ماري ستيوارت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ماري ستيوارت
صورة معبرة عن ماري ستيوارت

معلومات شخصية
الميلاد 8 ديسمبر 1542
Linlithgow تعديل القيمة في ويكي بيانات
الوفاة 8 فبراير 1587
Fotheringhay Castle تعديل القيمة في ويكي بيانات
مكان الدفن دير وستمنستر
الجنسية Bannière de France style 1500.svg فرنسا تعديل القيمة في ويكي بيانات
الديانة الكنيسة الرومانية الكاثوليكية
الزوج فرانسوا الثاني ملك فرنسا 
لورد دارنلي 
إيرل بوثويل الرابع تعديل القيمة في ويكي بيانات
أبناء جيمس الأول ملك إنجلترا تعديل القيمة في ويكي بيانات
الأب جيمس الخامس ملك إسكتلندا تعديل القيمة في ويكي بيانات
الأم Mary of Lorraine تعديل القيمة في ويكي بيانات
أخ François III d'Orléans, Duke of Longueville، وRobert Stewart, 1st Earl of Orkney، وJames Stewart, 1st Earl of Moray، وJames, Duke of Rothesay، وJames Stewart، وAdam Stewart، وRobert Stewart، وJohn Stewart تعديل القيمة في ويكي بيانات
أخت Lady Jean Stewart تعديل القيمة في ويكي بيانات
عائلة ستيوارت تعديل القيمة في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسية تعديل القيمة في ويكي بيانات
التوقيع
صورة معبرة عن ماري ستيوارت


بورتريه لماري ستيوارت

ماري ملكة اسكتلندا (8 ديسمبر 1542 - 8 فبراير 1587) كما تعرف أيضا باسم ماري ستيوارت [1] هي الملكة الحاكمة لمملكة اسكتلندا في الفترة ما بين 14 ديسمبر عام 1542 حتى 24 يوليو عام 1567، والملكة القرينة لمملكة فرنسا من 10 يوليو 1559 حتى 5 ديسمبر 1560. والدها هو الملك جيمس الخامس (من اسكتلندا) ومن أم فرنسية الاصل، قامت أمها بتدبير زواجها من فرانسوا الثاني ملك فرنسا (كانا طفلين بعد)، وأرسلتها لتعيش في البلاط الفرنسي بعد وفاة زوجها في حين كان عمر ماري مايناهز الخمس سنين . تملكت فرنسا لمدة سبعة ايام فقط، فقد توفى زوجها بعد مدة قصيرة من تتويجه (1560 م).[2]

عادت إلى اسكتلندا لتُدِير شؤون البلاد، فوجدت مشاكل جديدة في انتظارها. كانت الأفكار الجديد التي حملتها موجة الإصلاحات البروتستانتية قد بدأت في التغلغل في أوسط النبلاء، كما أن ملكة إنكلترا، إليزابيث الأولى راحت بالتعاون مع أشخاص من داخل البلاط، تعمل في السر لإسقاطها. بدأت شعبيتها تتهاوي عندما تزوجت من عشيقها بوثويل (Bothwell)، والذي تورط في مقتل زوجها السابق (لورد دارنلي)، كما أنها أصبحت تحكم بطريقة استبدادية، زيادة إلى عدم تسامحها مع الأفكار الدينية الأخرى وتطرفها لحساب مذهبها الكاثوليكي. وجدت نفسها وقلة من أنصارها في عزلة، فتم إجبارها على اعتزال الحكم (1567 م). لجأت عند عَدُوتِها السابقة، إليزابيث الأولى، فقامت بحبسها، استغلت بعض الأطراف الكاثوليكية فرصة تواجدها في انكلترا، فتم إقناعها لأن تشترك في مؤامرات ومخططات لإسقاط النظام، إلا أنها كُشِفت ثم أُعدَمت أخيرا -قطع رأسها- سنة 1587 م. كان من عواقب مقتل الملكة ماري ستيوارد ان اشتعل فتيل المواجهة بين انجلترا وإسبانيا ( حاميه الكاثوليكية ) . كانت إسبانيا تعتز كثيرا بقوتها البحرية , فدفعت باسطولها القوى لمحاصرة الجزيرة البريطانية , الا ان الإنجليز حسموا الموقف لصالحهم و انهزمت الأرمادا التي لا تقهر ( كان هذا لقب الاسطول الاسبانى ) . كرست هزيمة إسبانيا بداية حقبة جديدة عرفت هيمنة انجلترا على البحار , فاخذوا بعدها يتوسعون وينتشرون في ارجاء المعموره ( تأسيس شركه الهند الشرقية ,1600 م ) . وبعد وفاة الملكة اليزابيث ( التي كانت اخر الحكام من اسرة تيودر )والتي ظلت عازبه ولم تجعل لها خليف للعرش ,فبعدها خلفها على العرش “جيمس الأول” ابن “ماري ستيوارد” .

مراجع[عدل]

  1. ^ Also spelled as Marie and as Steuart or Stewart
  2. ^ Donaldson، Gordon (1974). Mary, Queen of Scots (باللغة الإنجليزية). London: English Universities Press. ISBN 978-0-340-12383-6. 

وصلات خارجية[عدل]

ماري ستيوارت
ولد: 8 ديسمبر 1542 توفي: 8 فبراير 1587
ألقاب ملكية
سبقه
جيمس الخامس
{{{العنوان}}}
1542–1567
تبعه
جيمس الأول
قائمة ملوك فرنسا
سبقه
كاترين دي ميديشي
{{{العنوان}}}
1559–1560
شاغر