لويس دوق أورليان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أمير الدم الأول
لويس
(بالفرنسية: Louis d'Orléans)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Louis d'Orléans, Duke of Orléans by Charles Antoine Coypel.png
 

دوق أورليان
فترة الحكم
2 ديسمبر 1723 - 4 فبراير 1752
Fleche-defaut-droite.png فيليب
لويس فيليب Fleche-defaut-gauche.png
معلومات شخصية
الميلاد 4 أغسطس 1703[1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
فرساي  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 4 فبراير 1752 (48 سنة) [1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
مكان الدفن فال-دو-غراس  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of France.svg فرنسا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الزوجة يوهانا من بادن-بادن
أبناء لويس فيليب الأول دوق أورليان  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
الأب فيليب الثاني دوق أورليان  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الأم فرانسواز ماري دي بوربون  تعديل قيمة خاصية (P25) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
عائلة بيت أورليانز الرابعة  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة راهب،  وعسكري  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الجوائز
Ordre de Saint-Michel Chevalier ribbon.svg
 فارس ترتيب سانت ميشيل  [لغات أخرى] 
Order of the Golden Fleece Rib.gif
 فارس رهبانية الجِزَّة الذهبية    تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
Signature of Louis d'Orléans, Duke of Orléans at the wedding of Louis, Dauphin of France to Marie Thérèse of Spain on 23 February 1745.png
 

لويس (بالفرنسية: Louis d'Orléans)‏ (4 أغسطس 1703 - 4 فبراير 1752)؛ دوق أورليان، هو عضواً في العائلة الفرنسية المالكة "آل بوربون"، بعد وفاة والده أصبح أمير الدم الأول (رئيس أمراء الدم)؛ وأيضا معروف بـ "متدين"، بحيث كان لويس أميراً متديناً وكريماً ومثقفاً، وأيضا شارك كثيراً في السياسة في ذاك الوقت.

السيرة الذاتية[عدل]

الأمير لويس مع والدته فرانسواز ماري دي بوربون.

ولد لويس داورليان في قصر جده لأمه لويس الرابع عشر في 1703، بحيث أنه ابن فيليب الثاني دوق أورليان وزوجته فرانسواز ماري دي بوربون، كان الابن الوحيد من بين سبعة بنات، حصل مع ولادته على لقب دوق شارتر باعتباره الوريث لأسرة أورليان، أعطى له جده بالإضافة إلى ذلك معاش المخصص لأمير الدم الأول الرتبة التي لم يكن مؤهلاً لها بعد.

ترعرع من قبل جدته لأبيه إليزابيث شارلوت من بالاتينات، تلقى تعليمه من قبل نيكولاس هوبير مونغولت الابن الغير شرعي لـ جان بابتيست كولبير دو سان بوانج ابن عم جان بابتيست كولبير وزير الأول في عهد جده (1661-1683)، وأيضا كان قريب من والدته، واثنين بقوا بجانب إلى جنب حتى وفاتها في 1749.

وأيضا لويس كانت مقربة من شقيقة الصغرى لويز إليزابيث التي ستصبح في المستقبل ملكة إسبانيا القرينة في 1724،[5] ومع ذلك لم يكن مقرباً من شقيقته الكبرى شارلوت أغلاي زوجة فرانشيسكو داستي دوق مودينا، بحيث كانوا دائما في جدال ومشاكل وخاصةً بعد زياراتها المتكررة إلى فرنسا من مودينا.[6]

بعد وفاة جده الملك لويس الرابع عشر في 1715، تم اختيار والده فيليب دوق أورليان ليكون الوصي على الملك ذو خمسةً أعوام لويس الخامس عشر، نقل والده بلاطه إلى باريس حتى يتمكن من حكم البلاد مع وجود الملك الشاب بجواره، تم إبقاء الملك في قصر اللوفر مقابل القصر الملكي مقر الأسرة في باريس، أثناء فترة الوصاية اعتبر لويس الشخصية الثالثة بعد الملك ووالده الوصي، تم قبوله رسمياً في مجلس الوصاية في 30 يناير 1718، على الرغم من رغبات والده إلا أنه لم يلعب أبداً دوراً علنياً أو سياسياً أثناء هذه الفترة، في العام التالي أصبح الحاكم على منطقة دوفيني، ولم ذلك لم يُجبر على الانتقال إلى هُناك من أجل أداء واجباته الجديدة ومع ذلك استقال من هذه المنصب في وقت لاحق، وأيضا في 1720 أصبح السيد الأكبر لرتبة القديس لعازر وبيت المقدس، وأيضا في 1721 وتحت تأثير والده أصبح كولونيل عام في سلاح مشاة، وهو المنصب الذي شغله حتى 1730.

