هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

ما بعد حرب الخليج الثانية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ما بعد حرب الخليج الثانية هو التغيير السياسي والثقافي والاجتماعي الجذري في جميع أنحاء الشرق الأوسط وحتى في المناطق خارج تلك المنطقة بعد نهاية حرب الخليج الثانية مباشرة.

الجالية الفلسطينية في الكويت[عدل]

حدثت تغييرات ديمغرافية كبيرة في الكويت نتيجة لحرب الخليج الثانية. كان هناك 400 ألف فلسطيني في الكويت قبل الحرب. خلال فترة الغزو العراقي للكويت غادر 200 ألف فلسطيني الكويت لأسباب مختلفة (الخوف أو الاضطهاد[1] ونقص في المواد الغذائية وصعوبات في الرعاية الطبية ونقص في المال والخوف من الاعتقال وسوء المعاملة عند حواجز الطرق من قبل العراقيين).[1][2][3] بعد الحرب فر ما يقرب من 200 ألف فلسطيني من الكويت ويرجع ذلك جزئيا إلى الأعباء الاقتصادية والأنظمة المتعلقة بالإقامة والخوف من سوء المعاملة من قبل قوات الأمن الكويتية.[4][5][6]

عدم دعم الكويت للفلسطينيين بعد الحرب كان ردا على المواءمة بين الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات رئيس منظمة التحرير الفلسطينية مع صدام حسين الذي كان قد غزا الكويت في وقت سابق. في 14 مارس 1991 ما زال 200 ألف فلسطيني مقيمين في الكويت من أصل 400 ألف.[7] بدأ الفلسطينيون في مغادرة الكويت خلال الأسبوع الأول من مارس 1991 بعد تحرير الكويت من الاحتلال العراقي. خلال الأسبوع الأول من شهر مارس فر الفلسطينيين من الكويت بالكامل تقريبا من البلاد. قال كويتيون أن الفلسطينيين غادروا البلاد متجهين إلى الأردن حيث أن معظم الفلسطينيين يحملون جوازات سفر أردنية. وفقا لصحيفة نيويورك تايمز قال كويتيون بأن الغضب ضد الفلسطينيين كان كبيرا خلال فترة الاحتلال البالغة سبعة أشهر وعدد قليل نسبيا من الفلسطينيين ظلوا في الكويت.

معظم الفلسطينيون الذين فروا من الكويت كانوا مواطنين أردنيين.[8] فقط في عام 2004 تحسن الوضع السياسي بين القيادة الكويتية والفلسطينية بتقديم اعتذار رسمي من محمود عباس عن دعم منظمة التحرير الفلسطينية للغزو العراقي في عام 1991. في عام 2012 أعيد افتتاح السفارة الفلسطينية الرسمية في الكويت.[9] في عام 2012 بلغ عدد الفلسطينيين في الكويت 80 ألف نسمة.[9]

متلازمة حرب الخليج[عدل]

ذكر أن عند عودة العديد من جنود التحالف تبين إصابتهم بعدة أمراض وقد أطلق على الظاهرة اسم متلازمة حرب الخليج أو مرض حرب الخليج. الأعراض الشائعة التي تم الإبلاغ عنها هي التعب المزمن وفيبروميالغيا واضطرابات الجهاز الهضمي.[10] كانت هناك تكهنات على نطاق واسع وخلاف حول أسباب المرض والعيوب الخلقية المبلغ عنها. وجد الباحثون أن الأطفال الذين يولدون لقدامى المحاربين الذكور في حرب عام 1991 كانت بمعدلات أعلى من ناحية عيوب صمامات القلب. الأطفال الذين ولدوا بعد الحرب يعانون من خلل في وظائف الكلى لم توجد بالنسبة إلى أطفال قدامى محاربي حرب الخليج الذين ولدوا قبل الحرب. قال الباحثون أنهم لم يكن لديهم ما يكفي من المعلومات لربط العيوب الخلقية مع التعرض للمواد السامة.[11] تشمل بعض العوامل احتمالات التعرض لليورانيوم المنضب والأسلحة الكيميائية ولقاحات الجمرة الخبيثة أعطيت للجنود و/أو الأمراض المعدية. ساعد الميجور مايكل دونلي وهو ضابط القوات الجوية الأمريكية خلال الحرب على نشر المتلازمة علنا ودعا لضمان حقوق قدامى المحاربين في هذا الصدد.

آثار اليورانيوم المنضب[عدل]

المساحة التقريبية للاشتباكات الرئيسية التي استخدمت فيها قذائف اليورانيوم المنضب.

