ماوري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ماوري
الماوري

الماوري (Māori) هم السكان الأصليون لنيوزيلندا وجزر كوك.[1][2] قدم أسلافهم البولينيسيون إلى نيوزيلندا بين عامي 800 و1300، من الجزر البولينيسية الأخرى. في اللغة الماورية، كلمة "ماوري" تعني "العادي" أو "المألوف". اللغة الماورية مرتبطة بشكل وثيق باللغات الأخرى المستخدمة في الجزر الواقعة شرق ساموا في جنوب المحيط الهادئ، مثل التاهيتية والهاوائية.

في بداية القرن التاسع عشر، ومع انتهاء حروبهم ضد الاحتلال الأوروبي، قدر عددهم بحوالي 100 ألف نسمة. لاحقاً، تضائل عددهم إلى 40 ألف نسمة. يعيش اليوم حوالي 600 ألف نسمة من الماوري في نيوزيلندا. يحافظ الماوريون على عاداتهم وتقاليدهم القديمة، مما يميزهم عن عامة سكان نيوزيلندا، ولكن في نفس الوقت لديهم ممثلين في البرلمان، كما يشاركون (بدرجة أقل) في معظم قضايا البلاد.

برع الماوري في صناعة النسيج وتعلموا كيف يحفرون الخشب وكانوا يزينون واجهات أكواخهم بعناية بالغة وكانوا يصنعون تماثيل خشبية يرمزون بها إلى أسلافهم وكان كبار رجال القبائل وهم الزعماء يخضعون لقانون التابو الذي هو ينص على أن أشخاصهم وكل ممتلكاتهم تعتبر مقدسة وقد بلغ من إحترمهم لرأس الإنسان أن قانون التابو بحرفية نصوصه لم يكن يسمح للرجل أن يلمس رأسه.

كان مجيء الأوروبيين إلى نيوزيلاندا سببا في إشاعة الاضطراب في القبيلة وقد ترتب على ذلك قيام عدة مناوشات تطورت إلى حرب بين الماوري والأوروبيين و لم يتمكن الجنسان من التفاهم إلا بعد عام 1870 .

كان رجال الماوري قبل الخروج للقتال يرقصون الهاكا في ساحة القبيلة وهي رقصة حربية وكانوا يطلون وجوههم وأجسادهم باللون الأحمر ويمسكون في أيديهم بحراب طويلة ثم يأخذون في الرقص إلى أن يبلغوا درجة التحمس اللازمة لبدء القتال .

إن أسلوب حياة الماوري في الوقت الحاضر هو نفس أسلوب الأروبيين وإن احتفظوا ببعض العادات القديمة كما أنهم يخلصون لتقاليد القبيلة و كثيرا ما يزاول لماوري نفس الحرف التي يزاولها الأوروبيون ولكنهم يُفضلون العمل بعيدا عن المدن. ولقد ظل الكثير من كلمات اللغة الماروية مستخدمة في لغة أهالي نيوزيلندا ومنها كلمة با بمعنى قرية و هوير بمعنى كوخ.

و قد كتب الكابتن كوك : "إن الماوري متن البنية ممشوق القامة ذو عظام عريضة وقامة أطول من المتوسط بشرته بلون بني داكن شعره أسود وذقنه حمراء وأسنانه بيضاء والرجال و النساء على السواء يطلون وجوههم وأجسامهم بالحمرة الممزوجة بزيت السمك وهم يزينون آذانهم وأعناقهم بنوع من الحلي المصنوعة من الحجارة والعظام والقواقع كما أن الرجال يرشقون ريشا في شعورهم".[3]

التسمية والتسمية الذاتية[عدل]

يشير الزُّوار الأوائل من أوروبا إلى نيوزيلندا عمومًا إلى السكان الأصليين الذين يُطلق عليهم اسم «النيوزيلنديين» أو «السكان الأصليين لنيوزيلندا».[4] استخدم الشعب الماوري مصطلح ماوري لوصف أنفسهم بالمعنى القبلي الشامل. وكثيرًا ما كانوا يستخدمون مصطلح تانغاتا فينوا (المعنى الحرفي لها: «سكان المنطقة») لتحديد نوع علاقتهم بمنطقة معينة من الأرض، ومن الممكن أن يكون معناها أيضًا القبيلة التي تعيش في منطقة معينة فقط.[5] إلى جانب أنه من الممكن أن يُشير أيضًا إلى شعب الماوري ككل بعلاقته مع نيوزيلندا (أوتيروا).

