مثبط مضخة البروتون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مثبط مضخة البروتون
صنف أدوية
Proton pump inhibitors structure.svg
التركيب الكيميائي العام لمثبط مضخة البروتون
الاستعمال تقليل إنتاج حمض المعدة
المستهدف الحيوي إيتيبيز الهيدروجين-البوتاسيوم
رمز ATC A02BC
روابط خارجية
نظام فهرسة المواضيع الطبية D054328
الجمعية الأمريكية لصيادلة النظام الصحي/Drugs.com أصناف الدواء
ويبمد medicinenet 

مثبطات مضخة البروتون مجموعة من الأدوية التي تثبط إنتاج الحمض المعدي، وهي أقوى مثبطات إفرازات المعدة في الوقت الحاضر. ظهرت هذه المجموعة بعد مثبطات مستقبلات الهيستامين من النمط الثاني وحلت محلها إلى حد كبير. الأدوية في هذه المجموعة من أكثر الأدوية مبيعاً في العالم، وتعدّ عموماً فعالة ومأمونة[1]. أغلب هذه الأدوية من مشتقات البنزيميدازول، ومن المحتمل أن تشكل مشتقات الإيميدازوبيريدين مركبات أكثر فعالية في المستقبل[2].

الاستخدامات الطبية[عدل]

تُستخدَم هذه الأدوية لعلاج حالات مرضية عديدة مثل:

توصي المنظمات الاحترافية المختصة أن يأخذ الناس أقل جرعة فعالة من مثبط مضخة البروتون للوصول إلى النتيجة العلاجية المرغوبة عندما يُستخدَم لعلاج مرض الارتجاع المعدي المريئي طويل الأمد.[14][15][16] في الولايات المتحدة، تنصح إدارة الغذاء والدواء بعدم استخدام أكثر من 3 كورسات علاجية يستمر كل منها 14 يومًا خلال عام واحد.[17][18]

رغم استخدامها المكثف، إلا أن نوعية الأدلة التي تدعم استخدامها في بعض هذه الحالات المرضية متغيرة. لم تُثبَت فعالية مثبطات مضخة البروتون في علاج كل هذه الحالات. على سبيل المثال، رغم أنها تنقص معدل حدوث سرطان المريء الغدي في حالة مريء باريت إلا أنها لا تغير طول القسم المتأثر من المريء.[19]

استطبابات إيقاف مثبطات مضخة البروتون[عدل]

غالبًا ما تُستخدَم مثبطات مضخة البروتون مدة أطول من اللازم. لدى حوالي نصف الأشخاص الذين يدخلون المشفى أو يشاهدون في عيادة رعاية أولية، لا يوجد سبب مُوثَّق لاستخدام مثبطات مضخة البروتون على المدى الطويل.[20] يعتقد بعض الباحثون أن، بالنظر إلى قلة الأدلة حول فعاليتها على المدى الطويل، تكلفة الدواء والضرر المحتمل يعني أن الأطباء يجب أن يأخذوا إيقاف مثبطات مضخة البروتون بعين الاعتبار لدى العديد من الناس.[21]

بعد أربعة أسابيع، إن توقفت الأعراض، يمكن أن يُوقَف مثبط مضخة البروتون لدى الذين كانوا يستخدمونه من أجل حرقة الفؤاد،[20] أو مرض الارتجاع المعدي المريئي، أو التهاب المريء، إن لم يكن الأخيرين شديدين. لا يُنصَح بإيقافها لدى المصابين بمريء باريت أو القرحة المعدية النازفة. قد يُجرَى الإيقاف أولًا بإنقاص كمية الدواء المأخوذة أو جعل المريض يأخذ الدواء فقط عندما تظهر لديه الأعراض.[22]

التأثيرات السلبية[عدل]

بشكل عام، تكون مثبطات مضخة البروتون مُتحمَّلة بشكل جيد، ويكون معدل حدوث التأثيرات السلبية قصيرة الأمد منخفضًا نسبيًا. إن طيف حدوث التأثيرات الجانبية متماثل في كل مثبطات مضخة البروتون، رغم الإبلاغ عن حدوثها بتواتر أكبر عند أخذ الأوميبرازول. قد ينتج ذلك عن توافره الطويل، وبالتالي التجربة السريرية.