تم استخدام اليورانيوم المنضب في الحرب في خزان اختراق الطاقة الحركية لمدفع الذخائر 20-30 ملم. حدث جدل كبير فيما يتعلق بالسلامة طويلة المدى من اليورانيوم المنضب الموجود على الرغم من أن المنتقدين يدعون أن آثار المعادن الثقيلة سريعة الاشتعال وسمية وماسخة. استشهد العديد عند استخدامه أثناء الحرب وكان عاملا مساهما في عدد من القضايا الصحية لقدامى المحاربين في النزاع والسكان المحليين في المناطق المحيطة. إلا أن الرأي العلمي حول المخاطر مختلط.[12][13]

يقول البعض أن اليورانيوم المنضب لا يشكل خطرا صحيا كبيرا إلا إذا تم إدخاله إلى الجسم. التعرض الخارجي للإشعاع من اليورانيوم المنضب عموما ليس مصدر قلق كبير لأن جسيمات ألفا المنبعثة من نظائره تنتقل فقط بضعة سنتيمترات في الهواء أو يمكن وقفها من قبل الورقة. أيضا فإن اليورانيوم 235 الذي لا يزال في اليورانيوم المنضب تنبعث كمية صغيرة فقط من أشعة غاما منخفضة الطاقة. ومع ذلك إذا ما دخل اليورانيوم المنضب الجسم مثل اليورانيوم الطبيعي فإن لديه القدرة من خلال المادة الكيميائية والتسمم الإشعاعي في تلف الكليتين والرئتين.[14]

طريق الموت[عدل]

في ليلة 26-27 فبراير 1991 بدأت بعض من القوى العراقية بمغادرة الكويت على الطريق الرئيسي شمال الجهراء في قافلة تتكون من 1400 مركبة. لاحظت الطائرة نورثروب غرومان إي-8 القوات المنسحبة وقامت بإيصال المعلومات إلى مركز العمليات الجوية في الرياض بالمملكة العربية السعودية.[15] هوجمت هذه المركبات والجنود المنسحبين في وقت لاحق مما أدى إلى 60 كيلومتر من الطريق السريع المليء بالحطام على طريق الموت. كتب مراسل صحيفة نيويورك تايمز مورين دود: "مع مواجهة الزعيم العراقي للهزيمة العسكرية قرر السيد بوش أن يقامر بخوض حرب برية عنيفة وربما لا تحظى بشعبية عن البديل وهو تسوية ناقصة توصل إليها السوفييت والعراقيين يحتمل يقبل بها الرأي العام العالمي".[16]

كتب الأمريكي تشاك هورنر قائد العمليات الجوية لقوات التحالف:

«[بحلول 26 فبراير] فقد العراقيين القلب وبدأوا في إخلاء الكويت ولكن القوة الجوية أوقفت قافلة من الجيش والناهبين الذين فروا باتجاه مدينة البصرة العراقية. تم تسمية هذا الحدث في وقت لاحق من قبل وسائل الإعلام بطريق الموت. كانت هناك بالتأكيد الكثير من المركبات المدمرة ولكن ليس الكثير من القتلى العراقيين. عندما بدأت طائراتنا بالهجوم غادر العراقيين مركباتهم متوجهين صوب الصحراء. ومع ذلك فإن بعض الناس في بلادنا اعتقدوا خطأ أننا عاقبناهم بقسوة وبشكل غير عادي.

[...]

قبل 27 فبراير كان الحديث يتجه نحو إنهاء الأعمال العدائية. أصبحت الكويت حرة. كنا لا نرغب في حكم العراق. لذلك أصبح السؤال: "كيف يمكننا وقف القتل".»

[17]

اعتداء الجرافة[عدل]

جرافة مدرعة مماثلة لتلك التي استخدمت في الهجوم.

