ليون كولغوش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ليون كولغوش
ليون كولغوش

معلومات شخصية
الميلاد 5 مايو 1873(1873-05-05)
ألبينا
الوفاة 29 أكتوبر 1901 (28 سنة)
أوبورن، نيويورك
سبب الوفاة صعق كهربائي  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة الولايات المتحدة الأمريكيةFlag of the United States.svg  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الجمهوري  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة لاسلطوي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
تهم
التهم قتل  تعديل قيمة خاصية أدين بتهمة (P1399) في ويكي بيانات
التوقيع
Leon Czolgosz Signature.svg 
ليون كولغوش سنة 1900م .
ليون يطلق النار على الرئيس مكينلي وجهاً لوجه ، وهو يغطي المسدس بمنديل أبيض .
صورة لليون أثناء اعتقله من قبل الشرطة .

ليون ، ويدعى أحياناً كولغوش ( مايو 1873م - 29 أكتوبر 1901ملاسلطويأمريكي ولد عام 1873م في مدينة ديترويت بولاية ميشيغان لأب روسي - بولندي , كان يعمل حداداً في السابق وهو المسئول عن اغتيال الرئيس الأمريكي ويليام ماكينلي عام 1901م وتم الحكم عليه وإعدامه في نفس العام .

عقيدته[عدل]

استمد من عقيدته من عقيدة إيما غولدمان بعد أن استمع إلى محاضراتها ذات الروح الشبابية والشخصية القيادية والتي تملك القدرة على الإقناع , تلك العقيدة التي تنصّ على وجوب إزالة جميع الحكّام , ويقول ليون :

" لقد استقرت كلمات غولدمان في عقلي .. وعندما غادرت قاعة المحاضرة كنت قد اقتنعت تماماً بوجوب القيام بعمل بطولي في سبيل هذه القضية التي آمنت بها."

التخطيط لإغتيال الرئيس مكينلي[عدل]

في نهاية شهر أغسطس سنة 1901م ، قرأ ليون أن الرئيس مكينلي سيحضر معرض أمريكا في بوفالو,توجه ليون إلى بوفالو ، واستأجر غرفة في أحد بيوت الضيافة فوق أحد الصالونات ، وعاش الأيام ينتظر الوقت المناسب , ثم اشترى ليون مسدساً من عيار 32 ، وتوجّه إلى أرض المعرض ، وخطط في مخيّلته لقتل الرئيس لدى مغادرته عربة القطار مباشرة ، لكن الشرطة أبعدت الجمهور إلى الوراء ، اندس ليون بين الجمهور الذي كان يصغي لخطاب الرئيس ، لكن مرة أخرى لم يتمكّن من الاقتراب والتسديد بشكل جيد .

إغتياله الرئيس الأمريكي مكينلي[عدل]

اقترب من الرئيس ليصافحه ، ثم أزاح المنديل من يده ، وأظهر المسدس ، ثم أطلق النار مرتين فأصابت في بطنه وصدره ، وأرداه قتيلاً ، ثم انقض الحراس على ليون وأقتيد إلى الشرطة .

محاكمته[عدل]

حوكم ليون ، واعتبر مذنباً ، وحكم عليه الإعدام بالكرسي الكهربائي , ورغم ذلك لم يظهر ليون ندمه وظلّ يقول : " لقد قتلت الرئيس لأنه كان عدو الناس الطّيبين .. لست آسفاً على ما فعلت ." تم توصيل التيار الكهربائي إلى الكرسي ، ومات ليون ، ثم وضعت جثته في القبر وسُكب عليها حمض الكبريت , وقد قدرّ الأطباء أن الجثة ستذوب خلال 12 ساعة .

ما بعد إعدام ليون[عدل]

حتى اللحظة الأخيرة ، أصرّ ليون على أنه تصرّف بمفرده ، لكن الشرطة والصحافة والرأى العام رفضوا تصديق ذلك . وفي شيكاغو ، ألقى القبض تسعة فوضويين في السجن بتهمة التآمر لإغتيال الرئيس ، ثم أطلق سراحهم ، بعد عشرين يوماً بسبب عدم وجود دليل إدانتهم , وفي نيويورك ، اعتقل جون جوزيف موست الفوضوي الشهير بعد نشره مقالةً لاهبة في صحيفة ناطقة باللغة الألمانية . وهكذا ، في العديد من الولايات ، جرت ملاحقة مجموعة لأتباع ذلك المذهب الفلسفي , وجرى الاعتقال الأكثر أهمية في سانت لويس - ميسوري ، حيث اعتقلت الشرطة إيما غولدمان التي ألهبت بكلامها خيال ليون وجعلته يقتل الرئيس , وسُجنت إيما غولدمان في شيكاغو ثم أطلق سراحها بعد أن تدخل الكنيس اليهودي في نيويورك لمصلحتها .[1]

مراجع[عدل]

  1. ^ عشرون إغتيالاً غيرت وجه العالم - لي ديفيز .