعينيات القرن العشرين، أقامت بورجوا جلسات تُدعى «الأحد، الأحد الدامي» في بيتها في تشيلسي. تزدحم هذه المعارض الفنية بالفنانين الشباب والطلاب الذين تقوم بورجوا بتقييم أعمالهم. بدأت تسمية هذه اللقاءات بهذا الاسم بسبب الطبيعية القاسية لبورجوا في التقييم وحس الدعابة الموضوعي لديها. أوحت بورجوا للطلاب بجعل الفن النسوي على سجيّته.[41] ومع ذلك، أوضح صديق لويز ومعاونها لمدة طويلة، جيري غوروفوي، أن لويز ترى عملها الخاص «سابقًا لتصنيف الجنس».[42]

انضمت بورجوا إلى النشطاء وأصبحت عضوًا في منظمة مقاومة الرقابة، وهي منظمة نسوية ضد الرقابة أُنشأتها صديقتها الفنانة أنيتا ستيكل. ناصرت المنظمة، في سبعينيات القرن العشرين، استعمال التماثيل الجنسية في العمل الفني.[43] ناقشت ستيكل أنه «إذا كان العضو الذكري المنتصب غير مفيد بصورة كافية للذهاب إلى المتاحف، فلا يجب اعتباره مفيدًا بصورة Artforum كافية للذهاب إلى النساء».[44]

في عام 1978، فُوِضت بورجوا من قِبل قسم الخدمات العامة لصنع منحوتة "جوانب الشمس" وهو التمثال الشهير الأول لها، نُصب العمل خارج المبنى الاتحادي في مانشستر، نيوهامبشر.[25]

حصلت بورجوا على أول معرض استرجاعي لها عام 1982، من متحف الفن العصري في مدينة نيويورك. حتى ذلك الوقت، كانت شخصية بعيدة عن الفن لكن أعمالها حازت على ما هو أكثر من الإشادة العامة. في مقابلة مع مجلة آرت فوريوم التي أجريت في الوقت نفسه لافتتاح معرضها الاسترجاعي، بينت بورجوا أن التماثيل في منحوتاتها قد مثّلت سيرتها الذاتية برمتها. تشاركت مع العالم بأنها استعادت بهوس صدمة اكتشافها، وهي طفلة، أن مربيتها كانت عشيقة والدها من خلال أعمالها الفنية.[45][46]

في عام 1989، ابتكرت بورجوا للمنزل الذي أبقت عليه في ستابليتون، جزيرة ستاتن، رسمًا بإبرة فولاذية بعنوان «مود لان»، والذي اعتبرته بيئة للنحت أكثر من كونه مكانًا للسكن[47]

أقامت بورجوا معرضًا استرجاعيًا آخر في عام 1989 في معرض دوكومينتا في كاسل، ألمانيا.[37] عندما أجرت الأكاديمية الملكية دراسة على كُلية الفن الأمريكي في القرن العشرين، لم يأخذ المنظمون عمل بورجوا بعين الاعتبار أو بأنه ذو مغزى مهم ليكون ضمن الدراسة.[45] ومع ذلك، نُقدت هذه الدراسة للإهمال الكبير فيها، إذ كتب أحد النقاد: «أُهملت أجزاء كاملة من أفضل الفنون الأمريكية» ولفتت الدراسة الانتباه بأنها شملت عددًا ضئيلًا من النساء.[48] في عام 2000، انتُقيت أعمالها لتكون معروضة في افتتاحية متحف «تيت مودرن» في لندن.[37] في عام 2001، عُرضت أعمالها في متحف هيرميتاج.[49]

في عام 2010، آخر عام في حياتها، عبَّرت في فنها عن المثليات، المثليين، ثنائيي التوحه الجنسي والمتحولين جنسيًا ومجتمع الميم. ابتكرت القطعة «آي دو» التي تمثلت بزهرتين تنبتان من ساق واحدة، من أجل مساعدة المنظمة غير التجارية «حرية الزواج». ذكرت بورجوا: «لكل شخص أن يملك الحق في الزواج. يعد الإخلاص في حب شخص إلى الأبد شيئًا جميلًا».[50] كان تاريخ بورجوا مليئًا بحملات المساواة لصالح مجتمع الميم، صنعت عملًا فنيًا لصالح جمعية مكافحة الإيدز ACT UP في عام 1993.[51]

موتها[عدل]