تشمل التأثيرات السلبية الشائعة: الصداع، والغثيان، والإقياء، والإسهال، والألم البطني، والإعياء، والدوار.[23] تشمل التأثيرات السلبية غير الشائعة: الطفح، والحكة، وامتلاء البطن بالغازات، والإمساك، والقلق، والاكتئاب. من غير الشائع أيضًا ارتباط استخدام مثبط مضخة البروتون بحدوث اعتلالات عضلية بما في ذلك انحلال العضلات الهيكلية الخطير.[24]

يتطلب الاستخدام طويل الأمد لمثبطات مضخة البروتون تقييم التوازن بين فوائد هذا العلاج بها ومخاطره.[25][26][27] ارتبطت النتائج السلبية المختلفة بالاستخدام طويل الأمد لمثبطات مضخة البروتون في العديد من التقارير الأولية، لكن المراجعات تقيم النوعية الإجمالية للأدلة في هذه الدراسات بأنها «ضعيفة» أو «ضعيفة جدًا».[26] تصف هذه المراجعات الأدلة غير الكافية بأنها تؤسس علاقات سببية بين العلاج بمثبط مضخة البروتون والعديد من الارتباطات المقترحة، وذلك نظرًا لتصميم الدراسة وقلة تقديرات حجم التأثير.[27] تتجاوز الفوائد المخاطر عندما تُستخدَم مثبطات مضخة البروتون بشكل صحيح، لكن عندما تُستخدَم بشكل غير صحيح، تصبح المخاطر القليلة هامة.[26] يُوصَى بأن مثبطات مضخة البروتون يجب أن تُستخدَم بأقل جرعة فعالة لدى الأشخاص الذين لديهم استطباب مُؤَّكد، لكن لا يُنصَح بزيادة الجرعة والعلاج المزمن المستمر لدى الأشخاص غير المستجيبين على الجرعة التجريبية الأولية.[27]

لم تجد تجربة أُجريت على البانتوبرازول استمرت ثلاث سنوات، وانتهت في 2013، أي أحداث سلبية مهمة.[28]

التغذية[عدل]

الحمض المعدي ضروري لتفكيك الغذاء، وتحرير المغذيات الصغرى، وقد أظهرت بعض الدراسات إمكانيات التداخل مع امتصاص الحديد، والكالسيوم، والمغنزيوم، وفيتامين ب12. فيما يتعلق بالحديد والفيتامين ب12،[29] البيانات الضعيفة وحُدِّدت عوامل تفنيد عديدة.[29]

يمكن أن توجد مستويات منخفضة من المغنزيوم لدى الأشخاص الذي يتلقون علاجًا مثبط لمضخة البروتون، ويمكن أن يُعكَس ذلك عندما ينتقلون لاستخدام الأدوية المضادة لمستقبلات  H2.[30][25]

تحمل الجرعات العالية أو الاستخدام طويل الأمد لمثبطات مضخة البروتون احتمال زيادة خطر حدوث الكسور العظمية والتي لم يُلاحَظ حدوثها في حال الاستخدام قصير الأمد بجرعات قليلة، ووضعت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تحذيرًا يخص ذلك على لصاقات مثبطات مضخة البروتون عام 2010.[17]

آلية العمل[عدل]

تثبط هذه الأدوية إفراز الحمض المعدي (حمض الهيدروكلوريك HCL) من الخلايا الجدارية (parietal cells) في المعدة وهناك يتم تنشيطها حيث انها ادويه خامله (prodrug) من خلال تثبيط الجملة الأنزيمية المسماة مضخة البروتون وهي مضخة الهيدروجين والبوتاسيوم (H / K ATPase) , كذلك تعمل علي تقليل افراز العامل الداخلي (Intirinsic Factor) والمسئول عن امتصاص فيتامين بي - 12 , وكذلك هرمون الببسين .

