ماركيز دي بومبال

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ماركيز دي بومبال
صورة معبرة عن ماركيز دي بومبال

معلومات شخصية
الميلاد مايو 13, 1699
لشبونة
الوفاة مايو 8, 1782
Pombal Municipality[1]   تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Portugal.svg البرتغال   تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
عضو في الجمعية الملكية   تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
مناصب
Flag of Portuguese Prime-Minister.svg Prime Minister of Portugal   تعديل قيمة خاصية منصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
2 أغسطس 1750 – 4 مارس 1777
Minister of Foreign Affairs   تعديل قيمة خاصية منصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
2 أغسطس 1750 – 6 مايو 1756
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة قلمرية
المهنة سياسي، ودبلوماسي، وعالم زلازل   تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الجوائز
زميل في الجمعية الملكية   تعديل قيمة خاصية جوائز (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
صورة معبرة عن ماركيز دي بومبال
""الماركيز بومبال يظهر إعادة إعمار لشبونة" لوحة للويس ميشيل فان لو، 1766م.

دي سيباستياو جوزيه دي كارفالو إي ميلو، الماركيز الأول لبومبال، الكونت الأول لأويرس (ماركيز دي بومبال، تلفظ برتغالي: /mɐɾˈkeʃ dɨ ˈpõbaɫ/؛ 13 من مايو 1699م8 من مايو 1782م) هو رجل دولة برتغالي في القرن الثامن عشر، شغل منصب وزير المملكة (أي ما يعادل اليوم رئيس الوزراء) في حكومة جوزيف الأول ملك البرتغال من 1750م وحتى 1777م. فقد كان الوزير الأبرز في الحكومة، أي ما يعد اليوم رئيس الحكومة الفعلي (de facto). اشتهر بومبال لقيادته السريعة والمختصة في أعقاب زلزال لشبونة 1755م. حيث نفذ سياسات اقتصادية شاملة في البرتغال لتنظيم النشاط التجاري وتوحيد الجودة في جميع أنحاء البلاد. كما كان لبومبال دور فعال في إضعاف قبضة محاكم التفتيش.[2] لا يتم استخدام مصطلح بومبالي (Pombaline) لوصف فترة حكمه فحسب، ولكن أيضًا الطراز المعماري الذي تشكل بعد وقوع الزلزال الكبير.

وقد قدم بومبال العديد من الإصلاحات الإدارية الأساسية، والتعليمية، والاقتصادية، والكنسية مبررًا إياها باسم "العقل" مما كان له دور فعال في دفع عجلة العلمنة. ومع ذلك، فإن المؤرخين يجادلون بأن "التنويريين" بومبال، في حين أنه كان بعيد المدى عن ذلك، كان في المقام الأول آلية لتعزيز الأوتوقراطية على حساب الحرية الفردية وجهازًا لسحق المعارضة والنقد وقمعها، وتعزيز الاستغلال الاقتصادي الاستعماري فضلاً عن تكثيف الرقابة على الطباعة وتعزيز السيطرة الشخصية والربح.[3]

المراجع[عدل]

  1. ^ مذكور في : Great Soviet Encyclopedia (1969–1978) — المحرر: الكسندر بروخروف — الاصدارالثالث — الناشر: Great Russian Entsiklopedia, JSC — تاريخ النشر: 1969 — تاريخ الاطلاع: 28 سبتمبر 2015
  2. ^ Toby Green, Inquisition: The Reign of Fear (New York: Thomas Dunne Books, 2007), p. 328.
  3. ^ Kenneth Maxwell, Pombal, Paradox of the Enlightenmen (Cambridge: Cambridge University Press, 1995), 83, 91–108, 160–62.

المصادر[عدل]

وصلات خارجية[عدل]