هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.

إي من يول

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من لي مون يول)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Arwikify.svg
هذه المقالة تحتاج للمزيد من الوصلات للمقالات الأخرى للمساعدة في ترابط مقالات الموسوعة. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (يناير 2014)


لي مون يول
إي من يول

معلومات شخصية
الميلاد 18 مايو 1948(1948-05-18)
كجندنج، كوريا
الجنسية كوري
الحياة العملية
الاسم الأدبي لي مون يول
لغة المؤلفات الكورية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
المهنة روائي
سنوات النشاط 1976 - حتى الآن
إدارة جامعة هارفارد  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
فارس وسام الفنون والآداب  تعديل قيمة خاصية جوائز (P166) في ويكي بيانات
المواقع
IMDB صفحته على IMDB   تعديل قيمة خاصية معرف IMDb (P345) في ويكي بيانات
P literature.svg بوابة الأدب
اسم الكاتب بالغات أخرى
هانغل 이문열
هانجا 李文烈
رومنة منقحة I Mun-yeol
ماكيون-رايشاور [بالإنجليزية] Kim Juyŏng

لي مون يول (بالإنجليزية: Yi Mun-yol) كاتب كوري ولد في عام 1948.[2]

عن حياته[عدل]

بعد ان إنشق والده عن الشمال اثناء الحرب الكوريه، عاش لي مون يول مع عائلته بشكل موقت في يونج تشان شمال مقاطعه كيونج سانج، و بعدها استقر في منزل العائلة بمدينه يونج يأنج. تلقي لي مون يول تربيه صارمه عززتها مبادئ و قيم الكنفشوسيه. و كان لإنشقاق والده عن الشمال أثر بالغ وممتد علي حياته و عمله. علي الرغم من إضطراره لترك الدراسة في المرحلة الثانوية، إلا أنه تمكن من خوض الإمتحان الجامعي في عام 1968 ليلتحق بجامعه سيول الوطنية و يدرس تعليم اللغة الكوريه. و هناك إنضم لي لإحدي الإتحادات الأدبية و بدأ يبلور حلمه في ان يصبح كاتباً. إلا انه بذلك الوقت المشاعر المعاديه للشيوعيه و كثرت الإعتصامات، و كنتيجه لإنشقاق والده، إضطر لي ان يتأقلم مع تلك الوصمه و يتعايش مع المراقبه المستمره من الشرطة. لم يتمكن لي من الحفاظ علي موقعه الدراسي، وكان عليةان يحصّل مصروفاته الدراسية، لذا إضطر لترك الجامعة في عام 1970. ومما زاد من حنقه و غضبه علي كوريا الشمالية ووالده علمه بسوء المعامله التي يتلقاها والده في كوريا الشمالية.[1]

جائت إنطلاقه لي في عام 1977 مع اولي اعماله حينما فاز بجائزة جريدة ديجو اليومية الأدبية عن قصته القصيرة هل تعلم نازاريه؟، وبعدها بعامين، حصل علي جائزة ادبيه اخري من جريدة دونجا إيل بو، عن روايته اغنيه للجبهه. ولاحقاً في نفس العام اصدر روايه بعنوان ابن رجل. و في العامين التاليين، اصدر لي الاعمال التالية: مصب النهر،أفضل ايام الشباب، ذلك الشتاء،صوره لايام الشباب،اغنيه حب لنهر النسيان في 1983. تناول لي من خلال اعماله الأدبية الاولي موضوعات حازت علي إعجاب كبير من جمهور الشباب، حيث ناقش التأزم و صعوبه الإختيار في آلحياه كما ناقش الام الحب الرومانسي. و في إطار نفس الموضوعات كتب روايته الساقط لديه اجنحه في عام 1988 و قد حازت علي نفس الإعجاب و الشعبية لدي جمهور القرّاء [2].

و في فئه اخري من الاعمال الأدبية قدم مجموعه من القصص القصيرة من بينها الثور البري و خنزير فيلو،بطلنا المشوه و كاليبا تاكالا اما في المجال الروائي فكان له الاعمال التالية حتي نكون سعداء و هتاف للإمبراطور! إضافه إلي عصرالابطال. يركز لي في كتاباته علي التاريخ، إضافه إلي المواضيع التي تناقش لعبه السياسية و السلطة. مٌركزاً علي المشكلات الإجتماعية وسو ء إستخدام السُلطه، وتلك القصص الواقعية تفتح النار منتقدة الاوصاع اللامعقوله في المجتمع، وتسخر وتشجب النظم الإشتراكيه و الديموقراطيه التي غالبا ما تتأرجح متأثرة بسذاجه العامة و الدهماء [2].