أمثلة[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Follow The Pill: Understanding the U.S. Commercial Pharmaceutical Supply Chain". The Kaiser Family Foundation. March 2005. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |firstالأول= يفتقد |lastالأول= في الأول (مساعدة); |access-date= بحاجة لـ |url= (مساعدة)
  2. ^ Sachs G, Shin JM, Howden CW (2006). "Review Article: The clinical pharmacology of proton pump inhibitors". Ailment. Pharmacol. Ther. 23 (2): 2–8. doi:10.1111/j.1356-2036.2006.02943.x. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  3. ^ Zajac, P; Holbrook, A; Super, ME; Vogt, M (March–April 2013). "An overview: Current clinical guidelines for the evaluation, diagnosis, treatment, and management of dyspepsia". Osteopathic Family Physician. 5 (2): 79–85. doi:10.1016/j.osfp.2012.10.005. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Effects of proton-pump inhibitors on functional dyspepsia: a meta-analysis of randomized placebo-controlled trials". Clinical Gastroenterology and Hepatology. 5 (2): 178–85, quiz 140. 2007. doi:10.1016/j.cgh.2006.09.012. PMID 17174612. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: عرض-المؤلفون (link)
  5. ^ "Intermittent vs continuous proton pump inhibitor therapy for high-risk bleeding ulcers: a systematic review and meta-analysis". JAMA Internal Medicine. 174 (11): 1755–62. 2014. doi:10.1001/jamainternmed.2014.4056. PMC 4415726. PMID 25201154. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Optimum duration of regimens for Helicobacter pylori eradication". Cochrane Database of Systematic Reviews. 12 (12): CD008337. 2013. doi:10.1002/14651858.CD008337.pub2. PMID 24338763. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: عرض-المؤلفون (link)
  7. ^ "Short-term treatment with proton pump inhibitors, H2-receptor antagonists and prokinetics for gastro-oesophageal reflux disease-like symptoms and endoscopy negative reflux disease". Cochrane Database of Systematic Reviews. 5 (5): CD002095. 2013. doi:10.1002/14651858.CD002095.pub5. PMID 23728637. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Proton pump inhibitor therapy for suspected GERD-related chronic laryngitis: a meta-analysis of randomized controlled trials". The American Journal of Gastroenterology. 101 (11): 2646–54. 2006. PMID 17037995. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: عرض-المؤلفون (link)
  9. ^ "Systematic review and meta-analysis of randomised controlled trials of gastro-oesophageal reflux interventions for chronic cough associated with gastro-oesophageal reflux". The BMJ. 332 (7532): 11–7. 2006. doi:10.1136/bmj.38677.559005.55. PMC 1325125. PMID 16330475. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Acid-suppressive medications and risk of oesophageal adenocarcinoma in patients with Barrett's oesophagus: a systematic review and meta-analysis". Gut. 63 (8): 1229–37. 2014. doi:10.1136/gutjnl-2013-305997. PMC 4199831. PMID 24221456. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Efficacy of Proton Pump Inhibitor Drugs for Inducing Clinical and Histological Remission in Patients with Symptomatic Esophageal Eosinophilia: A Systematic Review and Meta-Analysis". Clinical Gastroenterology and Hepatology. 14 (1): 13–22.e1. 2015. doi:10.1016/j.cgh.2015.07.041. PMID 26247167. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Proton pump inhibitors versus histamine 2 receptor antagonists for stress ulcer prophylaxis in critically ill patients: a systematic review and meta-analysis". Critical Care Medicine. 41 (3): 693–705. 2013. doi:10.1097/CCM.0b013e3182758734. PMID 23318494. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Zollinger-Ellison syndrome: classical considerations and current controversies". Oncologist. 19 (1): 44–50. 2014. doi:10.1634/theoncologist.2013-0369. PMC 3903066. PMID 24319020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Five Things Physicians and Patients Should Question". American Gastroenterological Association. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Kahrilas, Peter J.; Shaheen, Nicholas J.; Vaezi, Michael F.; Hiltz, SW; Black, E; Modlin, IM; Johnson, SP; Allen, J; Brill, JV (2008). "American Gastroenterological Association Medical Position Statement on the Management of Gastroesophageal Reflux Disease". Gastroenterology. 135 (4): 1383–1391, 1391.e1–5. doi:10.1053/j.gastro.2008.08.045. PMID 18789939. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Estimates of all cause mortality and cause specific mortality associated with proton pump inhibitors among US veterans: cohort study". BMJ. 365: l1580. 30 May 2019. doi:10.1136/bmj.l1580. ISSN 0959-8138. PMC 6538974. PMID 31147311. ضع ملخصاWashington University School of Medicine (30 May 2019). Taking PPIs is associated with a small excess of cause specific mortality including death due to cardiovascular disease, chronic kidney disease, and upper gastrointestinal cancer. The burden was also observed in patients without an indication for PPI use. