مؤشر النزاعات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يعتبر مقياس النزاعات الذي صممه موراى أيه.ستراوس في عام 1979 [1]هو الأوسع استخداما في ابحاث العنف المنزلي [2]وله نسختين بالإضافة للأصلية [3]؛نسخة مطورة ونسخة أخرى (الوالدين- الطفل). [4]

تم استخدام المقياس منذ عام 2005 [5]في حوالى 600 بحث مقارن بما في ذلك الدراسات طويلة المدى للمجموعات التي تعرضت للعنف منذ الولادة. [6]

الاستقصاءات التي تمت في الولايات المتحدة الأمريكية تضم اثنين عن العنف الاسرى (عامى 1975 و 1985) [7] واحداً عن العنف ضد المرأة (عام 1998) والذي طبقاً لستراوس تم استخدام " الإصدار المناصر للمرأة" من المقياس للتقليل من البيانات المتعلقة بارتكاب الإناث للعنف بين الشركاء [8]والاستقصاء القومى عن سلامة الطفل والمراهقين. [9]

أكبر استقصاء عالمى تم استخدام مقياس النزاعات به كان عام 2006 وهو الدراسة  الدولية عن العنف أثناء المواعدة وبها تم التحقيق في العنف بين الشركاء بين 13,601 طالب جامعى في 32 دولة مختلفة. [10]

في عام 2005 نُشرت مقالة من أهم الانجازات في مجال البحث في العنف بين الشركاء في مجلة العنف بين الاشخاص حيث ادرجت جينيفر لانجهرينشن-رولينج بما أوجده مقياس النزاعات قائلةً " هذا فريد من نوعه إذ مكن الباحثين من الدراسة الكمية للأحداث التي كان يتم تجاهلها اجتماعياً وبشكل غير علنى" [11]

مع كل هذا تم انتقاد المؤشر كوسيلة قياس للعنف المنزلي بشكل كبير لأنه يستبعد متغيرات ودوافع تساعد في فهم احداث العنف. [12] [13] ويحذر المعهد الوطني للعدالة من أن استخدام المؤشر قد يكون غير مناسب لابحاث العنف بين الشركاء " لأنه لا يقيس السيطرة أو الإكراه أو الدوافع إلى وسائل النزاع " [14]

التكوين[عدل]

تم بناء المؤشرات على الفرضية القائلة بأن الصراع جانب لا مفر منه في جميع التعاملات الإنسانية لكن استخدام الإكراه (العنف والقوة) كوسيلة لحل النزاع شئ مؤذى. [1] [15] يركز المؤشر على " تكتيك النزاعات " – الطريقة التي يعزز بها المرء مصلحته عند النزاع -  كسلوك  ويقيس سلوكيات تكتيكات النزاع لكل من المستجيب وشريكه ومع ذلك فإن المقياس يتجاهل متعمداً المواقف، المشاعر والتقويم المعرفي للسلوكيات  المقاسة  لأن ضحايا العنف بين الشركاء لا يرون أى عنف يُمارس ضدهم وبالتالى فإن تقيمهم المعرفي لوضعهم يؤثر في نتائج المقياس . يشرح ستراوس أن التفاوت بين السلوك والتقويم المعرفي للسلوك هام للغاية لفهم العنف المنزلي وتصميم برامج لمنعه والعلاج منه لكن من الممكن تحديد التفاوت إذا كان هناك أداه مثل مقياس النزاعات الذي يحصل على المعلومات السلوكية. [5]

الدراسة المبنية على المقياس ستتضمن معلومات من المستجيب وشريكه للتحقيق في درجات التماثل أو عدمه بين ردود أفعالهم . يمكن إدارة المقياس عن طريق مقابلة شخصية أو تليفونية، استبيان شخصى و/أو استبيان يدار بواسطة الحاسوب.

مؤشر النزاعات المطور CTS2[عدل]

يقيس 39 سلوك [16]حيث يتم تقسيم كل سلوك أو بند إلى خمس فئات : التفاوض، الإيذاء النفسى، الاعتداء البدنى، الإكراه الجنسى والإصابة ثم يتم تقسيم كل فئة إلى فئتين اصغر : التفاوض يُقسم إلى "تقويمى وعاطفي"  بينما الأربع فئات الأخرى تُقسم إلى ثانوية وحادة وبذلك يصبح لدينا ست بنود في فئة التفاوض وثمانية في فئة الإيذاء النفسى و اثنى عشر في الاعتداء البدنى وسبع في الإكراه الجنسى و ست في الإصابة. [3]

أمثلة من كل فئة :