من وجهة نظر الأوروبيين، فإنهم لم يتمكنوا من تحديد الفرد الماوري عن غيره بشكل دقيق. في عام 1941، طلبت الحكومة أدلة موثَّقة من أجل تحديد وضع «الفرد الماوري» إذ سُمح فقط لأولئك الذين يمتلكون ما لا يقل عن 50% من الأصول الماورية باختيار المقاعد التي يرغبون بالتصويت لصالحها. وقد عُدِّل قانون تعديل شؤون الماوريين لعام 1974 هذا الأمر ما سمح للأفراد بتحديد هويتهم الثقافية. بالمقابل، حتى عام 1986، كان يجب إثبات ما لا يقل عن 50% من الأصول الحقيقية من «دم» الماوريين حتى يتمكن الفرد من المطالبة بانتمائه. تُطالب السلطات حاليًا في جميع السياقات بعض الأدلة التوثيقية للأصل أو أي تواصل ثقافي مستمر (مثل القبول الجماعي من الآخرين)؛ ولكن لا يوجد حد أدنى من متطلبات أصول «الدم».[6]

التاريخ[عدل]

الأصول البولينيزية[عدل]

لا توجد أدلة موثوقة على وجود أفراد قبل الماوريين في نيوزيلندا؛ ومن ناحية أخرى، فإن الأدلة المُقنعة الموجودة من علم الآثار واللغويات والأنثروبولوجيا الفيزيائية تشير إلى أن المستوطنين الأوائل قد هاجروا من بولينيزيا وأصبحوا من الماوريين.[7][8] تُشير الأدلة أيضًا إلى أن أصلهم (باعتبارهم جزء من المجموعة الأكبر من الشعوب الأسترونيزية) الذي يمتد إلى 5000 سنة، من التايوانيين الأصليين. استقر البولينيزيون منطقة واسعة تضم ساموا، وتاهيتي، وهاواي، وجزيرة القيامة (رابا نوي)، وأخيرًا نيوزيلندا.[9]

ربما ثمَّة بعض المستكشفين الذين استوطنوا هناك قبل ثورة جبل تاراويرا عام 1315 تقريبًا بناءً على ما عُثر عليه من عظام الجرذان[10] والأدلة الأخرى التي تُظهر انتشار حرائق الغابات في ذلك العقد أو ما إلى ذلك؛[11][12] ولكن أحدث هذه الأدلة تشير إلى المستوطنة الرئيسية الناتجة عن هجرة جماعية في وقت ما بين عامي 1320 و1350.[7] وهذا يتوافق بشكل عام مع التحليلات المأخوذة من التقاليد الماورية الشفوية التي تصف وصول الأجداد عن طريق عدد من القوارب البحرية (واكا) حوالي 1350.[13][14]

التاريخ المُبكر[عدل]

تعود الفترة الأولى من مستوطنة ماوري، المعروفة باسم الفترة «القديمة» أو «موهنتر» أو «فترة الاستعمار» إلى الفترة الممتدة من عام 1300 حتى عام 1500 قبل الميلاد. تضمن النظام الغذائي لدى الماوريين الكثير من لحم طيور الموا ومجموعة أخرى من الطيور كبيرة الحجم إلى جانب فقمة الفراء التي لم يسبق أن تم اصطيادها من قبل. تشتهر هذه الفترة القديمة بـ «قلادات ملفوفة»[15] مميزة الشكل إلى جانب ندرة وجود الأسلحة والتحصينات النموذجية الخاصة بشعب الماوري القديم.[16] يُظهر الموقع الأكثر شهرة بين المواقع القديمة في سدّ بار في الجزيرة الجنوبية،[17][18] دليلًا على احتلال المنطقة منذ أوائل القرن الثالث عشر إلى أوائل القرن الخامس عشر،[19] وهو يُعدّ الموقع الأثري الوحيد المعروف في نيوزيلندا والذي يحتوي على آثار عظام الأفراد الذين ولدوا في مكان آخر واستوطنوا هناك.[19]

