ليلي إلبه

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من ليلي إلب)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ليلي إلب
(بالدنماركية: Lili Elbe تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Lili Elbe 1926.jpg
ليلي إلبه في عام 1926

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة أينار ماغنوس أندرياس فيغينر
الميلاد 28 ديسمبر 1882(1882-12-28)
فايله، الدنمارك
الوفاة 13 سبتمبر 1931 (48 سنة)
درسدن، ألمانيا
سبب الوفاة سكتة قلبية ناجمة عن الإلتهاب بسبب عملية بناء مهبل
مكان الدفن درسدن، ألمانيا
الجنسية الدنمارك الدنماركية
أسماء أخرى ليلي إلسي إلفينس
الزوج/الزوجة غيردا فيغينر (1904-1930)
الحياة العملية
المدرسة الأم الأكاديمية الملكية الدنماركية للفنون الجميلة  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة رسامة
سبب الشهرة من أوائل الأشخاص المتحولين جنسيا في العالم

ليلي إلسي إلفينس (بالدنماركية: Lili Ilse Elvenes)(ولدت في 28 ديسمبر 1882 – ماتت في 13 ديسمبر 1931) المعروفة باسم ليلي إلبه (بالدنماركية: Lili Elbe)، هي امرأة دنماركية متحولة جنسياً وواحدة من أوائل من قام بجراحة إعادة تحديد الجنس.[1][2] ولدت إلبي بإسم أينار ماغنوس أندرياس فيغينر (بالدنماركية: Einar Magnus Andreas Wegener)[3]، وكانت رسامًا ناجحًا تحت هذا الاسم. خلال هذا الوقت قدمت أعمالها أيضا تحت إسم ليلي وتم تقديمها علنا ​​كأخت أينار. بعد التحول بنجاح في عام 1930، غيرت اسمها القانوني إلى ليلي إلسي إلفينس وتوقفت عن الرسم.[4] أعطيت إسم ليلي إلبه من قبل الصحفية لويز لاسينفي في كوبنهاغن.[5] ماتت إلبه من مضاعفات تتعلق بزراعة الرحم.[6] تم نشر سيرتها الذاتية، "من رجل إلى امرأة"، بعد وفاتها في عام 1933.[7]

النشأة[عدل]

يعتقد عموما أن إلبه ولدت في عام 1882، في فايله، في الدنمارك. يتم ذكر سنة ولادتها في بعض الأحيان عام 1886، والتي يبدو أنها من كتاب يتحدث عنها والذي غير بعض الحقائق لحماية هويات الأشخاص المعنيين فيه. تشير الوقائع حول حياة غيردا فيغنير وهي زوجة إلبه (لما كانت لاتزال رجلا) إلى أن تاريخ 1882 صحيح، حيث تزوجا أثناء وجودهما في الكلية عام 1904، سيكون قد كان عمرها 18 فقط إذا كان تاريخ 1886 صحيحًا.[8][9]

الزواج وعرض الأزياء[عدل]

أناس على طول هوبرو فيورد من عام 1908 - مثال على أحد أعمال ليلي إلبه كرسام للمناظر الطبيعية

التقى إلبه بغيردا غوتليب عندما كانا طالبين في الأكاديمية الملكية الدنماركية للفنون الجميلة في كوبنهاغن، وتزوجا في عام 1904، عندما كانت غوتليب في التاسعة عشر من عمره وإلبي في الثانية والعشرين من عمرها.,[10] عملا كرسامين، مع إختصاص إلبه في لوحات المناظر الطبيعية، في حين رسمت غوتليب في الكتب ومجلات الموضة. سافرا عبر إيطاليا وفرنسا، واستقرا في نهاية المطاف في باريس في عام 1912، حيث كانت بإمكان إلبي أن تعيش بشكل علني كامرأة، و تعيش غوتليب كمثلية الجنس أو مزدوجة الميول الجنسية. حصلت إلبه على "جائزة نوهاوسنس"في عام 1907 وعرضت لوحاتها في معرض خريف الفنانين، في متحف الفن في فايله في الدنمارك، وفي "ذا صالون" و "صالون الخريف" في باريس. ويتم حاليا عرض لوحاتها في متحف الفن في فايله في الدنمارك.[11]

بدأت إلبه في ارتداء ملابس النساء بعد أن أخذت مكان عارضة غوتليب الغائبة. طُلب منها أن ترتدي جوارب وكعوبًا حتى يمكن لساقييها أن تحل محل ساقي العارضة. شعرت إلبه بالارتياح بشكل مدهش في الملابس وبدأت تعرف حالها على انها امرأة. مع مرور الوقت، اشتهرت غوتليب برسومها للنساء الجميلات ذوات العيون اللوزية اللات يلبسن أزياء أنيقة. في عام 1913، صُدم جمهور الفن والرسامون حين إكتشفوا أن العارضة التي ألهمت تصورات غوتليب عن النساء القاتلات الصغيرات كان في الواقع زوجها إلبه.