ماتت بورجوا في الحادي والثلاثين من مايو في عام 2010 بسبب فشل في القلب، في مستشفى ماونت سيناي بيت إسرائيل في مانهاتن.[52][53] صرحت ويندي ويليامز، المديرة التنفيذية لاستوديو لويز بورجوا بخبر وفاتها. واصلت بورجوا صنع الأعمال الفنية المبتكرة حتى وفاتها،[53] واكتملت آخر قطعة صنعتها قبل أُسبوع من وفاتها.[54]

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن عملها «عبارة عن مشاركة مجموعة من الأفكار الرئيسية المكررة، التي تدور حول جسد الإنسان الذي يحتاج إلى التنشئة والحماية في عالم مفزع».[55]

مات زوجها روبرت غولدووتر في عام 1963. بقيَ لديها ولدان، آلان بورجوا وجين لويس بورجوا. مات نجلها الأول ميشيل في عام 1990.[56]

أعمالها[عدل]

بيت المرأة[عدل]

تُبين بورجوا بهذا العمل «بيت المرأة ( «(1946–47وهو مجموعة من اللوحات، الصلة بين المرأة والمنزل. تحلّ أشكال المنازل محل رؤوس النساء في هذه الأعمال، جاعلةً أجسادهن بعيدة عن العالم الخارجي ومحافِظةً على عقولهن ذات التفكير المنزلي. تتناسب هذه الفكرة مع الفن المعاصر المجرد من الإنسانية.[57]

إبادة الأب[عدل]

يُعد هذا العمل «إبادة الأب» سيرة ذاتية وبحثًا في علم النفس عن صلاحيات الأب في السيطرة على ذريته. تتكون العينة من لحم منسجم مُركب في حجرة رخوة تشبه الرحم. شُكِلت من الجص، لبن الشجر، الخشب، القماش والضوء الأحمر، إذ استُعملت فيها لأول مرة لوازم رخوة بشكل كبير. يقف المشاهد عند دخوله للتركيب عند آثار جريمة حدثت في غرفة عشاء ذات طابع متكلف (مع تأثير غرفة النوم الثنائي)، وفي الخلاصة قام الأطفال الذين يشبهون الأب المتسلط بعصيانه وقتله ثم أكلوه.[58]

«...للتعبير عن مدى قوته للجمهور المتلقي، وعن كل الأشياء العجيبة التي فعلها وكل الناس السيئين الذين قمعهم اليوم. لكن هذا يمضي يومًا بعد يوم. وتوجد المعاناة في الهواء. فهو متسلط بشكل بطريقة لا تحتمل مع أنه على الأرجح لا يعي ذلك الأمر بنفسه. يتفاقم نوعٌ من الضغينة، وفي يوم من الأيام نوينا أنا وأخي "لقد جاء الوقت المناسب!" قبضنا عليه، وطرحناه على الطاولة وشرحناه بسكاكيننا. حملناه جانبًا ومزقنا أوصاله إربًا، وقمنا بقص عضوه. وصار طعامًا جاهزًا فالتهمناه... تخلصنا منه بنفس الأسلوب الذي فعله للتخلص من الأطفال».

التعويذة في الفن[عدل]

في عام 1982، أبرز متحف الفن العصري في مدينة نيويورك عملًا لفنان مجهول، وهو عمل لويز بورجوا. كان عمرها سبعين عامًا وبرزت كفنانة تواصل متنوعة تستخدم في أعمالها الورق والمعدن والرخام والهياكل العظمية للحيوانات. أدى أذى الطفولة من قِبل العائلة إلى ظهور التعويذة في الفن، وقد بدت بورجوا ساعية للتخلص من أزماتها من خلال عملها. اعتقدت قبل وقت طويل من دخولها لعالم الفن والمجتمع أن مسائل الهوية الأنثوية والجسد والعائلة المشتتة يُعبر عنها بالفن، أدركت أنه يمكن أن تصبح على صلة مع هذه المسائل. بهذا الأسلوب، اكتشفت بورجوا توجهاتها وتوازن أزماتها العاطفية. نشرت صحيفة نيويورك تايمز: «تحمل أعمالها طابع الرقة والقسوة، القبول والمواجهة، التردد والقناعة».[59]

الخلايا[عدل]

صنعت بورجوا في ثمانينياتها مجموعتين من أعمال التركيب المطوقة التي أطلقت عليها اسم الخلايا. تكوّن الكثير منها بشكل تراكيب صغيرة مطوقة تدفع المشاهد للنظر عن كثب نحو تنظيم الغايات المجازية، والمجموعة الأخرى قاعات صغيرة تشجع المشاهد للدخول. في أجزاء الخلية، استعملت بورجوا قوالب نحتتها فيما مضى، ومواضيع الشخصية التي تنقل عاطفة شخصية شديدة بالنسبة للفنان.

