هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

مؤامرات هجمات عيد الألفية 2000

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مطار لوس أنجلوس الدولي كان هدفا لهذه المؤامرات.

في 1 يناير 2000 أو بالقرب منه، كان من المقرر تنفيذ سلسلة من الهجمات الإرهابية المرتبطة بتنظيم القاعدة في سياق أحتفالات الألفية، بما في ذلك عمليات تفجير تستهدف أربعة مواقع سياحية في الأردن، وضد مطار لوس أنجلوس الدولي والمدمرة يو إس إس سوليفانز، واختطاف طائرة الخطوط الجوية الهندية الرحلة 814.[1] وفي لبنان، قتل العشرات في اشتباكات في قضاء الضنية بين إسلاميين متطرفين لهم صلة بمؤامرات الأردن و‌الجيش اللبناني.[2] وكانت أجهزة تطبيق القانون قد أحبطت المؤامرات في الأردن ومطار لوس أنجلوس الدولي، في حين فشلت محاولة تفجير المدمرة سوليفانز فقط لأن المركب الذي امتلأ بالمتفجرات غرق قبل أن يفجر. وقد أدى الكشف عن المؤامرة المرتبطة بمفجر الألفية في مطار لوس أنجلوس أحمد رسام إلى تحقيق غير مسبوق في خلايا إرهابية أخرى محتملة في الولايات المتحدة اطلق عليها اسم عملية "Borderbom" والتدابير الأمنية حول احتفالات الألفية. ومن المحتمل أن تكون قد خططت أو أحبطت مخططات أخرى مرتبطة بتنظيم القاعدة في عيد الألفية في نفس الوقت تقريبا.[3]

مؤامرات هجمات الألفية[عدل]

مخططات تفجيرات في الأردن[عدل]

وفي الأردن، خطط أعضاء في تنظيم القاعدة الإرهابي لتفجير أربعة مواقع: فندق راديسون محجوز بالكامل في عمان بالأردن؛ والحدود بين الأردن و‌إسرائيل؛ جبل نيبو، موقع مقدس مسيحي؛ وموقع على نهر الأردن يقال أن يوحنا المعمدان عمّد يسوع.[4] وقد تم اختيار هذه المواقع لاستهداف السياح من الولايات المتحدة واسرائيل. وكان أكثر المشاركين نشاطا سائق سيارة أجرة من بوسطن يدعى رائد حجازي.[3]

وفي 30 نوفمبر 1999، اعترضت الاستخبارات الأردنية مكالمة بين المواطن السعودي أبو زبيدة، قائد المخطط، وخضر أبو هوشر، وهو فلسطيني مسلح. وقال أبو زبيدة في حديثه "لقد انتهى وقت التدريب". واعتقلت الشرطة الأردنية أبو هوشر و15 آخرين في 12 ديسمبر 1999 بعد ان شعرت ان الهجوم وشيك.[5]

وقامت السلطات بمحاكمة ثمانية وعشرين مشتبها بهم. وسرعان ما وجد 22 منهم مذنبين. وقد حكم على ستة منهم، يعتقد أنهم على صلة ب‍أسامة بن لادن، ومن بينهم حجازي، ب‍الإعدام. وحكم على أبو زبيدة بالإعدام غيابيا.[6][7] وفي عام 2002، حكم غيابيا على لؤي سكرا و‌أبو مصعب الزرقاوي لدورهما في المؤامرة التي شملت استخدام الغاز السام أثناء التفجير.[8]

مؤامرة تفجير مطار لوس أنجلوس الدولي[عدل]

تم اعتقال رسام على متن العبارة إم في كوهو أثناء محاولته العبور إلى الولايات المتحدة في بورت أنجلوس.

اعترف احمد رسام، وهو مواطن جزائري يعيش في مونتريال ب‍كندا، بعد إستجوابه بانه خطط لتفجير مطار لوس انجلوس الدولى ليلة رأس السنة. وقد القت القبض عليه ديانا دين ضابط حماية الحدود والجمارك الأمريكية في ب‍بورت أنجلوس ب‍واشنطن وهو ميناء دخول أمريكي في 14 ديسمبر 1999. وعثر مسؤولو الجمارك على مخبأ للمتفجرات كان من الممكن أن ينتج "انفجارا أكبر أربعين مرة من انفجار سيارة مفخخة مدمرة" وأربعة أجهزة توقيت مخبأة في ثنايا العجلة الاحتياطية في صندوق السيارة المستأجرة التي كان قد سافر إليها من كندا.[9][10] وأكد رسام في وقت لاحق أن أبو زبيدة هو الذي سهل المخطط وكان معروفا لدى بن لادن.[11][12]