تشمل العوامل التي ساعدت في الانتقال إلى الفترة الكلاسيكية (الثقافة الموجودة أثناء اتصالهم مع أوروبا) فترة العصر الجليدي الصغير التي امتدت من عام 1500،[20] والتي شهدت انقراض طيور الموا وأنواع الغذاء الأخرى.[21][22][23][24][25]

تتميز الفترة الكلاسيكية بوجود الأسلحة والحلي المصنوعة من حجر البونامو (جرينستون) بدقة متناهية إلى جانب بناء قوارب واكا البحرية والمنازل كبيرة الحجم.[26] تشمل ثقافة المحارب لدى الماوريين بناء الحصون المعروفة باسم با[27] إلى جانب ثقافة آكلي لحوم البشر.[28][29][30]

في عام 1500، هاجرت مجموعة من الماوريين شرق جزر تشاتام وتطورت إلى شعب يعرف باسم الموريوري،[31] الذين تميزوا بثقافتهم السلامية.[28]

الانحدار والنهضة[عدل]

في أواخر القرن التاسع عشر، كان هناك اعتقاد واسع الانتشار بين كل من الأوروبيين والماوريين بأن حضارة الماوريين سوف تزول عن الوجود باعتبارها عرق أو ثقافة منفصلة عنهم،[32] بحسب إحصائيات عام 1896، بلغ عدد سكان نيوزيلندا 42,113 نسمة، في حين بلغ عدد الأوروبيين آنذاك أكثر من 700 ألف نسمة.[33]

ولكن هذا الانحدار لم يستمر لفترة طويلة إذ استمر الماوريون في محاولات للانتعاش والنهضة طوال القرن العشرين. تهدف السياسات المتبعة من قبل جيمس كارول وابيرانا ناغاتا وبيتر باك وهيروا وماوي بوماري، إلى إعادة تنشيط شعب الماوري بعد الدمار الذي شهده في القرن التاسع عشر. اعتقد الماوريون أيضًا أن المسار المستقبلي يتطلب درجة من الاستيعاب الثقافي[34] إلى جانب تبنّي النهج الأوروبي مثلًا النهج الطبي الغربي والتعليم (خاصةً بالنسبة لتعلم اللغة الإنجليزية)، مع احتفاظهم بطقوسهم وثقافتهم الخاصة. خاض الماوريون الحرب العالمية الثانية ضمن كتائب متخصصة (كتيبة الماوري الرائدة في الحرب العالمية الأولى والكتيبة الثامنة والعشرين (موري) في الحرب العالمية الثانية). تأثَّر الماوريون بشدة نتيجة انتشار وباء الإنفلونزا الإسبانية عام 1918 إذ بلغت معدلات الوفيات حوالي 4.5 بنسبة تفوق الأوروبيين. بعد الحرب العالمية الثانية، انخفضت نسبة استخدام اللغة المحلية إلى حدّ كبير لصالح استخدام اللغة الإنجليزية.

