مؤشر داو جونز الصناعي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مؤشر داو جونز الصناعي
DJIA historical graph to jul11 (log).svg
مخطط لوغاريثمي تأريخي لمؤشر داو جونز منذ سنة 1896 وحتى 2018
التأسيس
16 فبراير 1885; منذ 136 سنة (1885-02-16) (as DJA)[1]
26 مايو 1896 (1896-05-26) (as DJIA)[2]
النوع
Large cap
المدير
طرق
الترجيح
بورصة
المكونات
30
موقع الويب
بيانات وأرقام
القيمة السوقية
$7.5 تريليون(سبتمبر 2018)[3]
ISO 6166
US2605661048الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
رمز التداول
DJIالاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا

مؤشر داو جونز الصناعي (دجيا) (بالإنجليزية: Dow Jones Industrial Average (DJIA))‏ أو كما يُعرف اختصارًا بـ مؤشر داو جونز أو مؤشر داو، هو مؤشر صناعي لأكبر 30 شركة صناعية أمريكية في بورصة نيويورك ومؤخرًا أضيفت شركات من بورصة نازداك. أنشأ مؤشر داو جونز في 26 مايو 1896. وهو أقدم مؤشر في العالم وكان يحتوي في البداية على أكبر 12 شركة أمريكية، وبدأت أعداد الشركات المدرجة بالتزايد حتى وصل إلى تم اعتماد رقم ثابت وهو 30 شركة في عام 1928. ومن الشركات التي تم إدراجها في المؤشر في الألفية الجديدة أبل وشيفرون وبنك أمريكا وسيلز فورس وفيزا.[4][5][6]

تأثير الأزمات[عدل]

اضطرب مؤشر الداو جونز أكثر من مرة متأثرا بالأوضاع السياسية والاقتصادية في العالم، وكان أكبر انهيار له عام 1929 حيث فقد المؤشر ما يقارب ال 50% من قيمته بسبب الركود الاقتصادي الذي خيّم على الولايات المتحدة لأربع سنوات. ولم يعد إلى مستواه الحقيقي الذي كان قبل الازمة الا بعد 20 سنة. وانهار المؤشر أيضا في سنة 1987 حيث فقد 22% في يوم واحد وعاد بعدها للصعود حتى عام 2001 حيث وقعت أحداث الحادي عشر من سبتمبر التي تسببت بخسائر كبيرة للمؤشر وقد وصل إلى أعلى مستوى له في أكتوبر 2007 فوق مستوى 14000 نقطة.

في بداية عام 2008 فقد المؤشر أكثر من 20% وصل تحت مستوى 12000 نقطة بسبب أزمة الرهن العقاري التي أدت إلى انهيار مؤسسات مالية ضخمة وفي شهر أبريل عاود المؤشر الارتفاع ووصل إلى مافوق 13000 نقطة لكنه عاود الانخفاض إلى ادنى مستوى له منذ سبتمبر 2006 ليصل تحت مستوى 11000 نقطة وانهى المؤشر اخر جلسة تداولات في سنة 2008 على ارتفاع لكنه انخفض 32% دون مستوى 9000 نقطة في عام 2008 الذي يعتبر واحدة من أسوأ الأعوام في تاريخ المؤشر التي وصل فيها إلى ما يقارب 7550 نقطة وهو أدنى مستوى منذ عدة سنين.

في 25 يناير 2017 تجاوز المؤشر حاجز الـ 20 ألف نقطة وهو أعلى مستوى له على الإطلاق منذ انطلاقه.[7] وتجاوز مستوى 22 ألف نقطة في 3 أغسطس من نفس العام.[8]

العناصر المدرجة[عدل]

يضم المؤشر 30 شركة، وعلى مر السنوات تدخل بعض الشركات وتخرج أخرى.القائمة الحالية هي كالتالي حسب آخر تغيير في 31 أغسطس 2020 عندما تم إدراج شركات أمجن وهانيويل وسيلز فوريس واستبعاد كل من إكسون موبيل وفايزر ورايثيون تكنولوجيز.[9][10]

الشركة البورصة الرمز الصناعة تاريخ الإدراج
ثري إم نيويورك MMM صناعات متنوعة 1976-08-09
أمريكان اكسبريس نيويورك AXP خدمات مالية 1982-08-30
أمجن نازداك AMGN تقانة حيوية 2020-08-31
أبل نازداك AAPL تقانة المعلومات 2015-03-19
بوينغ نيويورك BA صناعة الطائرات والعتاد العسكري 1987-03-12
كاتربيلر نيويورك CAT البناء والتعدين 1991-05-06
شيفرون نيويورك CVX صناعة النفط 2008-02-19
سيسكو سيستمز نازداك CSCO تقانة المعلومات 2009-06-08
كوكا كولا نيويورك KO مشروبات غازية 1987-03-12
داو نيويورك DOW صناعات كيميائية 2019-04-02
غولدمان ساكس نيويورك GS خدمات مالية 2013-09-20
هوم ديبو نيويورك HD تجارة بالتجزئة 1999-11-01
هانيويل نازداك HON صناعات متنوعة 2020-08-31
آي بي إم نيويورك IBM تقانة المعلومات 1979-06-29
إنتل نازداك INTC إلكترونيات 1999-11-01
جونسون آند جونسون نيويورك JNJ صناعة الدواء 1997-03-17
جي بي مورجان تشايس نيويورك JPM خدمات مالية 1991-05-06
ماكدونالدز نيويورك MCD مطاعم وجبات سريعة 1985-10-30
ميرك آند كو نيويورك MRK صناعة الدواء 1979-06-29
مايكروسوفت نازداك MSFT تقانة المعلومات 1999-11-01
نايكي نيويورك NKE صناعة الملابس 2013-09-20
بروكتر وغامبل نيويورك PG صناعات متعددة 1932-05-26
سيلز فورس نيويورك CRM تقانة المعلومات 2020-08-31
ترافلرز نيويورك TRV التأمين 2009-06-08
يونايتد هيلث جروب نيويورك UNH تأمين الرعاية الصحية 2012-09-24
فيرايزون للاتصالات نيويورك VZ الاتصالات 2004-04-08
فيزا نيويورك V خدمات مالية 2013-09-20
ولغرينز بوتس اليانس نازداك WBA تجارة بالتجزئة 2018-06-26
وول مارت نيويورك WMT تجارة بالتجزئة 1997-03-17
والت ديزني نيويورك DIS إعلام وترفيه 1991-05-06

