هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

متحدون ضد إيران النووية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


متحدون ضد إيران النووية
UANI logo.jpg

البلد
Flag of the United States (1795-1818).svg
الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
المقر الرئيسي نيويورك  تعديل قيمة خاصية مكان المقر الرئيسي (P159) في ويكي بيانات
تاريخ التأسيس 2008
تاريخ الحل 2008
الرئيس التنفيذي مارك والاس
رئيس جو ليبرمان
المدير العام ديفيد إبسن
الموقع الرسمي UANI

متحدون ضد إيران النووية (بالفارسية: اتحاد علیه ایران هسته ای) (بالإنجليزية: United Against Nuclear Iran) باختصار (UANI) هي منظمة غير حزبية غير ربحية في الولايات المتحدة تسعى إلى "منع إيران من تحقيق طموحها لتصبح قوة عظمى إقليمية تمتلك أسلحة نووية"[1]. وإلى جانب حملات الدعوة الأخرى، تقود المنظمة جهودا للضغط على الشركات لوقف ممارسة الأعمال التجارية مع إيران كوسيلة لوقف البرنامج النووي للحكومة الإيرانية وتطورها المزعوم للأسلحة النووية.

في عام 2014، تدخلت وزارة العدل الأمريكية في دعوى خاصة رفعت ضد هذه المنظمة وطلبت فصلها على أساس أن التقاضي المستمر للقضية من شأنه أن يعرض الأمن القومي الأمريكي للخطر. وتمت الموافقة على اقتراح الحكومة من قبل قاض اتحادي في عام 2015، مما يمثل توسعا نادرا في امتياز أسرار الدولة في دعاوى مدنية خاصة لم تكن الحكومة طرفا فيها.[2][3][4][5]

قيادة[عدل]

الرئيس التنفيذي لمنظمة UANI هو مارك والاس، الذي شغل سابقا منصب سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، ممثل إدارة الأمم المتحدة والإصلاح.[6] يشغل السيناتور السابق للولايات المتحدة من كونيتيكت جو ليبرمان منصب رئيس المنظمة.[7]

وكان السفيران ريتشارد هولبروك ودينيس روس المؤسسين والرئيسين المشاركين الأصليين للمنظمة قبل تعيينهما في مناصب في إدارة أوباما.[8] ديفيد إبسن هو المدير التنفيذي.

وفي مايو 2012، شكلت ياني شراكة عابرة للأطلسي لمنع إيران المسلحة نوويا(بزعمهم) مع معهد الحوار الاستراتيجي، وهو مركز أبحاث مقره لندن.[9] يذكر أن أغسطس هانينج الرئيس السابق دائرة الإستخبارات الاتحادية الألمانية هو مستشار كبير للمبادرة.[10]

المجلس الاستشاري[عدل]

يتم قيادة المنظمة من قبل المجلس الاستشاري يشمل:

  • غاري سمور- الرئيس السابق للمنظمة، المنسق السابق للبيت الأبيض لمكافحة التسلح وإرهاب أسلحة الدمار الشامل (ترك UANI لصالح خطة العمل الشاملة المشتركة في أغسطس 2015).
  • دينيس روس - المؤسس المشارك لمنظمة UANI ومساعد خاص سابق للرئيس أوباما ومدير أول لمنطقة آسيا الوسطى، مجلس الأمن القومي الأمريكي.
  • جون بولتون - السفير الأمريكي السابق لدى الأمم المتحدة.
  • جوليو تيرزي - وزير خارجية إيطاليا السابق.
  • رادوسلاو سيكورسكي - وزير خارجية بولندا السابق.
  • أغسطس هانينغ - المدير السابق لدائرة الإستخبارات الاتحادية الألمانية.
  • تامير باردو - المدير السابق للموساد، دولة إسرائيل.
  • سير غرايم لامب - المدير السابق للقوات الخاصة البريطانية وقائد الجيش الميداني البريطاني.
  • أولي هاينونين - نائب المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية.
  • والتر راسل ميد - كبير الزملاء للسياسة الخارجية الأمريكية في مجلس العلاقات الخارجية لهنري أ. كيسنجر.
  • إيروين كوتلر - عضو البرلمان الكندي الذي كان يعمل سابقا كوزير العدل والمدعي العام؛ المحامي البارز لحقوق الإنسان.
  • هنري سوكولسكي - المدير التنفيذي لمركز تعليم سياسات منع انتشار الأسلحة النووية.
  • غاري ميلهولين - مدير مشروع ويسكونسن المعني بتحديد الأسلحة النووية.
  • فرانسيس تاونسند - مستشار الأمن الداخلي السابق للرئيس الأمريكي جورج ووكر بوش.
  • غراهام أليسون - عالم سياسي أمريكي وأستاذ في جامعة هارفارد.

