ماما ميا! لنذهب مرة أخرى

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ماما ميا! لنذهب مرة أخرى
Mamma Mia :Here We Go Again
ملصق فيلم ماما ميا.png
ملصق فيلم ماما ميا! لنذهب مرة أخرى

الصنف فيلم موسيقي، كوميدي، رومانسي
الموضوع اختلاط النسل
مأخوذ عن ماما ميا!
تاريخ الصدور 20 يوليو 2018 (الولايات المتحدة، ‏المملكة المتحدة و كندا)[1]
19 يوليو 2018 (ألمانيا)[2]
25 يوليو 2018 (فرنسا)
18 يوليو 2018 (بلجيكا)
18 يوليو 2018 (السويد)[3]
9 أغسطس 2018 (أوكرانيا)  تعديل قيمة خاصية تاريخ النشر (P577) في ويكي بيانات
مدة العرض 114 دقيقة [4]
البلد الولايات المتحدة الولايات المتحدة
المملكة المتحدة المملكة المتحدة
اللغة الأصلية الإنجليزية
الطاقم
المخرج أول باركر
الإنتاج جودي كرايمر
غاري غوتزمان
منتج منفذ بيني أندرسون  تعديل قيمة خاصية المنتج المنفذ (P1431) في ويكي بيانات
سيناريو
Ol Parker  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية كاتب السيناريو (P58) في ويكي بيانات
البطولة
موسيقى آن دودلي  تعديل قيمة خاصية الملحن (P86) في ويكي بيانات
صناعة سينمائية
تصوير سينمائي روبرت يومان
إستوديو ليجنداري إنترتينمنت
توزيع يونيفرسال بيكشرز
الميزانية 75 مليون دولار [5]
الإيرادات
392,5 مليون دولار [5]
أعمال أخرى
السلسلة
السلسلة ماما ميا
Fleche-defaut-droite-gris-32.png ماما ميا! 1
  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات على ...
الموقع الرسمي الموقع الرسمي (الإنجليزية)  تعديل قيمة خاصية الموقع الرسمي (P856) في ويكي بيانات
allmovie.com v693797  تعديل قيمة خاصية عنوان أول موفي للأفلام (P1562) في ويكي بيانات
IMDb.com tt6911608  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات
FilmAffinity 884192  تعديل قيمة خاصية معرف فيلمافينيتي (P480) في ويكي بيانات

ماما ميا! لنذهب مرة أخرى ويُعرف أيضا باسم ماما ميا!2 هو فيلم موسيقي رومانسي وكوميدي صدر سنة 2018 من إخراج وتأليف أور باركر ومن قصة باركر كاثرين جونسون جنبا إلى جنب مع ريتشارد كورتيس. يُعد هذا الفيلم بمثابة الجزء الثاني للفيلم الأول الذي صَدر عام 2008 تحت عنوان ماما ميا! والذي بدوره يقوم على المقطوعة الموسيقية التي تحمل نفس الاسم. شارك في بطولة هذا الفيلم كل من ليلي جيمز، أماندا سيفريد، كريستين بارانسكي، جولي والترز، بيرس بروسنان، كولين فيرث، ستيلان سكارسغارد، دومينيك كوبر، شير ثم ميريل ستريب. الفيلم الأول الذي صدر عام 2008 هو بمثابة بادئة في حين يُعد هذا الفيلم تتمة لأحداث الفيلم الأول ويتميز أيضا بروايته لذكريات الماضي وبالتحديد عام 1979 حيث يحكي قصة دونا شريدان التي قامت بالمستحيل للوصول إلى جزيرة كالوكايري من أجل الاجتماع بابنتها صوفي لكنها تتفاجئ عندما تعلم أن هناك ثلاث رجال يدعون أن صوفي هي ابنتهم.

بسبب النجاح المالي الذي حققه الفيلم الأول؛ حاولت شركة يونيفرسال بيكشرز صُنع جزء ثاني له حتى بعد مرور حوالي 10 سنوات. أُعلن عن عنوان الفيلم رسميا في مايو 2017 كما تم التعاقد مع المؤلفة باركر للإشراف على خلية الكتابة. بدأ التصوير في الفترة من آب/أغسطس إلى كانون الأول/ديسمبر 2017 في كرواتيا وكذلك في استوديوهات شيبرتون في سري بإنجلترا.

صدر الفيلم في المملكة المتحدة والولايات المتحدة في 20 تموز/يوليو 2018 أي بعد عشر سنوات بالتمام والكمال عن موعد صدور الفيلم الأصلي. تلقى الفيلم مراجعات مختلطة من النقاد لكن وصفة عامة فقد أثنى الكثير حول محتوى الفيلم والموسيقى التي تضمنها في حين تم انتقاد رومانسية الفيلم وحتى بعض الحوارات الكوميدية التي تضمنها.[6][7]

قصة الفيلم[عدل]

بعد خمس سنوات من أحداث الفيلم الأول، تستعد صوفي شيريدان الفندق الكبير بعدما وافت المنية والد والدتها دونا (جدها) في السنة السابقة. صوفي منزعجة بسبب عدم معرفة هوية والدها الحقيقي فضلا عن مواجهتها للكثير من المشاكل بسبب رغبة في الزواج من سكاي الذي يعيش في نيويورك؛ ليس هذا فقط بل يجب عليها إحياء ذكرى وفاة جدها دون نسيان والدتها أو حبيبها.

