ليبيدوليت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ليبيدوليت
Lepidolite
Lepidolite-76774.jpg
ليبيدوليت، من ميناس جرايس في البرازيل،
أبعاده 2.4 * 2.1 * 0.7 سم
عام
تصنيف
صيغة كيميائية
K(Li,Al)3(Al,Si,Rb)4O10(F,OH)2
النظام البلوري
الهوية
اللون
زهري، قرمزي، أحمر وردي، رمادي بنفسجي، أصفر، أبيض، عديم اللون
السحنة البلورية
بلورات متطاولة إلى موشورية ذات نظام بلوري شبه سداسي، بلورات متراكبة وكبيرة
نظام البلورة
توأمة البلورة}
نادر، مستوي التركيب {001}
مقياس موس للصلادة
2.5-4
البريق
زجاجي إلى لؤلؤي
خدش
أبيض
الشفافية
شفاف إلى شاف
الكثافة النوعية
2.8–2.9
خصائص بصرية
ثنائي المحور (-)
قرينة الانكسار
nα=1.525–1.548, nβ=1.551–1.58, nγ=1.554–1.586
انكسار مزدوج
0.0290–0.0380
تغير لوني
X = تقريبًا عديم اللون؛ Y = Z = زهري، بنفسجي شاحب
مراجع

الليبيدوليت (بالإنجليزية: Lepidolite)‏؛ هو معدن من مجموعة الميكا، وله الصيغة K(Li,Al,Rb)3(Al,Si)4O10(F,OH)2.[1][2] ينتمي هذا المعدن إلى معادن السيليكات،[3] ويعد عضوًا في مجموعة متعددات الليثيونيت،[4] يترافق هذا المعدن مع معادن أخرى حاملة لليثيوم مثل الإسبودومين في صخور البيغماتيت. يعد الليبيدوليت مصدرًا لفلز الليثيوم، كما أنه أحد المصادر الأساسية لكلي الفلزين القلويين النادرين الروبيديوم والسيزيوم.[5]

التاريخ[عدل]

في عام 1861 قام كل من روبرت بنسن وغوستاف كيرشهوف باستخلاص بضعة غرامات من أملاح الروبيديوم للتحليل من عينة ليبيدوليت يبلغ وزنها 150 كغ، حيث تمكنا بذلك من اكتشاف هذا العنصر.[6]

الوفرة[عدل]

يوجد هذا المعدن في الغرانيت والبيغماتيت الغرانيتي، وفي بعض عروق الكوارتز مرتفعة درجة الحرارة، وفي صخور غرايسن. يترافق هذا المعدن مع المرو والفلدسبار والإسبودومين والأمبليغونيت والتورمالين والكولومبيت والكاسيتريت والتوباز والبيريل.[1]

توجد كميات كبيرة من هذا المعدن في البرازيل وجبال الأورال وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا ومدغشقر.

معرض صور[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت Handbook of Mineralogy نسخة محفوظة 12 مارس 2012 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب Webmineral نسخة محفوظة 24 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Hurlbut, Cornelius S.; Klein, Cornelis (1985), Manual of Mineralogy, Wiley, (20th ed.) ISBN 0-471-80580-7
  4. ^ Lepidolite on Mindat.org نسخة محفوظة 16 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ H. Nechamkin, The Chemistry of the Elements, McGraw-Hill, New York, 1968.
  6. ^ G. Kirchhoff, R. Bunsen (1861)، "Chemische Analyse durch Spectralbeobachtungen"، Annalen der Physik und Chemie، 189 (7): 337–381، Bibcode:1861AnP...189..337K، doi:10.1002/andp.18611890702.