المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

ماريلند

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من ماريلاند)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)


ماريلند
 - ولاية أمريكية - 
ماريلند
علم الولاية
ماريلند
شعار الولاية

كنية الولاية ولاية الخط القديم (Old Line State)
سميت بأسم هنريتا ماريا من فرنسا  تعديل قيمة خاصية سمي باسم (P138) في ويكي بيانات
تاريخ التأسيس 28 أبريل 1788  تعديل قيمة خاصية بداية (تدشين) (P571) في ويكي بيانات
خريطة الولاية
خريطة الولاية

تقسيم إداري
البلد Flag of the United States.svg الولايات المتحدة الأمريكية  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات[1][2]
العاصمة أنابولس
أكبر مدينة بالتيمور
المسؤولون
حاكم الولاية مارتن اومالي
خصائص جغرافية
إحداثيات 39°00′N 76°42′W / 39°N 76.7°W / 39; -76.7  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات[3]
المساحة 32,133 كم2
  • الرتبة (42)
المياه 0.36 % كم²
اقصى ارتفاع 1,024
أدنى نقطة 00
الامتداد الجغرافي
  • طول الولاية 400
  • عرض الولاية 145
  • متوسط الارتفاع 105
السكان
التعداد السكاني لا نسمة (سنة )
إجمالي السكان 5,600,388 (2000)
الكثافة السكانية 209.2 /كم²
  • الرتبة 19
الانضمام للاتحاد
تاريخ 28 إبريل 1788
الرتبة (7)
معلومات أخرى
التوقيت UTC-5
توقيت صيفي-4 ( غرينيتش)
اللغة الرسمية الإنجليزية
الرمز البريدي MD
الرمز الجغرافي 4361885   تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (P1566) في ويكي بيانات
أيزو 3166-2 US-MD
الموقع الرسمي www.maryland.gov
موقع ماريلند على خريطة الولايات المتحدة
ماريلند
ماريلند

ماريلند (Maryland) ولاية تقع في منطقة الأطلسي الأوسط من الولايات المتحدة، تحدها ولايتا فرجينيا وفيرجينيا الغربية وواشنطن العاصمة إلى الجنوب والغرب؛ وولاية بنسلفانيا من شمالها؛ وولاية ديلاوير إلى الشرق منها. بالتيمور هي أكبر مدن الولاية، وعاصمتها هي أنابولس. من بين ألقابها وولايةالخط القديم، والولاية الحرة، وولاية خليج تشيسابيك. تم تسمية الولاية تيمناً بالملكة هنريتا ماريا زوجة تشارلز الأول ملك إنجلترا.[4]

ماريلند إحدى المستعمرات الثلاث عشرة الأصلية، وتعتبر مهد الحرية الدينية في أمريكا،[5][6] عندما أنشأها جورج كالفرت في أوائل القرن السابع عشر باعتبارها ملجأ معداً للكاثوليك المضطهدين من إنجلترا.[5][6][7] كان جورج كالفرت أول حاكم لبالتيمور وأول مالك انجليزي لهبة ماريلند الامستعمارية آنذاك .[5][6] كانت ماريلند الولاية السابعة التي تصادق على دستور الولايات المتحدة، ولعبت دوراً محوريا في تأسيس واشنطن العاصمة، والتي تأسست على أرض تبرعت بها الولاية.

ماريلند هي إحدى أصغر الولايات من حيث المساحة، وكذلك إحدى أكثرها كثافة سكانية بنحو ستة ملايين نسمة. بقربها من عاصمة البلاد، وباقتصاد متنوع للغاية من التصنيع الممتد، والخدمات، والتكنولوجيا الحيوية، لدى ماريلند أعلى متوسط ​​دخل للأسرة بين الولايات.[8]

الجغرافيا[عدل]

تبلغ مساحة ماريلند 12،406.68 ميل مربع (32،133.2 كم2) وهو ما يزيد على مساحة بلجيكا (11787 ميل مربع (30530 كم2)).[9] وهي الولاية الثانية والأربعون من حيث المساحة أي تاسع أصغر ولاية وأقرب ولاية لها في الحجم هي هاواي (10،930.98 ميل مربع (28،311.1 كم2)) التالية في ترتيب أصغر الولايات. تأتي قبلها تماماً في ترتيب أكبر الولايات جارتها فرجينيا الغربية، وحجمها تقريباً ضعف حجم ميريلند (24،229.76 ميل مربع (62،754.8 كم2)).

