المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

لويس الخامس عشر ملك فرنسا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)
جلالة الملك
لويس الخامس عشر
صورة معبرة عن لويس الخامس عشر ملك فرنسا

فترة الحكم 1 أيلول 1715 – 10 أيار 1774
Fleche-defaut-droite.png لويس الرابع عشر
لويس السادس عشر Fleche-defaut-gauche.png
معلومات شخصية
الميلاد 15 فبراير 1710(1710-02-15)
قصر فرساي ، فرنسا
الوفاة 10 مايو 1774 (64 سنة)
قصر فرساي ، فرنسا
سبب الوفاة جدري   تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن كاتدرائية سان دوني ، وفرنسا
مواطنة Flag of France.svg فرنسا
Flag of Spain.svg إسبانيا   تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة كاثوليكي
الزوجة ماريا ليزينسكا   تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
أبناء Louise Élisabeth of France، وPrincess Henriette of France، وPrincess Louise of France، ولويس، دوفين فرنسا (ابن لويس الخامس عشر)، وPrincess Marie Adélaïde of France، وPrincess Victoire of France، وPrincess Sophie of France، وPrincess Thérèse of France، وPrincess Louise Marie of France، وفيليب، دوق أنجو، وCharles de Vintimille، وPhilippe de Narbonne-Lara، وLouis, comte de Narbonne-Lara   تعديل قيمة خاصية أبناء (P40) في ويكي بيانات
الأب لويس ، دوق بورغونيا
الأم الأميرة ماري اديلايد سافوي
أخ
عائلة آل بوربون   تعديل قيمة خاصية عائلة نبيلة (P53) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي، وعالم اقتصاد   تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الجوائز
Knight of the Order of the Golden Fleece   تعديل قيمة خاصية جوائز (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
صورة معبرة عن لويس الخامس عشر ملك فرنسا

لويس الخامس عشر..بالفرنسية (Louis XV de France) ولد في 15 شباط 1710 وتوفي في 10 أيار عام 1774 وهو ملك فرنسا منذ الأول من أيلول عام 1715.

ولد لويس الخامس عشر باسم (Louis, duc d'Anjou)و هو الابن الثاني للدوق " لوي دافو " دوق بورجوندي والدوقة " ماري أدلايد " دوقة سافوي.

تولي لويس الخامس عشر العرش الفرنسي بعد وفاة الملك لويس الرابع عشر أحد أعظم ملوك فرنسا حيث حكم فرنسا ومنطقة نافارا ذات الحكم الذاتي منذ العام 1715 م. وحتي وفاته، عاني الملك الفرنسي من وفاة جميع أفراد أسرته، كما تمتع بسمعة طيبة في بداية فترة حكمه لفرنسا وبالرغم من هذا فان سياسته الخاصة بالإصلاح في النظام الملكي الفرنسي وسياسته الخارجية علي الساحة الأوروبية أفقدتاه دعما شعبيا وجعلته أحد أكثر الملوك الغير شعبيين في فرنسا.

فيما عامل المؤرخون لويس الخامس عشر بقسوة في كتاباتهم، إلا أن كتابا في العصر الحديث تحدثوا عن كونه من أفضل من حكم فرنسا في وقته كما كان ذكيا ليحكم جيدا أكبر مملكة في أوروبا وقتذاك.

ور غم القناع الذي ارتداه كملك " جبار " إلا أنه يحسب له أعمال لحساب الفقراء والتي ظهرت لاحقا من فترة حكمه.

لوحة للملكة ماري ليزينسكا زوجة لويس الخامس عشر وابنه دوفين لويس

تزوج لويس الخامس عشر من ماري ليزينسكا وابنة ملك بولندا ستنسلو ليزنسكي وأنجب منها عشرة أولاد منهم دوفين لويس الذي توفي لاحقا وماري اليزابيث دوقة بارما لاحقا.

كما كانت له علاقة عاطفية في الخفاء مع مدام دي بومبادور جلبت له انتقادات واسعة.

وصلت مراحل دعم الفنون والآداب والحرفيين في عصره الي ذروتها وكانت فرنسا من أكثر الدول الأوروبية وقتها إضافة الي روسيا في دعم الفنون والآداب إلا أن التجربة الفرنسية نالت اعجاب وحسد الأوروبيين وقتها.

و حتي اليوم بعد ما يزيد عن 250 عاما لا يزال أسلوب الفن والتصميم الذي اتبع في عصر لويس الخامس عشر هو الأسلوب المفضل في البلدان الغنية والمعروفة في جميع أنحاء العالم.

السياسة الخارجية وحرب وراثة العرش النمساوي[عدل]

خاضت فرنسا في عهده حرب وراثة العرش النمساوي (1740 - 1748) الي جوار بروسيا ضد النمساويين والبريطانيين والهولنديين أدت لعدة انتصارات فرنسية وكان من نتائجها احتلال فرنسا ل" هولنده النمساوية " (بلجيكا الحالية)، كما توسعت حدود فرنسا لتتخطي نهر الراين وزاد نفوذها في أوروبا.

محاولة الاغتيال[عدل]

تعرض لمحاولة اغتيال في كانون الثاني 1775 م.حيث قام القاتل بدخول قصر فرساي كما يفعل الآلف من الناس يوميا آنذاك لتقديم التماسات للملك إلا أن المنفذ اختفي داخل حدائق القصر وانتظر الي أن أطل الليل حيث كان الملك يقوم كل ليلة بنزهة منفردا في حدائق القصر علي ضوء القناديل، ومالبث أن انقض منفذ الهجوم علي الملك وباغته بطعنة في أضلعه بسكين.

و يعتقد أن الحملة التي تعرض لها الملك من منتقديه وقتئذ كانت قد أثرت في الشخص الذي قام بالجريمة، وقيل أنه وقتها طلب الصفح من زوجته " لسوء سلوكه " بينما كان ينزف، إلا أن الملك نجا من الموت ويرجع السبب للملابس الثقيلة التي كان يرتيها في تلك الليلة الباردة والتي حمت أعضاؤه الداخلية، وقد علق فولتير وقتها علي الأمر ساخرا وواصفا الطعنة " بوخزة الدبوس ".

وفاته[عدل]

توفي الملك لويس الخامس عشر في قصر فرساي قرب باريس متأثرا بمرض الجدري الذي أصابه، ودفن في مقبرة كنيسة بازيليك سان دينيس والتي دفن بها ملوك وملكات فرنسا، وبما أن ابنه ولي العهد دوفين لويس توفي قبله فقد خلفه حفيده لويس السادس عشر والذي شهد عهده الثورة الفرنسية.

وصلات خارجية[عدل]