ليليان مولر غيلبريث

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ليليان مولر غيلبريث
Lillian Moller Gilbreth, 1921.jpg
 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: Lillie Evelyn Moller)‏[1]  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 17 مايو 1878[1][2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
أوكلاند، كاليفورنيا[1][6]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 2 يناير 1972 (93 سنة) [2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
فينيكس، أريزونا  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضوة في Women's Engineering Society  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الزوج Frank Bunker Gilbreth  [لغات أخرى][8]  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
أبناء Frank Bunker Gilbreth, Jr.  [لغات أخرى]،  وErnestine Gilbreth Carey  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
عدد الأولاد 12   تعديل قيمة خاصية (P1971) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة كاليفورنيا، بركلي[8]
جامعة براون[8]  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة مهندسة صناعية،  وعالمة نفس[8]،  ومُدرسة،  ومصورة،  وكاتِبة،  وسيدة أعمال،  ومخترِعة،  ومهندسة ميكانيك[6]،  ومهندسة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
مجال العمل إدارة علمية  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
موظفة في جامعة ويسكونسن-ماديسون،  وجامعة بيردو  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
أعمال بارزة Fatigue study, the elimination of humanity's greatest unnecessary waste  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P800) في ويكي بيانات
الجوائز
قاعة الشهرة الوطنية للمرأة (1995)[9]
Hoover Medal  [لغات أخرى] (1966)
Henry Laurence Gantt Medal  [لغات أخرى] (1944)  تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات

كانت ليليان إيفلين مولر غيلبريث (24 مايو 1878 - 2 يناير 1972) عالمة نفس أمريكية ومهندسة صناعية ومستشارة ومعلمة، وكانت رائدة في تطبيق علم النفس على دراسات الوقت والحركة. وُصفت في أربعينيات القرن العشرين بأنها «عبقرية في فن المعيشة». تُعد غيلبريث واحدة من أُوَل المهندسات اللاتي حصلن على درجة الدكتوراه، وأول عالمة نفس صناعي. كانت هي وزوجها فرانك بانكر غيلبريث، من خبراء الكفاءة الذين ساهموا في دراسة الهندسة الصناعية، وخاصة في مجالات دراسة الحركة والعوامل البشرية. «أقل تكلفة بالدزينة» (1948) و«حسناوات على أهبة الاستعداد» (1950)، هما كتابان ألّفهما اثنان من أطفالهما (إرنستين وفرانك الابن) يرويان قصة حياتهم العائلية، ويصفان كيفية تطبيق دراسات الوقت والحركة على التنظيم والأنشطة اليومية لعائلتهم الكبيرة. حُوّل كلا الكتابين لاحقًا إلى أفلام طويلة.[10][11]

نشأتها وتعليمها[عدل]

وُلدت ليلي إيفلين مولر في أوكلاند بكاليفورنيا في 24 مايو 1878، لآني (ديلجر) ووليام مولر، الذي كان تاجرًا للوازم البناء. كانت الطفل الثاني وأكبر أطفال الأسرة التسع الناجين، إذ توفيت طفلتهما الأولى، آنا أديليد، بعمر أربعة أشهر. كان كل من والديها الثريين من أصل ألماني. تلقت مولر تعليمها في المنزل حتى سن التاسعة، ثم بدأت التعليم الرسمي في الصف الأول في مدرسة ابتدائية حكومية وأحرزت تقدمًا سريعًا في إنهائها للصفوف. انتُخبت لمنصب نائب رئيس فصل التخرج في مدرسة أوكلاند الثانوية، وتخرجت بتقدير ممتاز في مايو 1896.[12][13][14][15]

واصلت مولر، التي غيرت اسمها إلى ليليان أثناء دراستها الجامعية، تعليمها في جامعة كاليفورنيا، بيركلي، حيث سافرت بواسطة الترام من منزل والديها في أوكلاند. تخرجت من الجامعة في عام 1900، وحصلت على شهادة التدريس ودرجة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي، وكانت أول متحدثة لحفل التخرج في الجامعة.[16][17][18]