أبرزت حادثة أخرى خلال الحرب وهي مسألة الوفيات الناجمة عن قتال العراقيين على نطاق واسع. كان هذا اعتداء الجرافة حيث واجه لواءين من فرقة المشاة الأمريكية الأولى (الميكانيكية) مع شبكة خندقية كبيرة ومعقدة كجزء من حصينة صدام حسين لاين. بعد بعض المداولات اختاروا استخدام المحاريث لمكافحة الألغام التي شنت على الدبابات والجرافات القتالية لحرث ببساطة مرارا ودفن جنود الدفاع العراقيين أحياء. لم يقتل أي أمريكي خلال الهجوم. منع الصحفيين من مشاهدة الهجوم بالقرب من المنطقة المحايدة التي تلامس الحدود بين المملكة العربية السعودية والعراق.[18] كل الأميركيين كانوا أثناء في الهجوم داخل عربة مدرعة. أفادت إحدى الصحف أن قادة الولايات المتحدة ذكروا أن الآلاف من الجنود العراقيين المستسلمين دفنوا أحياء خلال الهجوم الذي استمر من 24 إلى 26 فبراير 1991. باتريك داي سلويان من نيوزداي قال: "مركبات برادلي القتالية وناقلات فولكان المدرعة هاجمت خطوط الخندق وقامت بتغطية الجنود العراقيين بأكوام من الرمال. ما رأيته كان حفنة من الخنادق المدفونة بالجنود والأسلحة...".[19] ومع ذلك بعد الحرب قالت الحكومة العراقية أنه تم العثور على 44 جثة فقط.[20] في كتابه حروب ضد صدام زعم جون سيمبسون أن القوات الأمريكية حاولت التستر على الحادث.[21] بعد وقوع الحادث قال قائد اللواء الأول: "أنا أعرف أن دفن الناس هكذا يبدو أمرا سيئا للغاية لكنه سيكون أكثر بشاعة لو واجهتهم قواتنا في الخنادق وقاموا بقتلهم بالحراب". لم يذكر وزير الدفاع ديك تشيني تكتيكات الفرقة الأولى في التقرير المؤقت للكونجرس بشأن عملية عاصفة الصحراء. في التقرير اعترف تشيني أن 457 من جنود العدو دفنوا خلال الحرب البرية.

قصف قوات التحالف للبنية التحتية المدنية في العراق[عدل]

في 23 يونيو 1991 كتب مراسل صحيفة واشنطن بوست بارت جلمان: "إن العديد من الأهداف المختارة كانت ثانوية للمساهمة في الهزيمة العسكرية للعراق ... المخططون العسكريون يأملون أن يؤدي القصف غلى تضخيم الأثر الاقتصادي والنفسي من خلال العقوبات الدولية على المجتمع العراقي ... ألحقوا عمدا ضررا كبيرا لقدرة العراق على دعم نفسه كونه مجتمع صناعي ...".[22] في طبعة الشؤون الخارجية لشهري يناير/فبراير 1995 قال الدبلوماسي الفرنسي إيريك رولو: "[إن الشعب العراقي الذي لم يتم استشارته حول الغزو دفع ثمن جنون حكومته ... العراقيون فهموا شرعية العمل العسكري لابعاد جيشهم عن الكويت ولكن كان لديهم صعوبة في فهم الأساس المنطقي للحلفاء في استخدام القوة الجوية لتدمير أو شل البنية التحتية والصناعة العراقية بشكل منهجي: محطات الطاقة الكهربائية (تدميرها بنسبة 92 في المائة) ومصافي (تدمير 80 في المائة من الطاقة الإنتاجية) ومجمعات البتروكيماويات ومراكز الاتصالات (بما في ذلك تدمير 135 شبكة للهاتف) والجسور (تدمير أكثر من 100 جسر) والطرق والطرق السريعة والسكك الحديدية ومئات القاطرات وعربات النقل المحملة بالسلع ومحطات البث الإذاعي والتلفزيوني ومصانع الاسمنت ومصانع إنتاج الألمنيوم والمنسوجات والكابلات الكهربائية واللوازم الطبية".[23] ومع ذلك في وقت لاحق فإن الأمم المتحدة أنفقت المليارات لإعادة بناء المستشفيات والمدارس ومرافق تنقية المياه في جميع أنحاء البلاد.[24]

إساءة معاملة أسرى الحرب الائتلاف[عدل]

أثناء النزاع أطلق النار عل طائرة التحالف فوق العراق ثم تم عرضهم كأسرى حرب على شاشة التلفزيون ولوحظ على معظم وجود علامات واضحة على سوء المعاملة.[25] بين عدة شهادات لسوء معاملة فإن كابتن القوات الجوية ريتشارد ستور تعرض للتعذيب من قبل العراقيين خلال حرب الخليج. فضت الشرطة السرية العراقية أنفه وخلعت كتفه وثقبت طبلة أذنه.[26] عضوي طاقم سلاح الجو الملكي التورنادو جون نيكول وجون بيترز على حد سواء زعموا أنهم تعرضوا للتعذيب خلال هذا الوقت.[27][28] اضطر نيكول وبيترز للإدلاء ببيانات ضد الحرب أمام كاميرات التلفزيون. تم القبض على أعضاء الخدمة الجوية البريطانية الخاصة برافو اثنين صفر الذين كانوا يحالون الحصول على معلومات عن خط الامداد العراقي من صواريخ سكود لصالح قوات التحالف. فقط كريس رايان استطاع الفرار بينما تعرض بقية زملائه في المجموعة للتعذيب بعنف.[29] الجراحة الجوية (في وقت لاحق لواء) روندا كورنام تعرضت للاغتصاب من قبل خاطفيها.[30]

عملية المراقبة الجنوبية[عدل]

منذ الحرب اضطرت الولايات المتحدة إلى استمرار تواجد خمسة آلاف جندي في المملكة العربية السعودية وهذا الرقم ارتفع إلى عشرة آلاف خلال حرب العراق عام 2003.[31] عملية المراقبة الجنوبية أدت إلى فرض منطقة حظر جوي فوق جنوب العراق حتى بعد عام 1991. صادرات النفط عبر الممرات الملاحية في الخليج العربي كانت محمية من قبل الأسطول الخامس الأمريكي الذي يقع مقره في البحرين.

