انتقل إلى المحتوى

ليونيد كوتشما

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
ليونيد كوتشما
(بالأوكرانية: Леоні́д Дани́лович Ку́чма)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
 
معلومات شخصية
الميلاد 9 أغسطس 1938 (86 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الإقامة دنِبرُو  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة الاتحاد السوفيتي
أوكرانيا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الزوجة ليودميلا كوتشما  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
مناصب
نائب الشعب الأوكراني   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
15 مايو 1990  – 10 مايو 1994 
فترة برلمانية الدورة البرلمانية الأوكرانية الأولى  [لغات أخرى]‏ 
رئيس وزراء أوكرانيا (2 )   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
13 أكتوبر 1992  – 22 سبتمبر 1993 
نائب الشعب الأوكراني[1]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
11 مايو 1994  – 15 يوليو 1994 
فترة برلمانية الدورة البرلمانية الأوكرانية الثانية  [لغات أخرى]‏ 
رئيس أوكرانيا (2 )   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
19 يوليو 1994  – 23 يناير 2005 
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة أوليس هونشار دنيبرو الوطنية
جامعة الطيران الوطنية
جامعة لوهانسك للشؤون الداخلية  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
شهادة جامعية مؤهل العلوم التقنية  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P512) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  ومهندس  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الشيوعي السوفيتي (–1991)  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغات الأوكرانية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
 نيشان الجمهورية (2003)[2]
 نيشان فرسان العقاب الأبيض من رتبة فارس  [لغات أخرى] (1997)
 نيشان الصليب الأعظم لوسام الوردة البيضاء لفنلندا (1996)[3]
 وسام الاستحقاق المدني  [لغات أخرى] (1996)
الدكتوراة الفخرية من جامعة الصين للشؤون الخارجية  [لغات أخرى] (1995)[4]
نيشان الأمير فلودويمير المرفع لدرجة الرسل  [لغات أخرى]
 نيشان العقاب الأبيض
 وسام بيت لحم 
 النيشان الليتواني للغراندوق غيديمين
 نيشان فاختانغ جورجاسالي  [لغات أخرى]
 وسام فيتوتاس العظيم 
 وسام الوردة البيضاء لفنلندا
 وسام الاستحقاق المدني الإسباني 
 وسام سيرافيم 
 نيشان موكونغوة الأعظم
 نيشان الأمير هنري 
 وسام المُحرر الجنرال سان مارتين
 نيشان الاستقلال
 وسام الشرف للخدمات المقدمة لجمهورية النمسا
 وسام الأستانة  [لغات أخرى]
 وسام نجمة رومانيا 
 ميدالية اليوبيل الفضي لمرور 25 سنة على استقلال أوكرانيا  [لغات أخرى]
جائزة لينين 
 وسام الراية الحمراء للعمل 
 نيشان الاستحقاق الوطني الروسي من الدرجة الأولى 
المواطن الشرفي ليريفان  [لغات أخرى]
الجائزة الحكومية الأوكرانية في العلوم والتقانة  [لغات أخرى]
 وسام استحقاق الجمهورية الإيطالية 
 نيشان فيتاوتاس الكبير من رتبة صليب أعظم
 نيشان العقاب الذهبية
 نيشان العائلة لليلى عتما
 النيشان الليتواني للغراندوق غيديمين من رتبة صليب أعظم  [لغات أخرى]
 وسام الصليب الأعظم المُطوَّق من رتبة استحقاق للجمهورية الإيطالية
 الطوق الأعظم لنيشان الأمير هنري  [لغات أخرى][5]
 النجمة العظمى لوسام الشرف للخدمات المقدمة لجمهورية النمسا   تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