التحقت مولر بجامعة كولومبيا، وكانت تنوي الحصول على درجة الماجستير في الأدب والدراسة مع براندر ماثيوز، وهو كاتب ومعلم مشهور، لكنها سرعان ما أدركت أنه لم يسمح للنساء بالدراسة معه أو حضور محاضراته. بعد حضورها لدورات إدوارد ثورندايك في علم النفس، التفتت إلى ثورندايك ودراسة علم النفس لأنه قبِل تدريس الطالبات. بعد مرض مولر وعودتها إلى المنزل، أكملت درجة الماجستير في الأدب في جامعة كاليفورنيا، بيركلي في عام 1902. كان موضوع أطروحتها مسرحية بِن جونسون «معرض بارثولوميو».[19][20][21]

بدأت مولر دراساتها للحصول على درجة الدكتوراه في جامعة كاليفورنيا، لكنها أخذت إجازة للسفر في أوروبا في ربيع عام 1903. بعد زواجها من فرانك بانكر غيلبريث في عام 1904 وانتقالها إلى نيويورك، أكملت أطروحة الدكتوراه من جامعة كاليفورنيا، بيركلي في عام 1911، لكنها لم تحصل على الشهادة بسبب عدم امتثالها لشروط الإقامة لمرشحي الدكتوراه. نُشرت الرسالة في عام 1914 بعنوان «سيكولوجية الإدارة: وظيفة العقل في وضع طرق للحدّ من النفايات وتعليمها وتثبيتها».[22][23][24]

بعد انتقال عائلة غيلبريث إلى بروفيدنس، رود آيلاند، التحقت بجامعة براون. وحصلت على الدكتوراه في علم النفس التطبيقي في عام 1915، ما جعلها أولى رواد الإدارة الصناعية الحاصلين على الدكتوراه. كان موضوع أطروحتها عن طرائق التعليم الفعالة وعنوانها «بعض جوانب القضاء على النفايات في التعليم».[23][25][26]

الزواج والأسرة[عدل]

التقت ليليان مولر بفرانك بانكر غيلبريث في يونيو 1903 في بوسطن، ماساتشوستس وهي في طريقها إلى أوروبا بصحبة مرافقها، الذي كان أحد أقارب فرانك. كان فرانك قد تدرب في العديد من مهن البناء في الشرق، وأسس شركة للمقاولات مع مكاتب في بوسطن ونيويورك ولندن.[27][28]

تزوج الاثنان في 19 أكتوبر 1904، في أوكلاند، كاليفورنيا، واستقرا في نيويورك. انتقلا بعد ذلك إلى بروفيدنس، رود آيلاند، واستقرا في نهاية المطاف في مونكلير، نيو جيرسي. بعد وفاة فرانك المفاجئة بنوبة قلبية في 14 يونيو 1924، لم تتزوج ليليان مرة أخرى.[29]

أصبح الزوجان -كما خطّطا- والدَين لعائلة كبيرة تضم ثلاثة عشر طفلًا.

حياتها المهنية[عدل]

لأكثر من أربعين عامًا، جمعت مهنة غيلبريث بين علم النفس ودراسة الإدارة العلمية والهندسة. وضمّنت أيضًا وجهات نظرها بصفتها زوجة وأمًّا في أبحاثها وكتاباتها واستشاراتها. أصبحت غيلبريث رائدة في ما يعرف الآن بعلم النفس الصناعي والتنظيمي، إذ ساعدت المهندسين الصناعيين على إدراك أهمية الأبعاد النفسية في العمل. بالإضافة إلى ذلك، كانت أول مهندسة أمريكية على الإطلاق تجمع بين علم النفس والإدارة العلمية. (طرحت غيلبريث مفهوم استخدام علم النفس لدراسة الإدارة في مؤتمر كلية دارتموث للإدارة العلمية في عام 1911).[30]

بالإضافة إلى الإدارة المشتركة لشركة غيلبريث، التي كانت شركة استشارية في مجال الهندسة والأعمال، كتبت ليليان وفرانك العديد من المنشورات كل على حدة، بالإضافة إلى تأليف مشترك لعدة كتب وأكثر من خمسين ورقة بحثية حول مجموعة متنوعة من المواضيع العلمية. ومع ذلك، لم تُذكَر ليليان دائمًا كمؤلفة مشاركة في منشوراتهما المشتركة، ربما بسبب مخاوف الناشرين من كونها كاتبة. على الرغم من أن أوراقها المعتمدة تضمنت شهادة الدكتوراه في علم النفس، تُذكَر ليليان في منشوراتهما المشتركة بتواتر أقل من زوجها، الذي لم يلتحق بالكلية أبدًا.[31]