بسبب وجود أقدس المواقع الإسلامية وهي مكة المكرمة والمدينة المنورة في السعودية فقد أثارت غضب كثير من المسلمين بسبب الوجود العسكري الدائم لقوات التحالف. استمرار وجود القوات الأمريكية في المملكة العربية السعودية بعد الحرب كان أحد الدوافع المعلنة وراء الهجمات الإرهابية في 11 سبتمبر وتفجير أبراج الخبر وتفجير سفارات الولايات المتحدة 1998 (7 أغسطس) الذي صادف ذكرى مرور ثماني سنوات على إرسال القوات الأمريكية إلى المملكة العربية السعودية.[32] قام أسامة بن لادن بتفسير آية من القرآن بحظر "التواجد الدائم للكفار في المملكة".[33] في عام 1996 أصدر بن لادن فتوى داعيا القوات المسلحة الأمريكية إلى مغادرة المملكة العربية السعودية. قال بن لادن في مقابلة في ديسمبر 1999 مع رحيم الله يوسفزاي أنه شعر بأن الأمريكيين كانوا "قريبين جدا من مكة المكرمة" الذي يعتبر هذا استفزاز للعالم الإسلامي كله.[34]

العقوبات[عدل]

في 6 أغسطس 1990 بعد الغزو العراقي للكويت اعتمد مجلس الأمن الدولي القرار رقم 661 الذي فرض عقوبات اقتصادية على العراق الذي نص على حظر تجاري شامل باستثناء الإمدادات الطبية والمواد الغذائية وغيرها من المواد الضرورية الإنسانية وهذه يتم تحديدها من قبل لجنة عقوبات مجلس الأمن. من 1991 حتى 2003 كانت أبرز آثار سياسة النظام في فرض عقوبات هي التضخم والفقر وسوء التغذية على نطاق واسع.

خلال أواخر عقد 1990 نظرت الأمم المتحدة في تخفيف العقوبات المفروضة بسبب المصاعب التي يعاني منها العراقيين العاديين. تشكك دراسات في عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم في جنوب ووسط العراق خلال سنوات العقوبات.[35][36][37]

تجفيف الأهوار[عدل]

كان تجفيف الأهوار مشروع للري في العراق أثناء وبعد الحرب مباشرة لاستنزاف مساحة كبيرة من المستنقعات في نظام نهري دجلة والفرات. يغطي سابقا مساحة تبلغ ثلاثة آلاف كيلومتر مربع ومجمع كبير للأراضي الرطبة التي أفرغت تماما من الماء ونقل السكان الشيعة المحليين في أعقاب الحرب والانتفاضة الشعبانية. بحلول عام 2000 قدر برنامج الأمم المتحدة للبيئة أن تسعين في المائة من الأهوار اختفت مما تسبب في تصحر تسعة عشر ألف كيلومتر مربع.

تجفيف الأهوار في العراق حدث بدرجة أقل في إيران بين عقدي 1950 و1990 لمسح مناطق واسعة من المستنقعات في نظام نهري دجلة والفرات. تغطي سابقا مساحة حوالي عشرين ألف كيلومتر مربع والمناطق الرطبة نضبت بنسبة تسعين في المائة قبل غزو العراق عام 2003. تنقسم الأهوار عادة إلى ثلاثة مستنقعات فرعية رئيسية وهي الحويزة والوسطى والحمار التي استنزفت في أوقات مختلفة لأسباب مختلفة. كان هدف التجفيف الأولي للأهوار الوسطى هو استصلاح الأراضي للزراعة ولكن في وقت لاحق أصبحت أداة للحرب والانتقام.[38]

وصفت العديد من المنظمات الدولية مثل لجنة الأمم المتحدة المتصلة بحقوق الإنسان والمجلس الأعلى الإسلامي العراقي والأراضي الرطبة الدولية ومنظمة مراقبة الشرق الأوسط المشروع باعتباره محاولة سياسية لتهجير عرب الأهوار من المنطقة من خلال تكتيكات تحويل المياه.[38]

التسرب النفطي[عدل]

في 23 يناير ألقى العراق 400 مليون جالون أمريكي (1.5 مليون متر مربع) من النفط الخام في الخليج العربي[39] مما تسبب في أكبر تسرب نفطي بحري في التاريخ في ذلك الوقت.[39] أفيد بأنه هجوم متعمد للموارد الطبيعية لإبعاد مشاة البحرية الأمريكية من النزول للشاطئ (قصفت ميسوري وويسكونسن جزيرة فيلكا خلال الحرب لتعزيز فكرة أن هناك محاولة هجومية برمائية).[40] حوالي 30 إلى 40٪ من غارات قوات التحالف كانت على أهداف ساحلية عراقية.[41]

حرائق آبار النفط الكويتية[عدل]

حرائق آبار النفط خارج مدينة الكويت في عام 1991.

