مجرة مظلمة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجرة مظلمة (بالإنجليزية: Dark galaxy)، وهي مجرة افتراضية لا تحتوي على أي نجوم، أو تحتوي على بضعة منها فقط. حصلت هذه المجرات على اسمها بسبب افتقارها للنجوم المرئية، ولكن يمكن أن تُرصد هذه المجرات إذا كانت تحتوي على كميات كبيرة من الغازات. افترض علماء الفلك وجود هذه المجرات المظلمة منذ فترة طويلة، ولكن لا توجد أي أمثلة مؤكدة على وجودها حتى يومنا هذا. وتختلف هذه المجرات المظلمة عن السحب الغازية بين المجرية الناتجة عن التفاعلات المدية بين المجرات، لأن هذه السحب الغازية لا تحتوي على مادة مظلمة، ولهذا تعتبر هذه السحب الغازية غير مؤهلة لتُصنَف على أنها مجرات من الناحية الفنية. ويعتبر التمييز بين السحب الغازية بين المجرية والمجرات أمرًا صعبًا؛ فكل الأجرام المرشحة لتكون مجرات مظلمة تبين بالنهاية أنها سحب غازية مدية. وتضمن أفضل هذه الأجرام المرشحة المجرة HI1225+01، والمجرة AGC229385، والعديد من السحب الغازية المرصودة خلال دراسة النجوم الزائفة.[1][2][3][4][5]

صرح علماء الفلك، يوم 25 أغسطس عام 2016، أن المجرة دراغون فلاي 44 مكونة بالكامل تقريبًا من المادة المظلمة، وهي مجرة منتشرة هائلة (UDG) بكتلة مجرة درب التبانة، ولكن لا تحتوي على أي نجوم ملحوظة أو بنية مجرية.[6][7][8]

الأدلة الرصدية[عدل]

تبحث عمليات المسح الفلكي باستخدام المراصد الراديوية الحساسة منخفضة الدقة مثل مرصد أرسيبو ومرصد باركس عن انبعاثات خط 21 سنتيمتر للهيدروجين الذري في المجرات، ثم تُطابَق بيانات هذه العمليات مع بيانات عمليات المسح القائمة على الرصد البصري لتحديد الأجرام التي لا يمكن مطابقتها بصريًا، أي المصادر التي لا تحتوي على نجوم.

يمكن أن يبحث علماء الفلك عن المجرات المظلمة بطريقة أخرى من خلال البحث عن خطوط امتصاص الهيدروجين في أطياف خلفية النجوم الزائفة. وكشفت هذه الطريقة عن العديد من السحب الهيدروجينية بين المجرية، ولكن يعتبر متابعة هذه الأجرام المرشحة لتكون مجرات مظلمة أمرًا صعبًا، فهذه المصادر غالبًا ما تكون بعيدةً للغاية، ويُغطي الضوء الساطع للنجوم الزائفة عليها بصريًا.

طبيعة المجرة المظلمة[عدل]

الأصل[عدل]

وجد علماء الفلك سحابة غازية عام 2015 باسم VIRGOHI21 وحاولوا تحديد ماهيتها وسبب تأثيرها الجاذبيّ الشديد على المجرة مسييه 99. واستنتج البعض، بعد مرور سنوات من المحاولات لتفسير هذه الظاهرة، إلى أن هذه السحابة عبارة عن مجرة مظلمة؛ بسبب تأثيرها الهائل على مجرة مسييه 99.[9]

الحجم[عدل]

يعتبر حجم هذه المجرات المظلمة غير معلوم؛ فهي لا تُرى باستخدام المراصد العادية. ووُضعت العديد من التقديرات لأحجامها تراوحت بين ضعف حجم مجرة درب التبانة إلى حجم أحد النجوم الزائفة الصغيرة.[10]

البنية[عدل]

تتكون المجرات المظلمة من المادة المظلمة. وعلاوةً على ذلك، تتكون هذه المجرات نظريًا من الهيدروجين والغبار. يدعم بعض العلماء فكرة أن هذه المجرات يمكن أن تضم نجومًا. ما زال التركيب الدقيق لهذه المجرات غير معروف حتى الآن؛ فلا توجد أي طريقة حاسمة يمكن استخدامها لرصد إحدى هذه المجرات. ومع ذلك، يُقدر علماء الفلك كتلة الغاز في هذه المجرات بنحو مليار كتلة شمسية.[11][12]