كان الزوجان على يقين بأن الأفكار الثورية لفريدريك وينسلو تايلور لن تكون كافية ولا سهلة التنفيذ؛ إذ يتطلب تنفيذها عملًا شاقًا من جانب المهندسين وعلماء النفس لإنجاحها. اعتقدا أيضًا أن الإدارة العلمية كما صاغها تايلور لم تكن كافية عندما تعلق الأمر بإدارة العنصر البشري في أرضية المتجر. ساعد الزوجان على صياغة نقد بنّاء للتيلورية؛ وحظي هذا النقد بدعم المديرين الناجحين الآخرين.[32][33]

بعد وفاة فرانك وانتهاء فترة الحداد، وجدت ليليان أن ولاء العملاء لزوجها خارج عن سيطرتها، عندما لم يجدّد ثلاثة من أكبر عملائها العقود أو ألغوها. عرض عليها الشركاء المقربون العمل في شركاتهم، لكنها أرادت الإبقاء على نشاط فرانك في السوق.[34]

دراسة الوقت والحركة والتعب[عدل]

كانت غيلبريث وزوجها شريكين متساويين في شركة غيلبريث للاستشارات الهندسية والإدارية. واستمرت في إدارة الشركة لعدة عقود بعد وفاته في عام 1924. كان الزوجان -كلاهما رائد في الإدارة العلمية- بارعَين بشكل خاص في إجراء دراسات الوقت والحركة. أطلقا على منهجيّتهما اسم نظام غيلبريث واستخدما الشعار «الطريقة الوحيدة الأفضل لإنجاز العمل» للترويج لها. طوّر الزوجان أيضًا تقنية جديدة لإجراء دراساتهما تستخدم آلة تصوير سينمائية لتسجيل آليات العمل. مكّنت هذه الملاحظات المُصوَّرة الزوجين من إعادة تصميم الآلات بطريقة تناسب حركة العمال لتحسين الكفاءة وتقليل التعب. كان بحثهما في دراسة التعب سبّاقًا للأرغونوميات. بالإضافة إلى ذلك، طبّقا نهجًا إنسانيًا في الإدارة العلمية لتطوير الابتكارات في كفاءة مكان العمل، مثل تحسين الإضاءة والاستراحات المنتظمة، وأيضًا الأفكار المتعلقة بالراحة النفسية في مكان العمل، مثل صناديق الاقتراحات والكتب المجانية.[35][36][37][38]

الإدارة المحلية والاقتصاد المنزلي[عدل]

تعاونت غيلبريث مع زوجها حتى وفاته في عام 1924. بعد ذلك، واصلت البحث والكتابة والتدريس، بالإضافة إلى التشاور مع الشركات والمصانع. شاركت أيضًا في المنظمات المهنية مثل الجمعية الأمريكية للمهندسين الميكانيكيين حتى وفاتها بعد نحو خمسين عامًا في عام 1972. بالإضافة إلى ذلك، أولت غيلبريث اهتمامها إلى المنزل، على الرغم من نفورها من الأعمال المنزلية وحقيقة أنها كانت تستخدم مساعدة منزلية بدوام كامل منذ فترة طويلة. وصف أطفالها ذات مرة مطبخها بأنه «نموذج لانعدام الكفاءة».[35]

بسبب التمييز داخل المجتمع الهندسي، حوّلت غيلبريث جهودها نحو المشاريع البحثية في الساحة الصديقة للمرأة في الإدارة المحلية والاقتصاد المنزلي. طبّقت مبادئ الإدارة العلمية على المهام المنزلية و«سعت إلى تزويد النساء بطرق أسرع وأبسط وأسهل للقيام بالأعمال المنزلية بغية تمكينهن من البحث عن عمل مأجور خارج المنزل». غالبًا ما شارك أطفال غيلبريث في التجارب.[39][40]

