مؤامرة 20 يوليو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مؤامرة 20 يوليو
جزء من الحرب العالمية الثانية
Bundesarchiv Bild 146-1972-025-10, Hitler-Attentat, 20. Juli 1944.jpg
عسكريون ألمان في الغرفة بعد الإنفجار
معلومات عامة
التاريخ 20 يوليو 1944
البلد Flag of Poland.svg بولندا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع بروسيا الشرقية، ألمانيا
54°04′50″N 21°29′47″E / 54.080557°N 21.4963785°E / 54.080557; 21.4963785  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
النتيجة انتصار الحكومة النازية
تنفيذ حكم الإعدام بحق الإنقلابيون التوابع الإستراتيجية: فشل محاولة اغتيال أدولف هتلر
المتحاربون
ألمانيا النازية الحكومة الألمانية ألمانيا النازية منفذو عملية الإغتيال (مايسمى المقاومة)
القادة
ألمانيا النازية أدولف هتلر
ألمانيا النازية فيلهلم كايتل
ألمانيا النازية ألفرد يودل
ألمانيا النازية والتر وارليمونت
ألمانيا النازية لودفيغ بيك
ألمانيا النازية هينينغ فون تريسكو
ألمانيا النازية إدوارد فاغنر
ألمانيا النازية كلاوس فون شتاوفنبرج
الخسائر
مقتل 4 عسكريين كبار أعدم 200 عسكري
أعتقل 5000 عسكرياً

كانت إحداثيات: 54°04′50″N 21°29′47″E / 54.08056°N 21.49639°E / 54.08056; 21.49639مؤامرة 20 يوليو أو محاولة الاغتيال 20 يوليو 1944 (بالألمانية: Attentat vom 20. Juli 1944)[1] التي وقعت في 20 يوليو عام 1944، محاولة لاغتيال رأس النظام النازي أدولف هتلر حيث حاول كلاوس فون شتاوفنبرغ وغيره من المتآمرين اغتيال أدولف هتلر – قائد ألمانيا النازية – وهو بداخل مقر وكر الذئب الميداني بالقرب من راستنبرغ في بروسيا الشرقية. عُرف هذا الحدث لاحقًا باسم عملية فالكيري.

الهدف الظاهر من تلك المؤامرة هو نزع السيطرة السياسية على ألمانيا وقواتها المسلحة من براثين الحزب النازي (بما في ذلك قوات الإس إس)، وعقد السلام مع الحلفاء الغربيين بأسرع ما يمكن. ما زالت تفاصيل مبادرات السلام التي خطط لها المتآمرون مجهولة،[2][3][4] ولكن من المتوقع أنها كانت تشمل مطالب غير واقعية من الحلفاء مثل السماح لألمانيا بالاحتفاظ بالأراضي التي احتلتها أثناء الحرب.[5][6]

كانت تلك المؤامرة نتاج جهود عدة مجموعات داخل المقاومة الألمانية لمحاولة الإطاحة بالحكومة الألمانية النازية. أدى فشل محاولة الاغتيال ومحاولة القيام بانقلاب عسكري إلى اعتقال أكثر من 7 آلاف شخصًا من قبل الغيستابو، وأعدموا منهم 4,980.[7]

خلفية[عدل]

خططت عدة مجموعات لانقلاب داخل الجيش الألماني ومنظمة الاستخبارات العسكرية الألمانية منذ عام 1938. من بين القادة الأوائل لتلك المؤامرات: اللواء هانز أوستر، والجنرال لودفيغ بيك، والمشير إرفين فون فتزليبن. شغل أوستر حينها منصب نائب رئيس مكتب الاستخبارات العسكرية. أما بيك فقد كان رئيس موظفي القيادة العليا للجيوش الألمانية السابق. وبالمثل كان فون فيتزليبن قائد الجيش الألماني الأول السابق، ورئيس أركان قيادة الجيش الألماني في الغرب سابقًا. وسرعان ما تمكن هؤلاء الثلاثة من التواصل مع بعضهم من خلال عدة مدنيين بارزين مثل كارل جويردلر، عمدة مدينة لايبزيغ السابق؛ وهيلموت جيمس فون مولتكه، حفيد أخ مولتكه الأكبر، وهو بدوره بطل في الحرب الفرنسية البروسية.[بحاجة لمصدر]

تبادلت جماعات التآمر العسكري الأفكار مع جماعات المقاومة المدنية والسياسية والفكرية التي شكلت ما يُعرف بدائرة كريساو (التي كانت تجتمع داخل قصر فون مولتكه في كريساو، بولندا) وعدة دوائر سرية أخرى. اعترض مولتكه على فكرة قتل هتلر، واقترح أن يتعرض للمحاكمة بدلًا من ذلك. قال مولتكه: «لسنا سوى هواة ومن المحقق أننا سنخفق في ذلك إذا ما حاولنا». بالإضافة إلى ذلك، رأى مولتكه أن قتل هتلر يُعد ضربًا من النفاق، إذ إن نظام هتلر ومذهب الاشتراكية القومية الذي يتبناه كان يقوم على الظلم والفساد، وهو ما كان يجب أن تتجنبه حركة المقاومة.[8]

