لي دي فورست

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
لي دي فورست
لي دي فورست
لي دي فورست

معلومات شخصية
الميلاد 26 أغسطس 1873(1873-08-26)
كونسل بلافز
الوفاة 30 يونيو 1961 (87 سنة)
هوليوود
الإقامة أمريكا
مواطنة أمريكي
الحزب الحزب الجمهوري  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات
عضو في الجمعية الأميركية لتقدم العلوم[1]  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المؤسسات مستقل
المدرسة الأم جامعة ييل  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة عالم،  ومخترع،  ومهندس،  ومخرج أفلام  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الإنجليزية[2]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل الالكترونيات والاذاعة والصور المتحركة
موظف في معهد إلينوي للتقنية  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
سبب الشهرة الصمام المفرغ (المصوات والصمام الثلاثي)
أعمال بارزة صمام ثلاثي  تعديل قيمة خاصية أهم عمل (P800) في ويكي بيانات
الجوائز
وسام إديسون
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

لي دي فورست (1873-1961) مخترع أمريكي يعد أحد اغزر مخترعي القرن العشرين بـ 180 اختراعا [3] بعد توماس إديسون.ولد فورست في كونسل بلافز آيوا لاب يتقلد منصب وزير الكنسيسة المذهبية الموحدة وترعرع في ألاباما. كان له يد طولى في حقل الصمامات المفرغة حيث ابتكر المصوات في عام 1906 وهو انبوب مزدوج الأطراف ككاشف يكبر الإشارات ويحول موجات الاذاعة إلى موجات صونية يمكن سماعها.ويعمل أيضا كمذبذب للبث.واستعملته إي تي أند تي بناء شبكة الهاتف بطول أمريكا وعرضها، واستعمل كذلك في أوائل المذياعات التلفازات الحواسيب[4].وخلف المصوات (قرين الثنائي) الصمام الثلاثي (قرين المقحل) وهو من بنات افكاره.ومن أهم انجازاته ادخال الصوت على الصور المتحركة لاول مرة.تحرز فورست على شهادة الدكتوراه في الفلسفة من كلية شيفيلد العلمية بجماعة يال بأطروحة أكاديمية كان عنوانها انعكاس الموجات الهرتيزية عند نهاية الأسلاك المتوازية.عمل في شركة كهرباء الغربية وعدة شركات أخرى قبل أن يستقل بذاته.نجح في تركيب جهاز إبراق لاسلكي لفائدة البحرية الأمريكية.وقضى آخر 30 سنة من عمره في استوديوهات هوليود حيث حاز جائزة الأوسكار[5].حاول فورست ذات مرة الاحتيال على ريجنالد فيسندن ونسبة الصمام السائل لتثبيت التيار إليه لكن المحكمة بعد ثلاث جلسات بانتهاك براءة الاختراع وردت الاختراع لفيسندن. كما اقامت عليه المحكمة قضية بدعوى تلاعبه بأسعار اسهم شركته مع شريكيه. لكن هيئة المحلفين برأته واثبتت التهمة على شريكيه. كما تداعى هو وأدوين هاوارد آرمسترونغ عند المحكمة على براءة اختراع المصوات. حيث حكمت المحكمة لمصلحته لكن التقنيين لم يقطعوا بصحة هذا الحكم[6].

المراجع[عدل]