لو أندرياس سالومي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لو أندرياس سالومي
Lou Andreas-Salomé - Foto Atelier Elvira.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 12 فبراير 1861(1861-02-12)
سانت بطرسبرغ
الوفاة 5 فبراير 1937 (75 سنة)
غوتينغن
سبب الوفاة قصور كلوي  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Germany (1935–1945).svg الرايخ الألماني  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الزوج فريدريش كارل أندرياس (20 يونيو 1887–)  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
الشريك راينر ماريا ريلكه  تعديل قيمة خاصية (P451) في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعلمت لدى سيغموند فرويد[1]  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
المهنة كاتِبة[2]،  ومحللة نفسانية[2]،  وكاتبة مقالات[2]،  وكاتبة سير ذاتية[2]،  وفيلسوفة[3]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الروسية[2]،  والفرنسية[2]،  والألمانية[4][2]،  والهولندية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل مقالة  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
تأثرت بـ فريدريك نيتشه[1]،  وسيغموند فرويد[1]،  وباروخ سبينوزا[1]  تعديل قيمة خاصية (P737) في ويكي بيانات

لو أندرياس سالومي Lou Andreas-Salomé (اسمها الأصلي لويزه فون سالومي – ولدت عام 1861 في سانت بطرسبورج – وماتت في 1937 في غوتينغن) كانت كاتبة كثيرة الترحال وقصاصة وكاتبة مقالات ومحللة نفسية من عائلة ذات أصول روسية وألمانية. اشتهرت من خلال علاقاتها مع أبرز كتاب العصر آنذاك ومن بينهم نيتشه وريلكه وفرويد. وكانت وتظل حتى اليوم موضوعا للكثير من التفسيرات. تميزت بصفات من بينها إشعاعها الشخصي وثقافتها وحيويتها وصداقتها مع مشاهير عصرها من الكتاب وطريقة حياتها غير التقليدية. نجدها كثيرا حين نتصفح سير العديد من مشاهير الكتاب والعلماء.

لذلك اهتم التاريخ الأدبي بها وبحياتها وبصلاتها معها أكثر من اهتمامه بأعمالها الأدبية. فلها روايات وقصص ومقالات ونقد مسرحي وكتابات حول إبسن ونيتشه وريلكه وفرويد. كما كتبت في التحليل النفسي والفلسفة. كما حفظ لها التاريخ رسائلها مع العديد من المشاهير. من أعمالها الأدبية: الشخصيات النسائية عند إبسن – روت – يسوع اليهودي – من روح غريبة – ما (رواية).

السنوات الأولى[عدل]

ولدت لو سالومي في سانت بطرسبرغ، وهي ابنة غوستاف لودفيغ فون سالومي (1708-1878)، ولويز فون سالومي (ويلم) (1823-1913). لو كان ابنتهما الوحيدة؛ كان لديهم خمسة أبناء. وبالرغم من أن النازيين هاجموها فيما بعد لأنها "يهودية فنلندية"، إلا أن والديها كانا من أصل فرنسي من هوغينوت. وهي الأصغر بين ستة أطفال، كان منزلهم ثريا ومثقفا، حيث كان كل الأطفال يتحدثون الروسية والألمانية والفرنسية، إلى جانب السماح للو أندرياس سالومي بحضور فصول إخوتها.[5]

نشأت لو أندرياس سالومي المولودة في أسرة بروتستانتية محضة لتشعر بالاستياء الشديد إزاء الكنيسة الإصلاحية، كما شعر هيرمان دالتون القس البروتستانتي الأرثوذكسي، الأمر الذي جعلها ترفض التأكيد، في حين دفعها أيضا إلى الاهتمام بالمواضيع الفلسفية والأدبية وغيرها من المواضيع الدينية.

وبالسعي إلى الحصول على التعليم عندما كانت في السابعة عشر من عمرها، أقنعت سالومي الداعية الهولندي هندريك جيلوت، الذي كان في سن الخامسة والعشرين من عمرها، بتعليم اللاهوت والفلسفة والأديان العالمية والأدب الفرنسي والألماني. انخرطت جيلوت بسالومي لدرجة أنه خطط للطلاق من زوجته والزواج منها. ورفضت سالومي، لأنها غير مهتمة بالزواج والعلاقات الجنسية؛ وكانت محبطة ومصدومة بما حدث، ولكنها ظلت صديقة جيلوت.