قامت القوات العراقية بإشعال الحرائق في سبع مائة بئر نفط كويتي كجزء من سياسة الأرض المحروقة عند انسحابهم من الكويت في عام 1991 بعد احتلال البلاد ولكن تم طردهم من قبل قوات التحالف. بدأت الحرائق في شهري يناير وفبراير 1991 وتم إطفاء آخر بئر في نوفمبر 1991.[42]

النيران خرجت عن نطاق السيطرة بسبب مخاطر إرسال طواقم الإطفاء. وضعت الألغام الأرضية في مناطق حول آبار النفط وكان التنظيف العسكري للمناطق ضروري قبل أن يتم إطفاء الحرائق. فقد حوالي ستة ملايين برميل (تسع مائة وخمسون ألف متر مربع) من النفط يوميا. في نهاية المطاف تم الإخماد من خلال التعاقد مع شركة خاصة بتكلفة إجمالية قدرها 1.5 مليار دولار أمريكي.[43] بحلول ذلك الوقت استمرت الحرائق ما يقرب من عشرة أشهر مما تسبب في التلوث على نطاق واسع.

التأثير البيئي[عدل]

حقل نفطي مشتعل.

مباشرة بعد غزو العراق للكويت قدمت تنبؤات كارثة بيئية ناجمة عن التهديدات العراقية لإشعال آبار النفط الكويتية. قدمت تكهنات تتراوح بين سيناريو من نوع الشتاء النووي إلى المطر الحمضي الثقيل وعلى المدى القصير حتى الاحترار العالمي الفوري في مؤتمر المناخ العالمي في جنيف في شهر نوفمبر.[44][45]

في 10 يناير 1991 نشرت ورقة في مجلة الطبيعة التي ذكر بول كروتزن فيها بأن نيران آبار النفط الكويتية سيعجل بالشتاء النووي مع تكون سحابة من الدخان تغطي نصف منطقة نصف الأرض الشمالي بعد مرور 100 يوم ستنخفض درجات الحرارة بمقدار 5 إلى 10 درجات مئوية.[46] أعقب ذلك مواد مطبوعة في صحيفتي ويلمنجتون مورنينغ ستار وبالتيمور صن في منتصف إلى أواخر يناير 1991 مع العالم الإعلامي الشعبي التلفزيوني في ذلك الوقت كارل ساغان الذي كان أيضا شارك في تأليف أوراق الشتاء النووي جنبا إلى جنب مع ريتشارد ب. توركو وجون دبليو بيركس وآلان روبوك وبول كروتزن معا في أنهم يتوقعون شتاء نووي كارثي مع حدوث آثار مثل درجات حرارة دون التجميد إذا قرر العراقيين تفعيل تهديداتهم بإشعال من 300 إلى 500 بئر نفط.

في وقت لاحق عندما بدأت عملية عاصفة الصحراء ناقش الدكتور فريد سنجر وكارل ساغان الآثار البيئية المحتملة لحرائق آبار النفط الكويتية على برنامج نايت لاين على قناة إيه بي سي نيوز. قال ساغان مرة أخرى أن بعض من آثار الدخان يمكن أن يكون مشابه لآثار فصل الشتاء النووي مع صعود الدخان إلى الستراتوسفير وهي منطقة من غلاف الأرض الجوي تبدأ في حوالي 13 ألف متر فوق مستوى سطح البحر في الكويت[47] مما سيؤدي إلى آثار عالمية وأنه يعتقد أن الآثار الصافية ستكون مشابهة جدا لانفجار بركان جبل تامبورا الإندونيسي في عام 1815 والذي أسفر في عام 1816 إلى ما يعرف باسم سنة بلا صيف.

