هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
لقد اقترح دمج هذه المقالة مع مقالةأخرى، شارك في النقاش إذا كان عندك أي ملاحظة.

متلازمة هولمز أيدي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Commons-emblem-merge.svg
لقد اقترح دمج محتويات هذه المقالة أو الفقرة في المعلومات تحت عنوان متلازمة آدي. (نقاش) (مارس 2019)

متلازمة هولمز أيدي تعرف أحيانا باسم متلازمة هولمز-إيدي أوAdie's tonic pupil، هي اضطراب عصبي يتميز بتوسع بؤبؤ العين مما يبطأ تفاعله مع الضوء، ولكن يظهر استجابة لتكيف العين (أي تفكك الضوء القريب) [1] توجد في الإناث اللواتي بدون ركبة أو كاحل ضعيف وتعرق. سميت نسبة إلى طبيب الأمراض العصبية البريطاني وليام جون إيدي. وهو ناتج عن الأضرار التي لحقت بالألياف التالية للعقد للعصب السمبتاوي من العين،بسبب عدوى فيروسية أو بكتيرية تسبب الالتهاب، ويؤثر على بؤبؤ العين والجهاز العصبي اللاإرادي.[1]

علامات وأعراض[عدل]

تظهر الثلاثة أعراض السمة المميزة. توسع البؤبؤ بشكل غير طبيعي (توسيع حدقة العين) التي لا تنقبض استجابة للضوء، وفقدان ردود الفعل ، وتعرق غير طبيعي.[2] ويمكن أن تشمل علامات أخرى مثل مد البصر بسبب شلل جزئي، فوبيا الضوء وصعوبة القراءة.[3]

الفيزيولوجيا المرضية[عدل]

ويعتقد أن أعراض متلازمة هولمز-إيدي تكون نتيجة لعدوى فيروسية أو بكتيرية التي تسبب التهاب وتلف الخلايا العصبية في العقدة الهدبية، وتقع في التجويف الخلفي، الذي يوفر سيطرة حركية لانقباض العين. بالإضافة إلى ذلك، يواجه المرضى مشاكل مع التحكم اللاإرادي للجسم. بسبب الأضرار التي لحقت العقد الجذرية الظهرية للنخاع الشوكي.

التشخيص[عدل]

الفحص السريري قد يكشف عن شلل جزئي بالقزحية أو بالحركات القزحية الدودية. قد يصبح البؤبؤ أصغر (مقبض الحدقة) على مر الزمن والتي يشار إليها على أنها "ليتل إيدي القديمة".[4] فحص مع جرعة منخفضة (08/01٪) بيلوكاربين قد تؤدي إلى انقباض البؤبؤ بسبب إزالة التعصيب الكولينيز. البؤبؤ الطبيعي لا ينقبض مع الجرعة المخففة من بيلوكاربين.[4] قد تكون الأشعة المقطعية والتصوير بالرنين المغناطيسي مفيد في الفحوصات التشخيصية.[5]

العلاج[عدل]

العلاج المعتاد هو وصف نظارات القراءة لتصحيح الانخفاض في قيمة العين (S1] قطرات البيلوكاربين يمكن أن تعطى كعلاج وكذلك لإجراء التشخيص.[1] قطع الودي الصدري هو العلاج النهائي للتعرق الغزير، إذا كانت الحالة لا يمكن علاجها من خلال العلاج الدوائي.

الحالة[عدل]

هذه المتلازمة لا تهدد الحياة [1] وعلى هذا النحو، لا يوجد معدل وفيات متعلق بها؛ ومع ذلك, ان المنعكسات الوترية دائمة ويمكن أن تتطور مع مرور الوقت.[1]

علم الأوبئة[عدل]

الأكثر شيوعا النساء الأصغر سنا (2.6: 1 الأكثر شيوعا لدى النساء) وهي من جانب واحد في 80٪ من الحالات [4] تبدأ عند متوسط العمر وهو 32 عاما.

انظر ايضا[عدل]

روابط خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث ج 1. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. "Holmes-Adie syndrome Information Page". Retrieved 2008-01-21.
  2. ^ 1]1. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. "Holmes-Adie syndrome Information Page". Retrieved 2008-01-21.
  3. ^ Stedman's Medical Dictionary, 27th Edition. 2000. ISBN 0-683-40007-X
  4. أ ب ت Haines, Duane E. (2002). Fundamental Neuroscience, 2nd edition. ISBN 0-443-06603-5
  5. ^ "Diagnosis of Adie syndrome". WrongDiagnosis.com. Retrieved 2008-01-21