بالإضافة إلى ذلك، كانت غيلبريث فعالة في تطوير المطبخ الحديث، إذ صممت مخططات «مثلث العمل» والمطبخ الخطي التي تُستخدم غالبًا اليوم. ويُعزى إليها أيضًا اختراع سلة المهملات ذات الدواسة، وإضافة الرفوف إلى داخل أبواب الثلاجة (بما في ذلك صينية الزبدة وحافظة البيض)، ومفاتيح الإضاءة على الجدار. قدمت غيلبريث طلبات عديدة للحصول على براءات اختراع لتصميماتها، بما في ذلك واحدة لتحسين فتاحة العلب الكهربائية وأخرى لخرطوم مياه الصرف الصحي للغسالات. عندما كانت غيلبريث مهندسة صناعية تعمل لدى جنرال إلكتريك، «أجرت مقابلات مع أكثر من 4000 امرأة لتحديد الارتفاع المناسب للمواقد والمغاسل وغيرها من تجهيزات المطبخ أثناء عملها على تحسين تصاميم المطبخ».[41]

بعد الحرب العالمية الأولى، قامت غيلبريث وزوجها بعمل رائد في إعادة تأهيل المحاربين القدامى مبتوري الأطراف. واصلت ليليان التشاور مع الشركات والمصانع بعد وفاة فرانك. كان من بين عملائها جونسون آند جونسون ومايسيز. قضت ليليان ثلاث سنوات في مايسيز لإيجاد حلول لمبيعاتها والقضايا التي تتعلق بالموارد البشرية. تضمنت الحلول تغيير مصابيح الإضاءة لتقليل إجهاد العين وإلغاء النسخ المصوّرة عن فواتير المبيعات.[42][43]

في عام 1926، عندما عينتها شركة جونسون آند جونسون مستشارة لإجراء أبحاث تسويقية على المناديل الصحية، استفادت غيلبريث والشركة بثلاث طرق. أولًا، استفادت جونسون آند جونسون من تدريب غيلبريث كعالمة نفس في قياس المواقف والآراء وتحليلها. ثانيًا، منحتها الشركة الخبرة كونها مهندسة متخصصة في تفاعل الأجسام مع الأشياء المادية. ثالثًا، ساعدت صورة غيلبريث العامة كأم وامرأة عاملة عصرية الشركةَ في بناء ثقة المستهلك بمنتجاتها. بالإضافة إلى عملها مع جونسون آند جونسون، لعبت غيلبريث دورًا أساسيًا في تصميم مكتب بالتعاون مع الدولية لآلات الأعمال التجارية (آي بي إم) للعرض في معرض شيكاغو العالمي في عام 1933.

العمل التطوعي والخدمة الحكومية[عدل]

واصلت غيلبريث تقديم المشورة الخاصة أثناء عملها كمتطوعة ومستشارة للعديد من الوكالات الحكومية والمجموعات غير الربحية. في عام 1927، أصبحت عضوًا مؤسسًا في نادي ألتروسا في مدينة نيويورك، وهو منظمة للنساء المهنيات ورائدات الأعمال بدأت في عام 1917 بغرض توفير الخدمة للمجتمع. بدأ عمل غيلبريث الحكومي نتيجة صداقتها الطويلة مع هربرت هوفر وزوجته لو هنري هوفر، إذ تعرّفت عليهما في كاليفورنيا؛ (ترأست غيلبريث فرع النساء في حملة المهندسين في هوفر للرئاسة).[44][45][46]