قدم تقرير عن تقديرات النماذج الأولية التي توقعت الآثار الممتدة إلى جنوب آسيا وربما لنصف الكرة الشمالي أيضا. قال سنغر من ناحية أخرى أن الحسابات أظهرت أن الدخان سيرتفع إلى حوالي 910 متر وبعد ذلك هطول أمطار بعد حوالي 3 إلى 5 أيام وبالتالي عمر الدخان سيكون محدود. أخطئت تقديرات سنغر وساغان حيث تأثر الغلاف الجوي بحد أدنى نسبيا مقتصرا على منطقة الخليج العربي مع أعمدة دخان بشكل عام ارتفعت إلى حوالي ثلاث آلاف متر وعدة مرات تصل إلى 6100 متر.[48][49]

جنبا إلى جنب مع نقد سينجر المتلفز فقد انتقد ريتشارد د. سمول ورقة الطبيعة الأولية في رد في 7 مارس 1991 متخذا نفس خط سنغر.[50]

اعترف ساغان في وقت لاحق في كتابه العالم المسكون الشيطان أن توقعاته لم تكن صحيحة: "كانت سحابة سوداء عند الظهر وانخفضت درجات حرارة من 4 إلى 6 درجات مئوية على الخليج العربي ولكن لم يرتفع الدخان كثيرا في الغلاف الجوي العلوي ولم يصل إلى آسيا".[51]

في ذروة الحرائق امتص الدخان من 75 إلى 80٪ من أشعة الشمس. ارتفعت الجسيمات إلى حد أقصى قدره 6100 متر ولكن تم كسحه من قبل نواة سحابة التكثيف من الغلاف الجوي بسرعة نسبيا.[52][53]

توقع ساغان وزملاؤه أن ارتفاع الدخان من شأنه أن يمتص حرارة الشمس مع قليل من دون الكسح الذي يحدث حيث يجري تسخين جزيئات سوداء من السخام من الشمس ويرفع إلى أعلى في الهواء وبالتالي حقن السناج إلى طبقات الجو العليا حيث ان الامر سيستغرق سنوات لأشعة الشمس ومنع تأثير هذا الهباء الجوي من السخام في السقوط من الجو ومع ذلك كارثة تبريد سطح الأرض والآثار الزراعية في آسيا وربما في نصف الكرة الشمالي ككل.[54]

في وقت لاحق أثر الدخان المنبعث من حرائق آبار النفط الكويتية فقط في نمط الطقس في جميع أنحاء الخليج العربي والمنطقة المحيط بها حيث نشرت الرياح الدخان على طول النصف الشرقي من شبه الجزيرة العربية والمدن مثل الظهران والرياض ودول مثل البحرين عانت من أيام من من الدخان الذي ملأ السماء بسخام الكربون.[55]

كانت النتيجة المباشرة لتخريب الحرق انخفاض كبير في نوعية الهواء مما تسبب في مشاكل في الجهاز التنفسي للعديد من الكويتيين وسكان الدول المجاورة.

وفقا لدراسة في عام 1992 من بيتر هوبز ولورانس رادك فإن الانبعاثات اليومية من ثنائي أكسيد الكبريت (والتي يمكن أن تولد الأمطار الحمضية) كانت بنسبة 57٪ من المرافق الكهربائية في الولايات المتحدة وكانت انبعاثات ثنائي أكسيد الكربون بنسبة 2٪ من انبعاثات السخام العالمية المقدرة بحوالي 3400 طن متري يوميا.

في ورقة في أرشيف مركز الدفاع لتقنية المعلومات التي نشرت في عام 2000 فإنها ذكرت: "الحسابات بناء على الدخان المتصاعد من حرائق آبار النفط الكويتية في مايو ويونيو لعام 1991 تشير إلى أن كفاءة الاحتراق كانت حوالي 96٪ في إنتاج ثاني أكسيد الكربون. في حين فيما يتعلق بالاحتراق الجزئي غير المكتمل شكلت جسيمات الدخان 2٪ من الوقود المحترق ونسبة السخام كانت 0.4٪".

روى بيتر ف. هوبز في برنامج وثائقي قصير للهواة بعنوان حرائق آبار النفط الكويتية التابع لجامعة واشنطن: "مجموعة أبحاث الغيمة والهباء" في أنه طار حول وفوق غيوم الدخان وأخذ عينات وفيديو لغيوم الدخان إلى المختبر الجوي.[56]

