ماهارانا براتاب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ماهارانا براتاب
(بالهندية: महाराणा प्रताप सिंह जी)‏، و(بالهندية: महाराणा)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
RajaRaviVarma MaharanaPratap.jpg

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالهندية: प्रताप सिंह)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 9 مايو 1540  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الوفاة 19 يناير 1597 (56 سنة) [1]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
سبب الوفاة حادثة صيد  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة ميوار  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الأولاد
[2]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1 مارس 1572  – 19 يناير 2999 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png 
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم الكجراتية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات الهندية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية

براتاب سينغ الأول (9 مايو 1540 - 19 يناير 1597)، المعروف شعبياً باسم ماهارانا براتاب، كان الملك الثالث عشر لميوار، وهي منطقة تقع في شمال غرب الهند في ولاية راجاستان الحالية.أطلق عليه لقب «موارى رنا» وكان بسبب مقاومته القوية لمملكته موار من الإمبراطور المغولي أكبر حتى وفاته في عام 1597.

الطفولة والنسب[عدل]

ولد ماهارانا براتاب في عائلة هندوسية راجبوت. ولد لأودي سينغ الثاني وجايوانتا باي. كان إخوته الأصغر سناً شاكتي سينغ وفيكرام سينغ وجاجمال سينغ. كان لدى براتاب أيضًا أختان غير متزوجتين: تشاند كانوار ومان كانوار. كان متزوجًا من أجابدي بونوار من بيجوليا وتزوج من 10 نساء أخريات وأنجبه 17 طفلاً من بينهم عمار سينغ. وهو ينتمي إلى عائلة موار الملكية. بعد وفاة أودي سينغ عام 1572،[3] أرادت راني دير باي أن يخلفه ابنها جاجمال لكن كبار رجال البلاط فضلوا أن يكون براتاب، الابن الأكبر، ملكهم. سادت رغبة النبلاء.[4][5]

توفي أودي سينغ في عام 1572، وصعد الأمير براتاب على العرش باسم ماهارانا براتاب، الحاكم الرابع والخمسين لموار في خط سيسوديا راجبوت. أقسم جاجمال على الانتقام وغادر لأجمر، لينضم إلى جيوش أكبر، وحصل على جاكر - بلدة جهزبور - مقابل مساعدته.[6]

تمثال ماهارانا براتاب.

الزوجات والاطفال[عدل]

تزوج براتاب في حياته 11 امرأة وأنجب 17 طفلاً وخلفه ابنه الأكبر عمار سينغ.[7]

قائمة الزوجات

  1. اجابدي بونوار
  2. أمارباي راثور
  3. شمعاتي باي هادا
  4. الامديباي شوهان
  5. راتنافاتي باي بارمار
  6. لاخاباي
  7. جاسوباي شوهان
  8. تشامباباي جانثي
  9. سولانخي باي
  10. فولباي راثور
  11. خيشار العشبي

المعارك وإعادة الفتح[عدل]

معركة هالديغاتي[عدل]

اندلعت معركة هالديغاتي في 18 يونيو 1576 بين قوات براتاب سينغ وأكبر بقيادة مان سينغ الأول من عامر. انتصر المغول وأوقعوا خسائر كبيرة في صفوف الموارين لكنهم فشلوا في الاستيلاء على ماهارانا. كان موقع المعركة عبارة عن ممر جبلي ضيق في هالديغاتي بالقرب من غوغوندا، في العصر الحديث راجساماند في راجستان. أرسل براتاب سينغ قوة قوامها حوالي 3000 من سلاح الفرسان و 400 من رماة Bhil. كان المغول بقيادة مان سينغ من العنبر، الذي قاد جيشا قوامه حوالي 5000-10.000 رجل. بعد معركة شرسة استمرت أكثر من ست ساعات، وجد المهرانا نفسه مصابًا وخسر اليوم. تمكن من الفرار إلى التلال وعاش ليقاتل في يوم آخر.[4]