منهجية رصد الأجرام المظلمة[عدل]

لا تحتوي المجرات المظلمة على نجوم مرئية، ولا تُرى باستخدام المراصد البصرية. ويعتبر «مسح أرسيبو الفلكي للبيئة المجرية» أحد الدراسات الحالية التي تستخدم مرصد أرسيبو الراديوي للبحث عن المجرات المظلمة، والتي يتنبأ العلماء باحتوائها على كميات يمكن رصدها من الهيدروجين المتعادل. ويمكن أن يكون مرصد أرسيبو مفيدًا عند فشل المراصد الأخرى في رصد هذه المجرات؛ بسبب قدرته على رصد انبعاثات الهيدروجين المتعادل، خاصةً خط 21 سنتيمتر.[13]

اقرأ أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Janowiecki، Steven؛ Leisman، Lukas؛ Józsa، Gyula؛ Salzer، John J.؛ Haynes، Martha P.؛ Giovanelli، Riccardo؛ Rhode، Katherine L.؛ Cannon، John M.؛ Adams، Elizabeth A. K. (2015-03-01). "(Almost) Dark HI Sources in the ALFALFA Survey: The Intriguing Case of HI1232+20". The Astrophysical Journal. 801 (2): 96. Bibcode:2015ApJ...801...96J. ISSN 0004-637X. arXiv:1502.01296Freely accessible. doi:10.1088/0004-637X/801/2/96. 
  2. ^ "The Arecibo Legacy Fast ALFA Survey". egg.astro.cornell.edu. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2015. 
  3. ^ Oosterloo، T. A.؛ Heald، G. H.؛ De Blok، W. J. G. (2013). "Is GBT 1355+5439 a dark galaxy?". Astronomy & Astrophysics. 555: L7. Bibcode:2013A&A...555L...7O. arXiv:1306.6148Freely accessible. doi:10.1051/0004-6361/201321965. 
  4. ^ Cannon، John M.؛ Martinkus، Charlotte P.؛ Leisman، Lukas؛ Haynes، Martha P.؛ Adams، Elizabeth A. K.؛ Giovanelli، Riccardo؛ Hallenbeck، Gregory؛ Janowiecki، Steven؛ Jones، Michael (2015-02-01). "The Alfalfa "Almost Darks" Campaign: Pilot VLA HI Observations of Five High Mass-To-Light Ratio Systems". The Astronomical Journal. 149 (2): 72. Bibcode:2015AJ....149...72C. ISSN 0004-6256. arXiv:1412.3018Freely accessible. doi:10.1088/0004-6256/149/2/72. 
  5. ^ "First evidence of dark galaxies from the early Universe spotted". Zmescience.com. 2012-07-11. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2012. 
  6. ^ Feltman، Rachael (26 August 2016). "A new class of galaxy has been discovered, one made almost entirely of dark matter". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 06 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2016. 
  7. ^ Hall، Shannon (25 August 2016). "Ghost galaxy is 99.99 per cent dark matter with almost no stars". نيو ساينتست. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2016. 
  8. ^ Van Dokkum, Pieter؛ وآخرون. (25 August 2016). "A High Stellar Velocity Dispersion and ~100 Globular Clusters For The Ultra-Diffuse Galaxy Dragonfly 44". المجلة الفيزيائية الفلكية. 828 (1): L6. Bibcode:2016ApJ...828L...6V. arXiv:1606.06291Freely accessible. doi:10.3847/2041-8205/828/1/L6. مؤرشف من الأصل في 09 مايو 2018. 
  9. ^ Fraser Cain (2007-06-14). "No Stars Shine in This Dark Galaxy". Universetoday.com. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2012. 
  10. ^ "Arecibo Survey Produces Dark Galaxy Candidate". Spacedaily.com. 2006-04-07. مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2012. 
  11. ^ "First Direct Detection Sheds Light On Dark Galaxies". Zmescience.com. مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2012. 
  12. ^ ستيوارت كلارك. "Dark galaxy' continues to puzzle astronomers". نيو ساينتست. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2008. 
  13. ^ in Astronomy (2009-12-23). "Invisible Dark-Matter Galaxy has Ten Billion Xs the Mass of the Sun". Dailygalaxy.com. مؤرشف من الأصل في 04 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2012. 

وصلات خارجية[عدل]