ليسيثين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مثال phosphatidylcholine، وهو نوع من فسفوليبيد في الليسيثين.

الليسيثين هو أحد المواد المكونة لمجموعة من المواد الدهنية الصفراء البنية التي توجد في الأنسجة الحيوانية والنباتية، وفى صفار البيض، ويتألف من حامض الفوسفوريك، الكولين (أحد فيتامينات ب المركبة)، والأحماض الدهنية، الجلسرين، الدهون السكرية الدهون الثلاثية، الفوسفوليبيد.

يمكن استخراجه إما من صفار البيض (في lekithos اليونانية - λέκιθος) أو من فول الصويا، الذي يستخرج منه كيميائيا (باستخدام الهكسين) أو ميكانيكيا.

وكما أن له قدرة ضئيلة على الذوبان في الماء. ونجد أن الفوسفوليبيد في الذوبان المائي يُكوّن إما الليبوزومات، وصحائف ثنائية الطبقات، أو مذيلات، أو هياكل رقائقية "صفائحية"، وفقا لدرجة الحرارة والاتحاد الكيماوى بالماء. وينتج عن ذلك نوع من المواد السطحية التي غالبا ما تصنف كـمادة مذبذبة.

ويباع الليسيثين كمكمل غذائي وكذلك في الاستخدامات الطبية. ويستخدم أحيانا في الطبخ كـمستحلب.

إضافات غذائية[عدل]

يعتبر الليسيثين مادة سطحية جيدة التحمل وغير سمية. وقد تم الموافقة عليها من قبل إدارة الغذاء والدواء الولايات المتحدة|الأمريكية للاستهلاك البشري مع كتابة جملة "متعارف عليه عمومًا أنه آمن". الليسيثين هو جزء لا يتجزأ من غشاء الخلية، ويمكن أن يتحول كلية وبالتالي فإنه فعليا غير سمى للإنسان. والمستحلبات الأخرى يمكن أن تفرز فقط من الكليتين.

ويستخدم الليسيثين تجاريا في المواد التي تحتاج مستحلب طبيعي أو مادة تزليق، من صناعة الأدوية وحتى الأغطية الواقية. على سبيل المثال، الليسيثين هو مستحلب يحافظ على الكاكاو وعلى زبدة الكاكاو حتى لا تنفصل داخل قطعة الحلوى.

وتبين بعض الدراسات أن الليسيثين المستخرج من الصويا له آثار واضحة على خفض نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية، وفي الوقت نفسه رفع مستوى الكوليسترول الجيد في الدم.[1][2] ومع ذلك، فقد تبين أن الدراسات التي اجريت حول ليسيثين الصويا كانت متضاربة ومتناقضة منذ العشرينيات [3]

الليسيثين التجاري، كما يستخدمه مصنعي المواد الغذائية، هو خليط من الفسفوليبيدات في الزيت. ويحصل على الليسيثين من خلال إزالة صمغ الزيت المستخرج من البذور. والليسيثين هو خليط من عدة فوسفوليبيدات، ويعتمد التركيب على مصدر الليسيثين. وزيت فول الصويا يعد مصدرا رئيسيا له.ومن أجل حاجة الاتحاد الأوروبي، إلى الإعلان عن اضافات من مسببات الحساسية في الأطعمة، بالإضافة إلى لوائح بشأن المحاصيل المعدلة جينيا، فهناك الآن تحول تدريجي إلى مصادر أخرى لـ"الليسيثين" (مثل زيت عباد الشمس).

في السمن النباتي، وخاصة الذي يحتوي على مستويات عالية من الدهون أكثر من 75 ٪، يضاف الليسيثين باعتباره عامل 'مضاد للتناثر' أثناءالقلي في الاوانى غير العميقة. ويعترف الاتحاد الأوروبي بالليسيثين كأحد الإضافات الغذائية، الذي يشار إليه ب E number E322.

ويمكن تعديل الليسيثين أيضا عن طريق عملية تسمى التجزئة، يخلط اليسيثين أثناء هذه العملية، بالكحول، وعادة ما يكون الإثانول. بعض الفوسفوليبيدات لديها قابلية للذوبان في الإيثانول (على سبيل المثال، الفوسفاتيديل كولين)، في حين أن معظم الفوسفوليبيدات الأخرى لا تذوب بشكل جيد في الإيثانول. ويتم فصل الإثانول عن ترسبات الليسيثين، التي يزال بعدها الإيثانول عن طريق التبخر، للحصول على جزء من الليسيثين مخصب بالفوسفاتيديل كولين.

التوافق مع الأنظمة الغذائية الخاصة[عدل]

وهناك فائدة مؤكدة، وتوصية باستخدامه لاولئك الذين يتناولون الحامض النيكوتينى لعلاج ارتفاع الكوليسترول في الدم. والعلاج بالحامض النيكوتينى قد يستهلك الكولين، مما يحتم زيادة كمية الليسيثين أو الكولين في النظام الغذائي.

هناك دليل على التوصية بأن الليسيثين نفسه يخفض نسبة الكولسترول.[4][5][6][7]

الليسيثين المستخرج منالبيض قد يكون محط اهتمام أولئك الذين يتبعون s. أنظمة غذائية خاصة. وليسيثين البيض لا يعد هما لأولئك الذين يتبعون نظام غذائى لخفض الكوليسترول (لأن الليسيثين الموجود في البيض يمنع امتصاص الكولسترول الموجود فيه بشكل ملحوظ).[8] ولا يوجد اتفاق عام بين النباتيين حول الليسيثين المستمد من البيض ؛ ونظرا لأنه من المشتقات الحيوانية، فإن النباتيين جاينالجينيين قد قرروا عدم اكله.