ملف:MDGeoReg.PNG
مناطق ميريلند الطبيعية

تمتلك ماريلند طبوغرافية متنوعة من داخل حدودها، ما أكسبها لقبها أمريكا المصغرة.[10] تتراوح بين كثبان رملية تتخللها أعشاب بحرية في الشرق، إلى مستنقعات منخفضة تعج بالحياة البرية والسرو الأجرد كبير بالقرب من خليج تشيسابيك، ليدحرج بلطف تلالاً من غابات السنديان في منطقة بيدمونت وبساتيناً نت الصنوبر في الجبال إلى الغرب.

تحد ماريلند في شمالها ولاية بنسلفانيا، وغرباً ولاية فرجينيا الغربية، وشرقاً ولاية ديلاوير والمحيط الأطلسي، وعلى جنوبها عبر نهر بوتوماك ولايتا فرجينيا الغربية وفرجينيا. ويقطع الجزء الأوسط من هذه الحدود واشنطن، العاصمة، الواقعة على الأراضي التي كانت في الأصل جزءاً من مقاطعتي مونتغمري وبرنس جورج، وبما في ذلك مدينة جورج تاون بولاية ماريلند. وقد تم التنازل عنها هذه الأرض للحكومة الاتحادية في الولايات المتحدة في عام 1790 لتشكيل مقاطعة كولومبيا. (كومنولث فيرجينيا أعطى أرض الجنوب من نهر بوتوماك، بما في ذلك مدينة الإسكندرية، فيرجينيا، لكن فرجينيا أعادتها حصتها في عام 1846). خليج تشيسابيك تقريبا تقسم الولاية والمقاطعات الشرقية للخليج والتي تعرف باسم الشاطئ الشرقية.

تشكل معظم ممرات الولاية المائية جزءاً من مستجمع مياه خليج تشيسابيك، باستثناء جزء صغير من مقاطعة غاريت في أقصى الغرب (يصب في نهر يوغهيوغني كجزء من مستجمعات مياه نهر المسيسبي)، والنصف الشرقي من مقاطعة وورسستر (تصب في خلجان ماريلند الساحلية الأطلسية)، وجزء صغير من زاوية الولاية الشمالية الشرقية (تصب في مستجمعات نهر ديلاوير). أثارت أهمية خليج تشيسابيك في جغرافية وحياة ماريلند الاقتصادية تحريضاً دورياً لتغيير لقب الولاية الرسمي إلى ولاية الخليج، وهو لقب استخدمته ماساتشوستس لمدة عقود.

ترتفع قمة كريست هوي أعلى نقطة في ماريلند 3360 قدماً (1020 م) على جبل باكبون، في الركن الجنوبي الغربي من مقاطعة غاريت، بالقرب من الحدود مع فرجينيا الغربية ومن منابع الفرع الشمالي لنهر بوتوماك. على مقربة من بلدة هانكوك الصغيرة في غرب ماريلند، عند ثلثي الطريق العابر للولاية، تفصل مسافة 1.83 ميل (2.95 كم) بين حدودها. تجعل هذه الخاصية الجغرافية ماريلند أضيق ولاية، يحدها شمالاً خط ماسون ديكسون، وجنوباً نهر بوتوماك المتجه بتقوس نحو الشمال.

تدخل أجزاء من ماريلند في مختلف المناطق الجغرافية الرسمية وغير الرسمية. فمثلاً شبه جزيرة ديلمارفا تكون مقاطعات ضفة ماريلند الشرقية، وولاية ديلاوير بأكملها، والمقاطعتان اللتان تشكلان ضفة فرجينيا الشرقية، في حين تعتبر أقصى مقاطعات ماريلند غرباً جزءاً من أبالاتشيا. يقع جزء كبير من ممر بالتيمور واشنطن إلى الجنوب مباشرة من بيدمونت في السهل الساحلي،[11] على الرغم من أنه يمتد على الحدود بين المنطقتين.