أعضاء المجلس السابقين[عدل]

  • فؤاد عجمي - أستاذ ومدير دراسات الشرق الأوسط في جامعة جونز هوبكنز.
  • مير داغان - المدير السابق للموساد (2002-2011).

تمويل[عدل]

كبار المانحين لUANI هو زوج من الثقة المرتبطة مع الملياردير توماس كابلان، وهي مؤسسة عائلية تديرها المتبرع الجمهوري الضخم شيلدون أديلسون وزوجته مريم. وشكل التمويل المرتبط بكابلان وأديلسون معا أكثر من ثلاثة أرباع إجمالي إيرادات المجموعة البالغة 1.7 مليون دولار للسنة الضريبية 2013.[11][12][13]

حملات الشركات[عدل]

تدير "UANI " السجل التجاري الإيراني (IBR)، "وهي قاعدة بيانات تشغيلية لوسائل الإعلام المرموقة والتقارير الأكاديمية للشركات الدولية التي تعمل في إيران". وتشجع "UANI " المواطنين على استخدام IBR  لزيادة الوعي بالمنتجات، والتخلي من الشراء، والاتصال بالشركات التجارية، فضلا عن المسؤولين المنتخبين. كما يدعو الشركات إلى التوقيع على إعلان لإثبات أن شركتها لا تتعامل مع إيران. يتم إدراج أكثر من 500 شركة في صفحة UANI's IBR.

جنرال إلكتريك[عدل]

في سبتمبر 2009، وقعت جنرال إلكتريك (GE) على "إعلان تجارة إيران" ل"UANI " بعدم التعامل مع إيران.

شركة هانتسمان[عدل]

في يناير 2010، قالت الشركة الكيميائية الأمريكية هانتسمان أنها ستوقف المبيعات في إيران بعد أن تعرضت لضغوط من منظمة متحدون ضد إيران النووية. وأفادت "UANI" أن إحدى الشركات التابعة لشركة "هانتسمان" كانت تبيع البولي يوريثان في إيران، وهي مادة مزدوجة الاستخدام يمكن أن تستخدمها شركة "UANI" في تطوير وقود الصواريخ الصلبة. وقال هانتسمان في بيان له "إن حجم الأعمال الصغيرة هناك لا يبرر مخاطر السمعة المرتبطة حاليا بمزاولة الأعمال مع الكيانات الموجودة في إيران بسبب تزايد القلق الدولي بشأن سياسات النظام الحالي".[14]

كاتربيلر[عدل]

ردا على حملة ضغط "UANI"، توقفت الشركة المصنعة للمعدات الثقيلة "كاتربيلر" عن أعمالها من خلال شركاتها التابعة غير الأمريكية. وكجزء من الحملة، أقامت "UANI" لوحة على جانب الطريق بالقرب من مقر الشركة في بيوريا، إلينوي، والتي صورت حفار كاتربيلار جنبا إلى جنب مع صورة محمود أحمدي نجاد مع شعار "عمل اليوم، إيران النووية الغد".

