متلازمة لي-فراوميني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Li–Fraumeni syndrome
معلومات عامة
الاختصاص علم الأورام،  وعلم الوراثة الطبية،  وطب الجهاز العصبي[1]  تعديل قيمة خاصية (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع مرض وراثي سائد  [لغات أخرى]‏،  ومرض صماوي جيني نادر  [لغات أخرى]‏،  ومتلازمة السرطان،  ومتلازمة،  ومرض  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
الوبائيات
انتشار المرض
0.0002214 [2]  تعديل قيمة خاصية (P1193) في ويكي بيانات

متلازمة لي فراوميني (بالإنجليزية: Li-Fraumeni syndrome)‏ هي إحدى الاضطرابات الجينية[3] النادرة التي تنتقل بالوراثة الصبغية الجسدية السائدة وتعرّض حامليها لخطر تطور السرطانات. سُميت المتلازمة بهذا الاسم نسبة إلى الطبيبين الأمريكيين، فريدريك باي لي وجوزيف ف. فراوميني الابن، اللذين كشفا المتلازمة لأول مرة بعد مراجعتهما السجلات الطبية وشهادات الوفاة العائدة إلى 648 شخص من مرضى الساركومة العضلية المخططة المتطورة في مرحلة الطفولة.[4] تُعرف هذه المتلازمة أيضًا باسم متلازمة الساركومة، والثدي، وسرطان الدم والغدة الكظرية (إس بي إل إيه).

ترتبط المتلازمة بطفرات الخلايا الجنسية التي تصيب الجين الكابت للورم «بّي 53»،[5] الذي يشفر عامل النسخ (بّي 53) المسؤول عادة عن تنظيم دورة الخلية ومنع حدوث الطفرات الجينية. قد تنتقل هذه الطفرات وراثيًا، أو قد تنشأ من الطفرات المبكرة المتطورة خلال تكون الجنين أو من الطفرات التي تصيب الخلايا الجنسية لدى أحد الوالدين.

الأسباب[عدل]

ويرتبط حدوث هذه المتلازمة بطفرات في السلالة جرثومية لجين البروتين بي53 ، [6] والتي تساعد عادة نمو الخلايا المسرطنة وبالتالي ارتفاع نسبة الإصابة بسرطانات عديدة. الطفرات يمكن أن تكون موروثة أو يمكن أن تنشأ من جديد في مرحلة التطور الجنيني أو في واحدة من الخلايا الجرثومية الأم في وقت مبكر.حيث أن السرطانات تظهر بسن مبكرة تحت سن 45 , وتحدث للمريض بشكل متكرر. الجين بي53 هي المسؤولة عن الشروع في آليات إصلاح الحمض النووي أو موت الخلايا المبرمج عند الكشف عن الحمض النووي في حالة التلف . " إن بي53 هو طفرة السلبية السائدة، وبالتالي فإن البروتين المتحول يمكن أن يعطل البروتين العادي، وهذا يعني أن البروتين المتحول هو الذي يصبح المهيمن .[7]

التدبير[عدل]

يُستخدم كل من الاستشارة الوراثية والفحص الجيني من أجل تأكيد وجود الطفرة الجينية لدى الفرد. يُوصى بإجراء فحوصات السرطان المبكرة والدورية بمجرد تحديد وجود الطفرة لدى هذا الفرد، نظرًا إلى ارتفاع خطر تطوير خباثات أولية أخرى في المستقبل لدى الأشخاص المصابين بمتلازمة لي فراوميني (57% خلال 30 سنة من التشخيص).