عند وفاة والده في 2 ديسمبر 1723، مع بلوغه العشرين عاماً أصبح أخيراً دوق أورليان، ورئيس لأسرة أورليان، وكما أصبح في قمة الهرم في خط الخلافة الفرنسية حتى ولادة ابن الملك لويس الخامس عشر في 1729، وذلك لأن الملك فيليب الخامس من إسبانيا الابن الثاني لدوفين الأكبر وعم الملك الشاب، تخلى مسبقاً عن الخلافة الفرنسية عن نفسه أو أحفاده بعد صعوده على العرش الإسباني في 1700، على الرغم من أن والده الوصي كان يأمل في أن يتولى ابنه مركزاً في الحكومة كما فعل هو، إلا أن منصب رئيس الوزراء ذهب إلى قريبه لويس هنري دوق بوربون بعد وفاة والده، ومع ذلك دوق بوربون حاول دائما تعزيز سلطته والمحافظة عليها في البلاط، كان دائما ما يشك في دوافع لويس ويعارضها كثيراً، وأيضا بين 1723 حتى 1730 عمل في وزارة الحرب.

كان لويس لا يزال غير متزوجاً بعد وفاة والده في 1723، مسبقاً في 1721 اقترح السفير الروسي في فرنسا زواجه من إحدى بنات القيصر بيوتر الأكبر من روسيا: الدوقة الكبرى آنا بيوتروفنا (كانت تتقن الفرنسية بطلاقة) أو شقيقتها الصغرى الدوقة الكبرى إليزافيتا، كانت هناك صعوبات في فكرة الزواج من دوقة الكبرى فيما يتعلق بالدين وترتيب الأسبقية، مع أنها يعتبر حفيد ملك فرنسا وبالتالي يحق له الحصول على لقب السمو الأميري، في حين الدوقة الكبرى باعتبارها ابنة القيصر كان يحق لها استخدام لقب "السمو الإمبراطوري"، إلا أن آنا بيوتروفنا تزوجت من دوق شلسفيغ-هولشتاين-غوتورب لاحقاً.

أيضا اقترح عليه الزواج من قريبته إليزابيث ألكسندرين دي بوربون هي ابنة خالته لويز فرانسواز دي بوربون، كانت إليزابيث ألكسندرين الشقيقة الصغرى لمنافسه لويس هنري دوق بوربون، وأيضا اقترح عليه في 1723 الزواج من أميرة ألمانية يوهانا من بادن-بادن تم الموافقة على الزواج من قبل والدتها الحاكمة سيبيله أوغسته من ساكس-لاونبورغ التي كانت متحالفة مع البلاط الفرنسي، تم تحديد المهر عند 80,000 ليفر، تم الزواج بالوكالة في راستات في 18 يونيو 1724،[7] وفي فرنسا إلتقى الزوجين لأول مرة في سري،.[8] بحيث وقعوا في الحب من أول نظرة،[9] وأصبحت تعرف في البلاط الفرنسي بـ جان دي بايد، كان للزوجين طفلين فقط، واحد منهم وصل البلوغ.

جان دي بايد زوجته.

في 5 سبتمبر 1725 تم احتفال في البلاط بالزواج الملك لويس الخامس عشر من الأميرة البولندية المنفية ماريا ليزينسكا في فونتينبلو، في وقت سابق مثل لويس دوق أورليان مكان الملك أثناء زواجه بالوكالة من هذه الأميرة في ستراسبورغ الذي عُقد في 15 أغسطس،[10] كان لدى هذه الملكة في وقت لاحق الكثير من التعاطف معه وخاصةً أنهم كلاهما متدينين.

في 8 أغسطس 1726 توفيت زوجته الشابة بعد ثلاثة أيام من ولادة ابنتها الوحيدة ماري لويز في القصر الملكي بباريس، ولم يتزوج من بعدها أبداً، على الرغم من ذلك اقترحت عليه عمته إليزابيث شارلوت دوقة لورين إحدى بناته إلا أنه رفض ذلك.