بينما لا يوجد أي تاريخ جليدي ذو أهمية لندرة البحيرات الطبيعية في ماريلند، فإن الادعاء المتكرر[12] بأن ماريلند هي الولاية الوحيدة التي لا توجد بها البحيرات الطبيعية ليس صحيحاً. فبحيرة لورل أوكسبو هي بحيرة طبيعية مساحتها 55 فدان موجودة منذ أكثر من مائة سنة على بعد ميلين شمال ماريلند سيتي[13][14][15] ومتاخمة لرسيت. و"بحيرة تشوز" هي بحيرة طبيعية مساحتها سبع أفدنة على بعد ميلين جنوب الجنوب الشرقي من أبر مارلبورو.[16] يوجد العديد من البحيرات الاصطناعية، أكبرها بحيرة ديب كريك ، الخزان المائي في مقاطعة غاريت في أقصى غربي ماريلند.

الزلازل نادرة وصغيرة في ماريلند لبعدها عن المناطق الزلزالية.[17][18] شعر الناس بزلزال فرجينيا في عام 2011 ذو قوة م5.8 في أنحاء ماريلند باعتدال. مباني الولاية ليست مصممة بشكل جيد لمواجهة الزلازل، ويمكن أن تتضرر بسهولة.

الحياة النباتية[عدل]

كما هي الحال في الولايات على الساحل الشرقي، الحياة النباتية في ماريلند وفيرة وصحية. جرعة جيدة من الأمطار السنوي يساعد على دعم العديد من أنواع النباتات، بما في ذلك الأعشاب البحرية والقصب المختلفة في نهاية أصغر من الطيف لالعملاق واي البلوط، مثال ضخمة من خشب البلوط الأبيض، وشجرة الدولة، والتي يمكن أن تنمو ما يزيد على 70 قدم (21 متر) طويل القامة.

الغابات الساحلية الأطلسية الوسطى، ونموذجا للسهل الساحلي الأطلسي الجنوبي، تنمو حول خليج تشيسابيك وشبه الجزيرة ديلمارفا. يتحرك في اتجاه الغرب، وهي مزيج من الغابات الساحلية الشمالية الشرقية والغابات المختلطة جنوب شرق تغطي الجزء المركزي للدولة. جبال الأبلاش في غرب ماريلند تعد موطنا للغابات الأبلاش-بلو ريدج. هذه تفسح المجال غابات الآبالاش المختلطة المتوسطة الرطوبة بالقرب من الحدود ولاية فرجينيا الغربية.[19]

تزرع العديد من الأنواع الأجنبية في الولاية، والبعض نباتات الزينة، والبعض الآخر كأنواع الجدة. ومن بين هذه هي الآس الكريب، السرو الإيطالي، والبلوط ناري في أجزاء أكثر دفئا من الولاية،[20] وأشجار النخيل حتى هاردي في الأجزاء الوسطى والشرقية أكثر دفئا من الولاية.[21] وزارة الزراعة الأميركية مناطق مصنع جراءة في نطاق الولاية من المناطق 5 و 6 في الجزء الغربي الشديد من دولة إلى منطقة 7 في الجزء الأوسط، ومنطقة 8 حول الجزء الجنوبي من الساحل، ومنطقة الخليج، وأجزاء من العاصمة بالتيمور.[22] الأنواع الغازية مصنع، مثل [كودزو]، شجرة السماء، الورد متعدد الأزهار (Rosa multiflora)، والعشبة اليابانية الطويلة (Microstegium vimineum)، خنق نمو الحياة النباتية المستوطنة.[23] زهرة ولاية ماريلند، أسود العينين سوزان، وينمو بكثرة في مجموعة الزهور البرية في جميع أنحاء الدولة. الحشرة الدولة وcheckerspot فراشة بالتيمور، ليست شائعة كما هو بالقرب من الحافة الجنوبية من مجموعتها.[24] وقد تم الإبلاغ عن 435 نوعا من الطيور من ماريلند.[25]

تاريخ الولاية[عدل]

في عام 1608 قام البحار الإنجليزي جون سميث باكتشاف خليج تشيز بيك وقد منح الملك تشارلز الأول المرسوم الملكي لأرض ماريلند إلى اللورد سيسيل بالتيمور وذلك عام 1632 وقد انضمت ماريلند للاتحاد عام 1788 وأصبحت الولاية السابعة بذلك.

مشاهير الولاية[عدل]

نانسي بيلوسي، مايكل فيلبس، ادوارد نورتون.