  • التفاوض : " أظهرت أنى أهتم لأمر شريكى على الرغم من عدم إتفاقنا (عاطفي) ؛ واقترحت تسوية للخلاف (معرفي) "
  • الإيذاء النفسى : " صرخت في وجه شريكى " (ثانوية) "هددت بإلقاء شئ في وجه شريكى" (حاد)
  • الاعتداء البدنى : " قمت بصفع شريكى " (ثانوى) " ضربت شريكى بشكل عنيف " (حاد)
  • الإكراه الجنسى : " صممت على علاقة بالرغم من رفض شريكى (دون استخدام القوة)" (ثانوى) " استخدمت العنف (مثل الضرب أو استخدام سلاح ) لإقامة علاقة " (حاد)
  • الإصابة : " لدى التواء، كدمة أو قطع بسيط بسبب خلاف مع شريكى " (ثانوى) ؛ "إحتجت للرجوع إلى طبيب بعد مشاجرة مع شريكى لكنى لم أقم بذلك " (حاد) [3]

أسئلة المقياس المطور تأتى على هيئة ثنائيات . السؤال الأول يسأل المستجيب عن عدد المرات التي قام فيها بتنفيذ كل بند من "أبداً" إلى "أكثر من 20 مرة"  في الفترة المرجعية . السؤال الثانى يسأل عن عدد المرات التي قام فيها الشريك بتنفيذ كل بند  في نفس الفترة المرجعية والفترة الأساسية عادةً 12 شهر لكن يمكن استخدام فترات زمنية أخرى. [15] المقاييس الفرعية التي تقيس درجة الحدة في السلوك للاقل حدة و الأكثر حدة تدخل ضمن جميع مؤشرات النزاعات. " بناء على الأذى الأكبر الناتج من الأفعال في المقياس الفرعى الأكثر حدة". [5] يمكن أيضا قياس حدة السلوكيات عن طريق تحليل وتيرة الأفعال وما إن تم الإبلاغ عن أصابة من المستجيب أو الطرف الاخر .

CTSPC[عدل]

المؤشرات التي يقيسها (مقياس علاقات الآباء- الأبناء) :

  • الإيذاء النفسى

يتضمن أيضاً المقياس اسئلة إستكمالية حول وقائع الإهمال، الاعتداء الجنسى والتأديب في أسبوع ماضى. [17]

التقييم[عدل]

هناك طرق عدة لوضع نقاط في مقياس النزاعات والأساليب المتبعة تتضمن : [2] [3] [17] [15] [18]

  • السيادة : نتيجة لنسبة إبلاغ المستجيب عن كونه ضحية أو مرتكب لواحد من البنود (أو عدة بنود) مرة أو أكثر. [5]
  • المعدل : عدد المرات التي تكرر فيها بند في السنة الماضية. هذة النقطة تم تحديدها بسبب عينات من عامة السكان "المتوسط الإحصائى منحرف للغاية لأن الوسيلة ليست مناسبة لقياس الميول المركزى " ومع ذلك عينة من المعتدين أو الضحايا لها معدل أعلى بكثير من النقاط "مفيد في قياس مدى إزمان سوء المعاملة " [5]
  • مستوى الحدة وانواع التبادلية : يصنف مستوى الحدة كل حالة إلى ثلاث فئات : "بدون" ، "ثانوى فقط " أو "حاد" أما أنواع التبادلية فتصنف إلى فئات : "مستجيب فقط" ، "شريك فقط" أو "الأثنين" كتب ستراوس عن التبادلية أنها مفيدة في علاج الأزواج لأن أكثر من مئة دراسة وجدت أنه عند حدوث عنف،50 بالمئة أو أكثر تكون من كلا الطرفين. [5] [19] [20]

الانتقاد[عدل]

النقاد يقولون أنه أداه غير فعالة لقياس العنف بين الشركان لأنه على الرغم من قيامه بعد مرات العنف فهو لا يقدم أى معلومة عن السياق الذي يحدث فيه هذه الافعال (منها المباردة، النية، التاريخ أو نمط العنف ) وأوضح النقاد انه لا يمكن الفصل بين  السياقات والفعل نفسه وبالتالى فإن المؤشر لا يمثل بدقة خصائص العنف بين الشركاء . يرد ستراوس على الانتقاد قائلاً " فكرة أن مقياس النزاعات للعنف الجسدى معيب لأنه لا يأخذ في الاعتبار السايق، المعنى، الأسباب والعواقب لأحداث العنف مماثل لإعلان أن اختبار قراءة غير صحيح لأنه لا يقدم بيانات عن لماذا يقرأ الطفل بشكل سئ (مثل عدم قراءته للكتب بالمنزل أو امتحان القلق لديه) أو لعدم قياس الأضرار الناتجة عن صعوبات القراءة (مثل عدم الثقة بالنفس أو ترك الدراسة).[5] [21] يرد مايكل كيميل على هذة النقطة قائلا " هذا التشبيه في غير محله تمامًا. إنه أقرب إلى المعلم الذي لا ينظر إلى أي مدى تقع الأخطاء الإملائية من التلميذ أو ما إذا كان هناك نمط في الأخطاء التي قد تشير إلى مشكلة فسيولوجية مثل عسر القراءة أو بعض صعوبات التعلم الأخرى، مقارنة بالكسل الأكاديمي، وبالتالي ترك مشاكل التعلم دون مساس وتوجيه الأموال بعيداً عن البرامج العقابية بعد المدرسة للطلاب الكسالى. " [22]