معايير شومبرت[عدل]

قُدمت مراجعة عام 2015 لمعايير شومبرت التقليدية الخاصة بالفحص – يشمل المستلفت:[8]

  • ورم منتمي إلى طيف أورام «إل إف إس» (على سبيل المثال، سرطان الثدي السابق للإياس، وساركومة النسج الرخوة، والساركومة العظمية، ورم الجهاز العصبي المركزي وسرطانة قشر الكظر) قبل عمر 46 عام، وشخص واحد على الأقل من أقارب الدرجة الأولى أو الثانية مصاب بورم «إل إف إس» (ما عدا سرطان الثدي في حال إصابة المستلفت به) قبل عمر 56 عام أو مصاب بأورام متعددة في أي عمر.
  • أورام متعددة (ما عدا أورام الثدي المتعددة)، مع انتماء اثنين منها إلى طيف «إل إف إس» وحدوث السرطان الأولي قبل عمر 46 عام.
  • سرطانة قشر الكظر، أو ورم الضفيرة المشيموية أو الساركومة العضلية المخططة من النوع الفرعي الكشمي الجنيني، مع بدء المرض في أي عمر وبصرف النظر عن التاريخ العائلي.
  • سرطان الثدي قبل عمر 31 عام.

التوصيات[عدل]

تشمل التوصيات الموجهة للأفراد المنتمين إلى عائلات مصابة بالمتلازمة كلًا مما يلي:

  • تجنب العلاج الشعاعي من أجل إنقاص خطر الخباثات الثانوية المحرضة بواسطة الإشعاع.
  • خضوع الأطفال والبالغين للفحوص الجسمية السنوية الشاملة.
  • خضوع النساء لمراقبة سرطان الثدي المحددة لكل عمر ابتداءً من عمر 25 عام.
  • استشارة جميع المرضى للطبيب دون تأخير من أجل تقييم الأعراض والأمراض الدائمة.

الاقتراحات[عدل]

  • يجب على البالغين الخضوع للفحص الروتيني للكشف عن سرطان القولون ابتداءً من عمر 25 عام على الأكثر.
  • يجب على الأفراد الخضوع للمراقبة التي تستهدف عضوًا محددًا بالاعتماد على نمط السرطان الملاحظ لدى عائلاتهم.
  • تشمل الخيارات أيضًا الخضوع لاستئصال الثدي الوقائي من أجل إنقاص خطر تطور سرطان الثدي.

انظر أيضا[عدل]

(بالإنجليزية: OSLAM syndrome)‏

المراجع[عدل]

  1. ^ العنوان : Klinická neurologie — ISBN 978-80-7387-389-9
  2. ^ https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/30352134
  3. ^ Custódio G؛ وآخرون (يوليو 2013)، "Impact of neonatal screening and surveillance for the TP53 R337H mutation on early detection of childhood adrenocortical tumors"، J. Clin. Oncol.، 31 (20): 2619–26، doi:10.1200/JCO.2012.46.3711، PMC 3808236، PMID 23733769.
  4. ^ Li F.P.؛ Fraumeni J.F. (أكتوبر 1969)، "Soft-tissue sarcomas, breast cancer, and other neoplasms. A familial syndrome?"، Ann. Intern. Med.، 71 (4): 747–52، doi:10.7326/0003-4819-71-4-747، PMID 5360287، S2CID 7540982، مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2021.
  5. ^ Varley J.M. (مارس 2003)، "Germline TP53 mutations and Li-Fraumeni syndrome"، Hum. Mutat.، 21 (3): 313–20، doi:10.1002/humu.10185، PMID 12619118.
  6. ^ Varley J.M. (مارس 2003)، "Germline TP53 mutations and Li-Fraumeni syndrome"، Hum. Mutat.، 21 (3): 313–20، doi:10.1002/humu.10185، PMID 12619118.
  7. ^ Ramzi Cotran, Vinay Kumar, Tucker Collins (2010)، Robbins Pathologic Basis of Disease, 8th Edition، W.B. Saunders، ص. 288–290، ISBN 1-4377-0792-0.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  8. ^ Bougeard, G., Renaux-Petel, M., Flaman, J. M., Charbonnier, C., Fermey, P., Belotti, M., … Frebourg, T. (2015). Revisiting Li-Fraumeni syndrome from TP53 mutation carriers. Journal of Clinical Oncology, 33(21), 2345–2352. https://doi.org/10.1200/JCO.2014.59.5728 نسخة محفوظة 26 أبريل 2021 على موقع واي باك مشين.

وصلات اضافية[عدل]

قالب:DNA repair-deficiency disorder قالب:Transcription factor deficiencies قالب:Deficiencies of intracellular signaling peptides and proteins

Star of life caution.svg إخلاء مسؤولية طبية