طُورت خطط الإطاحة بهتلر ومنعه من إنشاء نظام عالمي جديد في عامي 1938 و1939، ولكنها أُلغيت بسبب حيرة الجنرال فرانز هالدر والمشير فالتر فون براوختش من ناحية، وتقاعس القوى الغربية عن التصدي لعدوان هتلر حتى عام 1939 من ناحية أخرى.[9]

في عام 1942 أُسست مجموعة تآمرية جديدة بقيادة العقيد هينينغ فون تريسكوامر، أحد موظفي المشير فيدور فون بوك، الذي قاد مجموعة الجيوش الوسطى في عملية بارباروسا. جند تريسكوامر عددًا من المتمردين داخل المجموعة بانتظام، ما جعلها المركز العصبي الرئيسي للمقاومة العسكرية. ولكن هيهات لهم أن يصلوا لهدفهم، فقد كان هتلر محاطًا بحراسة مشددة، ولم يستطع أي أحد من المتآمرين أن يقترب منه بمسافة كافية.[10]

رغم ذلك، نجح أوستر وتريسكوامر في بناء شبكة مقاومة فعالة خلال عام 1942. من أهم المجندين لديهم الجنرال فريدريش أولبريشت، رئيس مقر الجيش العمومي في بيندلربلوك في قلب برلين، الذي كان يتحكم في نظام اتصالات مستقل للوحدات الاحتياطية في سائر أنحاء ألمانيا. وبذلك كان أولبريخت ذخرًا قيمًا لمجموعة المقاومة التي أسسها تريكسوامر في محاولتهم للانقلاب على هتلر.[11]

في آخر عام 1942، صاغ تريسكوامر وأولبريخت خطة لاغتيال هتلر والإطاحة بنظامه أثناء زيارة هتلر لمقر مجموعة الجيوش الوسطى في سمولينسك في مارس عام 1943، وذلك عن طريق إخفاء قنبلة في طائرته (عملية سبارك). ولكنهم أخفقوا في تفجير القنبلة. حاول المتآمرون اغتياله مرة ثانية بعدها بأسبوع أثناء زيارته لمعرض أسلحة سوفيتية مأسورة في برلين، ولكنها باءت هي الأخرى بالفشل. ثبطت تلك المحاولات الفاشلة من عزيمة المتآمرين. وفي عام 1943 حاول تريسكوامر أن يجند ضباط الجيش الميدانيين الكبار لمحاولة الاستيلاء على السلطة بلا جدوى، ومن بينهم المشير إريش فون مانشتاين والمشير غيرد فون رونتشتيت. حاول تريسكوامر إقناع رئيس أركان مجموعة الجيوش الوسطى التي المشير غونتر فون كلوغ بالتحرك ضد هتلر، ونجح في أخذ موافقته في بعض الأحيان إلا أنه كان يتوانى عن مطاوعة تريسكوامر في اللحظات الأخيرة.[12] على الرغم من اعتراض الضباط على اقتراحات تريسكوامر، لم يبلغ أحد منهم عن خيانة تريسكوامر وأتباعه إلى الغيستابو أو هتلر.[بحاجة لمصدر]

الدوافع والأهداف[عدل]

معارضة هتلر والسياسيات النازية[عدل]

الهدف الرئيس الذي سعى إليه المتآمرون هو نزع السلطة من يد هتلر لأسباب مختلفة. كانت الأغلبية من مجموعة المتآمرين وراء عملية 20 يوليو من المحافظين القوميين – أي أنهم كانوا مثاليين ولكنهم لا يتفقون بالضرورة مع الديمقراطية.[13][14] وصف مارتن بورشات دوافع هؤلاء المتآمرين بالاحتقار الأرستقراطي، وقال أن معظم المشاركين في تلك المؤامرة من نخبة المجتمع المحافظة الذين اندمجوا مع النظام النازي في ألمانيا ولكنهم خسروا نفوذهم السابق خلال وقت الحرب، ولذلك أرادوا أن يستعيدوه.[15] ورغم ذلك برر الأشخاص المتورطون في المؤامرة معارضتهم لهتلر بناءً على اعتراضهم المبدئي على أفعال النازيين وسياساتهم بشكل عام. فقد ذُعر تريسكوامر من قتل الإس إس للسجناء الروس.[16] وبالمثل قرر شتاوفنبرغ أنه لا بد من الإطاحة بهتلر بعد علمه بقتل الإس إس لسجناء الحرب واليهود.[17] أبدى غويردلر – مستشار الحكومة الذي عُين بعد الانقلاب – معارضته للسياسات المعادية لليهود من البداية.[18] وبعد أن تلاشت آمال المفاوضة وعقد السلام مع الحلفاء، قال تريسكوامر: «علينا أن نحاول اغتياله بأي ثمن كان. حتى وإن أخفقنا في ذلك، لا مفر لنا من التحرك في برلين... يجب على حركة المقاومة الألمانية الآن أن تأخذ بزمام الأمور أمام العالم والتاريخ. لا يوجد ما هو أهم من ذلك».[19]