خلال عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين، كانت إلبه تُعرف عن نفسها كامرأءة بانتظام حيث كانت تحضر العديد من الاحتفالات وتسللي وتستقبل الضيوف في منزلها. كانت تختفي في شوارع باريس في حشد من المحتفلين خلال الكرنفال، مرتدية أزياءها التي إرتدها كعارضة.[12][13] في بعض الأحيان كان يتم تقديم إلبه من قبل غوتليب كأخت إلبه عندما كانت ترتدي ملابس نسائية. ولم يعرف الحقيقة إلا أقرب أصدقائها بعد تحولها الجنسي.

العمليات الجراحية وفسخ الزواج[عدل]

ليلي إلبه بريشة غيردا فيغينر

في عام 1930، سافرت إلبه إلى ألمانيا لإجراء جراحة إعادة تحديد الجنس، والتي كانت في مرحلة تجريبية للغاية في ذلك الوقت. أجريت سلسلة من أربع عمليات على مدى فترة سنتين. تم إجراء الجراحة الأولى، وإزالة الخصيتين، تحت إشراف عالم الجنس ماغنوس هيرشفيلد في برلين. تم تنفيذ بقية جراحات إلبي من قبل كورت فارنيكروس، وهو طبيب في عيادة دريسدن المحلية للنساء.[14] كانت العملية الثانية هي زرع مبيض في عضلات البطن، والثالثة لإزالة القضيب وكيس الصفن،[15] والرابعة لزرع الرحم وبناء القناة المهبلية. [16][17]

في الوقت الذي خضعت فيه إلبه للعملية الجراحية الأخيرة، كانت قضيتها قد نالت شعبية وتأثيرا في صحف الدنمارك وألمانيا. أبطلت محكمة دنماركية زواجها من غيردا فيغينر في أكتوبر 1930،[18] وتمكنت إلبه من تغيير جنسها وإسمها بشكل قانوني، بما في ذلك الحصول على جواز سفر باسم ليلي إلسي إلفينيس. توقفت عن الرسم، معتبرة أنه كان جزء من هوية أينار. بعد حل زواجهما، عادت إلبه إلى درسدن لإجراء عملية جراحية رابعة لها.

أصبحت إلبه ثاني امرأة متحوّلة جنسياً تخضع لتقنية غوهرباندت لتقويم المهبل في عام 1931، بعد أن خضعت دورا ريختر لنفس العملية. وقد قام الدكتور لودفيغ ليفي-لينز (1889-1966) في عام 1930 بعملية الإخصاء و بتر القضيب. تسببت هذه العمليات التحضيرية الأولى في بعض الأحيان في الارتباك حول تاريخ خضوعها لجراحة إعادة تحديد الجنس. تركت جراحة غوهرباندت بقايا من كيس الصفن سليمة، بهدف تعديلها إلى شفران في وقت لاحق، ولكن لأسباب غير واضحة، لم يحدث ذلك. وبدلاً من ذلك، استلم الدكتور كورت فارنيكروس (1882-1949) عملية إلبه في عيادة دريسدن للنساء. هناك، أدت جراحة تجميل الشفران و المراجعة الجراحية اللاحقة، في عصر ما قبل المضادات الحيوية، إلى وفاة إلبه من الإلتهاب والتعفن في سبتمبر 1931.

كانت طقوس حرق الكتب في معهد البحوث الجنسية من قبل الطلاب النازيين في مايو 1933، وتدمير عيادة دريسدن للنساء وسجلاتها في غارات الحلفاء في فبراير 1945، وعملية التحول الجنسي نفسها التي تعتبر حينها كصنع الأسطورة قد تركت فجوات وتضاربات لا يمكن حلها أبداً في حكاية ليلي إلبه.

موتها[عدل]

ليلي إلبه في عام 1930

بدأت إلبه علاقة مع تاجر الأعمال الفنية الفرنسي كلود ليجان، الذي أرادت أن تتزوجه وأن تنجب منه أطفالا. وكانت تتطلع لجراحتها النهائية التي تنطوي على زرع الرحم.

في حزيران/يونيو 1931، كانت عملية إلبه تتألف من زرع رحم وبناء مهبل، وكلاهما كانا إجراءين جديدان وتجريبيين في ذلك الوقت. إلا أن جهازها المناعي رفض الرحم المزروع، وأصيبت بالإلتهاب والعدوى بسبب ذلك. توفيت في 13 سبتمبر 1931، بعد ثلاثة أشهر من الجراحة، بسبب سكتة قلبية ناجمة عن الإلتهاب والعدوى.[19][6][17][20]

دفنت إلبه في دريسدن، وتم تسوية قبرها في الستينيات. في أبريل 2016، تم تدشين شاهد قبر جديد لقبرها بتمويل من فوكس فيتشرس، شركة إنتاج فيلم الفتاة الدنماركية.[21][22]

في الثقافة الشعبية[عدل]

