هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

متلازمة الأكل الليلي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
متلازمة الأكل الليلي
معلومات عامة
الاختصاص طب نفسي
من أنواع اضطراب الأكل  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات

متلازمة الأكل الليلي (بالإنجليزية: NES Night eating syndrome)‏ هو اضطراب في الأكل، يتميز بنمط الحياة اليومية المتأخر في تناول الطعام.[1] على الرغم من أن هناك درجة ما من الاعتلال المشترك مع اضطراب الإفراط في تناول الطعام، [1] لكنه يختلف عنه بأن كمية الطعام المستهلكة في المساء / الليل ليست بالضرورة ان تكون كبيرة ولا ان تشمل فقدان السيطرة على كمية الطعام المطلوبة. تم وصفه في الأصل من قبل الدكتور ألبرت ستنكارد في عام 1955 [2] وهو متضمن حاليًا في فئة محددة أخرى من اضطرابات التغذية أو تناول الطعام في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية.[3] وقد اقترحت معايير البحوث التشخيصية [1] وتضمن فرط الاكل الليلي (النهم): (استهلاك 25 ٪ أو أكثر من إجمالي السعرات الحرارية اليومية بعد وجبة المساء) وتضمنت ايضا اليقظة الليلية وتناول الطعام مرتين أو أكثر في الأسبوع. يجب على الشخص أن يكون لديه وعي بالأكل الليلي لتمييزه عن اضطراب الأكل المرتبط بالنوم (SRED). يجب أن يكون هناك ثلاثة من خمسة أعراض مرتبطة أيضًا منها: فقدان الشهية في الصباح، وجود شعور يحث على تناول الطعام في المساء/الليل، الاعتقاد بأنه يجب على المرء أن يأكل من أجل العودة إلى النوم ليلاً، أو مزاج مكتئب و/أو صعوبة في النوم.

تؤثر متلازمة الأكل الليلي على كل من الرجال والنساء، [4] بين 1 و 2٪ من عموم السكان، [5] وحوالي 10٪ من الأفراد البدينين.[6] عادةً ما يكون عمر البداية في مرحلة البلوغ المبكرة (تمتد من أواخر سنوات المراهقة إلى أواخر العشرينات) وغالبًا ما يدوم طويلاً، [7] نادراً ما يصاب الأطفال بهذه المتلازمة[8] هذا وقدأظهر الأشخاص المصابون بأن لديهم علامات أعلى للاكتئاب وانخفاض في تقدير الذات، وقد ثبت أن المستويات الليلية لهرمونات الميلاتونين والليبتين قد انخفضت.[9] العلاقة بين متلازمة الأكل الليلي ومتلازمة النوم المضطرب في حاجة إلى مزيد من الدراسة. هناك جدل حول ما إذا كان ينبغي اعتبارهما مرضين منفصلين، أو جزء من سلسلة متصلة.[10] واقترح تناول الأطعمة التي تحتوي على السيروتونين للمساعدة في علاج متلازمة الاكل الليلي [11] ولكن الأبحاث الأخرى تشير إلى أن النظام الغذائي في حد ذاته لا يمكنه رفع مستويات السيروتونين في الدماغ بشكل ملحوظ.[12] بعض الأطعمة (على سبيل المثال، الموز [12] تحتوي على السيروتونين، لكنها لا تؤثر على مستويات السيروتونين في الدماغ، [12] والأطعمة المختلفة تحتوي على التريبتوفان، ولكن يجب أن يتم استكشاف مدى تأثيرها على مستويات السيروتونين في الدماغ بشكل علمي قبل الاستنتاجات. يمكن استخلاصها، [12] و "الفكرة الشائعة في الثقافة الشعبية، أن طعامًا عالي البروتين مثل الديك الرومي سيزيد من ترابتوفان الدماغ والسيروتونين، للأسف، كاذبة".[12]

الأعراض[عدل]

الأمراض المصاحبة[عدل]