سعت إاني إلى ربط أنشطة شركة كاتربيلر الفرعية المملوكة بالكامل لشركة "لوفات" الكندية، وهي الشركة المصنعة لآلات حفر الأنفاق، ببناء الأنفاق المزعوم في إيران لإخفاء وحماية منشآتها النووية. بالإضافة إلى ذلك، كانت الشركة الإيرانية آريا ماشينري، التي قامت بتسويق نفسها على موقعها على الانترنت كموزع حصري في إيران لآلات كاتربيلر، تشتري معدات كاتربيلار من شركة تابعة لشركة كاتربيلار في أوروبا.[15][16][17]

انجرسول راند[عدل]

في مارس 2010، نجحت "UANI" أيضا في الضغط على شركة "إنجرسول راند" الصناعية الأمريكية لوقف ممارسة الأعمال التجارية في إيران. وفي رسالة إلى "المتحدة ضد إيران النووية"، قال مايكل لاماش، الرئيس التنفيذي لشركة "إنجرسول راند"، إن الشركة ستعمل على الفور على أن تأمر الشركات التابعة الأجنبية بوقف أي تعامل مع إيران "في ضوء المخاوف الحقيقية والمتصاعدة بشأن نوايا النظام الحالي في إيران." وكان الأمر يتعلق باستخدام ضواغط الهواء لشركة إنجرسول راند المستخدمة في المنشآت الصناعية التي تديرها شركة النفط الوطنية الإيرانية المملوكة للدولة.[18]

مدققي "الأربعة الكبار"[عدل]

في مارس 2010، دعت UANI كيه بي إم جي، أحد المدققين العالميين "الأربع الكبرى"، إلى قطع علاقاتها مع بيات ريان، أحد كبار المحاسبين الإيرانيين. في أوائل أبريل 2010، أعلنت كيه بي إم جي أنها قطعت صلاتها مع شركتها العضو الإيرانية، مشيرة إلى "مخاوف خطيرة ومتصاعدة" بشأن سلوك الحكومة الإيرانية.[19]

وفي مقابلة مع "UANI" في وقت لاحق من أبريل، قال اثنان من مدققي الحسابات الأربع الكبرى الآخرين، برايس وتر هاووس كوبرز وإرنست ويونغ، إنهما قطعا علاقاتهما في السنوات الأخيرة مع شركاتهما الأعضاء الإيرانية. وأعلن رئيس UANI مارك والاس أنه "إختراق" أن أي من الأربع الكبرى لم يستمر في العمل في إيران.[20]

حالة أسرار الدولة[عدل]

في يوليو 2013، مالك السفن وملياردير اليوناني فيكتور ريستيس رفع دعوى قضائية ضد منظمة UANI للمطالبة بأن شركاته كانت "الرجال الأمامي لأنشطة غير مشروعة للنظام الإيراني". وفي سبتمبر من السنة التالية، قدمت حكومة الولايات المتحدة (التي ليست طرفا في القضية) طلبا يؤكد حقها في التدخل في الإجراءات وطلبت رفض شكوى ريستيس لأن "استمرار التقاضي سيعرض الكشف عن المخاطر" للمسائل الحساسة المتعلقة إلى الأمن القومي.[21][22] وفي 23 مارس 2015، منحت المحكمة طلب الحكومة بالفصل.[23] وأشار القاضي إدغاردو راموس إلى أربع قضايا سابقة رفضت فيها محكمة أمريكية دعوى قضائية على أساس أسرار الدولة عندما لم تكن القضية تتعلق مباشرة بالحكومة.[24] ولكن هذه هي المرة الأولى في التاريخ التي لا تنطوي فيها القضية على الحكومة نفسها ولا على مقاول للدفاع في توظيفه.[23]

نظام تتبع السفن الإيرانية(MINERVA)[عدل]

في يونيو 2013، أطلقت "UANI" شبكة الاستخبارات البحرية و نظام تحليل السفن المارقة (MINERVA ). هذا النظام "يتتبع السفن الإيرانية ويحدد ويكشف عن جهود النظام الإيراني لنقل النفط والبضائع في التحايل على العقوبات الدولية".[25] هذا النظام، الذي تم تعريفه في صحيفة نيويورك تايمز، يستخدم "الإرسالات الساتلية المتاحة للجمهور من المرسلات المستجيبة للسفن، بما في ذلك البيانات المتعلقة بالسرعة والهوية والاتجاه والمقصد، وربط المعلومات مع البيانات الملاحية الأخرى وخوارزميات الحاسوب". ثم ينشئ النظام "ملامح سلوك السفينة التي يمكن أن تحدد الأنشطة المشكوك فيها حتى لو تم إيقاف المرسلات المستجيبة مؤقتا". ووفقا ل"UANI"، فقد كشف النظام عن انتهاكات محتملة للعقوبات كانت قد قامت بها الجماعة بعد ذلك، مما أجبر الإيرانيين أو شركائهم على تغيير الخطط.[26]