وهناك انتقاد آخر للمؤشر إذ أنه يحمل افتراضات أيدولوجية حول العنف المنزلي مثل فكرة أن العنف ناتج عن خلاف وليس محاولة شريك السيطرة على الطرف الآخر. [22] [23] كما أن المؤشر يقيس فترة سنة ماضية ويفشل في اكتشاف أنماط منهجية مستمرة من سوء المعاملة [22] ويستثنى أيضاً أحداث العنف التي تقع بعد الانفصال أو الطلاق [24] كذلك لا يقيس سوء المعاملة الاقتصادية، استخدام الاطفال في التلاعب بالشريك، الانعزال أو التهديد وهى كلها مقاييس للعنف من وجهة نظر دفاعية عن الضحية. [25]

مشكلة منهجية أخرى هي أن موثوقية الفاحص (احتمال أن يستجيب الثنائي المقاس بالمثل) تقترب من الصفر بالنسبة للثنائى المكون من زوج وزوجة الذين تم اختبارهم. أي أن فرص زوجين معينين للإبلاغ عن إجابات مماثلة حول الأحداث التي مر بها كلاهما ليست أكبر من فرصة.[26] فيما يتعلق بأكثر البنود تشددًا في مقياس النزاعات، يكون اتفاق الزوج / الزوجة أقل من فرصة في الواقع: "فيما يتعلق بعنصر الضرب " ، كان التوافق لا شيء: على الرغم من وجود مجيبين من كلا الجنسين ادعوا أنهم قاموا بالضرب واولئك الذين ادعوا انهم كانوا الطرف المتلقي، لم يكن هناك زوج واحد ادعى فيه أحد الطرفين أنه قد قام بالضرب والآخر تلقى الضرب. " [26]

المراجع[عدل]