ليونيد كوتشما (بالأوكرانية: Леонід Данилович Кучма)‏ (9 أغسطس 1938 -)، سياسي أوكراني عمل بمنصب الرئيس الثاني لأوكرانيا في الفترة ما بين 19 يوليو عام 1994 حتى 23 يناير عام 2005. بعد مسيرة مهنية ناجحة في صناعة بناء الآلات في الاتحاد السوفيتي، بدأ كوتشما حياته السياسية في عام 1990، عندما تم انتخابه لعضوية المجلس الأعلى الأوكراني (البرلمان الأوكراني)؛ وأعيد انتخابه لاحقًا في عام 1994. شَغِل منصب رئيس وزراء أوكرانيا في الفترة بين أكتوبر عام 1992 وسبتمبر عام 1993.[6] تولى كوتشما منصبه هذا بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية لعام 1994 ضد منافسه الرئيس الحالي ليونيد كرافتشوك. فاز كوتشما بإعادة انتخابه لفترة خمس سنوات إضافية في عام 1999. تسارع ظهور قضايا الفساد بعد انتخاب كوتشما في عام 1994، لكن بين عامي 2000-2001، بدأت سلطته تضعف في مواجهة الفضائح في وسائل الإعلام.[7] نظمت إدارة كوتشما حملة رقابة على وسائل الإعلام في عام 1999، ما نتج عنه اعتقال عدد من الصحفيين ووفاة جورجي غونغادزه، بالإضافة إلى فضيحة الكاسيت اللاحقة والاحتجاجات الجماهيرية ضده. استمر اقتصاد أوكرانيا في التدهور حتى عام 1999، في حين تم تسجيل عدة مظاهر للنمو منذ عام 2000، ما جلب الرخاء النسبي لبعض شرائح سكان المناطق الحضرية.[8] خلال فترة رئاسته، بدأت العلاقات الأوكرانية الروسية في التحسن.[8] رفض كوتشما السعي لولاية ثالثة في منصبه، وبدلًا من ذلك دعم مرشح حزب الأقاليم فيكتور يانوكوفيتش لانتخابات عام 2004. بعد الاحتجاجات العامة على التزوير الانتخابي المزعوم التي تصاعدت حتى شكلت الثورة البرتقالية، اتخذ كوتشما موقفًا محايدًا وكان وسيطًا بين فيكتور يوشتشينكو وفيكتور يانوكوفيتش. بين عامي 2014 و 2020، عَمِلَ كوتشما كممثل رئاسي خاص لأوكرانيا في محادثات السلام شبه المتعلقة بالحرب المستمرة في دونباس. تم وصف الإرث الذي تركه كوتشما بأنه مثير للجدل، وقد وصفته مصادر مختلفة بأنه سلطوي. ما يزال الفساد على نطاق واسع والرقابة الإعلامية في ظل إدارة كوتشما يؤثر على أوكرانيا اليوم، وقد تم اتهامه بالترويج لحكم الأقلية.

منصب الرئيس (1994 - 2005)[عدل]

استقال كوتشما من منصب رئيس وزراء أوكرانيا في سبتمبر عام 1993 للترشح للرئاسة في عام 1994 ضمن برنامج تعزيز الاقتصاد من خلال استعادة العلاقات الاقتصادية مع روسيا ووضع إصلاحات فورية لاقتصاد السوق. حقق كوتشما انتصارًا واضحًا على الرئيس الحالي ليونيد كرافتشوك، إذ تلقى دعمًا قويًا من المناطق الصناعية في الشرق والجنوب. في حين كانت أسوأ نتائجه في غرب البلاد.[9]

أعيد انتخاب كوتشما في عام 1999 لولايته الثانية. لكن هذه المرة، صوتت المناطق التي منحته أقوى دعم في المرة السابقة لصالح خصومه، في حين منحت المناطق التي صوتت ضده في المرة الأخيرة دعمها الكامل.

