انتقل إلى المحتوى

ليلى السليماني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
ليلى السليماني
(بالفرنسية: Leïla Slimani)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
ليلى السليماني عام 2015

معلومات شخصية
الميلاد 3 أكتوبر 1981 (43 سنة)[1][2][3]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الرباط،  المغرب
الجنسية المغرب مغربية، فرنسا فرنسية
الأب عثمان السليماني  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الحياة العملية
النوع رواية
المواضيع أدب جميل،  وصحافة  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
المدرسة الأم معهد الدراسات السياسية بباريس[1]
الكلية العليا للتجارة في باريس[1]
مدرسة فلوران  [لغات أخرى][1]
ثانوية ديكارت (الشهادة:Baccalauréat littéraire) (–1999)  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة كاتبة، صحفية
اللغات اللغة الفرنسية
مجال العمل أدب جميل،  وصحافة  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
موظفة في جون أفريك[1][4]  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
أعمال بارزة أغنية هادئة  تعديل قيمة خاصية (P800) في ويكي بيانات
الجوائز
المواقع
IMDB صفحتها على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات
بوابة الأدب

ليلى السُّلَيمانيّ (مواليد 1981) صحفية وكاتبة ذات جنسيتين مغربية وفرنسية والممثِّلة الشخصية للرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون لدى المنظمة الدولية للدول الناطقة بالفرنسية منذ عام 2017.[7][8] عُرِفت بتناولها لمواضيع متعلقة بالجنس في كتاباتها ودفاعها عن منظور لبرالي للعلاقات الجنسية وانتقادها لقيم المغرب الدينية والثقافية التي تصفها بـ«البائدة» ودعوتها لرفع التجريم عن الزنا والإجهاض.[9] وقد حازت كتاباتها على جوائز كثيرة، أبرزها جائزة المأمونية لعام 2015 عن روايتها الأولى «في حديقة الغول»، وجائزة غنكور لعام 2016 عن روايتها الثانية «الأغنية الهادئة»، كما توِّجت ليلى السليماني في عام 2017 بالوسام الفرنسي للفنون والآداب،[10] وعُيِّنت في عام 2018 رئيسةً لجائزة كتاب إنتر الأدبية،[11] وعضوًا في لجنة تحكيم مهرجان دوفيل للسنما الأمريكية،[12] ورئيسةَ لجنة تحكيم جائزة بوكر الدولية لعام 2023.[13]

أثار إصدارها لكتاب «جنس وأكاذيب: الحياة الجنسية في المغرب» الذي تدعو فيه إلى «التحرر الجنسي» والذي أشاد به الكاتب الجزائري الفرنسي كمال داود[14] جدلًا واسعا وردود فعل كثيرة أبرزها استنكار «أَصْلِيِّي الجمهورية» (Les Indigènes de la République)، التنظيم والحركة السياسية الفرنسية المناهضة للاستعمار، لمحتوى المقالة ومجموع أفكار الكاتبة، إذ وصفتها المتحدثة باسم التنظيم حورية بوثلجة بكونها «مُخبِرةً محلِّية»،[15] وهو «مفهوم تتناوله دراسات ما بعد الاستعمار ويُقصَد منه [أي المخبر المحلي] الأشخاصُ ذوو الأصول غيرِ الأورُبّية [المغربية في هذه الحال] الذي يعانون من عقدة دونية تجاه الغرب ذي الماضي الاستعماريِّ فيدفعهم ذلك إلى تقليد الغربيين والتشبه بهم واعتقاد أفكارهم.»[15]

في عام 2017، منحت جمعية الصحفيين المثليين ليلى السليماني جائزة «Out الذهبية» لأجل دعمها حقوق الشواذ جنسيا في المغرب ومناداتها برفع تجريم الشذوذ الجنسي في القانون المغربي على القناة التلفزية الفرنسية الخامسة في 3 نونبر 2016.[16]