أوضحت الخلايا المواقف النفسية والذهنية، أولها أحاسيس الخوف والأسى. قالت بورجوا إن الخلايا تشرح «نماذج متنوعة من الأسى الجسدي والعاطفي والنفسي والذهني والفكري... تتوافق كل خلية مع الخوف. فالخوف هو الأسى... تتوافق كل خلية مع لذة استراق النظر، والانفعال عند تبادل النظرات».[60]

منحوتة الوالدة[عدل]

شَرعت بورجوا في نهاية تسعينيات القرن العشرين في اتخاذ العنكبوت رمزًا أساسيًا في الفن الخاص بها. منحوتة «الوالدة» التي يزيد ارتفاعها عن تسعة أمتار، هي منحوتة من الفولاذ والرخام وفيما بعد صُبّت ستة أشكال برونزية منها. صُنعت وعُرضت لأول مرة كقسم أساسي من مهمة بورجوا لصنع مجموعة يونيليفر لقاعة معرض تيت مودرن لعام 2000، نُصبت المنحوتة في مركز قطر الوطني للمؤتمرات في الدوحة، قطر.[61] يزيد ارتفاع أكبر منحوتة عنكبوت لها باسم «الوالدة» عن ثلاثين قدمًا (9.1 متر) وقد نُصبت في أماكن متعددة حول العالم[62] وهي أكبر منحوتة عنكبوت على الإطلاق. من ناحية أخرى، دلّت منحوتة «الوالدة» على صلابة والدتها، مع مجاز الغزل، الحياكة، التربية والحماية.[63] منحتها سيطرة موضوع العنكبوت على عملها تسمية «المرأة العنكبوت».[64]

«العنكبوت هو قصيدة لأمي. كانت صديقتي المفضلة. كانت أمي نساجة، شبيهة بالعنكبوت. امتهنت عائلتي عمل تجديد الأنسجة، وكانت أمي تُدير المعمل. كانت أمي بارعة مثل العناكب. نعرف أن البعوض ينقل الداء، لذلك لا توجد حاجة إليه. لكن وجود العناكب ودي لأنه يأكل البعوض. العناكب نافعة وحامية، بالذات مثل أمي». --لويز بورجوا.

منازل فارغة[عدل]

تتكون منحوتة «منازل فارغة» التي صنعتها بورجوا من بنية معدنية متناظرة عالية جرى تثبيتها بطبق بسيط. من الضروري أن يبصرها الفرد بنفسه ليدرك تأثيرها. "إنها لا تعرضك للخطر أو تحميك، لكنها تخرج أعماق الحصر النفسي الموجود داخلك". بينت نتائج بحث باتشيلارد من علماء النفس أنَّ الطفل ذا البال المضطرب سيقوم برسم منزل شاهق وضيق دون أساس. والسبب الذي يعزز نحت بورجوا لهذه القطع هو طفولتها القاسية الصادمة.[35]

صناعة المطبوعات[عدل]

نجحت بورجوا في صناعة المطبوعات في أثناء بداية مهنتها وفي نهايتها أيضًا: في ثلاثينيات وأربعينيات القرن العشرين، عند قدومها الأول لباريس من نيويورك، حين تلقى عملها اهتمامًا شاسعًا. عادت مرة أخرى لصنع المطبوعات في ثمانينيات القرن العشرين. كانت تنتج مطبوعات في وقت مبكر من حياتها في مطبعة صغيرة في منزلها أو في المعمل المعروف «أتيليه 17». بما أنَّ بورجوا وجهت اهتمامها الكامل نحو النحت، أدى ذلك لتوليد فجوة كبيرة في تلك المرحلة. بعد الدعم الأول من ناشري المطبوعات، عادت لإنتاج المطبوعات من جديد في سبعينياتها. أعادت فتح مطبعتها القديمة، وأضافت أخرى، بينما كانت تعمل بأمانة مع الطابعين الذين يُقبِلون إلى منزلها من أجل التعاون معها. أعقبت ذلك فترة نشطة لصناعة المطبوعات، دامت حتى موت الفنانة. ابتكرت بورجوا خلال مسيرة حياتها ما يقارب 1500 تركيب مطبوع.

نوَت بورجوا عام 1990، أن تهب أرشيفها الكامل من الأعمال المطبوعة إلى معرض الفن العصري. طرح المتحف في عام 2013، فهرسًا على الإنترنت باسم «لويز بورجوا: المطبوعات والكتب الكاملة». يؤكد الموقع على طريقة ابتكار الفنان ويصنف مطبوعات وكتب بورجوا المصورة ضمن إطار إنتاجها الإجمالي بما فيها الأعمال المتعلقة بالبيئات الأخرى التي تتوافق مع نفس الأفكار والتشابيه.