العناصر السابقة[عدل]

من بين الإثنتا عشر شركة اللاتي أدرجت عند تأسيس مؤشر داو جونز، لم يتبقّ منهم سوى شركة واحدة ظلت مدرجة في المؤشر حتى الألفية الجديدة وهي جنرال إلكتريك، إلا أنها خرجت أيضًا في 2018،[11] ومنذ التأسيس وحتى الآن تخرج الشركات وتدخل أخرى. وفيما يلي كافة التغييرات التي حدثت في المؤشر منذ عام 1991 وحتى آخر تغيير في أغسطس 2020:

تاريخ[عدل]

المكونات الأولية[عدل]

نشر داو حساباته لمتوسطه الأول للأسهم الصناعية في 26 مايو 1896، وبعد وفاته تم إدراج 12 شركة لتصبح المكوّنات الأولية للمؤشر، وهي: زيوت القطن الأمريكية، الشركة الأمريكية لتكرير السكر، شركة التبغ الأمريكية، شركة شيكاغو غاس، شركة ديستلينغ آند كاتل فيدنغ، جنرال إلكتريك، شركة لاكليد غاس، شركة ناشونال ليد، شركة أمريكا الشمالية، شركة تينيسي للفحم والحديد والسكك الحديدية، شركة الجلود الأمريكية، وشركة الولايات المتحدة للمطاط. وبشكل مفصل:

  • شركة زيوت القطن الأمريكية (American Cotton Oil Company)، والتي أصبحت فيما بعد تابعة لهيلمانز آند بيست فودز (Hellmann's and Best Foods)، وهي الآن جزء من يونيليفر.[36]
  • تغيرت طبيعة الشركة الأمريكية لتكرير السكر لتصبح شركة جديدة باسم دومينو شوجر (Domino Sugar) في عام 1900، والآن أصبحت دومينو فودز.[36]
  • شركة التبغ الأمريكية، انفصلت في عام 1911 في إجراء لمكافحة الاحتكار.
  • شركة شيكاغو غاس، التي اشترتها شركة Peoples Gas Light في عام 1897، كانت شركة تابعة لمجموعة Integrys Energy Group التي انتهت صلاحيتها حتى عام 2014.[36]
  • شركة Distilling & Cattle Feeding Company، التي أصبحت الآن شركة ميلينيوم للكيماويات، والتي كانت في السابق جزءًا من شركة LyondellBasell.[37][36]
  • جنرال إلكتريك، التي لا تزال تعمل، تمت إزالتها من المؤشر في عام 2018.[36]
  • تمت إزالة شركة Laclede Gas Company، التي لا تزال تعمل تحت اسم Spire Inc، من المؤشر في 1899.[36]
  • تمت إزالة شركة National Lead Company، المعروفة الآن باسم NL Industries، من المؤشر في 1916.[36]
  • شركة أمريكا الشمالية وهي شركة قابضة للمرافق الكهربائية ، تم تفكيكها من قبل هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية في عام 1946.[36]
  • شركة تينيسي للفحم والحديد والسكك الحديدية التي كانت تعمل في برمنغهام بولاية ألاباما، اشترتها شركة فولاذ الولايات المتحدة في عام 1907؛ وقد تمت إزالة شركة فولاذ الولايات المتحدة مؤشر دجيا في عام 1991.[36]
  • شركة الجلود الأمريكية، تم حلها في عام 1952.[36]
  • غيرت شركة الولايات المتحدة للمطاط (United States Rubber Company) اسمها إلى يونيرويال (Uniroyal) في عام 1961، واندمجت مع Goodrich Corporation الخاصة في عام 1986، واشترتها شركة ميشلان لصناعة الإطارات في 1990.[36] (ظلت بقية شركة Goodrich مستقلة لعدة سنوات أخرى، ولكن استحوذت عليها United Technologies في عام 2012 وأصبحت جزءًا من UTC Aerospace Systems ، الآن Collins Aerospace ، وهي شركة تابعة لشركة رايثيون تيكنولوجيز.

البدايات[عدل]

تاريخ مؤشر الداو جونز من 1896 إلى 2018

عندما نشرت نظرية المؤشر في منتصف الثمانينيات من القرن التاسع عشر، كان المستوى الذي وصل إليه المستوى هو 62.76 نقطة. وفي صيف 1890 وصل إلى 78.38 نقطة، لكنه انخفض بشكل حاد إلى 28.48 في صيف 1896 خلال ما يعرف بذعر 1896. مع مطلع القرن الجديد، تم أوقف المؤشر مرتان بسبب أزمتين ماليتين حدثتا في 1901 و1907. وقد وصل مستوى المؤشر للمرة الأولى إلى 100 نقطة في عام 1906.[38]