شجّعت لو هوفر غيلبريث على الانضمام كمستشارة إلى فتيات الكشافة في عام 1929. بقيت نشطة في المنظمة لأكثر من عشرين عامًا، لتصبح عضوًا في مجلس إدارتها. خلال فترة الكساد الكبير، عُيّن الرئيس هوفر غيلبريث في منظمة الإغاثة من البطالة كرئيس لبرنامج «مشاركة العمل». في عام 1930، تحت إدارة هوفر، ترأست القسم النسائي في لجنة طوارئ العمل التابعة للرئيس وساعدت في كسب تعاون المجموعات النسائية للحد من البطالة. خلال الحرب العالمية الثانية، استمرت غيلبريث في تقديم المشورة للمجموعات الحكومية، وقدمت أيضًا التدريب في قضايا التعليم والعمل (خاصة النساء في القوى العاملة) لمنظمات مثل لجنة القوى العاملة للحرب، ومكتب معلومات الحرب، والبحرية الأمريكية. في سنواتها الأخيرة، خدمت غيلبريث في مجلس الحرب الكيميائية وفي المجلس الاستشاري للدفاع المدني لهاري ترومان. عملت خلال الحرب الكورية في اللجنة الاستشارية للدفاع عن النساء في الخدمات.[47][48]

الوفاة والإرث[عدل]