كان هالديغاتي نصراً عقيماً للمغول، حيث لم يتمكنوا من القبض على براتاب سينغ، أو أي من أفراد أسرته المقربين في أودايبور. بمجرد أن تحول تركيز الإمبراطورية إلى الشمال الغربي، خرج براتاب وجيشه من الاختباء واستعادوا المناطق الغربية من سيطرته.[5]

Chokha, Battle of Haldighati, painted 1822, detail.jpg

معركة ديوار وتشابالي[عدل]

فجأة، وصل جيش مهرانا إلى ديوار، وحدث تدافع في كتيبة مغول الهند. غادر جنود المغول الوادي بحثًا عن السهول وفروا إلى الممر الشمالي. اتبع مهرانا الجيش الجاري مع حاشيته. كان الطريق إلى الوادي شائكًا ووعراً لدرجة أن الجنود المغوليين الذين اعتادوا القتال في المعركة الميدانية أصبحوا مشوشين. أخيرًا، في الطرف الآخر من الوادي،[3] حيث كان هناك بعض العرض وكان هناك أيضًا مصدر للنهر، استولى مهرانا عليهم. مغول الهند ضابط شرطة ديوار سلطان خان أمارسينغ يحاصره ويضربه بحربة حتى يعبر جسد الحصان ويمزق سلطانخان. طارت حياة الحصان والفارس بعيدا. قام مهرانا بالمثل بعمل بهلوخان وحصانه. قام زعيم راجبوت بقطع ساق الفيل الخلفية بسيفه. شارك Vijayashree Maharana في هذه الحرب.[6][7][8]

ثبت أن انتصار مهرانا هذا كان فعالًا لدرجة أنه أدى إلى نهض مراكز الشرطة المغولية التي كانت في ميوار في حالة نشطة أو غير نشطة، ويقال أن عددها 36، من هنا. الجيش الإمبراطوري، الذي كان يكذب كالسجناء، قاتل واشتبك وجوع وفر نحو أراضي مغول الهند. حتى قبل عام 1585 م، أصبح أكبر غير مبالٍ بموار بسبب مشكلة الشمال الغربي، مما أعطى ماهارانا فرصة جيدة للانضمام إلى المصلحة العامة من خلال بناء عاصمة جديدة في شوند. غزو ديوار سجل مشرق في حياة ماهارانا. حيث كانت حرب هالديغاتي حرب نصر أخلاقي ومحاكمة، أصبحت حرب الطلاق الرابلي حربًا حاسمة. نتيجة لهذا الانتصار، تم تأسيس سلطة ماهارانا على كل موار. بمعنى ما، في معركة هالديغاتي، رد الراجبوت الدم في ديوار.[9] أثبت غزو Divar أن شجاعة وعزم ماهارانا وكبرياء نسبهم كانت لا تقبل الجدل ولا تُمحى، كما أوضحت هذه الحرب أن القوة الأخلاقية لتضحية ماهارانا وروح التضحية هزمت السياسة الاستبدادية. أطلق العقيد تود على معركة هالديغاتي «ثيرموبولي» و «ميروثان». مثلما هزمت وحدة صغيرة مثل أثينا القوة الجبارة لـ بلاد فارس في «ميروثان»، هزمت دولة صغيرة مثل ميوار القوة العسكرية الهائلة لمملكة مغول الهند في ديوار. ستبقى قصة انتصار ماهارانا المنتصر دائمًا مصدر إلهام لبلدنا[10][11]

إعادة الاستيلاء[عدل]