في مطلع العقد الثاني من القرن العشرين، خنقت الأزمة المالية 1910-11 النمو الاقتصادي، وفي 30 يوليو 1914 وعندما كان مستوى المؤشر عند 71.42 نقطة، تم اتخاذ قرار بإغلاق بورصة نيويورك وتعليق التداور لأربع أشهر ونصف. ووفقًا للمؤرخين، فإن سبب إغلاق البورصة كان بسبب القلق من أن الأسواق ستغرق نتيجة الذعر من بداية الحرب العالمية الأولى، ويقول آخرون بأن وزير الخزانة الأمريكي ويليام جيبس ماكادو قد أغلق البورصة للحفاظ على مخزون الذهب الأمريكي من أجل إطلاق نظام الاحتياطي الفيدرالي في وقت لاحق من العام. وعندما أعيد فتح الأسواق في 12 ديسمبر 1914، أغلق المؤشر عند 74.56 نقطة.[39] بعد الحرب العالمية الأولى، شهدت الولايات المتحدة انكماشًا اقتصاديًا آخر، وظل أداء مؤشر داو جونز دون تغيير كبير عن القيمة الختامية للعقد السابق، حيث أضاف 8.26%، من 99.05 في بداية عام 1910 إلى 107.23 في نهاية 1919.[40]

عقد العشرينيات[عدل]

شهد مؤشر داو جونز ارتفاعًا متواصلاً منذ عام 1920 إلى أواخر 1929 عندما ارتفع من 73 إلى 381 نقطة. [41] في عام 1928 ، زادت الشركات المدرجة إلى 30 شركة كنتيجة للنمو الاقتصادي المتواصل في تلك الفترة، وهي ما عُرفت بالعشرينات الهادرة. قللت هذه الفترة من تأثير كساد 1920-21 وبعض الصراعات الدولية مثل الحرب الحرب البولندية السوفيتية والحرب الأهلية الأيرلندية وحرب الاستقلال التركية وبدايات الحرب الأهلية الصينية. بعد بلوغ الذروة 381.17 في 3 سبتمبر 1929 ، جاء نذير الكساد الكبير في 13 نوفمبر 1929 ليغلق المؤشر عند مستوى 198.69. [42] ثم جاء انهيار وول ستريت 1929 وما تلاه من أزمة الكساد الكبير التذي استمر لأربع سنوات، وقد تسبب هذا في انهيار مؤشر جونز وعودته إلى نقطة البداية. لكن بشكل إجمالي لعقد العشرينيات، فقد زادت المؤشر بنسبة 131.7٪ ، من 107.23 إلى 248.48 نقطة مع نهاية عام 1929.[41] ووفقًا للأرقام المعدلة حسب التضخم، فإن المستوى القياسي الذي وصل ‘ليه المؤشر في 3 سبتمبر 1929 لم يصل إليه إلا في عام 1954.

الثلاثينيات[عدل]

تميزت فترة الثلاثينيات في الولايات المتحدة بعدم بالاستقرار الدولي وبالكساد الكبير وآثاره، حيث واجهت العديد من اندلاع الحروب في أوروبا وآسيا، مما أدى إلى اندلاع الحرب العالمية الثانية. ومن الصراعات الأخرى التي حدثت خلال العقد والتي أثرت على سوق الأوراق المالية الحرب الأهلية الإسبانية 1936-1939، والحرب الإيطالية الحبشية الثانية 1935-1936، والحرب الحدودية السوفيتية اليابانية عام 1939، والحرب الصينية اليابانية الثانية عام 1937. وفي داخل الولايات المتحدة، شهدت البلاد ركود 1937-1938، والذي أدى مؤقتًا إلى توقف الانتعاش الاقتصادي. أكبر مكسب ليوم واحد في المؤشر حدث في أعماق السوق الهابطة في الثلاثينيات في 15 مارس 1933 ، عندما ارتفع مؤشر داو جونز بنسبة 15.34٪ ليغلق عند 62.10. وككل، فخلال فترة الكساد الكبير، سجل مؤشر داو جونز أسوأ أداء له، مقابل عائد سلبي خلال معظم الثلاثينيات للمستثمرين الجدد والقدامى في سوق الأسهم. على مدار العقد، انخفض متوسط مؤشر داو جونز من 248.48 نقطة في بداية عام 1930، إلى مستوى مستقر عند 150.24 نقطة في نهاية عام 1939، بخسارة حوالي 40٪.[43]

الأربعينيات[عدل]

أدت إعادة الإعمار بعد الحرب خلال الأربعينيات، جنبًا إلى جنب مع قد وصف بأنه تفاؤل بالسلام والازدهار، إلى زيادة بنسبة 39٪ في مؤشر داو جونز من حوالي مستوى 148 إلى 206. وذلك على الرغم من الركود الاقتصادي عام 1949 (الذي استمر لإحدى عشر شهرًا في الولايات المتحدة) والصراعات العالمية المختلفة.

الخمسينيات[عدل]

خلال الخمسينيات من القرن الماضي، لم توقف الحرب الكورية والحرب الباردة ارتفاع مؤشر داو جونز. تبع ذلك زيادة بنسبة 200٪ في المتوسط من مستوى 206 إلى 616 على مدار العقد.

الستينيات[عدل]

بدأ مؤشر داو في التعثر خلال الستينيات مع تباطؤ وتراجع نمو الأسواق فيما عُرف باسم كنيدي سلايد 1962، وهو تراجع في سوق الأسهم حدث خلال النصف الأول من إدارة الرئيس جون إف. كنيدي بدايةً من ديسمبر 1961 وحتى يونيو 1962، وفي تلك الفترة، انخفض مؤشر إس آند بي 500 بنحو 22%.[44][45] لكن مع نهاية العقد ارتفع مؤشر داو جونز بنسبة 30٪ من المستوى 616 إلى المستوى 800.