منذ ستينات القرن العشرين، شهد الماوريون فترة نهضة ثقافية[35] واضحة وذلك بالتزامن مع ارتقاء العدالة الاجتماعية وحركات الاحتجاج الماورية.[36] تأسَّست مدارس إحياء اللغة الماورية (دور حضانة لتعليم اللغة) عام 1982 بهدف تعزيز استخدام اللغة الماورية والعمل على إيقاف تراجع استخدامها على نطاق واسع.[37] ثمَّة قناتان تلفزيونيتان تقومان ببثّ المحتوى باللغة الماورية،[38][39] في حين دخلت كلمات مثل كلمة التحية «كورا» في استخدام واسع النطاق باللغة الإنجليزية النيوزيلندية.[40]

وقد أدَّى اعتراف الحكومة بالسلطة السياسية الناهضة لشعب الماوري إلى جانب النشاط السياسي المتنامي إلى الحدّ من التعويض عن مصادرة الأراضي التاريخية الهامة. في عام 1975، أنشأت حكومة التاج محكمة وايتانغي للتحقيق في المظالم التاريخية،[41] ومنذ تسعينات من القرن العشرين تفاوضت الحكومة النيوزيلندية على تسوية المعاهدات مع العديد من قبائل الآيوي من مختلف أنحاء نيوزيلندا. بحلول يونيو عام 2008، قدَّمت الحكومة أكثر من 900 مليون دولار نيوزيلندي لصالح المستوطنات والتي عُدَّت آنذاك شكلًا من الصفقات الخاصة بالأراضي التاريخية.[42] تستخدم الحكومة الماورية النامية هذه المستوطنات والأراضي بمثابة منصات استثمارية لتحريك عجلة التنمية الاقتصادية.[43]

على الرغم من القبول المتزايد لثقافة الماوري في المجتمع النيوزيلندي الواسع، إلا أن التسويات الخاصة بالمعاهدات قد أثارت جدلًا كبيرًا في تلك الفترة. إذ جادل بعض الماوريون بأن المستوطنات تتم على مستوى يتراوح بين 1 و 2.5 سنت على الدولار من قيمة الأراضي المُصادرة، وبالتالي لا تُشكل تعويضًا كافيًا. وعلى العكس من ذلك، يشجب البعض - من غير الماوريين - المستوطنات والمبادرات الاجتماعية الاقتصادية باعتبارها ترقى إلى المعاملة التفضيلية القائمة على أساس العِرق.[44] وقد جرى التعبير عن جميع هذه المشاعر والأوضاع خلال المناظرة حول الشاطئ والقاع البحرية في نيوزيلندا عام 2004.[45][46]

مراجع[عدل]

