ليبيا وأسلحة الدمار الشامل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

تمتلك ليبيا أسلحة كيميائية وصواريخ باليستية، وكانت تسعى سابقا إلى امتلاك أسلحة نووية تحت قيادة معمر القذافي. في 19 ديسمبر 2003، أعلن القذافي أن ليبيا ستزيل طوعا جميع المواد والمعدات والبرامج التي يمكن أن تؤدي إلى أسلحة محظورة دوليا، بما في ذلك أسلحة الدمار الشامل والصواريخ الباليستية البعيدة المدى.[1][2][3] وقد وقّعت ليبيا معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية في عام 1968 وصدقت عليها في عام 1975، وأبرمت اتفاق ضمانات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في عام 1980.[4] وقدمت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة المساعدة إلى ليبيا في إزالة المعدات والمواد من برنامجها للأسلحة النووية، مع قيام الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالتحقق بشكل مستقل.[3]

انضمت ليبيا إلى اتفاقية الأسلحة الكيميائية اعتبارا من 5 فبراير 2004،[5] وبدأت تدمير ذخائرها الكيميائية في وقت لاحق من ذلك العام،[6] لكنها أغفلت المواعيد النهائية لتحويل مرفق إنتاج الأسلحة الكيميائية إلى الاستخدام السلمي وتدمير مخزونها من عامل الخردل.[7] في أكتوبر 2014، طلبت ليبيا الحصول على مساعدة أجنبية لنقل مخزونها من السلائف الكيميائية البالغ 850 طن لصنع غاز الأعصاب خارج ليبيا من أجل التدمير.[8] وفي فبراير 2015 ، أخبرت المصادر العسكرية الليبية وسائل الإعلام بأن رجال مسلحين مجهولي الهوية استولوا على كميات كبيرة من الأسلحة الكيميائية الليبية، بما في ذلك غاز الخردل وغاز السارين.[9][10]

أسلحة كيميائية[عدل]

أبقت ليبيا -على نحو نشط تحت قيادة القذافي- على برنامج الأسلحة الكيميائية، الذي توقف ظاهريًا في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين وفي أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين عندما سعى القذافي إلى تطبيع العلاقات مع العالم الغربي. انضمت ليبيا إلى معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية اعتبارًا من 5 فبراير 2004، فأعلنت عن 24.7 طنًا من غاز الخردل و1390 طن من السلائف الكيميائية لصنع السارين، فضلًا عن 3563 من ذخائر الأسلحة الكيميائية المفرغة (قنابل جوية).[11][12]

أشرفت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية (أوه پي سي دابليو) على تدمير مخابئ الأسلحة الكيميائية في ليبيا حتى فبراير 2011؛ بعد أن اضطرت إلى تعليق عملياتها بسبب الانتفاضة ضد القذافي وما نجم عن ذلك من تدهور في استقرار البلد. بحلول ذلك الوقت، كانت ليبيا قد دمرت 40% من سلائفها الكيميائية و55% من غاز الخردل، فضلًا عن 3500 من ذخائر الأسلحة الكيميائية. في أوائل سبتمبر 2011، قال المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أحمد أوزومجو، إن التقارير التي تلقاها تشير إلى أن الأسلحة المتبقية آمنة ولم تقع في أيدي الجماعات المقاتلة. بعد أقل من أسبوعين، أفادت التقارير بأن مقاتلين مناهضين للقذافي عثروا في حي الجفرة على مخزون من غاز الخردل، وذكرت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بأن النظام ربما حاول إخفاءه عن المفتشين المشرفين على تفكيك برنامج الأسلحة الكيميائية.[13] في أواخر سبتمبر، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن مجمعًا كبيرًا للذخيرة، تضمن قذائف مدفعية قادرة على حمل أسلحة الكيميائية، كان خاليًا من الحراسة ومفتوحًا أمام أعمال النهب.[14] في ديسمبر 2012، قال مسؤول استخبارات إسباني كبير إن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي «قد يملك أيضًا أسلحة غير تقليدية، وعلى نحو رئيس أسلحة كيميائية، نتيجة لفقدان السيطرة على ترسانات الأسلحة»، مع كون ليبيا هي المصدر الأكثر ترجيحًا.[15]

تعاون المجلس الوطني الانتقالي الليبي مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في تدمير الأسلحة الكيميائية المتبقية. بعد تقدير المخزونات الكيميائية، حددت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية موعدًا نهائيًا لقيام الحكومة الليبية بتدمير الأسلحة. حتى سبتمبر 2013، كان ما يزال يجب تدمير نحو 1.6 طن من عوامل الخردل المحملة في قذائف مدفعية، ونحو 2.5 طن من عوامل الخردل المجمدة، ونحو 846 طن من مكونات الأسلحة الكيميائية.[16]