السبعينيات[عدل]

شهدت السبعينيات من القرن الماضي فترة من عدم اليقين الاقتصادي والعلاقات المضطربة بين الولايات المتحدة وبعض دول الشرق الأوسط. كانت أزمة الطاقة في السبعينيات بداية لمؤشرات كارثية للاقتصاد إلى جانب التضخم المصحوب بركود تضخم، إلى جانب مزيج من البطالة المرتفعة والتضخم المرتفع. ومع ذلك، في 14 نوفمبر 1972 ، أغلق المتوسط عند 1,003.16 ، فوق مستوى 1,000 للمرة الأولى.[38] بين يناير 1973 وديسمبر ، فقد المتوسط 48٪ من قيمته، فيما أصبح يعرف باسم انهيار سوق الأسهم 1973-74، ليغلق عند 577.60 في 4 ديسمبر 1974. في عام 1976، وصل المؤشر إلى 1000 عدة مرات وأغلق العام عند 1004.75. على الرغم من انتهاء حرب فيتنام في عام 1975 ، نشأت توترات جديدة بين الولايات المتحدة وإيران بعد الثورة الإيرانية في عام 1979. من ناحية الأداء في سبعينيات القرن الماضي، ظل المؤشر ثابتًا تقريبًا، حيث ارتفع بنسبة أقل من 5٪ من مستوى 800 إلى 838.

الثمانينيات[عدل]

بدأت الثمانينيات مع الركود الاقتصادي في أوائل الثمانينيات. في أوائل عام 1981 ، تجاوز المؤشر 1000 عدة مرات ، لكنه تراجع بعد ذلك. بعد الإغلاق فوق 2000 في يناير 1987، [38] حدث أكبر انخفاض في النسبة المئوية ليوم واحد يوم الاثنين الأسود ، 19 أكتوبر 1987 ، عندما انخفض المتوسط بنسبة 22.61٪. لم يتم تقديم أسباب واضحة لتفسير الحادث.

في 13 أكتوبر 1989 ، أدى الانهيار المصغر الثالث عشر الذي بدأ يوم الجمعة ، والذي أدى إلى انهيار سوق السندات غير المرغوب فيها، إلى خسارة ما يقرب من 7٪ من المؤشر في يوم واحد. [46]

خلال الثمانينيات، ارتفع مؤشر داو جونز بنسبة 228٪ من 838 إلى 2753 نقطة؛ على الرغم من انهيار السو ، الخميس الفضي، الركود الاقتصادي في أوائل الثمانينيات ، تخمة النفط في الثمانينيات ، فقاعة أسعار الأصول اليابانية ، وغيرها من الانحرافات السياسية. كان للمؤشر عامين سلبيين فقط في الثمانينيات: في 1981 و 1984.

التسعينيات[عدل]

جلبت التسعينيات تقدمًا سريعًا في التكنولوجيا جنبًا إلى جنب مع إدخال عصر الدوت كوم. واجهت الأسواق صدمة أسعار النفط عام 1990 التي تفاقمت مع آثار الركود في أوائل التسعينيات والوضع الأوروبي القصير المحيط بالأربعاء الأسود.[بحاجة لمصدر] بعض الصراعات الخارجية المؤثرة مثل محاولة الانقلاب السوفياتي عام 1991 التي حدثت كجزء من المراحل الأولى لحل الاتحاد السوفيتي وثورات عام 1989 ؛ في الحرب الأولى في الشيشان والحرب الشيشانية الثانية ، و حرب الخليج ، و الحروب اليوغوسلافية فشلت في كبح الحماس الاقتصادي المحيطة المستمر عصر المعلومات و " الوفرة الطائشة " (وهي عبارة صيغت من قبل آلان غرينسبان ) من دوت كوم فقاعة .[بحاجة لمصدر] بين أواخر عام 1992 وأوائل عام 1993 ، ترنح مؤشر داو جونز عبر المستوى 3000 محققًا مكاسب متواضعة فقط حيث عانى قطاع التكنولوجيا الحيوية من انهيار فقاعة التكنولوجيا الحيوية. حيث شهدت العديد من شركات التكنولوجيا الحيوية ارتفاعًا سريعًا في أسعار أسهمها لتصل إلى مستويات قياسية ثم تنخفض لاحقًا إلى مستويات متدنية.

ارتفع مؤشر داو جونز من 2753 إلى 8000 بين يناير 1990 إلى يوليو 1997 [38]. في أكتوبر 1997 تسببت الأحداث المحيطة بالأزمة المالية الآسيوية عام 1997 في خسارة 554 نقطة ليغلق المؤشر عند 7161.15. تقليص النفقات بنسبة 7.18٪ فيما أصبح يعرف باسم انهيار 27 أكتوبر 1997 المصغر .

ومع ذلك، استمر مؤشر داو جونز في الصعود متجاوزًا 9000 نقطة على الرغم من السلبية المحيطة بالأزمة المالية الروسية عام 1998 جنبًا إلى جنب مع التداعيات اللاحقة لانهيار Long-Term Capital Management عام 1998 بسبب الرهانات السيئة الموضوعة على حركة الروبل الروسي.[47]

في 29 مارس 1999 ، أغلق المتوسط عند 1006.78 ، وهو أول إغلاق له فوق 10000. أدى ذلك إلى احتفال في قاعة التداول ، مكتمل بقبعات الحفلات.[48] تجاوز إجمالي المكاسب للعقد 315٪ ؛ من مستوى 2753 إلى 11497 ، وهو ما يعادل 12.3٪ سنويًا.