يقدم مهرجان ميكس كوبنهاغن، وهو مهرجان سينمائي للأفلام الخاصة بمجتمع المثليين أربع جوائز "ليلي" سميت تيمنا بإسم إلبخ.[23]

في عام 2000، كتب ديفيد إبرشوف قصة الفتاة الدنماركية، وهي عبارة عن قصة خيالية عن حياة إلبه.[24] كانت من أكثر الكتب مبيعا في العالم وترجمت إلإلبه لغة. في عام 2015، وتم إنتاجها في شكل فيلم، بنفس الإسم وهو الفتاة الدنماركية، من بطولة إيدي ريدماين في دور إلبي. لاقى الفيلم استقبالا حسنا في مهرجان البندقية السينمائي في سبتمبر عام 2015،[25] على الرغم من أنه قد تعرض لانتقادات بسبب إختيار رجل غير متحول جنسيا لتمثيل دور امرأة متحولة جنسيا.[26] لم يتناول كل من الرواية والفيلم بعض المواضيع بما في ذلك الميول الجنسية لغيردا فيغينر، والتي يتضح من الموضوعات في رسوماتها المثيرة بكونها إما مثلية الجنس أو مزدوجة الميول الجنسية،[27] وتفكك علاقتها بإلبه بعد إبطال زواجهما.[28]

مراجع[عدل]

  1. ^ ماغنوس هيرشفلد. Chirurgische Eingriffe bei Anomalien des Sexuallebens: Therapie der Gegenwart, pp. 67, 451–455
  2. ^ Lili Elbe. andrejkoymasky.com. 17 May 2003
  3. ^ Meyer, Sabine (2015), »Wie Lili zu einem richtigen Mädchen wurde« – Lili Elbe: Zur Konstruktion von Geschlecht und Identität zwischen Medialisierung, Regulierung und Subjektivierung, p. 15, pp. 312–313.
  4. ^ (Meyer 2015, pp. 311–314)
  5. ^ "A Trans Timeline – Trans Media Watch". Trans Media Watch. اطلع عليه بتاريخ February 3, 2016. 
  6. ^ أ ب "The Danish Girl (2015)". HistoryVSHollywood.com. History vs Hollywood. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2016. [بحاجة لمصدر أفضل]
  7. ^ Worthen, Meredith (n.d.). "Lili Elbe – Painter". Biography.com. اطلع عليه بتاريخ August 15, 2016. 
  8. ^ She and She: The Marriage of Gerda and Einar Wegener. The Copenhagen Post. 3 July 2000
  9. ^ "Ejner Mogens Wegener, 28-12-1882, Vejle Stillinger: Maler". Politietsregisterblade.dk. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2011. 
  10. ^ "Conway's Vintage Treasures". Vintage-movie-poster.com. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2014. 
  11. ^ The Arts and Transgender. renaissanceblackpool.org
  12. ^ Gerda Wegener. get2net.dk
  13. ^ "Lili Elbe (1886–1931)". LGBT History Month. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2014. 
  14. ^ Brown, Kay (1997) Lili Elbe. Transhistory.net.
  15. ^ (Meyer 2015, pp. 271–281)
  16. ^ "Lili Elbe Biography". Biography.com. A&E Television Networks. اطلع عليه بتاريخ December 11, 2015. 
  17. ^ أ ب Harrod، Horatia (8 December 2015). "The tragic true story behind The Danish Girl". The Telegraph. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2015. 
  18. ^ (Meyer 2015, pp. 308–311)
  19. ^ "Lili Elbe: the transgender artist behind The Danish Girl". This Week Magazine. 18 September 2015. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2016. 
  20. ^ "Lili Elbe (Einar Wegener) 1882–1931". Danmarkshistorien.dk (باللغة Danish). Danmarkshistorien.dk. 10 September 2013. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2016. 
  21. ^ Letzte Ehre fürs "Danish Girl" - Bild des Tages 23.04.2016 - Queer.de
  22. ^ Haufe، Kay (22 April 2016). "Hollywood rettet Lili Elbes Grab" [Hollywood saves Lili Elbe's grave]. Sächsische Zeitung (باللغة German). اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2016. 
  23. ^ "In Competition". MIX Copenhagen. اطلع عليه بتاريخ March 5, 2015. 
  24. ^ "BOOKS OF THE TIMES; Radical Change and Enduring Love". نيويورك تايمز. February 14, 2000. اطلع عليه بتاريخ December 11, 2015. 
  25. ^ "'The Danish Girl' Wows With 10-Minute Standing Ovation In Venice Premiere". Deadline. 5 September 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2015. 
  26. ^ Denham، Jess (12 August 2015). "The Danish Girl: Eddie Redmayne defends casting as trans artist Lili Elbe after backlash". The Independent. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2016. 
  27. ^ "The Incredibly True Adventures of Gerda Wegener and Lili Elbe". coilhouse.net. August 3, 2012. اطلع عليه بتاريخ January 26, 2016. 
  28. ^ "Reading Group Notes The Danish Girl". allenandunwin.com. اطلع عليه بتاريخ December 10, 2015.