خلال رئاسة كوتشما، أغلق صحف المعارضة وانتشرت الوفيات بين العديد من الصحفيين والمعارضين السياسيين، مثل فياتشيسلاف تشورنوفيل، في ظل ظروف غامضة. وفقًا للمؤرخ سيرهي يكلشيك، إن إدارة الرئيس كوتشما «استخدمت التزوير الانتخابي بشكل مفرط» خلال الاستفتاء الدستوري لعام 2000 والانتخابات الرئاسية لعام 1999.[10]

السياسة المحلية[عدل]

في أكتوبر عام 1994، أعلن كوتشما عن إصلاحات اقتصادية شاملة، بما في ذلك خفض الدعم الحكومي ورفع ضوابط الأسعار وخفض الضرائب وخصخصة الصناعة والزراعة والقيام بإصلاحات في مجال تنظيم العملات والأعمال المصرفية. وافق البرلمان على النقاط الرئيسية للخطة. وعد صندوق النقد الدولي بقرض بقيمة 360 مليون دولار لبدء تلك الإصلاحات.[11]

أعيد انتخاب كوتشما في عام 1999 لولايته الثانية. اتهمه المعارضون بالتورط في مقتل الصحفي جورجي غونغادزه عام 2000، لكن كوتشما نفى باستمرار مثل هذه المزاعم. ألقى النقاد باللوم على كوتشما في القيود المفروضة على حرية الصحافة. يُعتقد أن كوتشما قد لعب دورًا رئيسيًا في إقالة حكومة فيكتور يوشتشينكو بقرار من المجلس الأعلى الأوكراني في 26 أبريل عام 2001.

عيّن كوتشما فيكتور يانوكوفيتش لمنصب رئيس الوزراء من عام 2002 حتى أوائل يناير عام 2005 بعد أن أقال أناتولي كيناخ، رئيس الوزراء السابق.

السياسة الخارجية[عدل]

في عام 2002، ذكر كوتشما أن أوكرانيا ترغب بالتوقيع على اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي بحلول 2003-2004 ذلك أنها أوكرانيا ستفي بجميع متطلبات عضوية الاتحاد الأوروبي بحلول 2007-2011. أعرب كوتشما عن أمله في إبرام معاهدة تجارة حرة مع الاتحاد الأوروبي.

قال كوتشما في خطابه الافتتاحي:

تاريخيًا، تعد أوكرانيا جزءًا من المجال الثقافي والاقتصادي الأوروبي الآسيوي. تتركز المصالح الوطنية الحيوية لأوكرانيا الآن على هذا الإقليم التابع للاتحاد السوفيتي السابق.... ونحن مرتبطون أيضًا... بالجمهوريات السابقة للاتحاد السوفيتي من خلال الروابط العلمية والثقافية والأسرية التقليدية... وإنني مقتنع بأن أوكرانيا يمكن أن تضطلع بدور أحد قادة التكامل الاقتصادي الأوروبي - الآسيوي.

وقع كوتشما «معاهدة الصداقة والتعاون والشراكة» مع روسيا وصادق على جولة من المحادثات مع رابطة الدول المستقلة. بالإضافة إلى ذلك، أشار إلى الروسية على أنها «لغة رسمية». وقع اتفاقية شراكة خاصة مع حلف شمال الأطلسي وأثار فكرة إمكانية العضوية. تحت قيادة كوتشما، تم التدخل الأوكراني في حرب العراق.[12]