بلغ متوسط عائد مؤشر داو جونز 5.3٪ سنويًا للقرن العشرين ، وهو رقم قياسي أطلق عليه االمستثمر البارز وارن بافيت "قرن رائع". عندما حسب ذلك لتحقيق هذا العائد مرة أخرى، سيحتاج المؤشر إلى الإغلاق عند حوالي 2,000,000 بحلول ديسمبر 2099.[49][50]

العقد الأول من الألفية الثالثة[عدل]

انخفض مؤشر داو جونز بنسبة 14.3٪ بعد هجمات 11 سبتمبر . تم إغلاق التبادلات من 12 سبتمبر حتى 16 سبتمبر 2001.

في 17 سبتمبر 2001، اليوم الأول للتداول بعد هجمات 11 سبتمبر، انخفض مؤشر داو جونز بنسبة 7.1٪. ولكن، بدأ المؤشر في اتجاه صعودي بعد فترة وجيزة من الهجمات، واستعاد بسرعة كل النقاط المفقودة ليغلق فوق 10.000 نقطة لهذا العام. في عام 2002، انخفض مؤشر داو جونز إلى أدنى مستوى له في 4 سنوات عند 7286 في 24 سبتمبر 2002 ، بسبب تراجع سوق الأسهم في عام 2002 والتأثيرات المستمرة لما عُرف بفقاعة الدوت كوم. بشكل عام ، بينما انخفض مؤشر نازداك بنسبة 75٪ تقريبًا وانخفض مؤشر إس آند بي 500 بنسبة 50٪ تقريبًا بين عامي 2000 و 2002 ، انخفض مؤشر داو جونز بنسبة 27٪ فقط خلال نفس الفترة. في عام 2003 ، حافظ مؤشر داو جونز على استقراره ضمن مستوى 7000 إلى 9000 نقطة وتعافى إلى مستوى 10.000 بحلول نهاية العام.[51]

استمر مؤشر داو جونز في الصعود ووصل إلى مستوى قياسي بلغ 14198.10 في 11 أكتوبر 2007 ، وهو المستوى الذي لم يصل إليه المؤشر مجددًا إلا في مارس 2013.[52] ثم حدث الانخفاض في العام التالي بسبب الأزمة المالية 2007-2008 .

في 15 سبتمبر 2008، ظهرت أزمة مالية أوسع نطاقاً عندما رفع بنك ليمان براذرز دعوى إفلاس إلى جانب التأثير الاقتصادي لأسعار النفط المرتفعة التي وصلت إلى ما يقرب من 150 دولارًا للبرميل قبل شهرين. فقد مؤشر داو جونز أكثر من 500 نقطة لليوم ، وعاد إلى أدنى مستوياته في منتصف يوليو تحت 11000. [53][54] سلسلة من حزم الإنقاذ، بما في ذلك قانون الاستقرار الاقتصادي الطارئ لعام 2008 والذي اقترحه ونفذه الاحتياطي الفيدرالي ووزارة الخزانة الأمريكية، لم تمنع حدوث المزيد من الخسائر. بعد ما يقرب من ستة أشهر من التقلب الشديد ، شهد خلالها مؤشر داو جونز أكبر خسارة في يوم واحد ، وأكبر مكاسب يومية للنقاط ، وأكبر نطاق خلال اليوم (أكثر من ألف نقطة) في ذلك الوقت، أغلق المؤشر عند أدنى مستوى جديد في 12 عامًا من 6547.05 في 9 مارس 2009،[55] أدنى إغلاق منذ أبريل 1997. فقد مؤشر داو جونز 20٪ من قيمته في ستة أسابيع فقط.

قرب النصف الأخير من عام 2009 ، ارتفع المتوسط نحو المستوى 10000 وسط تفاؤل بأن ركود 2008 وفقاعة الإسكان في الولايات المتحدة، والأزمة المالية في 2007-2008 ، كانت تتراجع وربما تقترب من نهايتها. على مدار العقد ، شهد مؤشر داو جونز تراجعًا كبيرًا إلى حد ما لعودة سلبية من 11497 إلى 10428، أي خسارة تزيد قليلاً عن 9٪.[56]

العقد الثاني من الألفية الثالثة[عدل]

A graph that illustrates a trading range from the mid-7,000 level to the 14,000 level aside from a low in the mid-6,000 level in early 2009. The average traded at or near the 10,000 range for most of the 2000s decade.
مؤشر داو من يناير 2000 حتى فبراير 2015

خلال النصف الأول من عقد 2010 ، بمساعدة السياسة النقدية المتساهلة للاحتياطي الفيدرالي بما في ذلك التيسير الكمي، قام مؤشر داو جونز بمحاولة صعود ملحوظة. كان هذا على الرغم من التقلبات الكبيرة بسبب المخاوف العالمية المتزايدة مثل أزمة الديون السيادية الأوروبية لعام 2010، وتوقف ديون دبي العالمية لعام 2009 ، وأزمة سقف ديون الولايات المتحدة لعام 2011.[بحاجة لمصدر]

في 6 مايو 2010 ، فقد مؤشر داو جونز 9.2٪ خلال اليوم واستعاد كل ذلك تقريبًا في غضون ساعة واحدة. أطلق هذا الحدث ، الذي أصبح يُعرف باسم 2010 Flash Crash ، لوائح جديدة لمنع الحوادث المستقبلية. [57]

بعد ست سنوات من ارتفاعه السابق في عام 2007 ، أغلق مؤشر داو جونز أخيرًا عند مستوى قياسي جديد في 5 مارس 2013.[58] واستمر في الارتفاع خلال السنوات العديدة التالية بعد 17000 نقطة حتى بيع قصير في سوق الأسهم 2015–16 في النصف الثاني من عام 2015. [59] ثم انتعش مرة أخرى في أوائل عام 2016 وتجاوز 25000 نقطة في 4 يناير 2018.[60]