قبل خمسة وعشرين عاما من هذه الأحداث؛ كانت دونا (والدة صوفي) شابة وقررت في يومٍ ما السفر حول أرجاء العالم. عندما وصلت باريس؛ قابلت السيد هاري الذي أغواها فنامت معه لتفقذ بذلك عذريتها. سافرت في وقت لاحق على أحد القوارب لتتعرف هناك على بيل الذي بقي معها على طول الطريق فأُحجبت به كثيرا ثم مارست معه الجنس في كثير من الأحيان. تواصلت مغامرات دونا عندما وصلت السويد؛ هناك انفصلت عن بيل ثم التقت بشاب آخر من دول البلقان، أُجب بها هو الآخر وأُجبت به أيضا ثم مارسا الجنس وذهب كل واحد في سبيله.

في الوقت الحاضر؛ تُحاول صوفي معرفة والدها الحقيقي ويُصر كل واحد من الثلاثة على أنه الوالد الحقيقي في ظل حيرة من الأم التي تقتنع في كل مرة برواية طرف ثم سرعان ما تنساه وتتقبل رواية آخر وهكذا.

طاقم التمثيل[عدل]

الممثل/ة الدور الشخصية
أماندا سيفريد صوفي شيريدان شابة تبلغ من العمر 25 سنة، فاتنة وجذابة. تبحث عن والدتها السيدة دونا وتعيش رفقة شقيقتها.
ميريل ستريب[a] دونا شيريدان والدة صوفي حسب القانون وزوجة سام.
دومينيك كوبر سكاي شخصية فريدة نوعا ما، لا يعرف عن أبناءه شيئا ويُحاول العثور عليهم.
كريستين بارانسكي تانيا شيشام لي واحدة من صديقات دونا الغنيات. شخصيتها مرحة وما يُميزها أنها مطلقة ثلاث مرات.
جولي والترز روزي موليجان صديقة دونا هي الأخرى. غير متزوجة وتعشق المتعة.
بيرس بروسنان سام كارمايكل, والد صوفي وروبي. مهندس أيرلندي-أمريكي وزوج دونا حسب القانون.
كولين فيرث هاري والد صوفي البيولوجي. يعمل كمصرفي في بريطانيا
ستيلان سكارسغارد بيل أندرسون يدعي أنه والد صوفي الحقيقي، وهو كاتب وبحار سويدي.
شير روبي شريدان جدة صوفي ووالدة دونا.
أندي غارسيا فرناندو سيينفويغوس مدير فندق بيلا دونا وحبيب روبي التي يطمح في الزواج منها.
أوميد جليلي موظف جمارك ذي أصول يونانية
توغو ايغاوا تاتياما

استقبال[عدل]

شباك التذاكر[عدل]

اعتبارا من 22 يوليو 2018 (2018-07-22)، حقَّق فيلم ماما ميا! لنذهب مرة أخرى إجمالي إيرادات بلغت 34.4 مليون دولار في الولايات المتحدة وكندا بالإضافة إلى 42.4 مليون دولار في الدول الأخرى مما يعني 76.8 مليون دولار في كل دول العالم مقابل ميزانية إنتاج بلغت 75 مليون دولار.

في حزيران/يونيو 2018 وقبل ثلاثة أسابيع من صدور الفيلم رسميا جمع ما مقداره 27 - 33 مليون دولار، [8] ثم ارتفعت القيمة إلى 36 مليون دولار بعد أسبوع من صدروه في قاعات السينما فعليا.[9] جمع الفيلم 14.3 مليون دولار في أول يوم له بما في ذلك مبلغ 3.4 مليون دولار في ليلة الخميس وحدها، كما جمع في وقت لاحق 34.4 مليون دولار ليحصد الفيلم بذلك المركز الثاني بعد فيلم المعادل 2 الذي جمع 35.8 مليون دولار.[10]

الآراء والانتقادات[عدل]

حصل الفيلم على تقييم 79% على موقع روتن توميتوز بناءا على 161 ناقدا مع متوسط بلغ 6.2/10.[11] أما موقع ميتاكريتيك فقد قيَّم الفيلم هو الآخر بدرجة متوسطة حيث منحه 60 درجة من أصل 100 على أساس 43 ناقدا مشيرا إلى "تقييمات مختلطة ومتوسطة".[12]