تشريع[عدل]

في أكتوبر 2009، عملت UANI بشكل وثيق مع الممثلين رون كلاين (D) وجون ميكا (R) من ولاية فلوريدا لتقديم قانون المساءلة عن خيارات الأعمال في إيران (ABC Iran Act) إلى مجلس النواب الأمريكي، والذي من شأنه أن يمنع الشركات التي تجري في إيران من الحصول على عقود الحكومة الأمريكية. وقد تم وضع التشريع لمنع شركاء الأعمال الإيرانيين مثل نوكيا وسيمنز من الحصول على عقود حكومية كبيرة وكذلك البنوك الأجنبية مثل كريدي سويس من الحصول على أموال الإنقاذ الفيدرالية.[27] وقال المندوب كلين: "نحن بحاجة إلى إرسال رسالة قوية إلى الشركات بأننا لن نستمر في السماح لهم بتمكين الحكومة الإيرانية من الإستمرار في القيام بما كانت تفعله".[28]

حملات[عدل]

حملة فنادق[عدل]

في الفترة التي سبقت انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر 2009، دعت UANI فنادق نيويورك وأماكنها إلى رفض استضافة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد. في حملة المقاطعة، نجحت UANI في الحصول على فندق هلمسلي،[29] وقاعة جوثام[30]، وإيسكس هاوس المملوكة من دبي[31] بإلغاء الأحداث التي كان يريد أحمدي نجاد الحضور والتحدث فيها.

بالنسبة للجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر 2010، أعادت الجمعية إطلاق "حملة الفنادق"[1] السنوية. ودعت سلسلة فنادق هيلتون إلى إلغاء خططها لاستضافة الرئيس أحمدي نجاد والوفد الإيراني في فندق هيلتون مانهاتن إيست.[32]

الحملات الإعلانية التلفزيونية لعام 2009[عدل]

في يونيو 2009، بدأت UANI حملة إعلانية تلفزيونية. ودعا الإعلان الأول الذى يحمل عنوان "القبضة غير الملطفة" الولايات المتحدة إلى ممارسة ضغوط اقتصادية على إيران لمنعها من الحصول على أسلحة نووية. وفيما يتعلق بالتجارة، قال السفير والاس: "لقد عرض أوباما قبضة غير ملطفة، والآن يعود الأمر إلى الشعب الإيراني والنظام لتمديد يد مفتوحة متبادلة".[33]

في 16 يونيو 2009، أصدرت UANI إعلانها التلفزيوني الثاني، "يد إيران المغلقة"، الذي كان من المقرر أن يتم بثه لعدة أسابيع. ينتقد الإعلان التجاري إيران ويدعو إلى العزلة الاقتصادية للبلاد.[34]

حملة 2016 في أوروبا[عدل]

تم تأجيل منتدى دولي حول الفرص في صناعة الغاز الطبيعي الإيراني المقرر عقده في يونيو 2016 في برشلونة من قبل منظمها في ديسمبر. وأعلنت UANI مسؤوليتها عن الإلغاء.[35]

في أغسطس 2016، أفادت وسائل الإعلام الفرنسية أن العديد من الشركات الفرنسية تلقت مؤخرا رسائل مخيفة من UANI مع تهديدات المقاطعة إذا واصلت البحث عن عمل في إيران. ندد الرئيس التنفيذي الفرنسي المجهول بأنه استراتيجية محجبة من الحكومة الأمريكية للاستفادة من شركاتها في البلاد.[36]

نقد[عدل]

وقال علي رضا مير يوسفى المتحدث باسم البعثة الدائمة الإيرانية لدى الامم المتحدة أن الحكومة الإيرانية تعتبر أن أنشطة UANI "عكسية ومتناقضة مع السياسة التي أعلنتها الإدارة الجديدة في مطلع عام 2009 والتى تهدف إلى التفاعل الدبلوماسي مع إيران".[26] في مقابلة باللغة الفارسية في أغسطس 2013 مع أسبوعية آسمان، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف: "أكبر اللوبي النشط ضد إيران هو" [منظمة] متحدون ضد إيران النووية""[37].