  1. ^ "معلومات عن ماوري على موقع d-nb.info". d-nb.info. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "معلومات عن ماوري على موقع britannica.com". britannica.com. مؤرشف من الأصل في 1 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ eroshen. "شعب الماوري – الروشن العربي". مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Native Land Act | New Zealand [1862]". Encyclopedia Britannica (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 06 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "tangata whenua" (باللغة الإنجليزية). Māori Dictionary. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ McIntosh (2005), p. 45
  7. أ ب Walters, Richard; Buckley, Hallie; Jacomb, Chris; Matisoo-Smith, Elizabeth (7 October 2017). "Mass Migration and the Polynesian Settlement of New Zealand". Journal of World Prehistory. 30 (4): 351–376. doi:10.1007/s10963-017-9110-y. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Shapiro, HL (1940). "The physical anthropology of the Maori-Moriori". The Journal of the Polynesian Society (باللغة الإنجليزية). 49 (1(193)): 1–15. JSTOR 20702788. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Wilmshurst, J. M.; Hunt, T. L.; Lipo, C. P.; Anderson, A. J. (2010). "High-precision radiocarbon dating shows recent and rapid initial human colonization of East Polynesia". Proceedings of the National Academy of Sciences. 108 (5): 1815–1820. Bibcode:2011PNAS..108.1815W. doi:10.1073/pnas.1015876108. PMC 3033267. PMID 21187404. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Lowe, David J. (November 2008). 2008 Polynesian settlement guidebook.pdf Polynesian settlement of New Zealand and the impacts of volcanism on early Maori society: an update تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة) (PDF). Guidebook for Pre-conference North Island Field Trip A1 'Ashes and Issues'. صفحة 142. ISBN 978-0-473-14476-0. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 ديسمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Bunce, Michael; Beavan, Nancy R.; Oskam, Charlotte L.; Jacomb, Christopher; Allentoft, Morten E.; Holdaway, Richard N. (2014-11-07). "An extremely low-density human population exterminated New Zealand moa". Nature Communications (باللغة الإنجليزية). 5: 5436. Bibcode:2014NatCo...5.5436H. doi:10.1038/ncomms6436. ISSN 2041-1723. PMID 25378020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Jacomb, Chris; Holdaway, Richard N.; Allentoft, Morten E.; Bunce, Michael; Oskam, Charlotte L.; Walter, Richard; Brooks, Emma (2014). "High-precision dating and ancient DNA profiling of moa (Aves: Dinornithiformes) eggshell documents a complex feature at Wairau Bar and refines the chronology of New Zealand settlement by Polynesians". Journal of Archaeological Science (باللغة الإنجليزية). 50: 24–30. doi:10.1016/j.jas.2014.05.023. مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Roberton, J.B.W. (1956). [https://web.archive.org/web/20200310165840/http://www.jps.auckland.ac.nz/document/Volume_65_1956/Volume_65,_No._1/Genealogies_as_a_basis_for_Maori_chronology,_by_J._B._W._Roberton,_p_45�54/p1 "Genealogies as a basis for Maori chronology"]. Journal of the Polynesian Society (باللغة الإنجليزية). 65 (1): 45–54. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); replacement character في |مسار أرشيف= على وضع 186 (مساعدة)
  14. ^ Te Hurinui, Pei (1958). "Maori genealogies". Journal of the Polynesian Society (باللغة الإنجليزية). 67 (2): 162–165. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Nga Kakano: 1100 – 1300", Te Papa نسخة محفوظة 2013-05-18 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ "The Moa Hunters", 1966, An Encyclopaedia of New Zealand نسخة محفوظة 2012-10-21 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ "Maori Colonisation". An Encyclopaedia of New Zealand. نسخة محفوظة 2012-10-21 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ "Wairau Bar Excavation Study ", University of Otago نسخة محفوظة 2016-03-04 على موقع واي باك مشين.
  19. أ ب McFadgen, Bruce G.; Adds, Peter (18 February 2018). "Tectonic activity and the history of Wairau Bar, New Zealand's iconic site of early settlement". Journal of the Royal Society of New Zealand (باللغة الإنجليزية): 1–15. doi:10.1080/03036758.2018.1431293. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Anderson, Atholl. "The Making of the Māori Middle Ages". Open Systems Journal. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Rawlence, Nicholas J.; Kardamaki, Afroditi; Easton, Luke J.; Tennyson, Alan J.D.; Scofield, R. Paul; Waters, Jonathan M. (26 July 2017). "Ancient DNA and morphometric analysis reveal extinction and replacement of New Zealand's unique black swans". Proceedings of the Royal Society B: Biological Sciences. 284 (1859): 20170876. doi:10.1098/rspb.2017.0876. PMC 5543223. PMID 28747476. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Till, Charlotte E.; Easton, Luke J.; Spencer, Hamish G.; Schukard, Rob; Melville, David S.; Scofield, R. Paul; Tennyson, Alan J.D.; Rayner, Matt J.; Waters, Jonathan M.; Kennedy, Martyn (October 2017). "Speciation, range contraction and extinction in the endemic New Zealand King Shag". Molecular Phylogenetics and Evolution. 