أعراف دينية[عدل]

وبالنسبة إلى اليهود شديدى الانتباه والملتزمين بالكشروت، على الرغم من عدم ذكر الاسم صراحة، ووفقا لبعض التفسيرات ليسيتين فان البيض قد يكون pareve أى به مشتقات خنزير، وعلى سبيل المثال، قد تكون ممزوج بكل من اللحوم والألبان إذا كانت تعتبر pareve من قبل وكالة كوشير مصدقة وموثوق بها.[9]

ويعتبر البعض أيضا أن اليسيثين المستخرج من الصويا kitniyot يحظر تناوله في عيد الفصح. [10]

الاستخدام الصيدلاني[عدل]

يُعتبر مرطباً للجلد و عاملاً مستحلباً و عاملاً مذيباً ، و يُستخدم الليستين في مجالات واسعة في تطبيقات صيدلانية مختلفة كما يُستخدم في مستحضرات التجميل و المنتجات الغذائية، حيث يُستخدم الليستين بشكل رئيسي كعامل مبعثر و مستحلب ومثبت كما يدخل في تركيب الحقن الوريدية والعضلية و المنتجات الغذائية و الأشكال الموضعية مثل الكريمات و المراهم. ويدخل الليستين في تركيب أساس التحاميل الشرجية ليخفف من هشاشة التحاميل و قد تم التحقق من أن له خصائص تعزز الامتصاص في بخاخات الأنسولين الأنفية.

يُستخدم الليستين علاجياً ومشتقاته كخافض للتوتر السطحي الرئوي و معالجة متلازمة الشدة التنفسية لدى حديثي الولادة .

التأثير على صحة الجسم[عدل]

يُعتبر الليستين جزءاً من الغشاء الخلوي، و لذلك فإنه يفترض أن يكون جزءاً طبيعياً من الوارد الغذائي، إلا أن الاستهلاك المفرط لها قد يسبب أذيات صحية.

تُستعمل جرعات فموية بمقدار 80 غ يومياً في معالجة خلل الحركة المتأخر Tradive dyskinesia. لقد صُنّف الليستين من فئة المواد غير المخرشة أو المحسسة عند تطبيقه موضعياً .

المصادر[عدل]

  1. ^ Iwata T, Kimura Y, Tsutsumi K, Furukawa Y, Kimura S (1993). "The effect of various phospholipids on plasma lipoproteins and liver lipids in hypercholesterolemic rats". J. Nutr. Sci. Vitaminol. 39 (1): 63–71. PMID 8509902. 
  2. ^ Jimenez MA, Scarino ML, Vignolini F, Mengheri E (1990). "Evidence that polyunsaturated lecithin induces a reduction in plasma cholesterol level and favorable changes in lipoprotein composition in hypercholesterolemic rats". J. Nutr. 120 (7): 659–67. PMID 2366101. 
  3. ^ Kaayla T. Daniel, PhD, CCN (2003). "Soy Lecithin: From Sludge to Profit". Wise Traditions in Food, Farming, and the Healing Arts 4 (4). 
  4. ^ المجلة البريطانية للتغذية (1996)، 75:471-481 مطبعة جامعة كامبريدج، خفض الكولسترول تأثير الليسيثين normolipidaemic فول الصويا في الفئران عن طريق حفز إفراز الدهون المرارية
  5. ^ جامعة ولاية آيوا الصناعة الحيوانية تقرير عام 2006، ولكن ليس ليسيثين الصويا بيضة يسيثين انخفاض نسبة الكولسترول في الدم والبلازما في تركيز الهامستر الذهبي السورية
  6. ^ علوم الحياة، المجلد 67، العدد 21، 13 أكتوبر 2000، الصفحات 2563-2576، حمية polyenylphosphatidylcholine النقصان cholesterolemia في الأرانب hypercholesterolemic : دور المحور الكبدية الصفراوية.
  7. ^ ياء فارم Pharmacol. يوليو 2005 ؛ 57 (7) :889 - 96، Phytostanol حبة دواء الإنسان خفض الكولسترول.
  8. ^ جامعة ولاية كنساس، 29 أكتوبر عام 2001، لماذا لا تساهم بيض نسبة الكولسترول في الدم الكثير لحمية.
  9. ^ موافق موافق للشريعة اليهودية شهادة، لحوم ومنتجات الألبان، وPareve. استرجاع على سبتمبر 10، 2008.
  10. ^ موافق موافق للشريعة اليهودية الشهادات، تحتفظ كوشير لعيد الفصح. استرجاع على سبتمبر 10، 2008.

انظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  • Handbook of Pharmaceutical Excipients SIXTH EDITION Edited by Raymond C Rowe BPharm, PhD, DSC, FRPharmS, FRSC, CPhys, MInstP Chief Scientist Intelligensys Ltd, Stokesley, North Yorkshire, UK Paul J Sheskey BSc, RPh Application Development Leader The Dow Chemical Company, Midland, MI, USA Marian E Quinn BSc, MSc Development Editor Royal Pharmaceutical Society of Great Britain, London, UK

المراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]