مارسيل غانم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مارسيل غانم
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة مارسيل غانم
الميلاد 4 أبريل 1964 (العمر 54 سنة) [1]
يحشوش، محافظة جبل لبنان
الجنسية  لبنان
الزوجة لم يتزوج
الحياة العملية
المدرسة الأم الجامعة اللبنانية  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة مذيع، أستاذ جامعي
موظف في جامعة القديس يوسف  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
سبب الشهرة تقديم برنامج كلام الناس
المواقع
الموقع الموقع الرسمي للإعلامي مارسيل غانم

مارسيل غانم(4 أبريل 1964-) محامٍ ومقدّم برامج وإعلامي لبناني، ذاع صيته ببرنامجه السياسي كلام الناس على قناة أل بي سي ويعمل كأستاذ في كلية الإعلام بجامعة القديس يوسف، وشقيق جورج غانم مدير الأخبار والبرامج السياسية في ال بي سي سابقا.

حياته الخاصة[عدل]

ولد مارسيل غانم في يحشوش في محافظة جبل لبنان في لبنان في العام 1964 ولم يتزوج [2]

العمل الإعلامي[عدل]

أثناء دراسته للحقوق في الجامعة اللبنانية، خضع وهو على مقاعد الدراسة لاختبار صوتي وإنشائي أجرته إذاعة لبنان الحر، فبدأ عمله مذيعا لنشرات الأخبار، ثم تسلم مهام تحريرية وانتقل بعدها إلى مديرية الأخبار عقب سنوات معدودة. هذه التجربة قادته إلى التلفزيون عام 1991، فظهر في برنامج (كلام مسؤول)[3]

برامج التوك شو[عدل]

إثارة الجدل[عدل]

اتهمت الاعلامية مي شدياق مارسيل غانم بمضايقتها فاستقالت من ال بي سي كما سبقتها الاعلامية جيزيل خوري في الاستقالة وأيضا" اتهمت في أكثر من تصريح مارسيل غانم بمضايقتها لكنهما نفتا ذلك[5] وتعرض لانتقادات قوية في السنوات الماضية خصوصا" في الاعلام المكتوب لناحية موضوعيته ونزاع ال بي سي القضائي على الملكية مع القوات اللبنانية [6].

مثوله أمام القضاء اللبناني[عدل]

في 4 كانون الثاني 2018، مثل أمام قاضي التحقيق في جبل لبنان نقولا منصور، في الإدعاء المقدم بوجهه من قبل وزير العدل سليم جريصاتي إثر حلقة كلام الناس بتاريخ 10 تشرين الثاني 2017. وكان صحافيان سعوديان من ضيوف الحلقة اعتبروا رئيس الجمهورية ميشال عون ومجلس النواب نبيه بري ووزير الخارجية جبران باسيل "شركاء في الارهاب" بسبب موقفهم من حزب الله. تبعا لذلك، طلب وزير العدل سليم جريصاتي من النائب العام التمييزي سمير حمود إجراء التعقبات اللازمة بحق كل من مدير الأخبار في المؤسسة الإعلامية للإرسال جان فغالي والصحافيين السعوديين إلى جانب غانم الأمر الذي اعتبرته المؤسسة اللبنانية هدفا للمس بها، وعبرها بحرية الاعلام في لبنان [7].

مراجع[عدل]