توفيت غيلبريث بسكتة دماغية بتاريخ 2 يناير 1972 في فينيكس، أريزونا في سن الثالثة والتسعين. ونُثر رفاتها في البحر.[49][50][51][52]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت المؤلف: Jane Lancaster — العنوان : Making Time: Lillian Moller Gilbreth, a Life Beyond "Cheaper by the Dozen" — الصفحة: 21 — الناشر: Northeastern University Press — ISBN 978-1-55553-612-1
  2. أ ب معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6f18x0d — باسم: Lillian Moller Gilbreth — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. أ ب فايند اغريف: https://www.findagrave.com/cgi-bin/fg.cgi?page=gr&GRid=30391704 — باسم: Lillian Evelyn Gilbreth — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. أ ب باسم: Lillian Gilbreth — معرف وبر مضيء: http://www.luminous-lint.com/app/photographer/Lillian__Gilbreth — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Luminous-Lint
  5. أ ب باسم: Lillian Moller Gilbreth — معرف فيمبيو: http://www.fembio.org/biographie.php/frau/frauendatenbank?fem_id=11118 — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Банк данных о выдающихся женщинах
  6. أ ب ت ث https://ethw.org/Lillian_Moller_Gilbreth
  7. أ ب أرشيف مونزينجر: https://www.munzinger.de/search/go/document.jsp?id=00000006302 — باسم: Lillian Gilbreth — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  8. أ ب ت المؤلف: مارلين بيلي أوغيلفي — العنوان : The Biographical Dictionary of Women in Science — المجلد: 1 — الصفحة: 501 — الناشر: روتليدج (دار نشر)ISBN 978-1-135-96342-2
  9. ^ Gilbreth, Lillian Moller - National Women's Hall of Fame — تاريخ الاطلاع: 30 يونيو 2017 — الناشر: قاعة الشهرة الوطنية للمرأة
  10. ^ Carol Kennedy (2007-01-01). Guide to the Management Gurus. Random House Business. ISBN 9781905211029. OCLC 655247876. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ David Ferguson. "That Most Famous Dozen". The Gilbreth Network. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Lancaster, Jane (2004). Making Time: Lillian Moller Gilbreth, A Life Beyond "Cheaper by the Dozen". Northeastern University Press. صفحة 21. ISBN 978-1-55553-612-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة).
  13. ^ (Lancaster (2004), pp. 24–25.
  14. ^ Lancaster (2004), pp. 38–39.
  15. ^ Lancaster (2004), p. 41.
  16. ^ Lancaster (2004), p. 46.
  17. ^ Lancaster (2004), p. 50.
  18. ^ Gugin, Linda C., and James E. St. Clair, eds. (2015). Indiana's 200: The People Who Shaped the Hoosier State. Indianapolis: Indiana Historical Society Press. صفحة 131. ISBN 978-0-87195-387-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link) صيانة CS1: نص إضافي: قائمة المؤلفون (link)
  19. ^ Held, Lisa (2010). A. Rutherford (المحرر). "Profile of Lillian Gilbreth". Psychology's Feminist Voices Multimedia Internet Archive. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Lancaster (2004), p. 55.
  21. ^ Lancaster (2004), p. 57.
  22. ^ Lancaster (2004), p. 125.
  23. أ ب Gugin and St. Clair, eds., p. 132.
  24. ^ Wood, Michael C. (2003). Frank and Lillian Gilbreth. 1. Routledge. صفحة 125. ISBN 978-0-415-30946-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Lancaster (2004), pp. 157–159.
  26. ^ Lancaster (2004), p. 363.
  27. ^ Lancaster (2004), pp.63–64.
  28. ^ Weber, Catherine E. Forrest (Summer 1997). "Dr. Lillian Gilbreth and the One Best Way". Traces of Indiana and Midwestern History. Indianapolis: Indiana Historical Society. 9 (3): 40. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Weber, p. 42.
  30. ^ "Lillian Moller Gilbreth and the Rise of Modern Industrial Engineering," in Kass-Simon, G., and Patricia Farnes, eds. (1990). Women of Science: Righting the Record. Bloomington and Indianapolis: Indiana University Press. صفحة 161. ISBN 0253208130. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link) صيانة CS1: نص إضافي: قائمة المؤلفون (link)
  31. ^ Kass-Simon and Farnes, eds., pp. 157, 163–64.
  32. ^ Hartness, James (1912). The Human Factor in Works Management. New York and London: McGraw-Hill. صفحة 159 pages. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Republished in 1974. See: Hartness, James (1974). The Human Factor in Works Management. 46edition =. Easton, Pennsylvania: Hive Publishing Company. ISBN 978-0879600471. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)).
  33. ^ Graham, Laurel D. (1998). Managing On Her Own: Dr. Lillian Gilbreth and Women's Work in the Interwar Era. Norcross, Georgia: Engineering and Management Press. صفحات 49 and 54. ISBN 978-0-89806-185-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Des Jardens, Julie (2010). The Madame Curie Complex: The Hidden History of Women in Science. New York City: The Feminist Press. صفحة 74. ISBN 9781558616134. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. أ ب Graham, Laurel D. (1999). "Domesticating Efficiency: Lillian Gilbreth's Scientific Management of Homemakers, 1924-1930". Signs. 24 (3): 633–675. doi:10.1086/495368. JSTOR 3175321. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Gugin and St. Clair, eds., pp. 131–32.
  37. ^ Dempsey, P.G. (2006). "Scientific Management Influences on Ergonomic Analysis Techniques". In Waldemar Karwowski (المحرر). International Encyclopedia of Ergonomics and Human Factors. 3 (الطبعة 2nd). CRC Press. صفحات 3354–3356. ISBN 978-0-415-30430-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Weber, pp. 40–41.
  39. ^ De Léon, Michael A. (2000). Angela M. Howard and Frances M. Kavenik (المحرر). Handbook of American Women's History (الطبعة Second). Thousand Oaks, California: Sage Publications. صفحة 220. ISBN 0761916350. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Lange, Alexandra (2012-10-25). "The Woman Who Invented the Kitchen". Slate (باللغة الإنجليزية). ISSN 1091-2339. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Giges, Nancy (May 2012). "The American Society of Mechanical Engineers". Lillian Moller Gilbreth. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ "Planned Motion in the Home," The Gilbreth Management Desk pamphlet, N-File, Gilbreth Collection at Purdue University, as cited in Graham (1998), p. 188.
  43. ^ Graham (1998), p. 218.
  44. ^ Lancaster (2004), p. 273.
  45. ^ Gilbreth, Frank B.; Carey, Ernestine Gilbreth. Belles On Their Toes. HarperCollins. صفحة 181. ISBN 978-0-06-059823-5. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Altrusa International New York Club. "History". altrusanewyorkcity.tripod.com. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ Rabinowitch, Eugene, المحرر (September 1951). "CD appropriations face further cut". Bulletin of the Atomic Scientists. Educational Foundation for Nuclear Science, Inc. 7 (9): 285. ISSN 0096-3402. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Lancaster (2004), p. 315.
  49. ^ Kass-Simon and Farnes, eds., p. 163.
  50. ^ eboss (2008-10-07). "Dr. Lillian Evelyn Moller Gilbreth". Find A Grave. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "Dr. Lillian Gilbreth Dies". أسوشيتد برس. January 3, 1972. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2008. The real-life mother in the book and movie. 'Cheaper by the Dozen,' Dr. Lillian Moller Gilbreth, died Sunday at a local nursing home. She was 93. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ Weber, p. 45.