في بعض الأحيان، تتداخل متلازمة الاكل الليلي( NES )مع الوزن الزائد. حيث تم العثور على ما يصل إلى 28 ٪ من الأفراد الذين يسعون إلى جراحة لتغيير شرايين المعدة يعانون من NES في دراسة واحدة.[13] ومع ذلك، ليس كل الأفراد المصابين بـ NES يعانون من زيادة الوزن.[9][14] وقد ارتبط تناول الطعام الليلي بمضاعفات السكري.[9][14] يعاني العديد من الأشخاص المصابين بـ NES أيضًا من الشعور بالاكتئاب [9][15][16][17][18][19][20][21][22] واضطرابات القلق.[20][21][23][24]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت Allison; et al. (2010). "Proposed Diagnostic Criteria for Night Eating Syndrome". International Journal of Eating Disorders. 43 (3): 241–247. doi:10.1002/eat.20693. PMC 4531092. PMID 19378289. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Stunkard A.J.; Grace W.J.; Wolff H.G. (1955). "The night-eating syndrome; a pattern of food intake among certain obese patients". The American Journal of Medicine. 19 (1): 78–86. doi:10.1016/0002-9343(55)90276-X. PMID 14388031. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ American Psychiatric Association. (2013). Diagnostic and statistical manual of mental disorders (5th ed.). Washington, DC: Author.
  4. ^ Striegel-Moore R.H.; Franko D.L.; Thompson D.; Affenito S.; Kraemer H.C. (2006). "Night eating: Prevalence and demographic correlates". Obesity. 14 (1): 139–147. doi:10.1038/oby.2006.17. PMID 16493132. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Rand C.S.W.; Macgregor M.D.; Stunkard A.J. (1997). "The night eating syndrome in the general population and amongst post-operative obesity surgery patients". International Journal of Eating Disorders. 22 (1): 65–69. doi:10.1002/(sici)1098-108x(199707)22:1<65::aid-eat8>3.0.co;2-0. PMID 9140737. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Stunkard A.J.; Berkowitz R.; Wadden T.; Tanrikut C.; Reiss E.; Young L. (1996). "Binge eating disorder and the night-eating syndrome". International Journal of Obesity. 20 (1): 1–6. PMID 8788315. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Wal Jillon S. Vander (2012). "Night eating syndrome: A critical review of the literature". Clinical Psychology Review. 32 (1): 49–59. doi:10.1016/j.cpr.2011.11.001. PMID 22142838. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Lundgren J.D.; Drapeau V.; Allison K.C.; Gallant A.R.; Tremblay A.; Lambert M.A.; Stunkard A.J. (2012). "Prevalence and familial patterns of night eating in the Quebec adipose and lifestyle investigation in youth (QUALITY) study". Obesity. 20 (8): 1598–1603. doi:10.1038/oby.2012.80. PMID 22469955. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب ت ث Birketvedt G.; Florholmen J.; Sundsfjord J.; Østerud B.; Dinges D.; Bilker W.; Stunkard A.J. (1999). "Behavioral and neuroendocrine characteristics of the night-eating syndrome". Journal of the American Medical Association. 282 (7): 657–663. doi:10.1001/jama.282.7.657. PMID 10517719. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Auger R.R. (2006). "Sleep-related eating disorders". Psychiatry. 3 (11): 64–70. PMC 2945843. PMID 20877520. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Shoar S.; Shoar N.; Khorgami Z.; Shahabuddin Hoseini S.; Naderan M. (2012). "Prophylactic diet: A treatment for night eating syndrome". Hypothesis. 10 (1): e5. doi:10.5779/hypothesis.v10i1.241. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب ت ث ج Young, SN (2007), "How to increase serotonin in the human brain without drugs", J Psychiatry Neurosci, 32, صفحات 394–399, PMC 2077351, PMID 18043762 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  13. ^ O'Reardon J.P.; Stunkard A.J.; Allison K.C. (2004). "Clinical trial of sertraline in the treatment of night eating syndrome". International Journal of Eating Disorders. 35 (1): 16–26. doi:10.1002/eat.10224. PMID 14705153. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. أ ب Lundgren J.D.; Shapiro J.R.; Bulik C.M. (2008). "Night eating patterns of patients with bulimia nervosa: a preliminary report". Eating and Weight Disorders: Studies on Anorexia, Bulimia, and Obesity. 13 (4): 171–175. doi:10.1007/bf03327503. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Gluck M.E.; Geliebter A.; Satoy T. (2001). "Night eating syndrome is associated with depression, low self-esteem, reduced daytime hunger, and less weight loss in obese patients". Obesity Research. 9 (4): 264–267. doi:10.1038/oby.2001.31. PMID 11331430. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Calugi S.; Grave R.D.; Marchesini G. (2009). "Night eating syndrome in class II-III obesity: Metabolic and psychopathological features". International Journal of Obesity. 33 (8): 899–904. doi:10.1038/ijo.2009.105. PMID 19506562. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Boseck J.J.; Engel S.G.; Allison K.C.; Crosby R.D.; Mitchell J.E.; de Zwaan M. (2007). "The application of ecological momentary assessment to the study of night eating". International Journal of Eating Disorders. 40 (3): 271–276. doi:10.1002/eat.20359. PMID 17177212. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Allison K.C.; Ahima R.S.; O'Reardon J.P.; Dinges D.F.; Sharma V.; Cummings D.E.; Stunkard A.J. (2005). "Neuroendocrine profiles associated with energy intake, sleep, and stress in the night eating syndrome". Journal of Clinical Endocrinology and Metabolism. 9: 6214–6217. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Striegel-Moore R.H.; Franko D.L.; Thompson D.; Affenito S.; May A.; Kraemer H.C. (2008). "Exploring the typology of night eating syndrome". International Journal of Eating Disorders. 41 (5): 411–418. doi:10.1002/eat.20514. PMID 18306340. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. أ ب De Zwaan M.; Roerig D.B.; Crosby R.D.; Karaz S.; Mitchell J.E. (2006). "Nighttime eating: a descriptive study". International Journal of Eating Disorders. 39 (3): 224–232. doi:10.1002/eat.20246. PMID 16511835. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. أ ب Lundgren J.D.; Allison K.C.; O'Reardon J.P.; Stunkard A.J. (2008). "A descriptive study of non-obese persons with night eating syndrome and a weight-matched comparison group". Eating Behaviors. 9 (3): 343–351. doi:10.1016/j.eatbeh.2007.12.004. PMC 2536488. PMID 18549994. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Thompson S.H.; DeBate R.D. (2010). "An exploratory study of the relationship between night eating syndrome and depression among college students". Journal of College Student Psychotherapy. 24: 39–48. doi:10.1080/87568220903400161. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Sassaroli S.; Ruggiero G.M.; Vinai P.; Cardetti S.; Carpegna G.; Ferrato N.; Sampietro S. (2009). "Daily and nightly anxiety amongst patients affected by night eating syndrome and binge eating disorder". Eating Disorders. 17 (2): 140–145. doi:10.1080/10640260802714597. PMID 19242843. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Napolitano M.A.; Head S.; Babyak M.A.; Blumenthal J.A. (2001). "Binge eating disorder and night eating syndrome: psychological and behavioral characteristics". International Journal of Eating Disorders. 30 (2): 193–203. doi:10.1002/eat.1072. PMID 11449453. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)