طالع أيضا[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب Schulz، Helena Lindholm (2005-07-27). The Palestinian Diaspora. صفحة 67. ISBN 9781134496686. During autumn 1990 more than half of the Palestinians in Kuwait fled as a result of fear or persecution. 
  2. ^ "The PLO in Kuwait". May 8, 1991. But in September and October 1990, large numbers of Palestinians began to leave. In addition to the fear of arrest, and their mistreatment at roadblocks by Iraqis, food shortages were becoming serious and medical care difficult. Kuwaitis and Palestinians alike were penniless - they were forced to sell their cars and electrical appliances at improvised markets to anyone who had cash, even to Iraqi civilians coming from Iraq to buy on the cheap. Thus, by December 1990, Kuwait's Palestinian population had dwindled from a pre-invasion strength of 350,000 to approximately 150,000. 
  3. ^ "History of Palestine". صفحة 100. 
  4. ^ Encyclopedia of the Palestinians. صفحات 289–290. 
  5. ^ Schulz، Helena Lindholm (2005-07-27). The Palestinian Diaspora. صفحة 67. ISBN 9781134496686. Regulations on residence were considerably tightened and the general environment of insecurity triggered a continuous Palestinian exodus. 
  6. ^ Kuwait: Building the Rule of Law: Human Rights in Kuwait. 1992-01-01. صفحة 35. ISBN 9780934143493. There was a great exodus of Palestinians from Kuwait during July and August, partly attributable to fear of abusive actions by the Kuwaiti security forces, but also brought about by economic necessity. 
  7. ^ AFTER THE WAR: Kuwait; Palestinians in Kuwait Face Suspicion and Probable Exile - New York Times نسخة محفوظة 06 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Yann Le Troquer and Rozenn Hommery al-Oudat (Spring 1999). "From Kuwait to Jordan: The Palestinians' Third Exodus". Journal of Palestine Studies. صفحات 37–51. 
  9. ^ أ ب "Palestinians Open Kuwaiti Embassy". Al Monitor. 23 May 2013. تمت أرشفته من الأصل في 10 أكتوبر 2017. 
  10. ^ "Gulf War Veterans' Medically Unexplained Illnesses". U.S Department of Veteran Affairs. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2014. 
  11. ^ Gulf war syndrome; higher rates of specific birth defects in gulf war veterans' children. (2003). Medical Letter on the CDC & FDA, , 14. Retrieved from http://search.proquest.com/docview/211397084
  12. ^ Hindin R.؛ وآخرون. (2005). "Teratogenicity of depleted uranium aerosols: A review from an epidemiological perspective". Environmental Health. 4 (1): 17. PMC 1242351Freely accessible. PMID 16124873. doi:10.1186/1476-069X-4-17. 
  13. ^ Marshall، AC (2005). "An Analysis of Uranium Dispersal and Health Effects Using a Gulf War Case Study" (PDF). مختبرات سانديا الوطنية. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2012. 
  14. ^ Depleted Uranium Health Effects. Web.ead.anl.gov. Retrieved on 2014-05-24. نسخة محفوظة 22 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ John Pike. "E-8 Joint-DEATH STAR [JSTARS]". Globalsecurity.org. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2010. 
  16. ^ Chediac,Joyce.The massacre of withdrawing Soldieers on the highway of death.http://deoxy.org/wc/wc-death.htm
  17. ^ Clancy & Horner 1999, pp. 499–500.
  18. ^ Sloyan, Patrick. "Iraqis Buried Alive – U.S. Attacked With Bulldozers During War Ground Attack". The Seattle Times. 12 September 1991. Retrieved 4 March 2014. نسخة محفوظة 30 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Sloyan، Patrick Day (12 September 1991)، "Buried Alive: U.S. Tanks Used Plows To Kill Thousands In Gulf War Trenches"، Newsday، New York، صفحة 1  .
  20. ^ "The gulf war: appendix: Iraqi death toll". Frontline. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2005. 
  21. ^ Simpson، John (2003)، The Wars Against Saddam، Basingstoke: MacMillan  .
  22. ^ 23 June 1991, Washington Post, Bart Gellman
  23. ^ "The View From France: America's Unyielding Policy toward Iraq," Foreign Affairs, Vol. 74, No. 1, January/February 1995, pp.61–62
  24. ^ Rubin، Michael (December 2001). "Sanctions on Iraq: A Valid Anti-American Grievance?" (PDF). 5 (4). Middle East Review of International Affairs: 100–115. مؤرشف من الأصل في 2006-08-11. 
  25. ^ "Frontline: War Stories". Pbs.org. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2011. 
  26. ^ Patrice O'Shaughness."Gulf War POW denounces abuse of Iraqi detainees".New York Daily News. Lexis Nexis Academic. 12 May. 2004. Web. 15 April. 2014
  27. ^ "The Flight That Changed My Life". Johnnichol.com. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2011. 