اقرأ أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^   تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (P1566) في ويكي بيانات"صفحة ماريلند في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2016. 
  2. ^   تعديل قيمة خاصية معرف ميوزك برينز للأماكن (P982) في ويكي بيانات "صفحة ماريلند في ميوزك برينز.". MusicBrainz area ID. اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2016. 
  3. ^   تعديل قيمة خاصية معرف خريطة الشارع المفتوحة (P402) في ويكي بيانات "صفحة ماريلند في خريطة الشارع المفتوحة". OpenStreetMap. اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2016. 
  4. ^ "Maryland's Name". Catholic History of Maryland. Simon & Schuster. اطلع عليه بتاريخ July 20, 2012. 
  5. ^ أ ب ت "George Calvert and Cecilius Calvert, Barons Baltimore" William Hand Browne, Nabu Press (August 1, 2010), ISBN 117662539X ISBN 978-1176625396
  6. ^ أ ب ت "Reconstructing the Brick Chapel of 1667" Page 1, See section entitled "The Birthplace of Religious Freedom" http://stmaryscity.org/wp-content/uploads/2013/07/Chapel-Reconstruction.pdf
  7. ^ Cecilius Calvert, "Instructions to the Colonists by Lord Baltimore, (1633)" in Clayton Coleman Hall, ed., Narratives of Early Maryland, 1633–1684 (NY: Charles Scribner's Sons, 1910), 11–23.
  8. ^ "State Median Household Income Patterns: 1990–2010". U.S. Census Bureau. اطلع عليه بتاريخ August 6, 2012. 
  9. ^ "Belgium". CIA World Factbook. Central Intelligence Agency. May 15, 2008. اطلع عليه بتاريخ May 15, 2008. Area – comparative: about the size of Maryland 
  10. ^ "Maryland Facts". Kids Room. Maryland Office of Tourism. اطلع عليه بتاريخ May 19, 2008. [وصلة مكسورة : ماذا يجب أن أفعل ؟]قالب:Cbignore
  11. ^ http://dnrweb.dnr.state.md.us/download/gp_coastal_west.pdf[وصلة مكسورة : ماذا يجب أن أفعل ؟]
  12. ^ "Maryland's Lakes and Reservoirs: FAQ". Maryland Geological Survey. January 24, 2007. اطلع عليه بتاريخ February 3, 2008. 
  13. ^ "Oxbow Nature Preserve; "Laurel Oxbow Lake is the largest naturally occurring body of freshwater in Maryland; other lakes (of significant size) are the result of damming creeks" by man." (PDF). The Nature Conservancy. 2016. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-01. 
  14. ^ "Oxbow Natural Area". Anne Arundel County Recreation and Parks Department. 2016. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-01. 
  15. ^ "Oxbow Obervation Platform; "may be the largest naturally occurring fresh water lake in Maryland"". Russett Community Association. 2009. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-01. 
  16. ^ "The National Map (search on Chews Lake)". USGS. 2016. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-01. 
  17. ^ "M2.0 – Maryland". اطلع عليه بتاريخ November 25, 2012. 
  18. ^ "M3.4 – Maryland Potomac-Shenandoah Region". اطلع عليه بتاريخ November 25, 2012. 
  19. ^ Olson, D. M, E. Dinerstein؛ وآخرون. (2001). "Terrestrial Ecoregions of the World: A New Map of Life on Earth". BioScience. 51 (11): 933–938. doi:10.1641/0006-3568(2001)051[0933:TEOTWA]2.0.CO;2. 
  20. ^ "Zone Hardiness Map through Prairie Frontier". Prairiefrontier.com. اطلع عليه بتاريخ October 24, 2010. 
  21. ^ The History of Maryland, From its first settlement, in 1633, to the restoration, in 1660, with a copious introduction, and notes and illustrations. Books.google.com. 1837. 
  22. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Arbor_Day_Foundation
  23. ^ "Invasive Species of concern in Maryland". Mdinvasivesp.org. اطلع عليه بتاريخ October 24, 2010. 
  24. ^ Euphydryas phaeton (Drury, 1773), Butterflies and Moths of North America
  25. ^ "Official list of the birds of Maryland" (PDF). Maryland/District of Columbia Records Committee. اطلع عليه بتاريخ May 4, 2009.