جوائز[عدل]

حصلت على جوائز منها:

  • قاعة الشهرة الوطنية للمرأة (2009).
  • وسام جوقة الشرف (2008).
  • الوسام النمساوي للعلوم والفنون.
  • جائزة وولف (2003).
  • جائزة بريميم (1999).
  • جائزة إنجاز العمر للتجمع النسائي للفن (1980).
  • الميدالية الوطنية للفنون. 

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب وصلة : https://d-nb.info/gnd/118943375 — تاريخ الاطلاع: 26 أبريل 2014 — الرخصة: CC0
  2. أ ب http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12492791j — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  3. ^ Louise Bourgeois
  4. ^ Louise Bourgeois
  5. أ ب معرف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت: https://www.britannica.com/biography/Louise-Bourgeois — باسم: Louise Bourgeois — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  6. أ ب معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w65m68dj — باسم: Louise Bourgeois — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  7. أ ب معرف موسوعة إيتاو الثقافية: https://enciclopedia.itaucultural.org.br/pessoa10709/louise-bourgeois — باسم: Louise Bourgeois — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — المؤلف: Itaú Cultural — الناشر: Itaú Cultural — ISBN 978-85-7979-060-7
  8. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/118943375 — تاريخ الاطلاع: 11 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  9. ^ http://www.nytimes.com/2010/06/01/arts/design/01bourgeois.html
  10. ^ Louise BourgeoisISBN 978-0-19-977378-7
  11. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/118943375 — تاريخ الاطلاع: 31 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  12. ^ معرف فنان في متحف الفن الحديث: https://www.moma.org/artists/710 — تاريخ الاطلاع: 4 ديسمبر 2019 — الرخصة: CC0
  13. ^ http://americanabstractartists.org/current-members/past/ — تاريخ الاطلاع: 20 أكتوبر 2018
  14. ^ http://www.tate.org.uk/art/artists/louise-bourgeois-2351
  15. ^ معرف قائمة اتحاد أسماء الفنانين: https://www.getty.edu/vow/ULANFullDisplay?find=&role=&nation=&subjectid=500057350 — تاريخ الاطلاع: 14 مايو 2019 — المخترع: معهد جيتي للبحوث — تاريخ النشر: 2 مارس 2019
  16. ^ معرف عمل فني في متحف الفن الحديث: http://www.moma.org/collection/works/10114 — تاريخ الاطلاع: 4 ديسمبر 2019
  17. ^ https://hedendaagsesieraden.nl/2018/01/15/louise-bourgeois/ — تاريخ الاطلاع: 8 أبريل 2020 — المؤلف: Esther Doornbusch
  18. ^ النص الكامل متوفر في: https://www.adagp.fr/sites/default/files/repertoire-adagp-2019-01-07.zip — تاريخ الاطلاع: 20 سبتمبر 2020 — المؤلف: Société des auteurs dans les arts graphiques et plastiques — العنوان : Liste des auteurs au 07/01/2019 — الناشر: Société des auteurs dans les arts graphiques et plastiques
  19. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12492791j — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  20. ^ معرف فنان في أرتسي: https://www.artsy.net/artist/louise-bourgeois
  21. ^ معرف فنان في أرتسي: https://www.artsy.net/artist/louise-bourgeois
  22. ^ معرف فنان في أرتسي: https://www.artsy.net/artist/louise-bourgeois — تاريخ الاطلاع: يوليو 2017
  23. ^ Louise Bourgeois — الناشر: قاعة الشهرة الوطنية للمرأة
  24. ^ https://www.arts.gov/honors/medals/louise-bourgeois
  25. أ ب ت ث Deborah, Wye (2017). Louise Bourgeois : an unfolding portrait : prints, books, and the creative process. Lowry, Glenn D.,, Gorovoy, Jerry,, Harlan, Felix,, Shiff, Ben,, Kang, Sewon,, Bourgeois, Louise, 1911-2010. New York, New York. ISBN 978-1-63345-041-7. OCLC 973157279. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Christiane., Weidemann (2008). 50 women artists you should know. Larass, Petra., Klier, Melanie, 1970-. Munich: Prestel. ISBN 978-3-7913-3956-6. OCLC 195744889. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. أ ب "Art Encyclopedia: Louise Bourgeois". أنسرز دوت كوم. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "The Spider's Web". النيويوركر. 2002-01-28. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2014. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2002. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Cotter, Holland (31 May 2010). "Louise Bourgeois, Influential Sculptor, Dies at 98". نيويورك تايمز. صفحات 1–2. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. أ ب ت ث McNay, Michael (31 May 2010). "Louise Bourgeois obituary". الغارديان. London. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. أ ب Cotter, Holland (31 May 2010). "Louise Bourgeois, Influential Sculptor, Dies at 98". The New York Times. صفحة 2. مؤرشف من الأصل في 6 يونيو 2010. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Greenberg, J (2003) Runaway Girl: The Artist Louise Bourgeois. Harry N. Abrams, Inc P.30. (ردمك 978-0-8109-4237-0)