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن في فبراير 2014، دمرت الولايات المتحدة وليبيا -على نحو حذر- مخلفات الأسلحة الكيميائية الليبية، مستخدمة تكنولوجيا الفرن المتنقل، لتدمير مئات القنابل وقذائف المدفعية المحملة بعوامل الخردل الفتاكة.[17][18]

في سبتمبر 2014، قالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إن ليبيا ما تزال تتملك نحو 850 طنًا من المواد الكيميائية الصناعية التي يمكن استخدامها لإنتاج الأسلحة الكيميائية. في أكتوبر 2014، طلبت ليبيا مساعدة أجنبية لنقل هذا المخزون من المواد الخام المستخدمة لصنع غاز الأعصاب خارج ليبيا من أجل تدميره. في 5 فبراير 2015، اتفق وزير الخارجية الليبي والمدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية على ضرورة إتمام تدمير السلائف الكيميائية المتبقية.[19]

في 21 فبراير 2015، ذكرت صحيفة الشرق الأوسط أن مسؤولًا مجهولًا في الجيش الليبي ذكر أن متطرفين استولوا على كميات كبيرة من أسلحة القذافي الكيميائية من مواقع متعددة. حذّر المسؤول أن المخابئ المستهدفة احتوت على غاز الخردل والسارين. أفادت صحيفة ذا نورث أفريكا بوست فيما بعد بأن أسلحة كيميائية سرقها رجال مسلحين اقتحموا مصنعًا كيميائيًا في حي الجفرة حيث كانت الأسلحة مخزّنة هناك. ذكرت مصادر عسكرية أن غاز الخردل والسارين كان من بين الأسلحة الكيميائية. في 31 أغسطس 2016، نُقل آخر مخزون من مكونات الأسلحة الكيميائية في البلاد إلى ألمانيا تجنبًا لوقوعه في أيدي المقاتلين، وكان من المقرر تدميرها. اكتمل تدمير سلائف الأسلحة الكيميائية الليبية في نوفمبر 2017.[20]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Chronology of Libya's Disarmament and Relations with the United States, Arms Control Association. نسخة محفوظة 18 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ News Update on IAEA & Libya نسخة محفوظة 28 March 2012 على موقع واي باك مشين., Chronology of Key Events, (December 2003 - September 2008), International Atomic Energy Agency.[وصلة مكسورة]
  3. أ ب Rohlfing, Joan. "Libya: Nuclear Programme Overview". Nuclear Threat Initiative. Nuclear Threat Initiative. مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2011. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ GOV/2004/12, Implementation of the NPT Safeguards Agreement of the Socialist People's Libyan Arab Jamahiriya, Report by the Director General, International Atomic Energy Agency, 20 February 2004. نسخة محفوظة 07 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ The Chemical Weapons Convention Enters Into Force in Libya, Organisation for the Prohibition of Chemical Weapons, 2 February 2004. نسخة محفوظة 08 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  6. ^ Zanders, Jean Pascal (19 May 2011). "Destroying Libya's Chemical Weapons: Deadlines and Delays". James Martin Center for Nonproliferation Studies (CNS). مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Zanders, Jean Pascal (19 May 2011). "Uprising in Libya: The False Specter of Chemical Warfare". James Martin Center for Nonproliferation Studies (CNS). مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "NBC Weapons: Libya Needs Help To Be Gas Free". StrategyPage.com. 30 October 2014. مؤرشف من الأصل في 08 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  9. ^ "Libya militias capture chemical weapons: army official". الشرق الأوسط (جريدة). 21 February 2015. مؤرشف من الأصل في 02 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  10. ^ "Libya: Unidentified armed men attack chemical factory, flee with chemical weapons". The North Africa Post. 23 February 2015. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ OPCW, Libya: Facts and Figures نسخة محفوظة 2013-09-27 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  12. ^ "Libya's CW Capabilities" (PDF). June 2011. مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Libya: Chemical Weapons Secure According To U.N. Watchdog". The Huffington Post. 7 September 2011. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ مبادرة التهديد النووي, 3 October 2011, Libyan Weapons Depot Unguarded, Open to Looters نسخة محفوظة 15 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ ديلي تلغراف, 10 December 2012, Al Qaeda may have chemical weapons, Spain's counter-terror chief warns نسخة محفوظة 26 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Barnes, Diane (11 September 2013). "Destruction of Libyan Chemical-Loaded Arms Remains on Hold". Global Security Newswire (NTI). مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Libya's Cache of Toxic Arms All Destroyed". New York Times. 2 February 2014. مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Text by FRANCE 24. "Libya destroys last of Gaddafi's chemical weapons – France". France 24. مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Libyan Minister of Foreign Affairs Visits the OPCW". منظمة حظر الأسلحة الكيميائية. 5 February 2015. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Libya hands over last stockpile of chemical weapon ingredients". الغارديان. 1 September 2016. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)