خف ضغط المغول على ميوار بعد 1579 بعد التمردات في البنغال وبيهار وتوغل ميرزا حكيم في البنجاب. في عام 1582، هاجم براتاب سينغ موقع مغول الهند واحتلاله في ديوير (أو داوير). وقد أدى ذلك إلى التصفية التلقائية لجميع المواقع العسكرية المغولية البالغ عددها 36 في موار. بعد هذه الهزيمة، أوقف أكبر حملاته العسكرية ضد موار. كان انتصار ديوير تتويجًا لمجد ماهارانا، حيث وصفه جيمس تود بأنه «ماراثون ميوار».[12][13] في عام 1585، انتقل أكبر إلى لاهور وبقي هناك لمدة اثني عشر عامًا تالية يراقب الوضع في الشمال الغربي. لم يتم إرسال أي بعثة مغولية كبرى إلى ميوار خلال هذه الفترة. مستغلاً الوضع، استعاد براتاب منطقة ميوار الغربية بما في ذلك كومبالغاره وأودايبور وجوغوندا. خلال هذه الفترة، بنى أيضًا عاصمة جديدة، شافاند، بالقرب من دونغاربور الحديثة.[14]

الموت[عدل]

وبحسب ما ورد، توفي براتاب متأثراً بجروح أصيب بها في حادث صيد، في تشافاند في 19 يناير 1597، عن عمر يناهز 56 عامًا. وخلفه ابنه الأكبر، أمار سينغ الأول. لاستعادة مملكتهم.[15]

المراجع[عدل]

  1. ^ المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسيةhttps://data.bnf.fr/ark:/12148/cb13510601n — تاريخ الاطلاع: 31 ديسمبر 2019 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Maharana_Pratap
  3. أ ب Eraly, Abraham. The Mughal Throne: The Saga of India's Great Emperors. p. 259
  4. أ ب Sir Jadunath (1960)، Military History of India (باللغة الإنجليزية)، Orient Longmans، مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020.
  5. أ ب "Wayback Machine"، web.archive.org، 26 يونيو 2015، مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2020.
  6. أ ب Prasad, Beni (1930) [First published 1922]. History of Jahangir (Second ed.). Allahabad: The Indian Press. p. 239. Constant skirmishes were thinning the Rajput ranks ... [Amar Singh] offered to recognize Mughal supremacy ... Jahangir gladly and unreservedly accepted the terms.
  7. أ ب JaipurJuly 25, Sharat Kumar؛ July 25, 2017UPDATED:؛ Ist, 2017 21:58، "Rajasthan rewrites history: Maharana Pratap, not Akbar, won Battle of Haldighati"، India Today (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2020.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: extra punctuation (link) صيانة CS1: أسماء عددية: قائمة المؤلفون (link)
  8. ^ "Rajasthan to rewrite history books: Maharana Pratap defeated Akbar in Haldighati"، Hindustan Times (باللغة الإنجليزية)، 10 مارس 2017، مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2020.
  9. ^ Kesri (2002)، Maharana Pratap: The Hero of Haldighati (باللغة الإنجليزية)، Books Treasure، مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020.
  10. ^ "Maharana Pratap turned battle to hills: How Rajasthan Class 12 texbook describes Battle of Haldighati"، Hindustan Times (باللغة الإنجليزية)، 17 أغسطس 2017، مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2020.
  11. ^ Andrew de la (28 أبريل 2016)، The Mughal Empire at War: Babur, Akbar and the Indian Military Revolution, 1500-1605 (باللغة الإنجليزية)، Routledge، ISBN 978-1-317-24531-5، مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020.
  12. ^ A. N. (2000)، Human Geography of Mewar (باللغة الإنجليزية)، Himanshu Publications، ISBN 978-81-86231-90-6، مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020.
  13. ^ "Tourist Places"، rajsamand.rajasthan.gov.in (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2020.
  14. ^ Gupta, R.K.; Bakshi, S.R. (2008). Studies In Indian History: Rajasthan Through The Ages The Heritage of Rajputs (Set Of 5 Vols.). p. 46. (ردمك 978-8-17625-841-8)
  15. ^ Anil، Maharana Pratap (باللغة الهندية)، Prabhat Prakashan، ISBN 978-93-86871-02-2، مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020.