وأجرى مكتب التحقيقات الفيدرالي (اف بي آي) مقابلات من باب إلى باب مع ما يصل إلى 50 شخصا في جميع أنحاء البلاد، وأجرى "عشرات الاعتقالات" كجزء من التحقيقات في أفراد آخرين محتملين لهم صلة بالقضية،[13][14][15] وتفيد التقارير بأنه "أستجوب مئات المسلمين من لوس أنجلوس إلى بوسطن، وقام بالتنصت على مئات المحادثات، ووضع مئات الأفراد تحت المراقبة".[16][17] واعتقل عبد الغني مسكيني، وهو مجرم معروف في بروكلين، نيويورك في 30 ديسمبر على يد فرقة العمل المشتركة لمكافحة الإرهاب لصلاته برسام.[18][19][20] وفي نيويورك وبوسطن القى مكتب التحقيقات الفيدرالي القبض على تسعة جزائريين آخرين لهم علاقة بمسكيني كجزء من أكبر عملية لمكافحة الإرهاب تجرى في الولايات المتحدة والتي يطلق عليها اسم عملية "Borderbom".[16] وقد واجه معظم هؤلاء، بمن فيهم مسكيني، تهم بسيطة بعد عدم إثبات وجود صلة هامة بالإرهاب، على الرغم من أن عبد المجيد دحومان، وهو شريك رئيسي في صنع القنابل، قد فر من البلاد.[16] ومن بين الأهداف الأخرى المشتبه فيها التي زعمت مصادر وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) أن إبرة سياتل للفضاء و‌ديزني لاند، كاليفورنيا،[21] حيث تم العثور على خرائط بها دوائر حول ثلاثة مطارات في كاليفورنيا، لوس أنجلس إنترناشيونال، لونغ بيتش وأونتاريو، فضلا عن خرائط لها صلة بمبنى ترانسأمريكا التاريخي في سان فرانسيسكو وإبرة سياتل للفضاء".[22]

وبدأ رسام التعاون مع المحققين في عام 2001. وحكم عليه في البداية بالسجن لمدة 22 عاما، ولكن في عام 2010، نقضت محكمة الاستئناف القضية وأعادت النظر فيها استنادا إلى أخطاء إجرائية وأوصت بتمديد فترة حكمه.[23] وأعيد الحكم عليه بالسجن لمدة 37 عاما في عام 2012.[24] وحكم على مختار هواري، جزائري كندي آخر، بالسجن 24 عاما بتهمة مساعدة رسام في المخطط.[25] وقد أتهم أبو دوحة بالتآمر، ولكنه رفض تسليمه من المملكة المتحدة.[26][27]

إختطاف طائرة الخطوط الجوية الهندية الرحلة 814[عدل]

وكانت الرحلة 814 للخطوط الجوية الهندية التي كانت في طريقها من نيبال إلى الهند قد اختطفت في 24 ديسمبر 1999 على يد خمسة مسلحين من جماعة حركة المجاهدين المرتبطة بالقاعدة.[3][28] وافادت الانباء ان الخاطفين قالوا للقبطان طير ببطء وطير بحذر، ما من عجلة في الأمر. علينا أن نعطي الهند هدية الألفية، حيث تم توقيت انفجار قنبلة في غرفة شحن الطائرة في منتصف الليل، 31 ديسمبر 1999. وهبطت الطائرة في نهاية المطاف في قندهار التي تسيطر عليها طالبان في أفغانستان. وفي 31 ديسمبر، وافقت الهند على إطلاق سراح ثلاثة من المسلحين الأسرى في مقابل ما يقرب من 200 من الركاب والطاقم المحتجزين كرهائن.[29][30]

اشتباكات لبنان وسوريا[عدل]

في 30 ديسمبر 1999، شنت مجموعة من 300 متطرف إسلاميين هجمات ضد قوات الجيش اللبناني في قضاء الضنية في شمال لبنان.[2][31] وكانت الجماعة التي تقف وراء الهجوم، والتي تطلق على نفسها اسم جماعة التكفير والهجرة المؤمنة ب‍عقيدة الهلاك،[32] تحت قيادة بسام كنج، وهو من المقربين من رائد حجازي والذي كان قد أتهم بتورطه في مخططات تفجير الأردن. وكان كنج قد التقى حجازي في معسكر خلدن التدريبي في أفغانستان، ثم عمل لاحقا في شركة بوسطن لسيارات الأجرة في الولايات المتحدة في التسعينات.[33] واستمر القتال ثمانية أيام، وأسفر عن مقتل 11 جنديا وخمسة مدنيين و28 إسلاميا.[34]