  33. ^ (fr) Xavier Girard, Louise Bourgeois face à face, Seuil, 2016, p 27
  34. أ ب "Biography – Louise Bourgeois". Cybermuse. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2007. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. أ ب Bouregois, Louise (1985). Louise Bourgeois: Retrospective 1947-1984. Paris: Galerie Maeght Lelong. ISBN 978-2-85587-131-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "A Confessional Sculpture by Louise Bourgeois | The Museum of Fine Arts, Houston". www.mfah.org. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. أ ب ت "Actualité Culture - Musique, Cinéma, Télé, Art, Livre". LExpress.fr. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Bernadac, Marie-Laure (1996). Louise Bourgeois. Paris-New York: Flammarion. صفحة 174. ISBN 2-08-013600-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Larratt-Smith, Phillip (19 March  – 19 June 2011). "Louise Bourgeois: The Return of the Repressed". Art Tattler. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  40. ^ "Louise Bourgeois Passes Away  – RIP". Pop Cultured. 31 May 2010. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ The Art Story Foundation. "Loise Bourgeois". Theartstory.org. The Art Story Foundation. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ ""The Empty House": Louise Bourgeois at Schinkel Pavillon in Berlin. Feminism, poetics and the effects of psychoanalysis | Rotunda Magazine" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ Meyer, Richard. "Not Me:' Joan Semmel's Body of Painting". Joan Semmel. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ Raub, Deborah Fineblum. "Of Peonies & Penises: Anita Steckel's Legacy". July 12, 2012. Jewish Women's Archive. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. أ ب Dorment, Richard (1 June 2010). "Louise Bourgeois invented confessional art". The Daily Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Dorment, Richard (9 October 2007). "Louise Bourgeois: The shape of a child's torment". The Daily Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "Louise Bourgeois. Mud Lane (c. 1989)". MoMA.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 5 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ "Editorial: Names in rape cases that need to be named". 3 May 2013. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  49. ^ "The State Hermitage Museum: Hermitage News". Hermitagemuseum.org. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ "Louise Bourgeois Edition". Freedom To Marry. 2010. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2012. اطلع عليه بتاريخ 9 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Wagner, James (31 May 2010). "Louise Bourgeois (1911-2010)". مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ Kessler, Felix (31 May 2010). "Louise Bourgeois, Sculptor of Freaky Giant Spiders, Dies at 98". Bloomberg. مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. أ ب Cotter, Holland (31 May 2010). "Louise Bourgeois, Artist and Sculptor, Is Dead". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ Peltz, Jennifer (31 May 2010). "Artist Louise Bourgeois dies in NYC at 98". ياهو! نيوز. مؤرشف من الأصل في 03 يونيو 2010. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ Cotter, Holland (31 May 2010). "Louise Bourgeois, Artist and Sculptor, Is Dead". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 4 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ Peltz, Jennifer (31 May 2010). "Artist Louise Bourgeois, sculptor who plumbed female feelings, dies in NYC". Newser. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)[وصلة مكسورة]
  57. ^ Makufka, Brittany (2010-03-29). "Louise Bourgeois". philandfem.com. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ Conn, Cyndi. "Delicate Strength". مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  59. ^ Bourgeois, Louise (1998). People Weekly (الطبعة Special Collectors). New York, NY: Time, Inc. Home Entertainment. صفحة 122. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ "Centre Pompidou Louise Bourgeois Exhibition Itinerary". مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2011. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ Celebrated sculpture finds home at QNCC نسخة محفوظة 8 November 2012 على موقع واي باك مشين. in the غلف تايمز, 24 October 2011
  62. ^ "Maman". Collections. The National Gallery of Canada. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ "Tate acquires Louise Bourgeois's giant spider, Maman". تيت. مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ "US sculptor Louise Bourgeois dies aged 98". BBC News. 1 June 2010. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)