لم يتوان لي مون يول عن النقد المباشر لواقع واحوال المجتمع الكوري السياسية و الإجنماعيه، فقد بدا العمل كمعلق سياسي لتيار اليمين في الحزب المحافظ في عام 1990. الإخنيار و انشودة سليمان تعكسان توقعاته حول ادوار الجنسين و إعدام المثليين في نقد صريح لسياسيه التيار اليساري [3].

كما حظي لي بشعبيه كبيرة من خلال معالجاته الحديثة للاحداث التاريخية و الدراما. و قد انهي روايته الملحميه التغيير ذات الإثني عشر مجلد التي تتناول الاحداث من عام 1950 وصولاً للحركه الإصلاحيه في عام 1972، كما قام بإعاده تفسير و ترجمه الكلاسيكيات الآسيويه لجمهور العصر الحديث، مثل رومانسيه الممالك الثلاث و سوهوجي. إضافه إلي مسرحيته صيد الثعلب (1994) و التي تحولت فيما بعد إلي عمل مسرحي غنائي بعنوان الإمبراطورة ميونج سونج، و عرضت في عدد من المدن الرئيسية مثل لندن و نيويورك. وفي عام 1985 اسس لي مركز بواك الادبي بمدينه إيتشون بمقاطعه كيونجي، و ترأس إداره المركزمنذ ذلك الحين،بينما يقوم أحياناً بتدريس و تدريب الطلبة [3].

يعد لي أحد ابرز الشخصيات الأدبية الجدليه في كوريا. مواقفه السياسية المحافظة إضافه إلي صراحته الشديدة في التعبير عن آراءه لاقت إنتقاداً شديداً من العديد من المثقفين و عضوات الحركات النسائيه من المنتمين للتيار اليساري،و علي الرغم من ذلك فلا خلاف علي شهرته بتربعه علي قمه الكتاب ذوي التأثير في كوريا.تم ترجمه اعماله لخمس عشره لغه نشرت في اكثر من عشرين دولة حول العالم [3].

جوائز [3][عدل]

  • جائزة كاتب اليوم عن روايته ابن رجل- 1979
  • جائزة دونجين للادب عن روايه طائر العنقاء الذهبي- 1982
  • جائزة الدولة التقديريه للادب عن روايه هتاف للإمبراطور!- 1983
  • جائزة الثقافية الكبري المقدمة من جونج آنج عن روايه عصر الابطال- 1984
  • جائزة لي سانج الأدبية عن روايه بطلنا المشوه
  • جائزة هيونداي الأدبية عن روايه الشاعر و اللص -1992
  • جائزة القرن الحادي و العشرين الأدبية عن روايه الليلة السابقة- 1998

اعماله[عدل]

  • مجموعة ابن رجل 1979
  • صور من الشباب 1981
  • مجموعة روايات لي مون يول: الجزء من 1~6 (1994~2001)
  • روايات عصر الابطال: الجزء من 1~2 (1984)
  • من يسقط لديه اجنحه (1988)
  • حتي نسعد (1989)
  • الشاعر [4](1991)
  • صيحه للإمبراطور!:الجزء من 1~2 (2000)
  • التغيير:الجزء من 1~2 (1989~1998)
  • المجموعة المسرحية صيد الثعلب (1995)
  • مجموعة المقالات بعنوان التامل (1991)
  • اوقاتنا المتنافرة (1992)
  • إعاده شرح بعض الاعمال الاسيويه مثل رومانسيه الممالك الثلاث (1988)
  • سوهوجي (1991)

مصادر[عدل]

  1. ^ مستورد من : منصة البيانات المفتوحة من المكتبة الوطنية الفرنسية — وصلة مرجع: http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12153827m — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — عنوان : open data platform — رخصة: رخصة حرة
  2. ^ أ ب Author Database: Yi Mun-yol - LTI Korea http://eng.klti.or.kr/ke_04_03_011.do
  3. ^ أ ب ت "Yi Mun-Yol" Biographical PDF, LTI Korea, p. 3 available at: http://eng.klti.or.kr/ke_04_03_011.do