على الرغم من جائحة كوفيد-19، واصل مؤشر داو جونز مسيرته الصعودية من العقد السابق قبل أن يبلغ ذروته عند 29551.42 في 12 فبراير 2020 (29568.57 في نفس اليوم). تراجع المؤشر ببطء لبقية الأسبوع وفي الأسبوع التالي ، قبل أن تسببت مخاوف فيروس كورونا وحرب أسعار النفط بين السعودية وروسيا في تدهور المؤشر ، مسجلاً عدة أيام من الخسائر [61] (والمكاسب [62]) بما لا يقل عن ألف نقطة، ويمكننا اعتبار هذا عرضًا نموذجيًا لسوق هابطة[63] كما حدث سابقًا في أكتوبر 2008 أثناء الأزمة المالية. ارتفع معدل التقلب بدرجة كافية لإحداث توقفات تداول متعددة لمدة 15 دقيقة.[64] في الربع الأول من عام 2020 ، انخفض المؤشر بنسبة 23٪ ، وهو أسوأ ربع له منذ عام 1987. [65] تعافى السوق في الربع الثالث ، وعاد إلى 28837.52 في 12 أكتوبر 2020 ، وبلغ ذروته مؤقتًا عند أعلى مستوى جديد على الإطلاق عند 29675.25 في 9 نوفمبر 2020 ، في الساعة 14:00 بالتوقيت الشرقي ، بعد إعلان ذلك اليوم عن نجاح لقاح فايزر بيونتك في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية.[66][67]

أغلق مؤشر داو في 31 ديسمبر 2020 عند رقم قياسي 30606.48.[68][69]

العائد السنوي[عدل]

يوضح الجدول التالي التغير في قيمة مؤشر داو جونز الصناعي (دجيا) منذ عام 1885:[70][71]

مستوى إغلاق مؤشر دجيا
السنة مستوى الإغلاق التغير في النقاط النسبة المؤية للتغير
1885 39.29 10.83 38.05
1886 41.03 1.74 4.43
1887 37.58 −3.45 −8.41
1888 39.39 1.81 4.82
1889 41.56 2.17 5.51
1890 35.68 −5.88 −14.15
1891 41.97 6.29 17.63
1892 39.21 −2.76 6.58
1893 29.57 −9.64 −24.59
1894 29.40 −0.17 −0.57
1895 30.07 0.67 2.28
1896 29.56 −0.51 −1.70
1897 36.07 6.51 22.02
1898 44.18 8.11 22.48
1899 48.24 4.06 9.19
1900 51.62 3.38 7.01
1901 47.13 −4.49 −8.70
1902 46.93 −0.20 −0.42
1903 35.85 −11.08 −23.61
1904 50.82 14.97 41.76
1905 70.23 19.41 38.19
1906 68.88 −1.35 −1.92
1907 42.89 −25.99 −37.73
1908 62.89 20.00 46.63
1909 72.31 9.42 14.98
1910 59.40 −12.91 −17.85
1911 59.63 0.23 0.39
1912 64.15 4.52 7.58
1913 57.51 −6.64 −10.35
1914 54.58 −2.93 −5.09
1915 99.15 44.57 81.66
1916 95.00 −4.15 −4.19
1917 74.38 −20.62 −21.71
1918 82.20 7.82 10.51
1919 107.23 25.03 30.45
1920 71.95 −35.28 −32.90
1921 81.10 9.15 12.72
1922 98.73 17.63 21.74
1923 95.52 −3.21 −3.25
1924 120.51 24.99 26.16
1925 156.66 36.15 30.00
1926 157.20 0.54 0.34
1927 202.40 45.20 28.75
1928 300.00 97.60 48.22
1929 248.48 −51.52 −17.17
1930 164.58 −83.90 −33.77
1931 77.90 −86.68 −52.67
1932 59.93 −17.97 −23.07
1933 99.90 39.97 66.69
1934 104.04 4.14 4.14
1935 144.13 40.09 38.53
1936 179.90 35.77 24.82
1937 120.85 −59.05 −32.82
1938 154.76 33.91 28.06
1939 150.24 −4.52 −2.92
1940 131.13 −19.11 −12.72
1941 110.96 −20.17 −15.38
1942 119.40 8.44 7.61
1943 135.89 16.49 13.81
1944 152.32 16.43 12.09
1945 192.91 40.59 26.65
1946 177.20 −15.71 −8.14
1947 181.16 3.96 2.23
1948 177.30 −3.86 −2.13
1949 200.13 22.83 12.88
1950 235.41 35.28 17.63
1951 269.23 33.82 14.37
1952 291.90 22.67 8.42
1953 280.90 −11.00 −3.77
1954 404.39 123.49 43.96
1955 488.40 84.01 20.77
1956 499.47 11.07 2.27
1957 435.69 −63.78 −12.77
1958 583.65 147.96 33.96
1959 679.36 95.71 16.40
1960 615.89 −63.47 −9.34
1961 731.14 115.25 18.71
1962 652.10 −79.04 −10.81
1963 762.95 110.85 17.00
1964 874.13 111.18 14.57
1965 969.26 95.13 10.88
1966 785.69 −183.57 −18.94
1967 905.11 119.42 15.20
1968 943.75 38.64 4.27
1969 800.36 −143.39 −15.19
1970 838.92 38.56 4.82
1971 890.20 51.28 6.11
1972 1,020.02 129.82 14.58
1973 850.86 −169.16 −16.58
1974 616.24 −234.62 −27.57
1975 852.41 236.17 38.32
1976 1,004.65 152.24 17.86
1977 831.17 −173.48 −17.27
1978 805.01 −26.16 −3.15
1979 838.74 33.73 4.19
1980 963.99 125.25 14.93
1981 875.00 −88.99 −9.23
1982 1,046.54 171.54 19.60
1983 1,258.64 212.10 20.27
1984 1,211.57 −47.07 −3.74
1985 1,546.67 335.10 27.66
1986 1,895.95 349.28 22.58
1987 1,938.83 42.88 2.26
1988 2,168.57 229.74 11.85
1989 2,753.20 584.63 26.96
1990 2,633.66 −119.54 −4.34
1991 3,168.83 535.17 20.32
1992 3,301.11 132.28 4.17
1993 3,754.09 452.98 13.72
1994 3,834.44 80.35 2.14
1995 5,117.12 1,282.68 33.45
1996 6,448.27 1,331.15 26.01
1997 7,908.25 1,459.98 22.64
1998 9,181.43 1,273.18 16.10
1999 11,497.12 2,315.69 25.22
2000 10,786.85 −710.27 −6.18
2001 10,021.50 −765.35 −7.10
2002 8,341.63 −1,679.87 −16.76
2003 10,453.92 2,112.29 25.32
2004 10,783.01 329.09 3.15
2005 10,717.50 −65.51 −0.61
2006 12,463.15 1,745.65 16.29
2007 13,264.82 801.67 6.43
2008 8,776.39 −4,488.43 −33.84
2009 10,428.05 1,651.66 18.82
2010 11,577.51 1,149.46 11.02
2011 12,217.56 640.05 5.53
2012 13,104.14 886.58 7.26
2013 16,576.66 3,472.52 26.50
2014 17,823.07 1,246.41 7.52
2015 17,425.03 −398.04 −2.23
2016 19,762.60 2,337.57 13.42
2017 24,719.22 4,956.62 25.08
2018 23,327.46 −1,391.76 −5.63
2019 28,538.44 5,210.98 22.34
2020 30,606.48 2,068.04 7.25

