المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

هجوم إيتمار

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من مجزرة إيتمار)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 32°10′20.57″N 35°18′29.62″E / 32.1723806°N 35.3082278°E / 32.1723806; 35.3082278

Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس_2013)
هجوم إيتمار
Israel outline shomron.png
Red pog.svg
موقع الهجوم
الموقع إيتمار، الضفة الغربية، (المنطقة ج)
التاريخ 11 مارس 2011
منتصف الليل (غرينيتش+2)
نوع الهجوم
طعن/إطلاق نار
الأسلحة سكين
بندقية إم 16
الضحايا 5 (بينهم 3 أطفال)
المنفذون أمجد عواد
حكيم عواد

عملية إيتمار هي عملية قام بها فلسطينيان في مستوطنة إيتمار القريبة من قرية عورتا قضاء نابلس حدثت العملية في 11 مارس 2011 نتج عنها مقتل 5 إسرائيليين كما هو مخطط لها.

الأحداث[عدل]

اقتحم الشابين الفلسطينيان مستوطنة ايتمار وكان بحوزت الشابين "سكاكين" ودخلوا منزل لعائلة "فوغيل" الإسرائيلية وقام الشابان الفلسطينيان بقتل 5 مستوطنين إسرائيليين بينهم 3 أطفال من عائلة فوغيل ذبحا بسكاكين، ولاذ الشابان بالفرار وتم اعتقالهم من قبل جنود الجيش الإسرائيلي بعد شهر من تاريخ العملية وهم "حكيم مازن عواد (17 عام)، أمجد محمد عواد (19 عام)".

ردود الفعل الرسمية[عدل]

الأطراف المعنية

  •  إسرائيل:قالت إسرائيل أن هذه "جريمة" وحشية ولن تسكت إسرائيل عنها.وأعلن الجيش الإسرائيلي محيط قرية عورتا منطقة عسكرية مغلقة وتم إغلاق مداخل قرية عورتا بالسواتر الترابية والكتل الاسمنتية وشن الجيش الإسرائيلي حملة أمنية انتقامية واسعة في القرية.
  • فلسطين السلطة الفلسطينية:استنكر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس هذه المجزرة ووصفها "بالبشعة" وقال إنها تسيء لسمعة الفلسطينيين واستنكر رئيس وزراء السلطة الفلسطينية " سلام فياض" المجزرة وأدانها.
  • فلسطين أكد الاسير أمجد عواد في المحكمة بأنه لم ولن يندم على هذه العملية حتى ولو حكم عليه بالاعدام وأنه نفذ العملية من أجل فلسطين ومن أجل الشعب الفلسطيني.
  • فلسطين نفى المسؤول في حماس عزت الرشق مسؤولية حركته عن الهجوم، قائلاً، إيذاء الأطفال ليس جزءاً من سياسة حماس، ولا هي سياسة فصائل المختلفة." وأثار الرشق أيضًا احتمال قيام المستوطنين بتنفيذ الهجوم لدوافع إجرامية.[1][2] واشتكى المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري من إلقاء السلطة الفلسطينية القبض على ثلاثة من نشطاء الحركة وقال "التقرير الذي يفيد بمقتل خمسة إسرائيليين ليس كافياً لمعاقبة شخص ما. ومع ذلك، نحن نؤيد تماماً المقاومة ضد المستوطنين الذين يقتلون ويستخدمون الجريمة والإرهاب ضد الشعب الفلسطيني تحت إشراف جنود الاحتلال الإسرائيلي."[3]
  • فلسطين قالت كتائب شهداء الأقصى "العملية البطولية هي رد فعل طبيعي على جرائم الاحتلال الإسرائيلي ضد شعبنا في الضفة الغربية وقطاع غزة."
  • فلسطين زعمت وكالة الأنباء الرسمية في جمهورية الصين الشعبية أن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وصفته ب"العملية البطولية"، قائلة أن "هذه العملية هي دليل على أن الفلسطينيين قادرون على المضي قدماً بالمقاومة المسلحة والتغلب على جميع الصعوبات للوصول إلى أهدافهم."

الأطراف الدولية

  • الولايات المتحدة الولايات المتحدة الأمريكية : أدان الرئيس الأمريكي" باراك أوباما" هاذه المجزرة وقال على الفلسطينيين نبذ العنف وعدم قتل الاطفال الإسرائيليين.
  • المملكة المتحدة بريطانيا: أدان وزير خارجية بريطانيا "ويليام هيغ" وقال هاذه العائلة أصدقائي وأعتبرها من نسبي وعلى الفلسطينيين الالتزام بسلام وعدم قتل الاطفال الإسرائيليين.
  •  ألمانيا: أدان وزير الخارجية الألمانية "غيدو فيسترفلي" المجزرة وقال لا أحد يمكن له أن يتخيل مدى وحشية هاذا العمل.
  •  فرنسا: أدان وزير الخارجية الفرنسي "ألان جوبيه" المجزرة وقال الفرنسيين يتعاطفون مع الاطفال الإسرائيليين الذين يتعرضون للقتل.

منظمات دولية

وصلات خارجية[عدل]

Midori Extension.svg
هذه بذرة مقالة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.
  1. ^ http://www.qassam.ps/news-4276-Hamas-denies-responsibility-for-Itamar-incident.html
  2. ^ "Hamas denies responsibility for attack on Itamar family". ynetnews.com. 12 مارس 2011. http://www.ynetnews.com/articles/0,7340,L-4041236,00.html. استرجع 17 مايو 2016.
  3. ^ MAR’I, MOHAMMED (13 مارس 2011). "Israel alert as family of 5 knifed to death". عرب نيوز. http://www.arabnews.com/node/370880. استرجع 17 مايو 2016.