وبعد وفاة والدها في عام 1879، ذهبت سالومي ووالدتها إلى زيوريخ، لتتمكن سالومي من الحصول على تعليم جامعي. في عامها الأول في جامعة زيوريخ، التي كانت واحدة من الجامعات القليلة التي قبلت الطالبات، أخذت لو أندرياس سالومي محاضرات في الفلسفة (المنطق، وتاريخ الفلسفة، والفلسفة القديمة وعلم النفس) واللاهوت (العقائدية). وخلال هذه الفترة، كانت صحة سالومي البدنية سيئة بسبب مرض في الرئة، مما أدى إلى سعال دم. ونتيجة لذلك، صدرت تعليمات لها بتلق العلاج في مناخ أكثر دفئا، وفي فبراير 1882، وصلت لو أندرياس - سالومي ووالدتها إلى روما.

ريي ونيتشه، وحياة لاحقة[عدل]

أخذتها والدتها إلى روما عندما كان عمرها 21 عامًا. في صالون أدبي في المدينة، وهناك تعرفت على الكاتب بول ري. واقترح ريي الزواج منها، ولكنها بدلا من ذلك اقترحت ان يعيشوا ويدرسوا معًا  مثل "الأخ والأخت "، مع رجل آخر في الشركة، قبل ريي الفكرة، واقترح أن ينضم اليهم صديقه فريدريش نيتشه. وقد التقى الاثنان بنيتشه في روما في إبريل 1882، ويعتقد أن نيتشه وقع على الفور في حب سالومي، كما فعل رييه في وقت سابق. وطلبت نيتشه من رييه أن يقترح الزواج من سالومي نيابة عنه،[6] وهو ما رفضته. وكانت مهتمة بنيتشه كصديق، ولكن ليس كزوج. ومع ذلك، كان نيتشه راضيًا بالانضمام إلى ريي وسالومي أثناء تجوالهما في سويسرا وإيطاليا معا، حيث خططت لبلديهما. في الثالث عشر من مايو، في لوسيرن، عندما كان نيتشه وحيدًا مع سالومي، اقترح بشكل جدي الزواج منها مرة أخرى، وهو ما رفضته مرة أخرى. وبعد اكتشاف الوضع، قررت أخت نيتشه اليزابيث إبعاد نيتشه عما وصفته ب"المرأة غير الأخلاقية". [7]

وبعد الوصول إلى لايبزيغ في أكتوبر 1882، أمضى الثلاثة أسابيع معا. ومع ذلك، في الشهر التالي، قام ريي وسالومي بفصل شركتي نيتشه، ثم غادرا إلى ستيب دون أي خطط للالتقاء مرة أخرى. وسرعان ما وقع نيتشه في فترة من الكرب العقلي، رغم أنه واصل الكتابة لري، قائلا "سنرى بعضنا البعض من وقت لآخر، أليس كذلك؟ "[8] وفي الآونة الأخيرة، كان نيتشه يلوم الفشل في محاولاته لكسب ود سالومي، ورييه، على دسائس أخته (التي كتبت رسائل إلى أسرة سالومي ورييه). كتب نيتشه عن هذه القضية في عام 1883، أنه شعر "بكراهية حقيقية لأختي".[8]

كتبت سالومي في وقت لاحق (1894) دراسة، عن شخصية نيتشه وفلسفته، عن فريدريش نيتشه في سينين ويركن (فريدريش نيتشه في أشغله).[9]

وفي عام 1884، تعرفت سالومي على هيلين فون دروسكوفيتز، ثاني امرأة تحصل على الدكتوراه في الفلسفة في زوريخ، كما قيل إن سالومي كان على علاقة رومانسية مع سيغموند فرويد.[10]

الزواج والعلاقات[عدل]

انتقلت سالومي وريي إلى برلين وعاشا معا حتى سنوات قليلة قبل زواجها من عالم اللسانيات فريدريش كارل أندرياس. وعلى الرغم من معارضتها للزواج وعلاقاتها المفتوحة مع الرجال الآخرين، ظلت سالومي وأندرياس متزوجين من عام 1887 حتى وفاته في عام 1930.[11]

وقد أدت الضائقة الناجمة عن مشاركة سالومي مع أندرياس إلى زوال موروس رييه من حياة سالومي على الرغم من تأكيدات سالومي. وطوال حياتها الزوجية، شاركت في شؤون ومراسلات مع الصحافي والسياسي الألماني جورج ليديبور والشاعر الألماني راينر ماريا ريلكه، الذي كتبت عنه مذكرات تحليلية، لمحللي النفس سيغموند فرويد وفكتور توسك، وغيرهم. في إحدى الرسائل أشاد فرويد بشكل خاص بفهم سالومي العميق للناس إلى الحد الذي يجعله يعرض عليها فهم الناس بشكل أفضل من فهم الناس لأنفسهم. وكثيرا ما تبادل الطرفان الرسائل.