الاشتباكات في لبنان الذي كان تحت الاحتلال السوري في ذلك الوقت تلت اشتباكات في سوريا بين قوات الأمن السورية والإسلاميين، الذين أتهم بعضهم بالتسلل إلى البلاد من الأردن والمملكة العربية السعودية، والتي بدأت في 30 ديسمبر عندما نصب كمين لعدد من عناصر المخابرات السورية وقتلوا. واستمرت الاشتباكات أربعة أيام في دمشق وحمص والقرى المجاورة لها، وزعمت جماعة حزب التحرير أن 1,200 من أعضائها قد اعتقلوا بحلول يناير 2000.[31][35]

محاولة تفجير يو إس إس سوليفانز[عدل]

وفي اليمن، حاول عناصر من تنظيم القاعدة تفجير السفينة الحربية يو إس إس سوليفانز أثناء قيامها بالتزود بالوقود في عدن بقارب محمل بالمتفجرات. ونشر إرهابيون قاربا محملا بقنابل في 3 يناير عام 2000، بيد ان القارب المفخخة غرق قبل تفجيره.[36][37][38]

وفي عام 2003، وجهت إلى جمال محمد البدوي و‌فهد القوصو غيابيا تهمة القيام بدورهما المزعوم في عدة أعمال إرهابية، بما في ذلك محاولة تفجير سوليفانز.[39] وفي عام 2011، أتهم عبد الرحيم النشيري، المعتقل في غوانتانامو، بالتخطيط للهجوم على سوليفانز إلى جانب هجمات أخرى ويواجه عقوبة الإعدام.[40][41]

التبعات[عدل]

التحقيق[عدل]

خلال وجوده في السجن، كشف رسام ان خلايا للقاعدة نائمة موجودة داخل الولايات المتحدة. وقد وردت هذه المعلومات في الموجز اليومي للرئيس التي قدمت إلى الرئيس جورج بوش في 6 أغسطس 2001 بعنوان بن لادن مصمم على ضرب الولايات المتحدة.[11][12]

يذكر ان الوكيل الخاص لمكتب التحقيقات الفيدرالي ورئيس جهاز مكافحة الإرهاب جون بي أونيل الذي كان محوريا في تحقيق القاعدة في اواخر التسعينات ومخطط الالفية، ومن ثم اشتبه في وجود خلايا نائمة في الولايات المتحدة، قد لقى مصرعه في هجمات 11 سبتمبر عام 2001 كرئيس لامن مركز التجارة العالمي. وكان اونيل قد بدأ عمله الجديد في 23 أغسطس قبل أقل من شهر من وقوع الهجوم بعد ان أجبر على ترك المكتب.[19]

وفي 19 يوليو 2004، كشف النقاب عن أن وزارة العدل الأمريكية كانت تحقق مع ساندي بيرغر، مستشارة الأمن القومي السابق في إدارة كلينتون، بشأن إزالة وثائق سرية دون إذن في أكتوبر 2003 من غرفة قراءة للمحفوظات الوطنية قبل الإدلاء بشهادتها أمام لجنة 11/9. كانت الوثائق خمس نسخ سرية من تقرير واحد صدر بتكليف من ريتشارد ايه كلارك يغطي التقييمات الداخلية لتعامل إدارة كلينتون مع هذه المؤامرات. وقال أحد معاوني بيرغر ان بيرغر اخذت نسخة واحدة في سبتمبر 2003 وأربع نسخ في أكتوبر 2003.[42]

الهجمات[عدل]

بعد الهجوم الفاشل على السفينة الأمريكية سوليفانز، حاولت القاعدة مرة أخرى شن نفس الهجوم في عدن باليمن. وقد فجروا المدمرة يو إس إس كول بنجاح في 12 أكتوبر 2000 في هجوم أسفر عن مقتل 17 بحارا أمريكيا.[3]