السيرة الذاتية[عدل]

ولدت في 3 أكتوبر 1981 بالرباط من أم فرنسية وأب مغربي.[17] كانت ليلى طالبة في المعهد الثانوي الفرنسي في الرباط، وقد ترعرعت في عائلة مهتمة بالثقافة الفرنسية (أبوها هو عثمان السليماني، وهو مصرفي؛ بينما والدتها تعمل طبيبة).[17] وفي عام 1999، انتقلت إلى باريس لمتابعة دراستها حيث تخرجت من معهد الدراسات السياسية بباريس.[18] ثم حاولت تجريب مهنة التمثيل ب«كور فلوران»، ثم تخرجت بعد ذلك من المدرسة العليا للتجارة بباريس (مع اختصاص في الإعلام). وهي منخرطة في مجلة جون أفريك في عام 2008 التي تتناول مواضيع حول شمال أفريقيا واشتغلت بها لمدة 5 سنوات حتى استقالتها.[19]

وفي عام 2014، نشرت روايتها الأولى التي صدرت عن دار غاليمار، تحت عنوان «في حديقة الغول» التي استلهمتها من قضية دومينيك ستروس كان في 2011 وتتطرق الرواية إلى الإدمان الجنسي الأنثوي من خلال رصدها لقصة امرأة متزوجة تدعى أديل وهي صحفية صعبة المراس تعيش مع ابنها وزوجها ريشرد وهو طبيب في شقة بفرنسا ولها حياة مزدوجة فإلى جانب كونها صحفية فهي تبحث عن الإشباع الجنسي خارج فراش الزوجية. وقد نالت عنها جائزة فلور في نفس سنة صدورها كما حازت كذلك على جائزة «المامونية» سنة 2015 لتكون بذلك أول امرأة تحصل على هذه الجائزة.[17][19][20][21][22][23][24][25] وفي 3 نونبر 2016 تمكنت ليلى السليماني من الفوز بجائزة غنكور وهي أرقى وأعرق جائزة أدبية في فرنسا، وذلك عن روايتها «أغنية هادئة»، وأصبحت بهذا التتويج ثالث وجه أدبي عربي فرنكفوني يتوج بهذه الجائزة بعد الطاهر بن جلون عام 1987 وأمين معلوف عام 1993.[26][27]

الأعمال الكتابية[عدل]

في حديقة الغول

تحكي رواية سليماني الأولى «في حديقة الغول» قصّة امرأة فقدت السيطرة على حياتها بسبب إدمانها الجنسي.[28] خطرت لسليماني فكرة قصتها بعد أن شاهدت أخبار دومينيك شتراوس.[29] حقّقت الرواية نجاحًا جيدًا كما تلقَّت إشاداتٍ من عددٍ من النقاد الفرنسيين،[30] فيما حصلت على هذه الرواية على على جائزة المأمونية الأدبية في المغرب.[31][32][33]

أغنية هادئة

تناولت ليلى في رواية أغنية هادئة قصة جريمة قتل مزدوجة لشقيقين صغيرين على يد مربيتهما. استوحت سليماني القصّة من مقتل مربية أطفال كريم في مانهاتن في عام 2012.[34] تبدأُ الرواية في أعقاب جريمة القتل مباشرة، ثم تروي القصة الدرامية للوالدين وهما زوجان باريسيان ليبراليان من الطبقة المتوسطة العليا، بالإضافة إلى مربيتهما التي تعاني اقتصاديًا ونفسيًا.[35] قامت سليماني بتسمية المربية لويز على اسم لويز وودوارد وهو شخص بريطاني كان يقطنُ في الولايات المتحدة أُدين بالقتل غير العمد لطفلٍ صغيرٍ كان يرعاه. لاقت الرواية استحسانَ النقاد الفرنسيين، وسُرعان ما صعدت قائمة أكثر الكتب مبيعًا حيث تم طباعة أكثر من 76 000 نسخة في غضون ثلاثة أشهر حتى قبل منح الكتاب جائزة غنكور في عام 2016.[36] أصبح لاحقًا الكتاب الأكثر قراءة في فرنسا في ذلك العام مع طباعة أكثر من 450 000 نسخة، وبحلول نهاية عام 2017 بيعت حوالي 600 000 نسخة في فرنسا. تُرجمت الرواية إلى 18 لغة، كما من المقرر ترجمتهُ لـ 17 لغة أخرى.[37] نُشرت النسخة الإنجليزية (برتجمة سام تايلور) في عام 2018 باسم The Perfect Nanny في الولايات المتحدة وبعنوان Lullaby في المملكة المتحدة.[38][39] فازت روايةُ Lullaby – المترجمة عن رواية أغنية هادئة – في عام 2019 بجائزة الكتاب البريطاني عن فئة "Début Book of the Year".[40]

