هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

متحف الصحة الألماني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
متحف الصحة الألماني
قاعة الدخول
قاعة الدخول

إحداثيات 51°02′39″N 13°44′48″E / 51.0443°N 13.7466°E / 51.0443; 13.7466  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
معلومات عامة
نوع المبنى متحف طبي
القرية أو المدينة درسدن
الدولة ألمانيا
سنة التأسيس 1912
المهندس المعماري فيلهلم كريس  تعديل قيمة خاصية المهندس المعماري (P84) في ويكي بيانات
عدد الزوار سنوياً 280,000
الموقع الإلكتروني dhmd.de

يقع متحف الصحة الألماني (بالألمانية: Deutsches Hygiene-Museum) في درسدن ألمانيا. يعتبر المتحف اليوم "منتدى للعلم والثقافة والمجتمع".[1] وهو مكان شعبي للأحداث والمعارض، ومن بين المتاحف الأكثر زيارة في درسدن، مع حوالي 280،000 زائر سنويًا.[2]

تأسس المتحف في عام 1912 من قبل كارل أوغست لينغنر، وهو رجل أعمال في درسدن وصانع منتجات النظافة، كمكان عام دائم للرعاية الصحية، بعد أول معرض دولي للصحة في عام 1911.[3][4]

انعقد المعرض الدولي الثاني للصحة العامة في عام 1930/3131، في مبنى مقام غرب حديقة غروير غارتن وفقًا للخطط التي وضعها فيلهلم كريس، والتي أصبحت المنزل الدائم للمتحف. يعتبر المتحف واحد من أكبر عوامل الجذب في المدينة، ولا يزال، نموذجًا شفافًا لنظافة الإنسان،والذي انتقلت فكرته إلى العديد من المتاحف التي أُنشأت لاحقًا.[4][5]

خلال فترة ألمانيا النازية، وقع المتحف تحت تأثير النازيين، الذين استخدموه لإنتاج مواد دعائية لإيديولوجياتهم العنصرية وتعزيز تحسين النسل. انتقلت العديد من مكاتب الحكومة النازية إلى المتحف بين عامي 1933 و 1941،[6] وانعقدت جبهة العمال الألمانية والمنافسة المهنية الوطنية هناك في عام 1944. دمرت أجزاء كبيرة من المبنى أثناء قصف درسدن في الحرب العالمية الثانية في عام 1945.[4][5]

ملصق لمعرض درسدن الدولي للصحة 1911، من قبل فرانز ستاك

في عهد ألمانيا الشرقية، استأنف المتحف دوره كمحور للمعلومات الصحية العامة. وبعد إعادة توحيد ألمانيا تم إعادة النظر في المتحف وتحديثه، ابتداء من عام 1991. في عام 2001 أُدرج المتحف في الكتاب الأزرق للحكومة الألمانية، مع قائمة تضم حوالي 20 مما يسمى "المنارات الثقافية" - وهي المؤسسات الثقافية ذات الأهمية الوطنية في ألمانيا الشرقية السابقة - في جمعية تسمى بهذا الاسم. بين عامي 2001 و 2005 تم تجديد المتحف وإعادة بنائه جزئيًا تحت إشراف المهندس المعماري بيتر كولكا.[4][5][7]

المعارض، وغيرها من الأنشطة[عدل]

المرأة الشفافة

تعتبر معارض "مغامرة الإنسان" من المميزات الدائمة للمتحف، التي تعكس الجنس البشري وجسم الإنسان والصحة في سياقاته الثقافية والاجتماعية، وكذكلك متحف حواس الأطفال.[8]

يمتلك المتحف مجموعة واسعة من حوالي 45،000 قطعة توثق الترويج العام للوعي الجسدي والسلوك اليومي الصحي، ومعظمها يعود إلى أوائل القرن العشرين فصاعدًا.[4][5]

توجد برامج منتظمة للمعارض المؤقتة بشأن القضايا الاجتماعية أو العلمية. وتشمل الأمثلة الحديثة "الطاقة الدينية"، و"الحرب والطب". وينظم المتحف أيضًا فعاليات علمية وثقافية، بما في ذلك المحادثات والاجتماعات والمناقشات والقراءات والحفلات الموسيقية.[4][9]

لمزيد من القراءة[عدل]

  • توماس ستيلر: "لا متحف من الطراز القديم". المتحف الألماني للنظافة كنموذج تجاري بين صناعة المعارض، والمعهد الوطني للتعليم وتشغيل الوسائل التعليمية 1912-1930 في: سيبيلا نيكولوف: اعرف نفسك - استراتيجيات التصور من الجسم في عمل المتحف الألماني النظافة في القرن العشرين، 2015.
  • توماس ستيلر:معهد التربية الوطنية ومجموعة المتحف. المتحف الألماني للنظافة 1912-1930، بيليفيلد 2014، على الانترنت: http://pub.uni-bielefeld.de/publication/2724840.
  • توماس ستيلر: معرفة المرض، معارض لمكافحة الأمراض المنقولة جنسيًا من المتحف الألماني النظافة في العشرينات: (المحرر) مالتي تيسين: المصابون في أوروبا. الأوبئة في القرن العشرين. ميونيخ: أولدنبورج ديغرويتر 2014.
  • سيبيلا نيكولو وتوماس ستيلر: صدى طويل من معرض النظافة الدولية في: درسدينر هيفت 12 (2011).
  • بول ويندلينغ، الصحة، والسياسة الألمانية بين التوحيد الوطني والنازية، 1870-1945. كامبريدج مونوغرافزفي تاريخ الطب، (كامبريدج: كامبريدج ونيفرزيتي بريس، 1989)

مراجع[عدل]

  1. ^ A forum for science, culture and society (بالإنجليزية)
  2. ^ Lernort Museum – Wie wollen wir leben? Ethische Debatten im Museum (بالألمانية)
  3. ^ Hygiene Ausstellungen Lingner-Archiv. (بالألمانية)
  4. ^ أ ب ت ث ج ح Kulturberichte 1/01: Stiftung Deutsches Hygiene-Museum Arbeitskreis selbständiger Kultur-Institute e.V. (بالألمانية)
  5. ^ أ ب ت ث Deutsches Hygienemuseum Dresden fertig saniert City of Dresden. 12 November 2010. (بالألمانية)
  6. ^ Bilder vom Menschen – Geschichte und Gegenwart: Die Dauerausstellung des Deutschen Hygiene-Museums in Dresden Susanne König. In Studies in Contemporary History, 4 (2007). (بالألمانية)
  7. ^ Deutsches Hygiene Museum: Monumentale Mischung aus Neoklassik und triumphierender Moderne Das Neue Dresden. (بالألمانية)
  8. ^ Exhibitions (بالإنجليزية)
  9. ^ Archive (بالإنجليزية)

روابط خارجية[عدل]