  1. أ ب Straus, Murray A. (1979-02). "Measuring Intrafamily Conflict and Violence: The Conflict Tactics (CT) Scales". Journal of Marriage and the Family. 41 (1): 75. doi:10.2307/351733. ISSN 0022-2445. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  2. أ ب Straus, Murray A.; Douglas, Emily M. (2004-10). "A Short Form of the Revised Conflict Tactics Scales, and Typologies for Severity and Mutuality". Violence and Victims. 19 (5): 507–520. doi:10.1891/vivi.19.5.507.63686. ISSN 0886-6708. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  3. أ ب ت ث Straus, Murray; Hamby, Sherry L.; Boney-McCoy, Sue; Sugarman, David B. (1996). "Revised Conflict Tactics Scales". PsycTESTS Dataset. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Murray; Hamby, Sherry. Out of the Darkness: Contemporary Perspectives on Family Violence. 2455 Teller Road,  Thousand Oaks  California  91320  United States: SAGE Publications, Inc. صفحات 119–135. ISBN 9780761907763. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); no-break space character في |مكان= على وضع 18 (مساعدة)CS1 maint: location (link)
  5. أ ب ت ث ج ح خ Nicky Ali (2007-12-11). Encyclopedia of Domestic Violence. Routledge. ISBN 9780203942215. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Moffitt, Terrie E.; Caspi, Avshalom (1999). "Findings About Partner Violence From the Dunedin Multidisciplinary Health and Development Study". PsycEXTRA Dataset. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Straus, Murray A.; Gelles, Richard J. (2017-09-04). "Physical Violence in American Families". doi:10.4324/9781315126401. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  8. ^ Straus, Murray A. (2014-07). "Addressing Violence by Female Partners Is Vital to Prevent or Stop Violence Against Women". Violence Against Women. 20 (7): 889–899. doi:10.1177/1077801214545932. ISSN 1077-8012. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  9. ^ Casanueva, Cecilia; Martin, Sandra L.; Runyan, Desmond K. (2009-02). "Repeated reports for child maltreatment among intimate partner violence victims: Findings from the National Survey of Child and Adolescent Well-Being". Child Abuse & Neglect. 33 (2): 84–93. doi:10.1016/j.chiabu.2007.04.017. ISSN 0145-2134. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  10. ^ Straus, Murray A. (2008-03). "Dominance and symmetry in partner violence by male and female university students in 32 nations". Children and Youth Services Review. 30 (3): 252–275. doi:10.1016/j.childyouth.2007.10.004. ISSN 0190-7409. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  11. ^ Langhinrichsen-Rohling, Jennifer (2005-01). "Top 10 Greatest "Hits"". Journal of Interpersonal Violence. 20 (1): 108–118. doi:10.1177/0886260504268602. ISSN 0886-2605. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  12. ^ Russell P.; Dobash, R. Emerson (2017-07-05). Feminist Theories of Crime. Routledge. صفحات 41–66. ISBN 9781315094113. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Colarossi, Lisa (2005-1). "A RESPONSE TO DANIS & LOCKHART: WHAT GUIDES SOCIAL WORK KNOWLEDGE ABOUT VIOLENCE AGAINST WOMEN?". Journal of Social Work Education (باللغة الإنجليزية). 41 (1): 147–159. doi:10.5175/JSWE.2005.200400418. ISSN 1043-7797. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  14. ^ Ross (2017-11-01). Domestic Violence and Criminal Justice. CRC Press. صفحات 21–31. ISBN 9781315157092. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. أ ب ت Straus, Murray A. (1979). "Conflict Tactics Scales". PsycTESTS Dataset. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ ORCHOWSKY, STAN; WEISS, JOAN (2000-08). "Domestic Violence and Sexual Assault Data Collection Systems in the United States". Violence Against Women. 6 (8): 904–911. doi:10.1177/10778010022182191. ISSN 1077-8012. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  17. أ ب Straus, Murray A; Hamby, Sherry L; Finkelhor, David; Moore, David W; Runyan, Desmond (1998-04). "Identification of Child Maltreatment With the Parent-Child Conflict Tactics Scales: Development and Psychometric Data for a National Sample of American Parents". Child Abuse & Neglect. 22 (4): 249–270. doi:10.1016/s0145-2134(97)00174-9. ISSN 0145-2134. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  18. ^ Straus, Murray A.; Douglas, Emily M. (2004). "Conflict Tactics Scale Short Form". PsycTESTS Dataset. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Archer, John (2000). "Sex differences in aggression between heterosexual partners: A meta-analytic review". Psychological Bulletin. 126 (5): 651–680. doi:10.1037//0033-2909.126.5.651. ISSN 0033-2909. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Straus, Murray A.; Ramirez, Ignacio Luis (2007). "Gender symmetry in prevalence, severity, and chronicity of physical aggression against dating partners by university students in Mexico and USA". Aggressive Behavior. 33 (4): 281–290. doi:10.1002/ab.20199. ISSN 0096-140X. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Straus, Murray A. (2006-11). "Future Research on Gender Symmetry in Physical Assaults on Partners". Violence Against Women. 12 (11): 1086–1097. doi:10.1177/1077801206293335. ISSN 1077-8012. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  22. أ ب ت Kimmel, Michael S. (2002-11). ""Gender Symmetry" in Domestic Violence". Violence Against Women. 8 (11): 1332–1363. doi:10.1177/107780102237407. ISSN 1077-8012. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  23. ^ DeKeseredy, Walter S. (2016-09-02). "Understanding Woman Abuse in Intimate Heterosexual Relationships: The Enduring Relevance of Feminist Ways of Knowing". Journal of Family Violence. 31 (8): 1043–1046. doi:10.1007/s10896-016-9861-8. ISSN 0885-7482. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Suzanne K.; Lucca, Joseph S. (1988). Handbook of Family Violence. Boston, MA: Springer US. صفحات 233–246. ISBN 9781441932068. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Menard, Anne. "National Resource Center on Domestic Violence". Encyclopedia of Interpersonal Violence. 2455 Teller Road,  Thousand Oaks  California  91320  United States: SAGE Publications, Inc. ISBN 9781412918008. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); no-break space character في |مكان= على وضع 18 (مساعدة)CS1 maint: location (link)
  26. أ ب Dobash, Russell P.; Dobash, R. Emerson; Wilson, Margo; Daly, Martin (1992-02). "The Myth of Sexual Symmetry in Marital Violence". Social Problems. 39 (1): 71–91. doi:10.2307/3096914. ISSN 0037-7791. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)