بعد أن انخفضت شعبية كوتشما في الداخل والخارج نتيجة فضائح الفساد، لجأ إلى روسيا كحليف جديد له. منذ أواخر تسعينيات القرن العشرين، تبنى سياسة خارجية وصفها بأنها «متعددة الاتجاهات»، وذلك من خلال تواصله مع كل من روسيا وأوروبا والولايات المتحدة. قام النقاد بتقييم هذه السياسة على أنها تتلاعب بكل من الغرب وروسيا لصالح المنفعة الشخصية لكوتشما والأوليغارشية الأوكرانية.[13] في 4 أكتوبر عام 2001، أسقطت القوات الجوية الأوكرانية رحلة الخطوط الجوية السيبيرية 1812 فوق البحر الأسود بينما كانت في طريقها إلى نوفوسيبيرسك، روسيا، من تل أبيب، إسرائيل. قُتل جميع ركاب الطائرة البالغ عددهم 78، ومعظمهم كان من الإسرائيليين الذين يزورون أقاربهم في روسيا. بعد عملية الإسقاط، رفض كوتشما في البداية قبول استقالة وزير الدفاع الأوكراني أولكسندر كوزموك وقال: «انظروا إلى ما يحدث حول العالم، وفي أوروبا. نحن لسنا الأوائل ولن نكون الأخيرين. لا داع لجعل هذه الحادثة تسبب مأساة. فإن الأخطاء تحدث في كل مكان، وليس فقط على هذا النطاق، بل على نطاق كوكبي أكبر بكثير». بعد أسبوع، أعلن كوتشما استعداده للتعاون مع المحققين الروس مقدمًا اعتذاره لحكومتي روسيا وإسرائيل، ثم وافق على استقالة كوزموك.[14]

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ http://w1.c1.rada.gov.ua/pls/radac_gs09/d_index_arh?skl=2. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  2. ^ http://lex.justice.md/index.php?action=view&view=doc&lang=1&id=288352. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  3. ^ Antti Matikkala (2017). Suomen Valkoisen Ruusun ja Suomen Leijonan ritarikunnat (بالفنلندية). Helsinki: Edita. p. 499. ISBN:978-951-37-7005-1. QID:Q113680680.
  4. ^ . وزارة التعليم (الصين) http://www.moe.gov.cn/s78/A22/xwb_left/moe_829/tnull_44386.html. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-11. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  5. ^ http://www.ordens.presidencia.pt/?idc=154. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  6. ^ Adrian Karatnycky, "Ukraine's Orange Revolution," Foreign Affairs, Vol. 84, No. 2 (March – April 2005), pp. 35–52 in JSTOR نسخة محفوظة 2024-02-17 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Dyczok، Marta (2006). "Was Kuchma's Censorship Effective? Mass Media in Ukraine before 2004". Europe-Asia Studies. ج. 58 ع. 2: 215–238. DOI:10.1080/09668130500481386. ISSN:0966-8136. JSTOR:20451184. S2CID:154926759. مؤرشف من الأصل في 2024-02-17.
  8. ^ ا ب Robert S. Kravchuk, "Kuchma as Economic Reformer," Problems of Post-Communism Vol. 52#5 September–October 2005, pp 48–58
  9. ^ "Profile: Leonid Kuchma". BBC. 29 أكتوبر 1999. مؤرشف من الأصل في 2023-08-14.
  10. ^ The Conflict in Ukraine: What Everyone Needs to Know by Serhy Yekelchyk، دار نشر جامعة أكسفورد, 2015, (ردمك 0190237287) (page 87) نسخة محفوظة 2023-12-12 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ EU-Ukraine Summits: 16 Years of Wheel-Spinning, The Ukrainian Week (28 February 2012) نسخة محفوظة 2022-12-07 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Riabchuk، Mykola (2012). "Ukraine's 'muddling through': National identity and postcommunist transition". Communist and Post-Communist Studies. ج. 45 ع. 3–4: 439–446. DOI:10.1016/j.postcomstud.2012.06.007.
  13. ^ Makeyeva, Irina (4 Oct 2018). "Леонид Кучма: "Не надо делать из этого трагедию…"" [Leonid Kuchma: "Do not make a tragedy out of this..."]. Parliamentary Gazette (بالروسية). Archived from the original on 2023-12-12. Retrieved 2022-07-13.
  14. ^ "Леонид Кучма извинился за все ошибки" [Leonid Kuchma apologises for all mistakes]. كوميرسانت (بالروسية). 25 Oct 2001. Archived from the original on 2023-12-15. Retrieved 2022-07-13.