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. أ ب "FDA Drug Safety Communication: Possible increased risk of fractures of the hip, wrist, and spine with the use of proton pump inhibitors". U.S. إدارة الغذاء والدواء (الولايات المتحدة) (FDA). 23 March 2011. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Low magnesium levels can be associated with long-term use of PPIs". U.S. إدارة الغذاء والدواء (الولايات المتحدة) (FDA). 17 November 2009. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Cooper, B. T.; Chapman, W.; Neumann, C. S.; Gearty, J. C. (2006). "Continuous treatment of Barrett's oesophagus patients with proton pump inhibitors up to 13 years: Observations on regression and cancer incidence". Alimentary Pharmacology and Therapeutics. 23 (6): 727–33. doi:10.1111/j.1365-2036.2006.02825.x. PMID 16556174. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. أ ب Farrell, B; Pottie, K; Thompson, W; Boghossian, T; Pizzola, L; Rashid, FJ; Rojas-Fernandez, C; Walsh, K; Welch, V; Moayyedi, P (May 2017). "Deprescribing proton pump inhibitors: Evidence-based clinical practice guideline". Canadian Family Physician. 63 (5): 354–364. PMC 5429051. PMID 28500192. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Canadian Cardiovascular Society and Choosing Wisely Canada: The Road to Creating a List of Five Things Physicians and Patients Should Question". Canadian Journal of Cardiology. 30 (8): 949–955. August 2014. doi:10.1016/j.cjca.2014.06.010. ISSN 0828-282X. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "[111] Deprescribing Proton Pump Inhibitors". Therapeutics Initiative. 26 June 2018. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Rossi S, editor. Australian Medicines Handbook 2006. Adelaide: Australian Medicines Handbook; 2006. (ردمك 0-9757919-2-3)[حدد الصفحة]
  24. ^ Clark, DW; Strandell J (June 2006). "Myopathy including polymyositis: a likely class adverse effect of proton pump inhibitors?". European Journal of Clinical Pharmacology. 62 (6): 473–479. doi:10.1007/s00228-006-0131-1. PMID 16758264. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. أ ب "Proton pump inhibitor therapy and potential long-term harm". Current Opinion in Endocrinology, Diabetes and Obesity. 21 (1): 3–8. February 2014. doi:10.1097/MED.0000000000000031. PMID 24310148. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. أ ب ت "The Risks and Benefits of Long-term Use of Proton Pump Inhibitors: Expert Review and Best Practice Advice From the American Gastroenterological Association". Gastroenterology. 152 (4): 706–715. 2017. doi:10.1053/j.gastro.2017.01.031. PMID 28257716. Conclusions:Baseline differences between PPI users and non-users make it challenging to study potential PPI adverse effects retrospectively. Despite a large number of studies, the overall quality of evidence for PPI adverse effects is low to very low. When PPIs are appropriately prescribed, their benefits are likely to outweigh their risks. When PPIs are inappropriately prescribed, modest risks become important because there is no potential benefit. There is currently insufficient evidence to recommend specific strategies for mitigating PPI adverse effects. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. أ ب ت "Complications of Proton Pump Inhibitor Therapy". Gastroenterology. 153 (1): 35–48. 2017. doi:10.1053/j.gastro.2017.04.047. PMID 28528705. In turn, this has caused unnecessary concern among patients and prescribers. The benefits of PPI therapy for appropriate indications need to be considered, along with the likelihood of the proposed risks. Patients with a proven indication for a PPI should continue to receive it in the lowest effective dose. PPI dose escalation and continued chronic therapy in those unresponsive to initial empiric therapy is discouraged. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Safety of Proton Pump Inhibitors Based on a Large, Multi-year, Randomized Trial of Patients Receiving Rivaroxaban or Aspirin". Gastroenterology. 157 (3): 682–691.e2. 29 May 2019. doi:10.1053/j.gastro.2019.05.056. ISSN 0016-5085. PMID 31152740. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: عرض-المؤلفون (link)
  29. أ ب "Association of long-term proton pump inhibitor therapy with bone fractures and effects on absorption of calcium, vitamin B12, iron, and magnesium". Current Gastroenterology Reports. 12 (6): 448–57. 2010. doi:10.1007/s11894-010-0141-0. PMC 2974811. PMID 20882439. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "The association between the use of proton pump inhibitors and the risk of hypomagnesemia: a systematic review and meta-analysis". PLoS ONE. 9 (11): e112558. 2014. Bibcode:2014PLoSO...9k2558P. doi:10.1371/journal.pone.0112558. PMC 4230950. PMID 25394217. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)