وكان فندق راديسون ساس في عمان، الأردن، الذي كان هدفا لمخطط هجمات الألفية، واحدا من ثلاثة فنادق في المدينة تعرضت للتفجير من قبل تنظيم القاعدة في عام 2005. وقتل 38 شخصا في التفجير الذي كان الأكثر دموية في الفنادق الثلاث التي تعرضت للهجوم.[43]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Planned Jan. 2000 Attacks Failed or Were Thwarted; Plot Targeted U.S., Jordan, American Warship, Official Says", Vernon Loeb, واشنطن بوست, December 24, 2000 (الاشتراك مطلوب) (mirrored at "Archived copy". مؤرشف من الأصل في يوليو 15, 2011. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 12, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link))
  2. أ ب Soufan, Ali (2011). The Black Banners: The Inside Story of 9/11 and the War Against al-Qaeda. W. W. Norton & Company. صفحة 144. ISBN 9780393083477. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب ت ث "Other Millennium Attacks". PBS Frontline. October 25, 2001. مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Amman Radisson Targeted in Foiled Millennium Attack". إيه بي سي نيوز. American Broadcasting Company. November 9, 2005. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ February 4, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Dissecting a Terror Plot From Boston to Amman". The New York Times. January 15, 2001. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Six Muslim militants sentenced to death for plotting to attack tourists in Jordan". The Independent. September 19, 2000. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "U.S.-Jordanian sentenced to death". CNN. February 11, 2002. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Syrian Terror Suspect: Aladdin of the Black Forest". Der Spiegel. August 15, 2005. مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ U.S. Court of Appeals for the Ninth Circuit (February 2, 2010). "U.S. v. Ressam" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في October 4, 2012. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Complaint; U.S. v. Ressam" (PDF). NEFA Foundation. ديسمبر 1999. مؤرشف من الأصل (PDF) في مارس 1, 2012. اطلع عليه بتاريخ فبراير 26, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب "Transcript: Bin Laden determined to strike in US". CNN. April 10, 2004. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب "Bin Laden memo puts Bush on back foot". The Independent. April 12, 2004. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "World prepares for millennium attacks". United Press International. December 23, 1999. مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "FBI 'terrorism' swoop". BBC. December 30, 1999. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "U.S. links Canadian woman to bomb-smuggling suspect". CNN. December 30, 1999. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. أ ب ت Adams, Lorraine (August 20, 2007). "The Other Man". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Chapter 14: The Warning". Seattle Times. July 2002. مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Big Apple's Millennium Bash". CBS News. December 31, 1999. مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. أ ب Wright, Lawrence (January 14, 2002). "The Counter-Terrorist". The New Yorker. مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "U.S. Case Against Informer Bares a Tangled Bond". The New York Times. October 17, 2010. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Terrorists targeted Disneyland, Space Needle". United Press International. February 20, 2001. مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Millennium Terror Plot Foiled, U.s. Tells Trial". Chicago Tribune. March 14, 2001. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "'Millennium bomber' sentence overturned; feds seek longer one". CNN. February 2, 2010. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2010. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ 'Millennium bomber' Ahmed Ressam given longer sentence, BBC News, 24 October 2012 نسخة محفوظة 28 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ "New York: Manhattan: Conviction Upheld In Bomb Plot". The New York Times. January 28, 2003. مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Germany sends 4 to prison in New Year's plot". Chicago Tribune. March 11, 2003. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Lacking evidence, Britain to free LAX bomb plot suspect". The Los Angeles Times. June 29, 2008. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Kandahar plane hijack: Rehman admits link with terrorists". The Indian Express. June 23, 2016. مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Riedel, Bruce O. (2012). Deadly Embrace: Pakistan, America, and the Future of the Global Jihad. Brookings Institution Press. صفحات 58–59. ISBN 9780815722748. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Hiro, Dilip (2014). "War Without End: The Rise of Islamist Terrorism and Global Response". Routledge. صفحات 287–288. ISBN 9781136485565. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. أ ب Gambill, Gary C. (January 2000). "Syrian, Lebanese Security Forces Crush Sunni Islamist Opposition". Middle East Intelligence Bulletin. 2 (1). مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Rubin, Barry (2012). Revolutionaries and Reformers: Contemporary Islamist Movements in the Middle East. SUNY Press. صفحة 18. ISBN 9780791487396. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Rabil, R. (2011). Religion, National Identity, and Confessional Politics in Lebanon: The Challenge of Islamism. Springer. صفحة 192. ISBN 9780230339255. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Rabil, Robert G. (2014). Salafism in Lebanon: From Apoliticism to Transnational Jihadism. Georgetown University Press. صفحة 167. ISBN 9781626161177. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Khatib, Line (2012). "Islamic Revivalism in Syria: The Rise and Fall of Ba'thist Secularism". Routledge. صفحة 194. ISBN 9781136661778. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Federal Bureau of Investigation (2004). "Terrorism 2000/2001 2004–306-694". www.fbi.gov. مكتب النشر لحكومة الولايات المتحدة. اطلع عليه بتاريخ February 4, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) (PDF version)
  37. ^ Piszkiewicz, Dennis (2003). Terrorism's war with America: A history (الطبعة first). Westport, Conn.: Praeger. صفحات 123. ISBN 978-0-275-97952-2. اطلع عليه بتاريخ February 4, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ "Against All Enemies: Inside America's War on Terror" ريتشارد كلارك. (ردمك 0-7432-6823-7)[حدد الصفحة]
  39. ^ "U.S. Charges Cole Role Players". CBS News. April 11, 2003. مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "USS Cole Bombing Fast Facts". CNN. April 6, 2016. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "USS Cole bombing 'mastermind' arraigned in Guantánamo". The Telegraph. November 9, 2011. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ "Sandy Berger to plead guilty on documents charge". CNN. April 1, 2005. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ "Amman Radisson Targeted in Foiled Millennium Attack". ABC News. November 9, 2005. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]