ساسان فايزمانيش، أستاذ فخري في الاقتصاد في جامعة كاليفورنيا الحكومية، دعا UANI منظمة المحافظين الجدد.[38] وذكر فايزمانيش أن إعلان الفيديو أنشأته "UANI" استخدم أخبارا كاذبة ومخلقة في الغالب لتشجيع رد فعل عاجل على تنبؤاتها المخيفة لإيران النووية. وظهر الفيديو موسيقى مشوقة، وصور مخيفة من محمود أحمدي نجاد، روح الله الخميني، الثورة الإيرانية وأزمة الرهائن، الغوغاء الذين يظهروا ويحرقون العلم الأمريكي، والسيارات المفخخة الضخمة من العراق ومظاهرات منظمة مجاهدي خلق الإيرانية ضد الحكومة الإيرانية، وكلها مختلطة بصور منشآت إيران النووية.[38]

انظر أيضا[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ "حول UANI" نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Obama administration shuts down lawsuit to protect U.S. secrets on Iran". cnn.com. 2015-03-23. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2015. 
  3. ^ "Justice Dept. invokes 'state secrets privilege' to block lawsuit". cnn.com. 2015-03-23. مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2015. 
  4. ^ "Feds shut down lawsuit; cite U.S. secrets on Iran: Judge says it's bad for plaintiff, not no intermediary step". wbaltv.com. 2015-03-24. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2015. 
  5. ^ "Lawsuit vs anti-Iran group is dismissed over U.S. state secrets". Reuters. 2015-03-23. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2015. 
  6. ^ Perelman، Marc (September 11, 2008). "الائتلاف واسع النطاق يسعى إلى منع إيران النووية". The Forward. مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2012. 
  7. ^ "السناتور السابق ليبرمان يأخذ مقاليد مجموعة صفقة معادية لإيران". The Hill. August 11, 2015. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2018. 
  8. ^ "Leadership" نسخة محفوظة 13 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "إيران: مجموعات الدعوة تنضم إلى حملة تشديد العقوبات". The New York Times. 17 مايو 2012. 
  10. ^ "ياني ومعهد الحوار الاستراتيجي إطلاق مبادرة عبر الأطلنطي لمنع إيران المسلحة نوويا". UANI. 17 مايو 2012. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2018. 
  11. ^ Eli Clifton (6 يوليو 2015). "وثيقة تكشف عن داعمي الملياردير وراء الولايات المتحدة ضد إيران النووية". LobeLog. مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2019. 
  12. ^ Eli Clifton (14 يناير 2015). "المانح الضخم لحزب الجمهوري شيلدون أديلسون يمول مجموعة الضغط الغامضة لمكافحة إيران". ذا نيشن (مجلة). مؤرشف من الأصل في 3 مايو 2019. 
  13. ^ Catherine Ho (13 أغسطس 2015). "المانحون الضخمون المعارضون لاتفاق إيران لديهم اليد العليا في معركة ضارية شرسة". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2018. 
  14. ^ بيل وارنر (27 يناير 2010). "هانتسمان توقف مبيعاتها في إيران بشأن القلق من الإجراءات الحكومية". بلومبيرغ نيوز. 
  15. ^ هاروي موريس (1 مارس 2010). "تحرك كاتربيلار لقطع الروابط مع إيران". فاينانشال تايمز. صفحة A1. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2016. 
  16. ^ جيب كامينز (2 مارس 2010). "كاتربيلار تحظر مبيعات المعدات المقيدة لإيران". وول ستريت جورنال. صفحة B2. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2012. 
  17. ^ جو بيكر ورون نيكسون (12 مارس 2010). "الاستفادة من إيران، والولايات المتحدة.". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2016. 
  18. ^ "Ingersoll says fully disclosed sales to Iran". رويترز. 3 مارس 2010.  [وصلة مكسورة]