  28. ^ "War Story:John Peters". Pbs.org. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2011. 
  29. ^ The One that Got Away by Chris Ryan & Bravo Two Zero by Andy McNab
  30. ^ "A Woman's Burden". تايم (مجلة) magazine. 28 March 2003. تمت أرشفته من الأصل في 27 أغسطس 2013. 
  31. ^ "US pulls out of Saudi Arabia". BBC News. 29 April 2003. تمت أرشفته من الأصل في 11 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2009. 
  32. ^ Plotz, David (2001) What Does Osama Bin Laden Want?, Slate نسخة محفوظة 10 أغسطس 2011 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ Bergen, Peter L. (2001). Holy War Inc. Simon & Schuster. صفحة 3. 
  34. ^ Yusufzai، Rahimullah (26 September 2001). "Face to face with Osama". The Guardian. London. تمت أرشفته من الأصل في 19 January 2008. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2010. 
  35. ^ "Iraq surveys show 'humanitarian emergency'". 12 August 1999. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2009. 
  36. ^ Spagat، Michael (September 2010). "Truth and death in Iraq under sanctions" (PDF). Significance. 
  37. ^ Rubin، Michael (December 2001). "Sanctions on Iraq: A Valid Anti-American Grievance?". 5 (4). Middle East Review of International Affairs: 100–115. 
  38. ^ أ ب "Marsh Arabs". اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2010. 
  39. ^ أ ب Jeffrey Pollack (Mar–Apr 2003). "Duke Magazine-Oil Spill-After the Deluge". Duke Magazine. تمت أرشفته من الأصل في 2010-06-13. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2011. 
  40. ^ "V: "Thunder And Lightning"- The War With Iraq (Subsection:The War At Sea)". The United States Navy in "Desert Shield" / "Desert Storm". بحرية الولايات المتحدة. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2006. 
  41. ^ Leckie, Robert (1998). The Wars of America. Castle Books. 
  42. ^ Wellman، Robert Campbell (14 February 1999). ""Iraq and Kuwait: 1972, 1990, 1991, 1997." Earthshots: Satellite Images of Environmental Change". U.S. Geological Survey. http://earthshots.usgs.gov. تمت أرشفته من الأصل في 2002-10-28. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2010.  روابط خارجية في |الناشر= (مساعدة)
  43. ^ Husain، T. (1995). Kuwaiti Oil Fires: Regional Environmental Perspectives. Oxford: BPC Wheatons Ltd. صفحة 68. 
  44. ^ KUWAITI OIL FIRES - MODELING REVISITED
  45. ^ Wilmington morning Star January 21’st, 1991
  46. ^ Aldhous، Peter (10 January 1991)، "Oil-well climate catastrophe" (PDF)، Nature، 349: 96، doi:10.1038/349096a0، The fears expressed last week centred around the cloud of soot that would result if Kuwait’s oil wells were set alight by Iraqi forces ... with effects similar to those of the “nuclear winter” ... Paul Crutzen, from the Max Planck Institute for Chemistry in Mainz, has produced some rough calculations which predict a cloud of soot covering half of the Northern Hemisphere within 100 days. Crutzen ... estimates that temperatures beneath such a cloud could be reduced by 5-10 degrees C 
  47. ^ ftp://ftp.atmos.washington.edu/debbie/UAE-Award/Enc11-Reprints-Hobbs-etal-Cloud-Active-Nuclei/05-HobbsRadke-1992-Science-v256-987.pdf
  48. ^ Hirschmann, Kris. "The Kuwaiti Oil Fires". Facts on File. 
  49. ^ "FIRST ISRAELI SCUD FATALITIES OIL FIRES IN KUWAIT". Nightline. yes. 1991-01-22. ABC. 
  50. ^ Small، Richard D. (7 March 1991)، ، Pacific-Sierra Research Corporation، "Environmental impact of fires in Kuwait" (PDF)، Nature، 350 (6313): 11–12، Bibcode:1991Natur.350...11S، doi:10.1038/350011a0، 16,000 metric tons of actual soot is produced from 220,000 metric tons of oil burned every day. ‘My estimates of the smoke produced by destruction of Kuwait’s oil wells and refineries and the smoke stabilization altitude do not support any of the purported impacts. The smoke is not injected high enough to spread over large areas of the Northern Hemisphere, nor is enough produced to cause a measurable temperature change or failure of the monsoons. 
  51. ^ Sagan, Carl (1996). The demon-haunted world: science as a candle in the dark. New York: Random House. صفحة 257. ISBN 0-394-53512-X. 
  52. ^ Airborne Studies of the Smoke from the Kuwait Oil Fires Hobbs, Peter V; Radke, Lawrence F Science; May 15, 1992; 256,5059
  53. ^ Hobbs، Peter V.؛ Radke، Lawrence F. (May 15, 1992). "Airborne Studies of the Smoke from the Kuwait Oil Fires". Science. 256 (5059): 987–91. Bibcode:1992Sci...256..987H. PMID 17795001. doi:10.1126/science.256.5059.987. 
  54. ^ "PAGE 2 of 2: Burning oil wells could be disaster, Sagan says January 23, 1991". 
  55. ^ Patrick K. Dowling. "The Meteorological Effects of the Kuwait Oil Fires" (PDF). 
  56. ^ قالب:Cite av media