بلد الآخرين

نُشرت رواية «Le pays des autres» (بلد الآخرين) (صدرت عن منشورات غاليمارد عام 2020)،[41] وهي أول رواية في ثلاثية مخططة عن عائلة الكاتبة نفسها، وتتناول حياة أجداد سليماني من الأمهات خلال فترة إنهاء الاستعمار في المغرب في الخمسينيات من القرن الماضي.[42]

في السياسة[عدل]

عينها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ممثلة شخصية له في المنظمة الدولية للفرنكوفونية يوم 6 نونبر، 2017.[7][8]

المؤلفات[عدل]

  • 2013: خليج الداخلة: التشرد المسحور بين البحر والصحراء (بالفرنسية: La Baie de Dakhla : itinérance enchantée entre mer et désert)‏ الصادرة عن دار مليكة بالدار البيضاء (ردمك 9789954037669).
  • 2014: في حديقة الغول (بالفرنسية: Dans le jardin de l’ogre)‏ الصادرة عن دار غاليمار (ردمك 978-2-07-014623-9).
  • 2016: أغنية هادئة (بالفرنسية: Chanson douce)‏ الصادرة عن دار غاليمار (ردمك 978-2-07-019667-8).
  • 2016: الشيطان يكمن في التفاصيل (بالفرنسية: Le diable est dans les détails)‏ الصادرة عن دار أوب (ردمك 978-2-8159-2144-2).[43]
  • 2017: الجنس والأكاذيب: الحياة الجنسية في المغرب، باريس (ردمك 978-2-35204-568-7).
  • 2017: كلمات شرف وسوء. لاتيتيا كورن، باريس. (ردمك 978-2-35204-654-7).
  • 2017: بطلة سيمون فيل مريضة. باسكال لوميتري، "Le 1 en livre"، 8. (ردمك 978-2-8159-2663-8).
  • 2018: تعليق: محادثة مع إريك فوتورينو، La Tour-d'Aigues ، éditions de l'Aube ، coll. "Le 1 en livre"، صفحة 66. (ردمك 978-2-8159-2779-6).
  • 2020: Le Pays des autres، Paris، Gallimard editions، coll. «بلانش»، (ردمك  978-2-07-289312-4) 23.

المراجع[عدل]