وصف بيتر برادشو من جريدة الغارديان ذائعة الصيت الفيلم "بغريب ولا يقاوم" ثم أعطاه ثلاثة من أصل خمسة نجوم، كما وصف ردة فعله عندما شاهد الفيلم أول مرة فقال: «مزيج من خلايا النحل والطاعون الدبلي»، ثم خلص إلى القول: «لم أكن أعتقد أن الفيلم سيكون ممتعا بهذا الشكل».[13] أمّا مارك كيرمود من ذا أوبزرفر فقد أعطى الفيلم خمس نجوم قائلا: «قصة الفيلم رائعة، فهي مزيد من التقلبات العاطفية التي تُشعرك بالسعادة ... تركتني [كناقد] أترنح في مكاني.»[14] منح بيتر ترافرز من رولينغ ستون الفيلم نجمتين ونصف من أصل خمسة، مشيرا إلى أن الفيلم افتقد إلى بعض الأمور حيث قال: «شعرت بغياب بعض النقاط المهمة في الفيلم، كما شعرت بخلل في دور دونا شيريدان التي لم تكن تُجيدُ الرّقص بالرغم من أنّ الفيلم موسيقي!»[15] في حين منحَ ليندسي من أسوشيتد برس الفيلم ثلاثة نجمات من أصل أربعة نجوم ووصفه بأنه "سخيف كليا" ولكنه يستهدف الوعي الذاتي، كما أشاد بأداء الممثليين وبما قدموه في مجال الغناء.[16] أما ريتشارد روبر من شيكاغو صن تايمز فقد أعطى الفيلم اثنين من النجوم من أصل أربعة حيث انتقد ما تضمنه الفيلم من رقص كما انتقد بعض المقطوعات الموسيقية التي رأئ أنها مرت بسرعة.[17]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ في فترة المراهقة، تلعب دورها الممثلة الشابة ليلي جيمز

المراجع[عدل]

  1. ^ https://www.boxofficemojo.com/movies/?id=mammamia2.htm — تاريخ الاطلاع: 17 أغسطس 2018
  2. ^ https://www.imdb.com/title/tt6911608/releaseinfo
  3. ^ http://www.svenskfilmdatabas.se/sv/item/?type=film&itemid=620649 — تاريخ الاطلاع: 17 أغسطس 2018
  4. ^ "Mamma Mia! Here We Go Again". AMC Theatres. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ June 20, 2018. 
  5. أ ب "Mamma Mia! Here We Go Again". بوكس أوفيس موجو. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ October 17, 2018. 
  6. ^ Clopton، Ellis (July 17, 2018). "'Mamma Mia! Here We Go Again' Reviews: What the Critics Are Saying". Penske Business Media. Penske Business Media. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ July 17, 2018.  الوسيط |العمل= و |journal= تكرر أكثر من مرة (مساعدة);
  7. ^ Reed، Rex. "'Mamma Mia! 2' Is a No-Star, Sub-Mental Musical That Nobody With a Brain Needs to See". 
  8. ^ استشهاد فارغ (مساعدة) 
  9. ^ D'Alessandro، Anthony (July 18, 2018). "'Mamma Mia! Here We Go Again' To Hit The High Note At Weekend Box Office With $30M+". ددلاين.كوم. Penske Business Media. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ July 18, 2018. 
  10. ^ D'Alessandro، Anthony (July 22, 2018). "Shocker: 'Mamma Mia 2' Meets B.O. Waterloo As 'Equalizer 2' Is The No. 1 Winner That Takes It All With $35M+". ددلاين.كوم. Penske Business Media. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ July 22, 2018. 
  11. ^ "Mamma Mia! Here We Go Again (2018)". روتن توميتوز. فاندانغو  [لغات أخرى] . مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ July 21, 2018. 
  12. ^ "Mamma Mia! Here We Go Again Reviews". ميتاكريتيك. سي بي إس إنتراكتيف. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ July 21, 2018. 
  13. ^ Bradshaw، Peter (July 17, 2018). "Mamma Mia! Here We Go Again review – feta fever dream sequel is weirdly irresistible". الغارديان. Guardian News and Media. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ July 21, 2018. 
  14. ^ Kermode، Mark (July 22, 2018). "Mamma Mia! Here We Go Again review – full of hits and emotion". Guardian News and Media. Guardian News and Media. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ July 22, 2018.  الوسيط |العمل= و |journal= تكرر أكثر من مرة (مساعدة);
  15. ^ Travers، Peter (July 19, 2018). "'Mamma Mia! Here We Go Again' Review: ABBA-Fab Sequel Suffers From Streepless Throats". رولينغ ستون. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ July 23, 2018. 
  16. ^ Bahr، Lindsay (July 17, 2018). "Review: Bask in the effervescent insanity of 'Mamma Mia 2'". أسوشيتد برس. اطلع عليه بتاريخ July 23, 2018. 
  17. ^ Roeper، Richard (July 17, 2018). "'Mamma Mia! Here We Go Again' a campy sequel sure to please fans, my my". شيكاغو سن-تايمز. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ July 23, 2018.