مطالب إقليمية[عدل]

تعلقت بعض المطالب التي تبناها المتآمرون بقضايا تخص الحلفاء مثل إعادة حدود ألمانيا مع بلجيكا وفرنسا وبولندا لسابق عهدها في عام 1914، والتنازل عن تعويضات الحرب. وبذلك كان المتآمرون يطالبون بعودة ألمانيا لحدود ما قبل عام 1939؛ من غير المرجح أن الحلفاء كانوا سيوافقون على تلك المطالب الهائلة.[20][حدد الصفحة] وكمثل الجزء الأكبر من حركة المقاومة الألمانية، آمن المخططين لمؤامرة 20 يوليو بفكرة ألمانيا الكبرى، واشترطوا على الحلفاء أن يعترفوا بأحقية ألمانيا بالنمسا، والألزاس واللورين، والسوديت، وعودة الأراضي الألمانية التي تنازلت ألمانيا عنها لبولندا عام 1918، واستعادة بعض المستعمرات الأجنبية. اعتقد هؤلاء المتآمرون بوجوب خضوع أوروبا للسيادة الألمانية.[21]

تضاربت آراء المتآمرين بشأن بولندا. فقد رغب معظمهم في استعادة الحدود الألمانية القديمة (قبل الحرب العالمية الأولى)، بينما وضح آخرون أن تلك المطالب غير واقعية ولا بد من تعديلها.[22] أما البعض الآخر فقد كان يطمع في احتفاظ ألمانيا ببولندا بأكملها مثل فريدريخ-فرنر غراف فون در شولنبرغ.[23]

أما بالنسبة لبولندا التي كانت تحارب بجيشها وحكومتها مع الحلفاء في منفاهم، فقد أدت مطالب المتآمرين الإقليمية ومعتقداتهم القومية التقليدية إلى فقدان مصداقيتهم لدى بولندا. ولم يجد البولنديين أي اختلاف بينهم وبين سياسات هتلر العنصرية.[24] علق شتاوفنبرغ (بصفته أحد قادة المقاومة الألمانية) على البولنديين وبولندا قبل خمسة أعوام من انقلاب النازيين عام 1939 أثناء غزو بولندا قائلًا: «من المحتم علينا أن نبدأ في استعمار بولندا بشكل ممنهج. لكني لا أشك في أن ذلك سيحدث».[25][26]

اقرأ أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ William L. Shirer: The Rise and Fall of the Third Reich, part IV, chapter 20th July
  2. ^ Hans Helmut Kirst "20th of July"
  3. ^ Winston Churchill,war annual books, "1944"
  4. ^ William L. Shirer The Rise and Fall of the Third Reich, part IV, chapter "20th July"
  5. ^ Klemens von Klemperer, German Resistance against Hitler: The Search for Allies Abroad 1938–1945
  6. ^ Hoffmann 1996، صفحات 608–609.
  7. ^ According to Shirer, Führer Conferences on Naval Affairs, 1960, p. 1393.
  8. ^ Kurtz 1946، صفحة 224.
  9. ^ Wheeler-Bennett 1967, p. 471
  10. ^ Kurtz 1946، صفحة 226.
  11. ^ Fest 1997، صفحة 188.
  12. ^ von Schlabrendorff, Fabian, They Almost Killed Hitler, p. 39.
  13. ^ Encyclopedia of Contemporary German Culture, "The heroes of West German accounts at this time were the men involved in the largely conservative, nationalist resistance of the July Plot of 1944. It was not until much later that a new generation of left-liberal historians pointed out just how little many of those involved in the July Plot actually sympathized with or understood democratic ideas. John Sandford. 2013.
  14. ^ "Faith and Democracy: Political Transformations at the German Protestant Kirchentag", 1949—1969 Benjamin Carl Pearson 2007 In a similar way, one could argue that the conservative, nationalist resistance circles that grew up during the war years, whose activity culminated in the July 1944 Officers Plot
  15. ^ Evans 2015، صفحة 198.
  16. ^ "Henning von Tresckow". www.jewishvirtuallibrary.org. مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Claus von Stauffenberg". www.jewishvirtuallibrary.org. مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Carl Goerdeler". www.jewishvirtuallibrary.org. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Fest 1997، صفحة 236.
  20. ^ Resistance and Conformity in the Third Reich Martyn Housden
  21. ^ Evans 2015، صفحات 198–199.
  22. ^ German Foreign Policy. By Klaus Hilderbrand page 185–188
  23. ^ Alternatives to Hitler: German Resistance Under the Third Reich Hans Mommsen p. 161
  24. ^ German Foreign Policy Klaus Hilderbrand, page 188
  25. ^ Peter Hoffman Stauffenberg: A Family History, 1905–1944; page 116; 2003 McGill-Queen's Press
  26. ^ War of extermination page 137.

وصلات خارجية[عدل]