  19. ^ هاروي هوريس (3 أبريل 2010). "كيه بي إم جي ينتهي العلاقات". فاينانشال تايمز. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2016. 
  20. ^ بيتر بيكر (24 أبريل 2010). "الشركات تشعر بضغط أكبر لقطع العلاقات الإيرانية". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2017. 
  21. ^ الدعوى الخاصة تهدد أسرار الدولة، كما تقول الولايات المتحدة ستيفن أفترغود، اتحاد العلماء الأمريكيين، 15 سبتمبر 2014 نسخة محفوظة 14 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ مذكرة القانون في دعم الولايات المتحدة الأمريكية من الحركة إلى التدخل، التأكيد على امتياز أسرار الدولة، وما يتصل بها من عزم لتفكيك الشكوى نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  23. أ ب فلدمن، نوح (مارس 29, 2015). "قضية محكمة سرية جدا، وتقول حكومة الولايات المتحدة أنه لا يمكن الاستمرار". New Zealand Herald. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ مارس 29, 2015. 
  24. ^ جرمي باب، يوناه (مارس 23, 2015). "حظر الإفصاح في ريستيس ضد UANI: من سمع من أي وقت مضى عن الأمن القومي؟". Jerusalem Post. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ مارس 29, 2015. 
  25. ^ "UANI  تطلق نظام تتبع السفن الإيرانية MINERVA ". UANI. 21 يونيو 2013. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2018. 
  26. أ ب "المجموعة تحافظ على المراقبة لمسافات طويلة حول إيران والانتهاكات العقوبة المحتملة". نيويورك تايمز. 23 يونيو 2013. صفحة A15. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2018. 
  27. ^ "تشريعات UANI  المقدمة في مجلس النواب الأمريكي". UANI. 22 أكتوبر 2009. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2016. 
  28. ^ جو بيكر ورون نيكسون (7 مارس 2010). "الولايات المتحدة تثري الشركات التي تتحدى سياستها بشأن إيران". نيويورك تايمز. صفحة A1. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2018. 
  29. ^ كمبنيل، كارل (18 سبتمبر 2009). "A'jad gets heave-ho from Helmsley Hotel". نيويورك بوست. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2012. 
  30. ^ Evansky، Ben (21 سبتمبر 2009). "شركات نيويورك تعطي الرئيس الإيراني أحمدي نجاد الكتف البارد". فوكس نيوز. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2012. 
  31. ^ غولدمان، راشل (24 سبتمبر 2009). "Iranian President Ahmadinejad Booted From Third New York Hotel". إيه بي سي نيوز. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2019. 
  32. ^ Carl Campanile (4 August 2010). "A'jad hotel boycott". New York Post. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2012. 
  33. ^ Allen، Mike (يونيو 8, 2009). "مجموعة مناهضة إيران النووية تطلق الإعلان التلفزيوني". The Forward. مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2012. 
  34. ^ "UANI  تطلق الحملة الإعلانية التلفزيونية الوطنية الثانية" يد إيران المغلقة"[وصلة مكسورة] | UANI
  35. ^ غلداستون، ريك (14 يونيو 2016). "إيران قالت إنها تتعامل مع شركة بوينغ لشراء طائرات الركاب". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 4 أغسطس 2016. 
  36. ^ "الشركات الفرنسية في إيران، "الاميركيين تتصرف مثل الأوباش!"". Le Parisien. 4 أغسطس 2016. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 4 أغسطس 2016. 
  37. ^ "محمد جواد ظريف مع "أسبوعية آسمان"". أسبوعية آسمان (باللغة الفارسية). IRDiplomacy.ir. 9 أغسطس 2013. 
  38. أ ب فايزمنش، ساسان (2013). احتواء إيران: سياسة أوباما من "الدبلوماسية الصعبة". نيوكاسل أبون تاين: كامبريدجScholars Publishing. صفحة 101-102. ISBN 9781443852470. OCLC 865743873.