يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

ليونيد ليونوف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أبريل 2012)
ليونيد ليونوف
ليونيد ليونوف

معلومات شخصية
الميلاد 31 مايو 1899(1899-05-31)
موسكو
الوفاة 8 أغسطس 1994 (95 سنة)
موسكو
مكان الدفن نوفوديفتشي  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the Soviet Union (1923).svg الاتحاد السوفيتي
Flag of Russia.svg روسيا
Romanov Flag.svg الإمبراطورية الروسية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
عضو في الأكاديمية الروسية للعلوم،  وأكاديمية العلوم في الاتحاد السوفياتي  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة كاتب مسرحي،  وكاتب،  وصحفي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الروسية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
جائزة الاتحاد السوفييتي الحكومية 
RibbonLabourDuringWar.png وسام العمل الشجاع في الحرب الوطنية العظمى 1941-1945
Order friendship of peoples rib.png ترتيب الصداقة بين الشعوب
جائزة لينين 
POL Order Wojny Ojczyźnianej 1kl BAR.svg وسام الحرب الوطنية
Orderredbannerlabor rib.png وسام الراية الحمراء من حزب العمال
Order october revolution rib.png وسام ثورة أكتوبر 
جائزة الدولة السوفيتية 
Order gpw1 rib.png وسام الحرب الوطنية من الدرجة 1
Order of Lenin ribbon bar.png وسام لينين 
بطل العمل الاشتراكي 
800thMoscowRibbon.png وسام "الاحتفال بالذكرى السنوية ال800 لموسكو"  تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات

ليونيد ليونوڤ[عدل]

ليونيد مكسيموفيتش ليونوڤ Leonid Maximovich Leonov،أديب وقاص وروائي روسي سوڤييتي، حاز شهرة عالمية وإعجاب القراء والنقاد لمهارته في نسج مجريات الحوادث في بنية قصصية متشابكة، ومتابعة شخصيات رواياته بأسلوب مشوق ينمّ على دراية واسعة بأحوال الناس النفسية والمعنوية. ويبدو في طريقة تحليله للمواقف ومعالجة شخوصه كثير التأثر بفيودور دستويڤسكي، والنهج على أسلوبه إلى درجة الموازنة بينهما في غالب الأحيان.

حياته[عدل]

ولد ليونوف في 31 مايو 1899 في مدينة موسكو، وكان والده مكسيم ليونوڤ شاعراً معروفاً، وصاحب أفكار متطرفة، أدت إلى ملاحقته ونفيه إلى سيبيريا. أتم ليونوڤ تعليمه الأولي في موسكو، غير أن موهبته الأدبية ظهرت في قصص قصيرة راح ينشرها في جرائد مدينة أرخانْغِلسْك حيث استقر والده. وفي عام 1920 التحق جندياً ومراسلاً صحفياً بالجيش الأحمر، وشارك في معارك الجبهة الجنوبية في الحرب الأهلية الروسية (1918- 1920). انتُخب عضواً في المجلس الأعلى للاتحاد السوڤييتي سبع دورات متتاليات، ومنح وسام لينين أربع مرات وأوسمة أخرى، وترجمت معظم أعماله إلى كثير من اللغات الأجنبية. وفي عام 1972 انتخب عضواً في أكاديمية العلوم السوڤييتية، كما كان عضواً ناشطاً في جمعية حماية الأماكن الأثرية والثقافية دفاعاً عن البيئة والطبيعة، وتوفي في 8 أغسطس 1994 عن عمر يناهز 95 ودفن في موسكو.[2]

إنجازاته[عدل]

بدأ اسم ليونوڤ يلمع حين نشر عدداً من القصص والروايات القصيرة، منها حكاية «السمراء» (1922)، ثم مجموعته القصصية الأولى بعنوان «صراع الديكة». غير أن شهرته المهنية كاتباً وروائياً قامت على قصته الملحمية التي نشرها عام 1924 تحت اسم «الغرائر» (بالإنكليزية The Badgers جمع غرَيْر، وهو حيوان ثديي يعيش تحت الأرض كالخلد)، تناول فيها حياة البرجوازية الصغيرة في موسكو قبل الثورة، وبرهن فيها على معرفة وثيقة بأساليب العيش القديمة في روسيا وطباع التجار والحرفيين. ثم أتبعها في عام 1927 بقصة أخرى عنوانها «اللص»، وهي حكاية فلسفية مأساوية تنطوي على كثير من التشاؤم، وتتحدث عن عالم الإجرام في موسكو. ومن قصصه الأخرى في هذه المرحلة «تاريخ إقليم» و«ليلة بيضاء» (نشرتا عام 1928)، وكذلك «حكايات فريدة عن قرويين».

وفي الوقت نفسه شرع ليونوڤ بتأليف روايته «سوت» التي نشرها عام1930، وتعد من أول الإبداعات الفكرية في الأدب السوڤييتي التي تتناول العمل الشعبي والتفاني في بناء الاشتراكية وتحويل المناطق النائية المقفرة إلى مراكز صناعية نامية. أما روايتاه «سكوتاريفسكي» (1932) و«الطريق إلى المحيط» (1935) فقد خصهما للبحث في إعادة البناء الفكري والفلسفي والفني للمثقفين القدامى الذين أسهموا في الثورة وفي تبديل وجه البلاد، وللتعبير عن الصراع الطبقي الحاد في أثنائها.

اتسم أدب ليونوڤ في الثلاثينيات والأربعينيات من القرن العشرين بغلبة أسلوب الاشتراكية الواقعية كما يبدو من رواياته الاثنتي عشرة التي ألفها في هذه المرحلة، وبتحوله نحو التأليف المسرحي فكتب مسرحيات «حدائق بولوفتشانسك» و«الذئب» (1938) و«شخص طبيعي». وكذلك عبّر عن موقفه من الحرب العالمية الثانية في رواية نشرها عام 1942 بعنوان «الغزو» ثم في مسرحية «ليونوشكا» (1943).

كانت «الغابة الروسية» (1953) آخر رواية كتبها ليونوڤ في سنوات ما بعد الحرب، خصصها للحديث عن الصراع بين الشعب السوڤييتي والفاشية وأيضاً المشكلات الأخلاقية المعقدة التي برزت في العصر الراهن، وقد منح عنها جائزة لينين لعام 1957. وانصرف بعدها لمراجعة ما كتبه في شبابه وأعماله الأولى وإعادة صوغها بقوالب جديدة، فنشر في عام 1955 ثم في عام 1964 صيغتين جديدتين لمسرحية «العربة الذهبية» التي كان قد نشرها عام 1946، وكذلك صيغة جديدة ومختلفة تماماً لرواية «اللص» (1963)، ونسخة منقحة لمسرحية «العاصفة الثلجية» ورواية «الغزو». كما كان لليونوڤ نصيب في السينما بروايته الساخرة «هروب مستر ماك-كينلي» (1961) التي يناهض فيها الحرب ويظهر بمظهر داعية للسلام.[3]

المراجع[عدل]

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12197687q — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ Leonid Leonov - Wikipedia, the free encyclopedia
  3. ^ البحوث | الموسوعة العربية