في 1730 طرده الكاردينال فلوري من منصب كولونيل عام لسلاح مشاة، وهو المنصب الذي شغله لمدة تسع سنوات، ومنذ 1740 أصبح لويس متديناً بشكل متزايد، وأمر بتوظيف الكاهن في القصر الملكي للبقاء معه وخاصة بعد اعتلال صحته، قرر لاحقاً التقاعد في دير سان جُنفيف في باريس،[10] وأيضا قضى لويس أثناء تقاعده في ترجمة سفر المزامير ورسائل بولس، وأيضا حماية رجال العلم وإدارة ثروته،[11] وأيضا اتجه نحو الأعمال الخيرية، وبعد ولادة ابنه لويس فيليب انشغال كثيراً نحو تعليمه.

في وقت لاحق رغب ابنه الوحيد لويس فيليب بالزواج من الأميرة هنرييت ابنة الملك الثانية، ومع ذلك لويس الخامس عشر رفض ذلك، لأنه لايريد أن يكون قريب من أسرة أورليان،[12] في 1737 أصبح إلى جانب عمته دوقة بوربون الأرملة العرابون لابن الملك الدوفين لويس، وفي 17 ديسمبر 1743 تزوج ابنه من لويز هنرييت دي بوربون حفيدة عمته دوقة بوربون الأرملة، كانت عائلات كوندي وأورليان على خلاف منذ تولي أسرة أورليان رتبة رئيس أمراء الدم في 1709، وكان من مأمول أن يحل هذا الزواج الخلاف المستمر منذ عقود، فعلى الرغم من كان عاطفياً في البداية، إلا أنه أثبت بأنه غير جيد بسبب مزاج العروس الصغيرة،[13] أيضا شهد لويس ولادة أحفاده لويس فيليب في 1747 وباثيلد في 1750، الذين أيدوا قيام الثورة الفرنسية لاحقاً، ومع ذلك وبسبب سلوك كنته الفاضح لم يعترف بشرعية أبنائها.

في 1749 توفيت والدته، وفي حين هو توفي في 1752 عن عمر يناهز الثامنة والأربعين في دير سان جُنفيف بعد أن فقد معظم عقله، تم دفنه في فال دو غراس في باريس.

النسب[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb14965486c — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  2. أ ب فايند اغريف: https://www.findagrave.com/cgi-bin/fg.cgi?page=gr&GRid=84640734 — باسم: Louis d'Orléans — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. أ ب معرف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت: https://www.britannica.com/biography/Louis-duc-dOrleans — باسم: Louis duc dOrleans — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  4. أ ب معرف شخص في النبلاء: https://wikidata-externalid-url.toolforge.org/?p=4638&url_prefix=http://www.thepeerage.com/&id=p10316.htm#i103156 — باسم: Louis d'Orléans, Duc d'Orléans — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — المؤلف: داريل روجر لوندي — المخترع: داريل روجر لوندي
  5. ^ Gordien, Marie-Estelle, Louis d'Orléans (1703–1752), premier prince du sang et mystique érudit, Thèses de l'École nationale des chartes, France (2002). نسخة محفوظة 6 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Marie-Estelle Gordien (2002). "Louis d'Orléans (1703–1752), premier prince du sang et mystique érudit". مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Antoine de Nadaillac, Généalogie et Dynasties Européennes: La Dynastie des Capétiens: La Maison d'Orléans: "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 03 مايو 2008. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  8. ^ ib. de Nadaillac, Antoine نسخة محفوظة 2008-05-03 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  9. ^ Claude Dufresne, Les Orléans, Critérion, Paris, 1991, chapter Un prince par trop dévot, p. 181.
  10. أ ب in French: https://webcache.googleusercontent.com/search?q=cache:83D8cjIaxtQJ:www.pierre-abelard.com/itin-Genevieve.htm+abbaye+Sainte+Genevi%C3%A8ve&hl=fr&ct=clnk&cd=4&gl=us
  11. ^ ib. Dufresne, pp. 177-188.
  12. ^ ib. Dufresne, chapter: Un "bon gros prince", pp. 189 & 192.
  13. ^ ib. Dufresne, chapter Un "bon gros prince", p. 191-195.
  14. ^ For ancestors up to #15: Genealogie ascendante jusqu'au quatrieme degre inclusivement de tous les Rois et Princes de maisons souveraines de l'Europe actuellement vivans (باللغة الفرنسية). Bourdeaux: Frederic Guillaume Birnstiel. 1768. صفحة 89. مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)