طالع أيضًا[عدل]

مقالات متعلقة[عدل]

مؤشرات بورصة أمريكية[عدل]

مؤشرات بورصة أخرى[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Dow Record Book Adds Another First. Philly.com. Retrieved July 8, 2013. نسخة محفوظة 07 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Dow Jones Industrial Average Fact Sheet" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 14 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ February 6, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Dow Jones (DJIA) Historical Total Market Cap". مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  4. ^ Rosevear, John (2017-11-21). "The 30 Dow Jones Stocks". The Motley Fool (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Dow Jones Industrial Average®". www.spglobal.com. مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Dow Jones average | Definition, History, & Facts". Britannica (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "لأول مرة في تاريخه مؤشر داو جونز يتجاوز حاجز 20 ألف نقطة". DW. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "3 أسباب وراء مكاسب "داو جونز" القياسية". www.mubasher.info. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Williams, Sean (2020-08-27). "Dow Jones: The Real Reason Exxon, Pfizer, and Raytheon Are Being Kicked Out of the Iconic Index". The Motley Fool (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Bomey, Nathan. "Exxon Mobil, Pfizer removed from Dow Jones Industrial Average; Salesforce, Honeywell added". USA TODAY (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "جنرال%20إلكتريك"%20من%20مؤشر%20"داو%20جونز"بعد%20111%20عاماً "شطب سهم "جنرال إلكتريك" من مؤشر "داو جونز"بعد 111 عاماً". 24.ae. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Dow Will Add Disney, Morgan and Caterpillar". لوس أنجلوس تايمز. May 3, 1991. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Dow replaces 4 components". سي إن إن. March 12, 1997. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. أ ب "Dow goes more digital". سي إن إن. October 26, 1999. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Isidore, Chris (April 1, 2004). "AT&T, Kodak, IP out of Dow". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Goldman, David (February 11, 2008). "Dow industrials add Bank of America, Chevron". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2012. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Cooke, Kristina (September 18, 2008). "AIG bumped from Dow, replaced by Kraft". رويترز. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Browning, E.S. (September 19, 2008). "Kraft Is Added to DJIA, And AIG Is Subtracted". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Browning, E.S. (June 1, 2009). "Travelers, Cisco Replace Citi, GM in Dow". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Kiernan, Kaitlyn (2012-09-14). "UnitedHealth to Replace Kraft in Dow Industrials". Wall Street Journal (باللغة الإنجليزية). ISSN 0099-9660. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Kraft Foods is being replaced on Dow Jones". The Philadelphia Inquirer (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |firstالأول= يفتقد |lastالأول= في الأول (مساعدة)
  22. ^ "Goldman Sachs, Visa & Nike Set to Join the Dow Jones Industrial Average" (Press release). PR Newswire. September 10, 2013. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Barr, Collin (September 10, 2013). "Alcoa, H-P and Bank of America to Be Dropped from the Dow Jones". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Why Alcoa, Hewlett-Packard Should Still Be in the Dow Industrial 30". TheStreet.com. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Apple Set to Join the Dow Jones Industrial Average" (Press release). PR Newswire. March 6, 2015. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Shell, Adam (March 6, 2015). "iDow: Apple added to iconic Dow stock index". يو إس إيه توداي. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "DowDuPont Set to Join Dow Jones Industrial Average" (Press release). PR Newswire. August 24, 2017. مؤرشف من الأصل في December 2, 2019. اطلع عليه بتاريخ February 6, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Walgreens Boots Alliance Set to Join Dow Jones Industrial Average" (Press release). PR Newswire. June 19, 2018. مؤرشف من الأصل في December 4, 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Mukherjee, Supantha (June 19, 2018). "Walgreens to replace GE in Dow Jones Industrial Average". رويترز. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ LaVito, Angelica (June 19, 2018). "GE booted from the Dow, to be replaced by Walgreens". سي إن بي سي. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Dow Set to Join Dow Jones Industrial Average" (Press release). PR Newswire. March 26, 2019. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Kaskey, Jack (April 2, 2019). "Dow Inc. Jumps in Trading Debut After Split From DowDuPont". بلومبيرغ نيوز. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ April 2, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Otani, Akane (March 26, 2019). "Dow Inc. to Replace DowDuPont in DJIA". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "Otis Worldwide and Carrier Global Set to Join S&P 500; American Tower to Join S&P 100 and Macy's to Join S&P SmallCap 600" (Press release). PR Newswire. March 31, 2020. مؤرشف من الأصل (PDF) في April 6, 2020. اطلع عليه بتاريخ April 6, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "بعد 92 عاما.. عملاق النفط الأمريكي يغادر مؤشر "داو جونز"". RT Arabic. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز Planes, Alex (April 9, 2013). "What Happened to the First 12 Stocks on the Dow?". The Motley Fool. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "Lyondell Completes Acquisition of Millennium Chemicals" (Press release). PR Newswire. December 1, 2004. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. أ ب ت ث "Dow millennium marks". سي إن إن. July 16, 1997. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "Setting the Record Straight on the Dow Drop". نيويورك تايمز. October 26, 1987. مؤرشف من الأصل في February 1, 2017. اطلع عليه بتاريخ February 7, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Dow Jones Closing Prices 1911 to 1920 نسخة محفوظة October 5, 2013, على موقع واي باك مشين..