وكانت علاقتها مع ريلكه قريبه بشكل خاص. كانت سالومي في سن الخامسة عشرة من عمرها. وقد التقيا عندما كان في ال 21 من عمره، وكانا عشاقا لعدة سنوات ومراسلين حتى وفاة ريلكه؛ كانت سالومي هي التي بدأت بمناداته راينر بدلا من رينيه. فقد علمته اللغة الروسية، من أجل قراءة تولستوي (الذي كان يلتقيه لاحقا) وبوشكين. وعرفته إلى الرعاة وغيرهم من الناس في الفنون، وبقيت مستشارته، وكريمته، وسمعته طوال حياته.

كانت واحدة من أوائل النساء المحللات النفسانية وواحدة من أول النساء اللاتي يكتبن تحليليا عن الجنس الأنثوي، قبل هيلين دويتش، على سبيل المثال في مقالها عن الجنس الشرجي (1916)، وهو مقال نال إعجاب فرويد. غير أنها كتبت عن سيكولوجية الجنس الأنثوي قبل أن تلتقي فرويد في كتابها "دي إيروتيك" (1911).[12]

وكتبت أكثر من عشر روايات، مثل "إيم كفاحي غوت"، وروث، ودينكا، و"ما"، و"فينتشكا" - إين أوشويفونج، كما كتبت دراسات غير خيالية مثل "هنريك إبسنس فرانسن" (1892)، دراسة لشخصيات المرأة في "إبسن"، وكتاب عن صديقها نيتشه، فريدريش نيتشه في سينين فيرك (1894).

قامت بتحرير مذكرات عن صديقها المقرب مدى الحياة وعشيقها السابق، الشاعر رينر ماريا ريلكه، بعد وفاته في عام 1926. ومن بين أعمالها أيضا كتاب "لبينرسوبليك" الذي كتبته في سنواتها الأخيرة، انطلاقا من ذكريات حياتها كامرأة حرة. وفي مذكراتها التي نشرت لأول مرة في ألمانيا الأصلية في عام 1951، تعمقت في أمور إيمانها وعلاقتها.

مراجع[عدل]

  1. أ ب المؤلف: Diané Collinson — العنوان : Biographical Dictionary of Twentieth-Century Philosophers — ISBN 978-0-415-06043-1
  2. أ ب المؤلف: Paul de Roux — العنوان : Nouveau Dictionnaire des œuvres de tous les temps et tous les pays — الاصدار الثاني — المجلد: 1 — الصفحة: 95 — الناشر: Éditions Robert Laffont — ISBN 978-2-221-06888-5
  3. ^ https://www.babelio.com/livres/Andreas-Salome-Friedrich-Nietzsche-a-travers-ses-oeuvres/367284 — تاريخ الاطلاع: 19 يونيو 2019
  4. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11888806j — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  5. ^ Powell, Anthony (1994). Under Review: Further Writings on Writers, 1946–1990. دار نشر جامعة شيكاغو. صفحة 440. ISBN 0-226-67712-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Nietzsche: The Man and his Philosophy, by R.J. Hollingdale (Cambridge University Press 1999), page 149
  7. ^ Nietzsche: The Man and his Philosophy, by R.J. Hollingdale (Cambridge University Press 1999), page 151
  8. أ ب Nietzsche: The Man and his Philosophy, by R.J. Hollingdale (Cambridge University Press 1999), page 152
  9. ^ Salomé, 2001
  10. ^ Borossa, Julia; Rooney, Caroline. "Suffering, Transience and Immortal Longings Salomé Between Neitzsche and Freud". The Gale Group. Sage Publications. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Mark M. Anderson, "The Poet and the Muse", The Nation, 3 July 2006, pp. 40–41.
  12. ^ Borossa, Julia; Rooney, Caroline. "Suffering, Transience and Immortal Longings Salome Between Nietzsche and Freud". The Gale Group. Sage Publications. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)