115: 197–209. doi:10.1016/j.ympev.2017.07.011. PMID 28803756. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Oskam, Charlotte L.; Allentoft, Morten E.; Walter, Richard; Scofield, R. Paul; Haile, James; Holdaway, Richard N.; Bunce, Michael; Jacomb, Chris (2012). "Ancient DNA analyses of early archaeological sites in New Zealand reveal extreme exploitation of moa (Aves: Dinornithiformes) at all life stages". Quaternary Science Reviews. 53: 41–48. Bibcode:2012QSRv...52...41O. doi:10.1016/j.quascirev.2012.07.007. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Holdaway, Richard N.; Allentoft, Morten E.; Jacomb, Christopher; Oskam, Charlotte L.; Beavan, Nancy R.; Bunce, Michael (7 November 2014). "An extremely low-density human population exterminated New Zealand moa". Nature Communications. 5 (5436): 5436. Bibcode:2014NatCo...5.5436H. doi:10.1038/ncomms6436. PMID 25378020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Perry, George L.W.; Wheeler, Andrew B.; Wood, Jamie R.; Wilmshurst, Janet M. (2014). "A high-precision chronology for the rapid extinction of New Zealand moa (Aves, Dinornithiformes)". Quaternary Science Reviews. 105: 126–135. Bibcode:2014QSRv..105..126P. doi:10.1016/j.quascirev.2014.09.025. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Neich Roger, 2001. Carved Histories: Rotorua Ngati Tarawhai Woodcarving. Auckland: Auckland University Press, pp 48–49.
  27. ^ HONGI HIKA (c. 1780–1828) Ngapuhi war chief, An Encyclopaedia of New Zealand. نسخة محفوظة 2008-06-25 على موقع واي باك مشين.
  28. أ ب Masters, Catherine (8 September 2007). "'Battle rage' fed Maori cannibalism". The New Zealand Herald. مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ James Cowan, The New Zealand Wars: A History of the Maori Campaigns and the Pioneering Period: Volume II, 1922. نسخة محفوظة 2012-03-18 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Moon, Paul (2008). This Horrid Practice. Penguin Random House New Zealand Limited. ISBN 9781742287058. مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2019. This book is a study of traditional Maori cannibalism, from its Polynesian origins through to its concluding phase in the early nineteenth century. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Clark, Ross (1994). "Moriori and Māori: The Linguistic Evidence". In Sutton, Douglas (المحرر). The Origins of the First New Zealanders. Auckland: Auckland University Press. صفحات 123–135. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ King (2003), p. 224
  33. ^ "Population – Factors and Trends", An Encyclopaedia of New Zealand, edited by A. H. McLintock, published in 1966. Retrieved 18 September 2007. نسخة محفوظة 2009-03-14 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ "Young Maori Party | Maori cultural association". Encyclopædia Britannica (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "Māori – Urbanisation and renaissance". Te Ara: The Encyclopedia of New Zealand. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2009. The Māori renaissance since 1970 has been a remarkable phenomenon. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "Time Line of events 1950–2000". Schools @ Look4. مؤرشف من الأصل في 09 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "Te Kōhanga Reo National Trust". مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 أبريل 2019. Te Kōhanga Reo National Trust Board was established in 1982 and formalised as a charitable trust in 1983. The Mission of the Trust is the protection of Te reo, tikanga me ngā āhuatanga Māori by targeting the participation of mokopuna and whānau into the Kōhanga Reo movement and its Vision is to totally immerse Kōhanga mokopuna in Te Reo, Tikanga me ngā āhuatanga Māori. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ "Māori Television Launch | Television". www.nzonscreen.com (باللغة الإنجليزية). NZ On Screen. مؤرشف من الأصل في 07 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Maori Television (9 March 2008). "Maori Television launches second channel". Maori Television. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "Māori Words used in New Zealand English". Māori Language.net. Native Council. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "Waitangi Tribunal created". Ministry for Culture and Heritage. 19 January 2017. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Office of Treaty Settlements (June 2008). "Four Monthly Report" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 أكتوبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ James, Colin (6 September 2005). "Ethnicity takes its course despite middle-class idealism". The New Zealand Herald. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "The Treaty of Waitangi debate". TVNZ. 15 October 2011. مؤرشف من الأصل في 01 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Report on the Crown's Foreshore and Seabed Policy (Report) (باللغة الإنجليزية). Ministry of Justice. مؤرشف من الأصل في 01 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Barker, Fiona (June 2012). "Debate about the foreshore and seabed". Te Ara: The Encyclopedia of New Zealand. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)