  41. أ ب Dow Jones Closing Prices 1921 to 1930 نسخة محفوظة October 5, 2013, على موقع واي باك مشين..
  42. ^ Anderson, Benjamin (1949). Economics and the Public Welfare: A Financial and Economic History of the United States, 1914–1946. LibertyPress (2nd ed., 1979). صفحة 219. ISBN 0-913966-69-X. مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ Dow Jones Closing Prices 1931 to 1940 نسخة محفوظة October 4, 2013, على موقع واي باك مشين..
  44. ^ Robert, February 19-1999 (1999). Panic on Wall Street : a history of America's financial disasters. Washington, D.C.: Beard Books. ISBN 1-893122-46-8. OCLC 42892273. مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Zweig, Jason (2010-05-29). "Back to the Future: Lessons From the Forgotten 'Flash Crash' of 1962". Wall Street Journal (باللغة الإنجليزية). ISSN 0099-9660. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "Dow Falls 190; Drop Is Worst Since '87 Crash". لوس أنجلوس تايمز. October 14, 1989. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "A new Dow millennium". سي إن إن. April 3, 1998. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ "Dow 10,000 at last". سي إن إن. March 29, 1999. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ Buffett, Warren (February 2008). "Letter to Shareholders" (PDF). بيركشير هاثاواي. مؤرشف من الأصل (PDF) في March 7, 2008. اطلع عليه بتاريخ March 4, 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Moyer, Liz (2017-09-21). "Warren Buffett predicts the Dow will hit 1 million and that may actually be pessimistic". CNBC (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "Dow Jones - DJIA - 100 Year Historical Chart". MacroTrends.net. مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ September 2, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ VOORHEES, JOSH (March 5, 2013). "The Dow Jones Has Never Been Higher". سلايت. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ Twin, Alexandra (September 21, 2008). "Stocks get pummeled". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ Vigna, Paul (September 16, 2013). "This Day in Crisis History: Sept. 15-16, 2008". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في September 3, 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ Dow Jones Industrial Average Historical Prices نسخة محفوظة February 4, 2017, على موقع واي باك مشين..
  56. ^ Farrell, Paul B. (January 5, 2010). "Optimist? Or pessimist? Test your 2010 strategy!". Marketwatch. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ Paradis, Tim (May 6, 2010).
  58. ^ Yousuf, Hibah (March 5, 2013). "Dow closes at record high". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ Cheng, Evelyn (December 31, 2015). "Stocks close lower; worst year for S&P, Dow since 2008". سي إن بي سي. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ Isidore, Chris (January 4, 2018). "Dow 25,000: A milestone 120 years in the making". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ Imbert, Fred (March 15, 2020). "Dow drops nearly 3,000 points, as coronavirus collapse continues; worst day since '87". CNBC. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ Schneider, Avie (March 13, 2020). "Dow Soars Nearly 2,000 Points In Rebound From Biggest Drop Since 1987". NPR. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ Imbert, Fred; Franck, Thomas (March 12, 2020). "Dow drops more than 8%, heads for biggest one-day plunge since 1987 market crash". سي إن بي سي. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ "Stocks plunge at market open, trading halts after Dow drops 1800 points". MSNBC. مؤرشف من الأصل في May 8, 2020. اطلع عليه بتاريخ March 9, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ Stevens, Pippa (April 1, 2020). "Stock futures point to an opening bounce on Wall Street after second quarter's rocky start". سي إن بي سي. مؤرشف من الأصل في April 2, 2020. The Dow fell more than 23% in the first quarter; that was also its biggest quarterly fall since 1987 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ "Dow Jones soars more than 800 points on vaccine hopes". ABC News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ November 2, 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ الرؤية (2020-11-09). "«داو جونز» يربح 1487 نقطة في المستهل بدعم إعلان لقاح كورونا". صحيفة الرؤية. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ https://www.spa.gov.sa/2174199 نسخة محفوظة 2021-04-17 على موقع واي باك مشين.
  69. ^ "وول ستريت تختتم عام الجائحة العاصف بمستويات قياسية لداو وستاندرد آند بورز". القدس العربي. 2020-12-31. مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ "Daily Closing Values of the Dow Jones Average in the United States, May 2, 1885 to Present". MeasuringWorth.com. 2020. مؤرشف من الأصل في June 8, 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ "Dow Jones Industrial Average (^DJI) Historical Data - Yahoo Finance". Yahoo! Finance. مؤرشف من الأصل في February 4, 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]