  1. ^ ا ب ج http://next.liberation.fr/livres/2014/09/29/leila-slimani-madame-bovary-x_1111174. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  2. ^ FemBio-Datenbank | Leila Slimani (بالألمانية والإنجليزية), QID:Q61356138
  3. ^ BD Gest' | Leïla Slimani (بالفرنسية), QID:Q2876969
  4. ^ http://www.libe.ma/Leila-Slimani-en-lice-pour-le-Prix-Goncourt_a78521.html. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  5. ^ http://www.culture.gouv.fr/Nous-connaitre/Organisation/Conseil-de-l-Ordre-des-Arts-et-des-Lettres/Arretes-de-Nominations-dans-l-ordre-des-Arts-et-des-Lettres/Nomination-dans-l-ordre-des-Arts-et-des-Lettres-hiver-2017. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  6. ^ http://www.lexpress.fr/culture/livre/le-prix-goncourt-attribue-a-leila-slimani-pour-chanson-douce_1846902.html. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  7. ^ ا ب "الكاتبة المغربية ليلى السليماني أكثر تأثيرًا من رئيس فرنسا". مجلة سيدتي. 27 نوفمبر 2018. مؤرشف من الأصل في 2019-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2019-11-08.
  8. ^ ا ب "ليلى السليماني.. مندوبة الفرنكفونية". لكم-lakome2. مؤرشف من الأصل في 2019-12-08. اطلع عليه بتاريخ 2019-11-08.
  9. ^ "السليماني: نفاق المجتمع يمنعُ المغربيات من نقاش الحياة الجنسية". Hespress - هسبريس جريدة إلكترونية مغربية. 20 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 2024-05-08.
  10. ^ "Nomination dans l'ordre des Arts et des Lettres hiver 2017". www.culture.gouv.fr. اطلع عليه بتاريخ 2024-05-08.
  11. ^ "Leïla Slimani, présidente du prix du Livre Inter 2018". Livres Hebdo (بالفرنسية). Retrieved 2024-05-09.
  12. ^ CAGNARD-BUDIMAN, Daphné (13 Jul 2018). "Festival de Deauville. Le jury de la 44e édition dévoilé". Ouest-France.fr (بالفرنسية). Retrieved 2024-05-09.
  13. ^ "Leïla Slimani, présidente du jury de l'International Booker Prize 2023". Livres Hebdo (بالفرنسية). Retrieved 2024-05-09.
  14. ^ "Entre YouPorn et "You Pray" : Kamel Daoud a lu Leïla Slimani pour nous". Bibliobs (بالفرنسية). 5 Sep 2017. Retrieved 2024-05-07.
  15. ^ ا ب "Fatiha Boudjahlat: «Leïla Slimani, nouvelle cible de la censure antiraciste»". Le Figaro (بالفرنسية). 31 Aug 2017. Retrieved 2024-05-07.
  16. ^ "Slimani, Campillo, Système U... Découvrez le palmarès des Out d'or" [السليماني، وكنبلّو، وسستام أُو… اكتشفوا مجموع الفائزين]. www.rtl.fr (بالفرنسية). 30 Jun 2017. Retrieved 2024-05-07.
  17. ^ ا ب ج ليبراسيون، « Leïla Slimani. Madame Bovary X »، 29 سبتمبر 2014 نسخة محفوظة 2015-03-26 في Wayback Machine
  18. ^ الإيكونومست, « Un beau livre consacré à la baie de Dakhla » نسخة محفوظة 2017-09-05 في Wayback Machine
  19. ^ ا ب Medias24, « Leïla Slimani, le poids lourd de la rentrée littéraire »، 11 سبتمبر 2014 نسخة محفوظة 2017-09-05 في Wayback Machine
  20. ^ ليكسبريس, «Premiers romans: l'audace des débutants» نسخة محفوظة 2017-06-13 في Wayback Machine
  21. ^ جون أفريك، «Livres: sexe dans la cité» نسخة محفوظة 2014-10-06 في Wayback Machine
  22. ^ BibliObs, « Prix de Flore 2014 : les 12 livres sélectionnés » نسخة محفوظة 2017-07-07 في Wayback Machine
  23. ^ المغربية ليلى السليماني تفوز ب"جائزة"المامونية" عن "في حديقة الغول"، اليوم السابع، دخل في 10 يونيو 2016 "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2015-10-04. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-10.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  24. ^ "في حديقة الغول"..رواية ليلى السليماني حول إدمان الجنس تفوز بجائزة "المامونية" المغربية، فرانس 24، دخل في 10 يونيو 2016 نسخة محفوظة 2017-11-13 في Wayback Machine
  25. ^ الروائية المغربية ليلى السليماني مرشحة لجائزة "Flore" الأدبية - الأولى دخل في 10 يونيو 2016 نسخة محفوظة 2016-02-24 في Wayback Machine
  26. ^ ليلى سليماني.. كتبت "أغنية هادئة" وفازت بالغونكور، الجزيرة.نت، دخل في 4 نوفمبر 2016 نسخة محفوظة 2017-11-23 في Wayback Machine
  27. ^ الكاتبة الفرنسية المغربية ليلى سليماني من "حديقة الغول" إلى جائزة "غونكور"، فرانس 24، دخل في 4 نوفمبر 2016 نسخة محفوظة 2017-12-06 في Wayback Machine
  28. ^ "Leïla Slimani : biographie, actualités et émissions France Culture". France Culture (بالفرنسية). Archived from the original on 2021-02-05. Retrieved 2021-09-18.
  29. ^ "Les livres de l'auteur : Leïla Slimani - 2093491". Decitre (بالفرنسية). Archived from the original on 2017-04-24. Retrieved 2021-09-18.
  30. ^ "Leïla Slimani". Institut français (بالفرنسية). 9 Jul 2021. Archived from the original on 2021-03-18. Retrieved 2021-09-18.
  31. ^ Tonkin، Boyd (22 أكتوبر 2015). "Leïla Slimanis Dans le Jardin de lOgre: Eroticism in a repressed world". The Independent. مؤرشف من الأصل في 2019-07-22. اطلع عليه بتاريخ 2018-04-03.
  32. ^ Collins، Lauren (1 يناير 2018). "The Killer-Nanny Novel That Conquered France". النيويوركر. مؤرشف من الأصل في 2021-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-25.
  33. ^ Young, Molly (23 January 2019), "In ‘Adèle,’ a Young Woman Pounds Champagne, Spurns Hermès and Destroys Lives", The New York Times. نسخة محفوظة 2021-09-13 في Wayback Machine
  34. ^ "Leila Slimani". Le360.ma (بالفرنسية). Archived from the original on 2021-06-13. Retrieved 2021-09-18.
  35. ^ "Le nouveau roman de Leïla Slimani nous plonge dans son univers d'écrivain". CNEWS (بالفرنسية). 28 Feb 2021. Archived from the original on 2021-03-01. Retrieved 2021-09-18.
  36. ^ "Leila Slimani - Tous les livres". Librairie Eyrolles (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-08-07. Retrieved 2021-09-18.
  37. ^ Slimani, Leïla. "Leïla Slimani - Site Gallimard". Site Gallimard (بالفرنسية). Archived from the original on 2021-02-13. Retrieved 2021-09-18.
  38. ^ Collins، Lauren (1 يناير 2018). "The Killer-Nanny Novel That Conquered France". النيويوركر. مؤرشف من الأصل في 2021-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-25.
  39. ^ El Masaiti، Amira (2 فبراير 2017). "Leïla Slimanis Chanson Douce Is Most Read of 2016 in France". Morocco World News. مؤرشف من الأصل في 2020-11-27. اطلع عليه بتاريخ 2018-04-03.
  40. ^ "Fiction Début of the Year". The British Book Awards. 2019. مؤرشف من الأصل في 2021-04-11. اطلع عليه بتاريخ 2021-04-12.
  41. ^ "Leïla Slimani - Bibliographie - Site institutionnel". BnF - Site institutionnel (بالفرنسية). Archived from the original on 2021-06-15. Retrieved 2021-09-18.
  42. ^ "" Le pays des autres " de Leïla Slimani : un Maroc amer". Fnac. مؤرشف من الأصل في 2020-04-07. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-11.
  43. ^ "Le diable est dans les détails" (بالفرنسية). Archived from the original on 2017-08-21. Retrieved 2017-03-23.

روابط خارجية[عدل]